طرق التخلص من الخجل وملامح الضعف

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 29 يونيو 2021 , 12:01

كيفية التخلص من الخجل

هناك توصيات أخرى للتغلب على خجلك ونتائجها أثبتت نفسها مرارًا وتكرارًا، ولكن مع العلم أن التغيير يحتاج لوقت وصبر ومجهود.

  • افهم خجلك

الفهم هو الخطوة الأولى نحو التحسين فيجب عليك مراقبة نفسك ومعرفة في أي المواقف يكون الخجل كبير بشكل خاص؟ ما هو شعورك حيال ذلك، اكتشف ما إذا كان خجلك ضروريًا أم أنك تستطيع التعامل مع الموقف بشكل مختلف، بالإضافة لذلك ينطبق ما يلي: تحدي نفسك مرارًا وتكرارًا حتى لو كان مجرد سؤال شخص غريب عن الاتجاهات أو الوقت.

  • اخلع ​​قناعك

أي شخص يخاف من أن يحكم عليه الآخرون يحب ارتداء قناع خطير، إما أنه أسيء تفسيره أو يتعرض الشخص لضغط متزايد لمواصلة التوافق مع هذا الإسقاط في المستقبل، حتى لا يفقد التعاطف الذي كان من الصعب اكتسابه من الأفضل أن تكون صادقًا فتزيد الثقة بالنفس التي تكسبها من ذلك.

  • تسلق مستوى واحد في كل مرة

لا تكتسب الثقة بالنفس في العدو السريع غالبًا ما يتوقع الأشخاص المثبطون على وجه الخصوص الكثير في وقت واحد ويرون الانتكاسات الأولى تطاردهم، فقط اتخذ الخطوة الأولى ثم خطوة أخرى وأخرى، وربما يعود الشخص وما في ذلك؟ الالتفافات تؤدي أيضا إلى الهدف.

  • تدرب قدر الإمكان

في كل مرة يتم البحث عن متطوعين لعرض تقديمي أو خطاب جماعي صغير، فهذه فرصة للممارسة والتخلص من الخجل.

  • توقف عن التفكير

أفضل طريقة للتخلص من الخجل هي أن تكذب بشأن مخاوفك أو أكشف الغموض عنها لتطمأن يسمى هذا تنظيم العاطفة. هذا يعني أيضًا أنك تتجنب باستمرار المنبهين المزمنين في دائرة أصدقائك في مرحلة التحضير لمحادثة أو حدث تواصل، تمامًا مثل أولئك الذين يتفاخرون ببلاغتهم، هذا فقط يضعك تحت ضغط إضافي وغير مستقر.

  • ابتسم أكثر

هذا لا يجعلك محبوبًا على الفور فحسب بل ثبت أيضًا أنه الطريقة الأسهل والأفضل للتعرف على شخص ما، أنت تُظهر أنك مهتم بالتفاعل وتشجع الآخرين على التحدث إليك، مثل في المعارض التجارية أو في الأحداث المماثلة لا تزال الابتسامة المتعاطفة هي أفضل كسر للجليد.

  • استخدم قوتك

عدم التواجد في المقدمة هو فضيلة يعتز بها الكثيرون تمامًا مثل القدرة على الاستماع، لذلك إذا كنت مهتمًا في البداية بالكشف عن الشيء الخطأ في نفسك، فما عليك سوى طرح الأسئلة والرد على إجابات نظيرك فتكسر حواجز نفسية داخلية.

  • لا تأخذ نفسك على محمل الجد

هناك أخطاء تحدث بشكل تلقائي دون قصد لأنك أنسان هناك أخطاء تحدث بعفوية كسقوط شئ من يدك فينكسر، لا يجب أن تخجل من ذلك، حاول أن تكون هادئًا بشأن أخطائك ونقاط ضعفك.

  • حاول أن تكون أقل تركيزًا على الذات

قلل من التفكير في نفسك أو كيف قد يجدك الآخرون. بدلاً من ذلك ، ضع نفسك مكان الآخرين واستجب لمشاعرهم. في الواقع يجعلك أكثر تعاطفا .

  • تشعر بالرضا عن شكلك

قد يبدو هذا أن هذا كلام لملئ الفراغات وأنه هراء ولن لكن الحقيقة فقط عندما تشعر بالراحة تجاه بشرتك وهيأتك، يمكنك أن تشعر بالراحة مع الغرباء وتتخلص من خجلك، فإذا كنت تشك في نفسك باستمرار تشعر أنك أكثر عرضة لتجربة الرفض من الآخرين أهتم بظهورك الجيد.

  • شتت تركيزك

يمكنك تجربة تحريك أصابع قدمك وتلك الحيلة تنفعل تحتاج تركيز وعند التركيز على أصابع قدمك الكبيرة والحيلة هدفها أن يقوم الدماغ بتحويل بعض الطاقة لهز أصابعك، هذا لا ينجح إلا إذا قمت بهز أصابع قدميك بوعي.

كثير من الناس يفعلون ذلك بشكل غريزي عندما يتعرضون للتوتر يعني دون وعي، لذلك فإن التأثير الجيد يتلاشى  لتلك الحيلة إذا كانت الحركة بدون وعي ولكن إذا فعلت ذلك ركز أن تقوم به بوعي شديد.

كيفية التعامل مع المواقف المحرجة

تخيل أنك في عملك تجري ومعك ملفات كثيرة وصدمت رئيسك في العمل وسقط فنجان القهوة من يديه مؤكد إذا كنت خجولاً فقد يحمر وجهك وتتوتر لكن لا يمكن منع حدوث مواقف محرجة مائة بالمائة بعد كل شيء، وهناك ثلاث حيل بسيطة للتعامل مع المواقف المحرجة:

  • خذ نفسًا عميقًا وكن صامتًا

لا تقل أي شيء في لحظة حدوث الموقف فكل تبرير يزيد من الإحراج، من الأفضل استعادة السيادة حتى لو كنت غبيًا لا تزيد الأمر فتجعل نفسك مهرجًا، ولا تجرب السخرية المفرطة من نفسك.

ستجعلك تبدو وكأنك مهرج غير مسؤول، هناك أمور المحرجة من الممكن ألا يلاحظ الآخرون شيئًا ولكن بسخريتك من الأمر ظنًا منك أنك تخفف الإحراج يكون مضر لك فلا تثير ضجة كبيرة حول ما حدث.

  • أظهر نفسك محرجًا

لا تخجل من خجلك وأنظر للأمر أنه طبيعي أن تحدث أحداث غير لائقة فلا تترك نفسك تشعر ببرودة في جسمك أو حرارة من فرط الشعور بالحرج، من ناحية أخرى عندما تشعر بتلك الإراحية الموقف قد تكون الفكاهة ذلك ورقة رابحة جيدة.

  • اعرض الأعتذار

ببساطة أعتذر عن خطأك الغير مقصود مثل سقوط القهوة على قميص رفيقك في العمل، أطلب منه السماح لك بإصلاح الحادث واعرض على الفور دفع جميع تكاليف التنظيف، ومن المهم ألا تبرر نفسك ولا تفرض شروطًا بعد كل شيء أظهر أنك مهتم فعلًا وأن طربك لإصلاح الأمر يصحبه بعض الأسف وليس إستخفاف بما حدث وأنك تريد حقًا تعويضه.[1]

كيفية التخلص من الخجل واحمرار الوجه

خذ نفساً عميقًا الأمر يحتاج أن تفهم طبيعة خجلك وبإتباع الخطوات السابقة يمكن تحسين الوضع ولكن إذا كان الخجل من التعامل مع الآخرين أو يسبب لك صعوبة في التعامل ولم تفلح النصائح عليك بزيارة الأخصائي أو الطبيب النفسي ليتناقش معك حول خجلك ويدعمك لتقليله وتجاوزه فتعيش بسهولة.

وبالنسبة لاحمرار الوجه هل تعلم أن احمرار الوجه الذي يخشى الكثيرون منه كثيرًا، لا يدوم سوى دقيقة واحدة وقد وصل بالفعل إلى ذروته بعد 15 ثانية؟ لذا من فضلك لا داعي للذعر معظم من حولك لا يلاحظون ذلك حتى.

لماذا نخاف من الإحراج

يكون الخوف من الإحراج أحيانًا كبيرًا جدًا بحيث يتم تجنب أي موقف قد يؤدي إليه، على سبيل المثال يتم تقديم العروض التقديمية دائمًا إلى زميل إذا كان ذلك ممكنًا حتى لا تكون قادرًا على تجربة انقطاع التيار الكهربائي والوقوف فجأة أمام حشد من الناس ولم يعد يعرف ماذا يقول.

على الرغم من هذه المحاولات لا أحد في مأمن من إحراج محتمل بعد كل شيء، يحدث هذا فجأة ودون سابق إنذار لذلك لا يمكن تجنبه أو منعه عن طريق التخطيط.

ولكن من أين يأتي الخوف الكبير من الإحراج؟ في الواقع ليس الخوف من الإحراج نفسه، ولكن من العواقب الناتجة، بتعبير أدق يخشى الكثير من الناس الإقصاء الاجتماعي الذي يمكن أن يؤدي إليه الإحراج.

وتحمل أفكار عن الإحراج كتلك: أولئك الذين يحرجون أنفسهم يفقدون سمعتهم ويجدون أنفسهم فجأة بمفردهم وربما يفقدون الاتصال بمجموعة كانوا ينتمون إليها من قبل.

عادة ما تكون هذه المخاوف بلا أساس على الإطلاق، لكن الخوف ببساطة ليس عقلانيًا، في الواقع ليس للإحراج عواقب (جديرة بالملاحظة)، ولكن بسبب سيناريوهات الرعب في رؤوسهم يعتقد الكثير من الناس أنه لا يمكن أن يحدث لهم شيء أسوأ من إحراج أنفسهم.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق