أشياء تبطل مفعول حبوب منع الحمل

كتابة: Yara A. Hemeda آخر تحديث: 14 يوليو 2021 , 04:15

الأشياء التي تبطل مفعول حبوب منع الحمل

توفر العديد من خيارات منع الحمل حماية ممتازة ضد الحمل غير المرغوب فيه مع الاستخدام المثالي ولكن الاستخدام المثالي ليس ممكنًا دائمًا، قد يؤدي عدم اخذ الجرعة أو عدم معرفة أيام التبويض أو عدم استبدال طريقة تحديد النسل في الوقت المحدد إلى تقليل الفعالية

كما يمكن أن يقلل زيادة الوزن أو السمنة وأخذ بعض الأدوية من الفعالية وهناك العديد من خيارات تحديد النسل المتاحة للحد من فرصة الحمل غير المخطط له ومن الشائع اختيار وسيلة منع الحمل بناءً على مدى نجاحها.

تستند معظم الإحصاءات التي تفسر الفعالية إلى الاستخدام المثالي مما يعني أن الطريقة تستخدم وفقًا لتوجيهات ولكن من المهم أن نتذكر أن معظم الناس لا يستخدمون وسائل منع الحمل بمثالية مما يؤدى لحدوث الحمل

تعد وسائل منع الحمل الفموية فعالة بنسبة تزيد عن 99 في المائة عند استخدامها بشكل مثالي وينخفض هذا الرقم إلى 91 في المئة مع الاستخدام النموذجي وهناك عوامل أخرى إلى جانب عدم استخدام الطريقة المثلى والتي يمكن أن تقلل من فعالية تحديد النسل ومن الأمثلة التى تقلل من فاعلية حبوب منع الحمل :

تناول أدوية معينة

قد تجعل بعض الأدوية الموصوفة طبيًا تحديد النسل أقل فعالية وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية الصرع المحفزة للإنزيمات
  • بعض العلاجات المضادة للفيروسات مثل فيروس نقص المناعة البشرية
  • “غريسيوفولفين” وهو علاج مضاد للفطريات
  • وأفادت دراسة أجريت عام 1996م موقعTrusted Source أن بعض الأدوية المضادة للصرع خفضت مستويات هرمون منع الحمل الفموي وأن العديد من الأطباء المعالجين لم يكونوا على علم بالصلة بينهما.

ولا تزال معظم البيانات المتعلقة بمضادات الفيروسات القهرية وحبوب منع الحمل غير منشورة، ولكن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية من المصادر الموثوق بها تشير إلى أن بعض خيارات العلاج بمضادات الفيروسات القهرية قد تقلل من فعالية وسائل منع الحمل الفموية.

بعض المضادات الحيوية

في معظم الأحيان لا تسبب المضادات الحيوية أي مشاكل في منع الحمل، ومع ذلك فليس هذا هو الحال دائمًا فالمضاد الحيوي الذى يدعى “ريفامبين” يقلل من تركيزات هرمون الاستروجين في الدم، وُجدت دراسة من مصدر موثوق به والتي استعرضت أكثر من 20 عامًا من البيانات من 1975 إلى 1998 أن حبوب منع الحمل لا يمكن الاعتماد عليها لمنع الحمل عند دمجها مع ريفامبين.

عدم الانتظام فى مواعيد تناول الحبوب

هناك علامات تجارية مختلفة من حبوب منع الحمل ولكن كلها يجب أخذها بجدول زمني محدد حيث أن نسيان تناول جرعة أو تناولها في وقت متأخر يمكن أن يعني فرصة أكبر للحمل، فعلى سبيل المثال إذا كنتى تستخدمين حبوب منع حمل البروجستين فقط فيجب عليكى تناول الجرعة الخاصة بك خلال فترة 3 ساعات قبلها أو بعدها كل يوم لتحقيق أقصى قدر من الفعالية.

بعض الأعشاب

العلاجات الطبيعية والتكاملية والعشبية يمكن أن تقلل من فعالية بعض وسائل منع الحمل مثل “نبتة سانت جون” التى تجعل العديد من الأدوية أقل فعالية بما في ذلك حبوب منع الحمل.

الإصابة بالقىء أو الإسهال

إذا كنت تعاني من مرض التهاب الأمعاء أو اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى فقد يبطل هذا أدوية منع الحمل، فقد تمنع حالات الأمعاء مثل “مرض كرون” و”IBD” الجسم من امتصاص أي دواء عن طريق الفم بشكل صحيح بما في ذلك حبوب منع الحمل فأي شيء يتعارض مع قدرة الجسم على امتصاص الهرمونات أو يزيد من معدل استقلابها (تقسيمها) يمكن أن يقلل من فعالية حبوب منع الحمل

كما يمكن أن يعوق الإسهال المزمن أيضًا الامتصاص، إذا كنت قد تعرضت لإسهال أو قيء خطيرين لمدة يومين أو أكثر فقد فاتتك حبوب منع الحمل، ويجب على النساء اللواتي يعانين من مشاكل مزمنة في الأمعاء باختيار طريقة غير فموية لمنع الحمل.

ماذا تفعل حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل هي نوع من وسائل منع الحمل التي تحتوي على الهرمونات التي تمنع الحمل وتأخذ النساء حبوب منع الحمل عن طريق الفم مرة واحدة في اليوم، حبوب منع الحمل هي الأكثر فعالية عند تناولها باستمرار في نفس الوقت كل يوم ولدى هذه الحبوب القدرة على أن تكون فعالة 99٪ في منع الحمل إذا تم المواظبة عليها باستمرار وهذا يعني أنه لا يجب نسيان اخذها ليوم واحد أو يومين.

يمكن أن يكون تناول حبوب منع الحملغير مؤثرة تمامًا وهذا هو السبب في أن تسع نساء من أصل 100 اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل يحدث لهن حمل غير مقصود كل عام، حبوب منع الحمل هى الأكثر موثوقية عند اخذها باستمرار في نفس الوقت كل يوم فهى تعمل على الحفاظ على مستويات الهرمونات من التقلب.

كيف تعمل حبوب منع الحمل

تقوم الهرمونات في حبوب منع الحمل بمنع الحمل عن طريق:

الأدوية غير المناسبة لموانع الحمل 

من الأدوية التي تعوق وتمنع امتصاص أدوية منع الحمل:

الأدوية المضادة للفيروسات

إذا كنت تتناول أدوية لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية فقد تتعرض فعالية حبوب منع الحمل الهرمونية للخطر ومن هذه الادوية: (العديد من مثبطات البروتيز (PIs) ومثبطات النسخ العكسي غير النيوكليوسيدي (NNRTIs)) ووفقًا للمعاهد الوطنية للصحة فيمكن أن تؤثر هذه التفاعلات الدوائية على كمية الهرمونات في الدم

مما قد يجعل حبوب منع الحمل أقل فعالية، كما أنها يمكن أن تزيد من خطر الآثار الأخرى المرتبطة بالهرمونات مثل: (الجلطات الدموية) وهي حالة قاتلة في بعض الأحيان وتحدث عندما تنفصل جلطة دموية وتضرب الأوعية الدموية في مكان آخر من الجسم.

بعض المضادات الحيوية

معظم المضادات الحيوية القياسية مثل تلك التي يصفها الطبيب الخاص بك لعدوى الجهاز التنفسي أو التهاب المسالك البولية أو إزالة ضرس العقل لن تؤثر على تحديد النسل الخاص بك، ولكن بعض الأنواع الأقل شيوعًا من المضادات الحيوية قد تتفاعل بشكل سيئ

فعلى سبيل المثال: (ريفامبيسين والريفابوتين) التي يمكن استخدامها لعلاج أو منع الأمراض بما في ذلك السل والتهاب السحايا قد تؤثر علي فعالية حبوب منع الحمل

بعض أدوية النوبة أو الصداع النصفي

وهناك فئة معينة من أدوية الصرع التي اتخذت لمنع النوبات وهي تقوم بتحفيز إنزيم الكبد وهذا يعني أنها ستعزز المعدل الذي يقوم الكبد فيه بتفتيت الهرمونات

وهذا يعني أن أي تحديد نسل هرموني يمكن أن يتأثر، ويحذر الأطباء من أن بعض أدوية النوبات مثل “Topamax” يمكن استخدامها أيضًا لعلاج الصداع النصفي

تناول حبوب منع الحمل في نفس الوقت كل يوم

تقول “فهيمة ساسان” الأستاذة المساعدة في طب التوليد وأمراض النساء والعلوم الإنجابية في كلية “إيكان” للطب في جبل سيناء، ل SELF: “السبب الأول لفشل حبوب منع الحمل هو أن النساء لا يتناولنها يوميًا، فعدم تناول حبوب منع الحمل بانتظام هو أكبر خطأ يمكنك القيام به.

هل عدم تناول حبة واحدة يعني أنك بالتأكيد ستحملين؟ لا، ولكن هذا يعني أنه يمكنك الحمل خاصةً إذا كانت أول حبة نشطة في العبوة وإذا كنتِ في منتصف أو قرب نهاية الشريط الخاص بك فسوف تكونين على ما يرام ولكن إذا كنتى فى اليوم الأول من حبوب منع الحمل وكنتِ قد نسيتى أخذها فقد يشكل هذا مشكلة.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق