دور الموارد البشرية في تطوير المنظمات

كتابة: علا علي آخر تحديث: 30 يونيو 2021 , 01:24

ماهي الموارد البشرية

قسم الموارد البشرية (HR) هو مجموعة مسئولة عن إدارة دورة حياة الموظف منذ دخوله الشركة أي التوظيف والتوظيف والإعداد والتدريب وحتى فصل الموظفين وإدارة مزايا الموظفين.

دور الموارد البشرية في المؤسسة

تشمل مهام قسم الموارد البشرية في أي مؤسسة التالي:

  • تعيين المرشحين للوظائف الجديدة في الشركة، ويجب أن يفهم مدير الموارد البشرية احتياجات الشركة جيدًا حتى يستطيع توظيف موظفين جدد بالمنظمة.
  • اختيار الموظفين المناسبين من بين المرشحين، وتشمل عملية الاختيار ترتيب المقابلات الشخصية وتنسيق جهود التوظيف الأخرى، وإعداد الموظفين الجدد ليكونا جاهزين لبدء العمل.
  • معالجة كشوف الرواتب والتي تحتاج لإعداد الضرائب والمكافآت والزيادات السنوية وغيرها.
  • اتخاذ الإجراءات التأديبية وهذا يجعل قسم الموارد البشرية دائمًا يحظى بسمعة سيئة بين الموظفين وخاصة عندما يتم التأديب بشكل غير لائق.
  • تحديث سياسات التعيين واقتراح سياسات جديدة بحيث تخدم متطلبات الشركة والموظفين أيضًا.
  • الاحتفاظ بسجلات الموظفين حيث يفرض القانون الاحتفاظ بسجلات لجميع الموظفين، وهذه السجلات يمكن أن تساعد أصحاب الشركات أيضًا في تحديد فجوات العمالة لديه

إلى جانب المهام السابقة المذكورة يلعب مدير الموارد البشرية دور رئيسي في الشركة يتمثل في دعم الموظفين، لأن الموظفين هم أهم مصدر لأي مؤسسة، ويترتب على حماية رفاههم وتأكدهم من نيل حقوقهم في المؤسسة أو الشركة فوائد كبيرة للمؤسسة.[1]

دور الموارد البشرية في تطوير المؤسسة

للمنافسة في عالم دائم التغير يجب على الشركات أن تعيد تنظيم نفسها بشكل مستمر ، والتطوير التنظيمي هو أحد الوسائل لتحسين الشركات، ويركز التطوير التنظيمي على الاستخدام الأمثل لموظفي الشركة.

وبالطبع فإن قسم الموارد البشرية يلعب دورًا حيويًا في هذا التطوير من خلال توظيف الأشخاص ذوي المهارات العالية ليناسبوا ثقافة الشركة، كما أن مدير قسم الموارد البشرية يدير نمو الموظفين من خلال تدريبهم وسد فجوات التوظيف للمساعدة في تأمين ميزة تنافسية للشركة.

  • التخطيط الاستيراتيجي داخل المنظمة

يحدث التخطيط الاستراتيجي على أعلى مستويات المنظمة، حيث يحدد الرئيس التنفيذي المكان الذي يريد أن تكون فيه الشركة في نقاط زمنية معينة ، مثل خمس سنوات.

و يسعى عادةً إلى اتباع نهج جماعي يشمل كبار مديري الموارد البشرية، ثم تكون مهمة المدير التنفيذي للموارد البشرية هي تحليل المواضع التي تفتقر فيها الشركة إلى المواهب ، وأين تفيض المواهب.

ومن هناك ، يطبق قسم الموارد البشرية نظامًا لتوفير المزيد من التوازن داخل السلم الوظيفي، على سبيل المثال ، قد يقترح سياسة الاستنزاف في المجالات التي تتطلب تخفيض العمالة وتشجع التقاعد المبكر، وفي حالات أخرى ، قد يوصي بتسريح العمال ، على الرغم من أنها عادة ما تكون الملاذ الأخير للشركة.

ولملء الوظائف الشاغرة ، قد يوصي قسم الموارد البشرية بجهود التوظيف السلبية أو النشطة ، اعتمادًا على الهدف. يتضمن الجهد السلبي نشر إعلان عن وظيفة شاغرة، بينما يشمل الجهد النشط تجنيد مرشحين أقوياء من شركات أخرى.

  • تحليل وتصميم الوظائف المطلوبة لتطوير الشركة

أثناء إعادة هيكلة الشركة أو عند تقديم التغيرات التي تحتاج إليها الشركة للتطوير يقوم ممثل الموارد البشرية بإجراء تحليلات وظيفية لبض أو لكل وظائف الشركة، وقد يتضمن ذلك دراسات المهام والواجبات التي تنطوي عليها الوظائف داخل الشركة وتأكده من أن تلك المهام والوظائف تتوافق مع خطط التطوير التنظيمي للشركة.

على سبيل المثال لنفترض أن المدير التنفيذي يريد تقليص عدد الموظفين الكتابيين ، ودمج المناصب في دور إداري رئيسي واحد، فقد يقوم موظفو الموارد البشرية بمراجعة واجبات الموظفين ، ومقابلة الموظفين ومراقبة أدائهم لتحديد المكان الذي سيتم فيه تقليص الموظفين.

أيضًا يمكن لمدير الموارد البشرية تصميم وصف وظيفي للمهني الإداري المطلوب بمسؤوليات أعلى وربما رواتب أعلى، وهذه المهمة قد تكون سهلة في نظر البعض، لكن الواقع أن تحليل الوظائف قد يكون معقدًا للغاية، وقد يحتاج لاستخدام عدد من البرامج ومجموعات العصف الذهني واستخدام بعض النظريات العلمية الحديثة حتى تتمكن في النهاية المساعدة في اختيار الموظف المطلوب ضمن عملية تطوير المنظمة.

  • الفطنة التجارية

إن المساعدة في التطوير التنظيمي  للشركة تعني أن مدير الموارد البشرية يجب أن يمتلك فطنة تجارية لفهم أنواع التغييرات التي يمكن أن تعزز ربحية الشركة، حيث يريد الرؤساء التنفيذيون والمديرون الآخرون أرقامًا ، ويتوقعون من موظفي الموارد البشرية توفير هذه الأرقام.

يجب أن يكون مدير الموارد البشرية قادر على توقع مقدار الأموال التي يمكن للمؤسسة توفيرها عن طريق قطع بعض الوظائف ، ودمج وظائف أخرى ، وإنشاء وظائف جديدة ، أو كيف يمكن لإنفاق الأموال على برامج معينة أن يحسن الأعمال والخطط النهائية للشركة.

يدرك أصحاب الأعمال والمديرين أن المنظمة لا يمكنها أن تتطور إلى أقصى إمكاناتها بينما هي تعاني مع مشاكل قانونية، وفي حين أن العديد من الشركات لديها إدارات قانونية ، فإنها غالبًا ما تطلب من إدارات الموارد البشرية ضمان أن العمليات تسير وفق القوانين واللوائح.

يخطط موظفو الموارد البشرية وينفذون جلسات إعلامية إلزامية حول موضوعات مثل منع التحرش الجنسي داخل المؤسسة، ويقوم القسم أيضًا بإجراء فحوصات خلفية واسعة النطاق على العديد من المرشحين لحماية الشركة من أي مطالبات نتيجة الإهمال عند التوظيف.

كما يمكن أن يظهر دور الفطنة التجارية عند مدير الموارد البشرية، في حالة اضطراره لتوقيع جزاءات أو عقوبات تأديبية على أحد الموظفين، لأنه يجب أن يضمن أن الشركة لن تخسر بعض الكفاءات النادرة بسبب توقيع بعض العقوبات.

  • مهارة التوظيف

في وقت من الأوقات كان  قسم الموارد البشرية يعرف باسم قسم شؤون الموظفين ، وكانت واجباته الرئيسية تتمثل في نشر الطلبات وإحالة المرشحين إلى الإدارات المناسبة ومعالجة الأوراق الخاصة بالتعيينات الجديدة فقط.

واليوم أصبح متخصصو الموارد البشرية مكلفون الآن بإيجاد المواهب وتوظيفها، على هذا النحو ، فهم يلعبون دورًا نشطًا في تعيين المرشحين وإجراء مقابلات معهم ، ومساعدة الموظفين التنفيذيين على اتخاذ قرارات بشأن من سيتم تعيينه.

يجب أن يعرف متخصص الموارد البشرية أفضل الأماكن التي يجب استهدافها عند تسويق وظائف جديدة، كما يجب أيضًا أن يكون على علم بأحدث التغييرات في قانون العمل. غالبًا ما يتم استشارة موظفي الموارد البشرية ، وخاصة المديرين ، في مسائل التوظيف وإنهاء الخدمة والأمور التأديبية أيضًا وكلها أمور مرتبطة بالقانون.

و أثناء عملية الاختيار ، يقوم مديرو الموارد البشرية ، جنبًا إلى جنب مع لجان التوظيف ، بإجراء مقابلات لتحديد المرشحين الأنسب للوظيفة والشركة، وكل هذه الأمور تساعد في عملية التطوير بشكل كبير.[2]

  • النمو الوظيفي داخل المنظمة

إن دعم النمو الوظيفي هو أحد أهم وظائف مدير الموارد البشرية، وعند القيام بهذا الدور بشكل صحيح قد تنمو المؤسسة بشكل غير متوقع، كما أن هذا قد يكون أقل تكلفة من تعيين موظفين جدد من ذوي الخبرة لكن رواتبهم مرتفعة، فيكون الاستفادة بأبناء المؤسسة أفضل.

في بعض الأحيان يتطلب النمو الوظيفي والضروري لنمو المؤسسة تدريبًا إضافيًا للموظفين، وقد تقدم المؤسسات المساعدة التعليمية ، ويمكن للموارد البشرية أن تساعد في تحديد الفصول والبرامج التدريبية التي ستكون الأفضل للموظف في المسار الوظيفي المعين له.

كما يمكن للموارد البشرية أيضًا العمل مع المديرين للتأكد من أن جدول عمل الموظف مرن بدرجة كافية للسماح للموظف بحضور الفصول الدراسية التي تساعد في تنميته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق