6 مهارات تفيدك مدى الحياة

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 12 يوليو 2021 , 14:20

تعريف المهارات الحياتية

إن المهارات الحياتية مهارات يتوجه الإنسان لاكتسبها من أجل عدم القيام بتكرار الأخطاء التي تفعلها في جوانب حياتك المختلفة والتي تعيقك عن التقدم.

تعد المهارات الحياتية تطوير للمهارات عامة سواء الشخصية والنفسية والاجتماعية والتي يكتسبها الإنسان عن طريق وقوعه في أخطاء  لقلة مهاراته أو عن طريق القيام بالتعلم المسبق لتلك المهارات قبل الوقوع في الأخطاء.

في تعلم المهارات الحياتية يركز الشخص عن قصد على أن يطور نفسه وأن يرتقي بها إلى مستويات أفضل عندما يقصد التدرب على إتقان المهارات الحياتية، حتى تستطيع من إدراة حياتك ومشاعرك وأفكارك بطريقة سلسة فتصل بحياتك لأفضل نسخة منها.

حتى تتمكن من أن تتعامل مع الآخرين بشكل إيجابي ويكون أسلوبك سلس، فتؤدي إلى تفادي حدوث أزمات وعند حدوثها تتغلب عليها، كذلك تساعدك بأليات واضحة عن كيفية عدم ارتكاب نفس الأخطاء وتكرار التجارب المؤلمة.

من جهة أخرى، إذا راقبت الذين يمتلكون مهارات تعرف أن الأشخاص حياتهم أفضل عن غيرهم، حيث يتمكنوا من أن يتعاملوا مع المتغيرات مثل التغيرات الطارئة التي حدثت للعالم في ظل ظروف كورونا.

فمنذ بداية جائحة الفيروس المستجد، لم يتمكن الكثير من الناس من ضبط حياتهم بشكل متناسب مع المتغيرات، فقد شعر الكثير بالملل داخل الحجر المنزلي ولكن من كانوا يطورون مهاراتهم رأوا في الحجر فرصة.

للإعتناء بأنفسهم والتعلم مهارات جديدة عن بعد من داخل منازلهم وهذا التفكير المرن لا يملكه سوى من كان يتطور دائمًا، لذا من الضروري التركيز على الاهتمام بتنمية وتطوير المهارات وتكلم كيفية الاستفادة من كل العواقب التي قد تقف في الحياة وجعلها فرصة للنمو.

اكتساب المهارات الحياتية أمر هام

لكي نستطيع العيش بثقة أكبر ويكون لدي الشخص المهارات تحسن فرص حياته ودعمه لاتخاذ قرارات بشكل جيد، وبالطبع يجب أن تكون تلك القرارات متناسبة للفرد على كل مستويات الحياتية المهنية والشخصية.

ونتعلم مهارات كالمرونة والصبر فالكثير يفضل أن يحصل على سيارته الجديدة بالأمس بدلاً من اليوم، وكذلك تجد أن هناك تفضيل دائمًا لاختيار الطريق الأسهل لكل الأشياء في حياته، ومع ذلك فإن بعض المهارات ليست ذات نفس الأهمية نفسها.

لكن لا يزال هناك مهارات حياتية جديرة بالاهتمام لأنها ستؤتي ثمارها مدى الحياة، يمكن قول حقيقة أخرى بيقين مطلق ما تعلمه يمكن أن يستخدم لفترة طويلة في الحياة ويفيدك في كل مع تطبقه، أنت تتعلم مدى الحياة وذلك بالمعنى الحقيقي للمهارات الحياتية لأن بعض المهارات تفعلها مرارًا وتكرارًا وستظل تؤتي ثمارها بعد سنوات.

لكن في بعض الأحيان لا نرى الفائدة من تعلم مهارات حياتية معينة على الفور، لأن تعلم هذه المهارات صعب بشكل خاص في البداية وفوائدها الكاملة لا تكشف عن نفسها إلا لاحقًا.

الطريقة التي تتعلم بها المهارات الحياتية الصعبة

كيف يكون من الصعب بالنسبة لك لتعلم مهارة جديدة بطبيعة الحال يعتمد أيضا على القدرات الشخصية لدينا، فبعض الناس ليس لديهم مشكلة في تعلم لغة جديدة، لكن الرياضيات تكون أكثر صعوبة بالنسبة لهم.

والبعض الآخر موهوب فنيًا ولكن لديه مشاكل في التحليل والتنظيم، بغض النظر عن رتبتة التعلم الخاص بك فنقاط القوة ونقاط الضعف تختلف من شخص لأخر، هذه النصائح سوف تساعدك على اكتساب المهارات الصعبة:

  • اتخذ خطوات صغيرة.
  • لا تنتقل دائمًا من يوم إلى آخر.
  • امنح نفسك الوقت الذي تحتاجه.
  • وحدد لنفسك أهدافًا صغيرة لتسلق جبل كبير خطوة بخطوة.
  • حافظ على دوافعك.
  • دائما ذكر نفسك لماذا تفعل هذا.
  • هل تتعلم لغة جديدة و لغة أخرى لا زلت عالق بها.
  • لا تستسلم، فكر في الرحلات التي تريد القيام بها على سبيل المثال امنح نفسك مكافأة مع تقدمك  في التعلم، يجب أن تكافئ نفسك بالتأكيد على ذلك.
  • غالبًا ما يكون من الجيد تقديم حافزًا على شيء صغير يكون كافياً لتقوية الروح القتالية والتحفيز.
  • استمر حتى إذا كنت تشعر أنك أتقنت مهارة ما فأنت بحاجة إلى الاستمرار.
  • فليس هناك ما هو أكثر إزعاجًا من الشعور بأنك نسيت شيئًا ما اكتسبته بشق الأنفس.

مهارات حياتية

هناك مهارات يمكنك استخدامها طوال حياتك فالمهارات الحياتية تضيف لك جودة أفضل ليومك، ولسوء الحظ هذه ليست جزءًا من المعرفة المدرسية فلم يعلمنا احد مدى أهميتها وربما تشعر بالحاجة لها عندما تواجه المشكلات وتفتقر لها.

إدارة الوقت

تتطلب العديد من الصناعات وأصحاب العمل إدارة الوقت من موظفيهم ويساعد كثيرًا في منع الإجهاد في الحياة العملية اليومية، يوجد عدد من الأساليب للاستفادة بشكل أفضل من وقتك يمكن قراءتها من مصادر مختلفة.

من المهم أن تجد الحل الأفضل لك ولا تبحث عن محتوى مثالي، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي من خلال تعلم التنظيم الجيد والتخطيط المبكر والقليل من الانضباط الذاتي.

التعاطف القوي

التعاطف يعنى القدرة على وضع نفسك مكان الآخرين وفهم مشاعرهم، فالتعاطف أكثر أهمية خاصة في الحياة المهنية عندما يكون هناك اتصال مباشر مع العملاء، ولكن التعاطف في الفريق يضمن أجواء عمل أكثر متعة حيث يساهم التعاطف أيضًا بشكل كبير في تحفيز الموظفين ويحفزهم على الأداء في أفضل حالاتهم.

الاستماع الفعال

بعض المحاورين حريصون فقط على أن يقولوا رأيهم في المحادثة من أجل التعبير عن آرائهم الخاصة وفي كثير من الأحيان تحتاج أن تكون قادر على الاستماع، أولئك الذين يريدون التحدث عن أنفسهم فقط يفتقدون سماع معلومات كثيرة.

أو بالأحرى يتجاهلون الكثير من المعلومات و توجد حيلة بسيطة للاستماع بشكل أكثر نشاطًا هي طرح الأسئلة وتشير هذه الحيلة إلى الاهتمام وتؤكد ما إذا كنت قد فهمت كل شيء بشكل صحيح.

الإصرار الدائم

لسوء الحظ فإن النجاح يضيع من الكثير لأن الناس يفتقرون إلى الاتساق فبعد تحقيق شيء ما يفقد جاذبيته ويقل تقديره، النتيجة لذلك المنافسة التي كنت تشعر بها تذهب وربما يختفي هذا الشعور، ولكن من خلال المثابرة لا يتم تحقيق النجاح فحسب بل يتم الحفاظ عليه أيضًا.

الوعي الذاتي

حتى لو بدا الأمر مختلفًا  وغير متعارف عليه في كثير من الأحيان فإن منن أهم المهارات هي معرفة الذات، فأي شخص يتحدث بشكل سيء ويعاني من الشك في نفسه يضع الكثير من العقبات بطريقه الخاص.

من المؤكد أنه ليس من السهل تطوير الشعور القوي بالذات ولكن إذا كان لديك ذلك وكنت على دراية بنقاط قوتك، فلن يتم إقصاؤك عن مسار التطور والنجاح بسرعة فعادة ما يكون الشخص الذي يملك وعي بذاته أكثر نجاحًا.

الانفتاح الفضول ي

غالبًا ما يُنظر إلى الجهل بالخطأ على أنه ضعف أو عيب، فأولئك الذين يعرفون النقاط التي يجهلونها يمكنهم التعلم بشكل أفضل، يتضمن هذا أيضًا القدرة على طلب المساعدة من أشخاص آخرين عندما لا تعرف ماذا تفعل وحدك، وهذا هو أسهل لكن الفضول تأتي ثمارها على سوى على المدى الطويل، سوف تتعلم المزيد من المهارات وتتمكن من أن تتخذ قرارات أفضل، وتتمكن من أن تبني شبكة اجتماعية أكبر.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق