10 دول تمتلك أعلى معدلات اغتصاب في العالم

كتابة: Yara A. Hemeda آخر تحديث: 14 يوليو 2021 , 05:43

جرائم الاغتصاب

الاغتصاب نشاط جنسي غير مشروع ينطوي عادةً على الاتصال الجنسي الذي يتم قسرًا أو تحت التهديد بالإصابة ضد إرادة الشخص فهو مشكلة عالمية، وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 35 في المائة من النساء في جميع أنحاء العالم تعرضن للتحرش الجنسي في حياتهن وفي معظم البلدان التي تتوافر فيها بيانات عن الاغتصاب لا يطلب المساعدة سوى أقل من 40 في المائة من النساء اللاتي يتعرضن للعنف الجنسي وأقل من 10٪ يطلبون المساعدة من سلطات إنفاذ القانون.

ولأن العديد من النساء اللاتي يتعرضن للعنف الجنسي نادرًا ما يبلغن عن حوادثهن أو يتقدمن بها، فإن الإبلاغ عن أرقام الاغتصاب الدقيقة يشكل تحديًا وفي حين أن العديد من البلدان لديها قوانين ضد فعل الاعتداء الجنسي والعنف فإن العديد منها غير كافٍ وغير متسق ولا يُنفذ بشكل منهجي، وفي حين أن الناس يسمعون في الغالب عن الاغتصاب والإعتداء الجنسي ضد النساء، فإن الرجال في جميع أنحاء العالم يتعرضون أيضًا للتحرش الجنسي والإعتداء الجنسي والإغتصاب كل يوم.

النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 16 و 19 سنة أكثر عرضةً أربع مرات للتعرض للإغتصاب أو الإعتداء الجنسي وإحتمال تعرض طالبات الجامعات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و 24 سنة للإعتداء الجنسي يزيد ثلاث مرات، واحتمال وقوع المتحولين جنسيًا والمعوقين ضحايا للاعتداء الجنسي أو الإغتصاب ضعف احتمال وقوعهم وفي الولايات المتحدة 70٪ من جرائم الإغتصاب يرتكبها شخص تعرفه الضحية.

الدولة مع أعلى معدل للاغتصاب في العالم

إليك أعلى الدول فى معدلات الإغتصاب فى العالم:

جنوب أفريقيا

أعلى معدل للإغتصاب في العالم يبلغ 132.4 حادثة لكل 000 100 شخص، ووفقًا لدراسة استقصائية أجراها مجلس البحوث الطبية في جنوب أفريقيا اعترف واحد من كل أربعة رجال تقريبًا شملتهم الدراسة بارتكاب الاغتصاب، ورغم أن برلمان جنوب أفريقيا حاول تعديل وتعزيز جميع قوانين العنف الجنسي بموجب قانون تعديل القانون الجنائي (الجرائم الجنسية والمسائل ذات الصلة) في عام 2007 فإن معدلات الإغتصاب المبلغ عنها والإعتداء الجنسي على الأطفال والعنف المنزلي ما زالت في ارتفاع.

الولايات المتحدة

يبلغ معدل الإغتصاب في الولايات المتحدة 27.3% وكما هو الحال في العديد من البلدان الأخرى، لا يبلغ عن الإغتصاب بشكل صارخ في الولايات المتحدة بسبب فضح الضحايا والخوف من الإنتقام والخوف من معرفة الأسرة وعدم أخذ القضايا على محمل الجد من قبل أجهزة إنفاذ القانون واحتمال عدم مقاضاة الجاني، و9٪ فقط من المغتصبين في الولايات المتحدة يحاكمون و3٪ فقط من المغتصبين يقضون يومًا واحدًا في السجن و97٪ من المغتصبين في الولايات المتحدة يرحلون بحرية

يتعين على العديد من البلدان التي توجد بها إحصاءات عالية عن الإغتصاب أن تنظر إلى ما هو أبعد من مجرد التشريع لإصلاح المشكلة، كما يتعين على هذه البلدان أن تنظر إلى الخلل العميق والمنهجي في ثقافاتها ومعاييرها الإجتماعية التي لم تمنع العنف الجنسي

ترتيب 10 دول مع أعلى معدلات الاغتصاب في العالم

وفيما يلي البلدان العشرة التي توجد فيها أعلى معدلات الاغتصاب وأعلى معدلات التحرش في العالم:

  1. جنوب أفريقيا (132.40)
  2. بوتسوانا (92.90)
  3. ليسوتو (82.70)
  4. إسواتيني (77.50)
  5. برمودا (67.30)
  6. السويد (63.50)
  7. سورينام (45.20)
  8. كوستاريكا (36.70)
  9. نيكاراغوا (31.60)
  10. غرينادا (30.60) [1]

ترتيب الدول العربية في التحرش

يتكون العالم العربي من 22 دولة ناطقة باللغة العربية تشكل أعضاء جامعة الدول العربية، وكثير من هذه البلدان ال 22 لديها صراعات مستمرة مع بعضها البعض أو مع بلدان خارج المنطقة، المنطقة العربية هي موطن للعديد من البلدان الدينية القديمة الهامة التي تقع في منطقتين:

(الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) ووفقًا لمؤشر السلام العالمي لعام 2019 فإن هذه المناطق هي أخطر مناطق العالم لأنها تضم بعض أخطر بلدان العالم ومن الصعب تحديد السلام ولهذا السبب يقيس معهد الاقتصاد والسلام السلام العالمي باستخدام ثلاثة معايير هامة وهم:

  • مستوى السلامة والأمن في البلاد
  • مدى العنف المنزلي والدولي
  • ودرجة العسكرة.

فيما يلي أهم 10 دول عربية خطيرة يمكن زيارتها أو العيش فيها للنساء حيث أن فيها أعلى نسب التحرش في الدول العربية:

  • تونس
  • لبنان
  • فلسطين
  • مصر
  • الصومال
  • ليبيا
  • العراق
  • اليمن
  • السودان
  • سوريا

ما هو الإغتصاب

تغير التعريف القانوني للاغتصاب بشكل كبير منذ أواخر القرن العشرين، وقيل إن التعريف التقليدي ضيق فيما يتعلق بنوع الجنس والعمر على حد سواء وأشير إلى أن التعاريف التقليدية لا تشمل المساواة بين الجنسين فالإغتصاب كان فعلًا جنسيًا من قبل رجل مع امرأة ضد إرادتها، وكما هو مفهوم الآن فإن المغتصب أو الضحية قد يكون بالغًا جنسيًا أو طفلًا.

على الرغم من أن الإغتصاب يمكن أن يحدث بين اثنين نفس الجنس فإنه يُرتكب في معظم الأحيان من قبل الذكور ضد الإناثن وهناك أيضًا ميل متزايد إلى اعتبار الإغتصاب عمل من أعمال الاتصال الجنسي من جانب الزوج مع زوجته ضد إرادة الزوج والتفكير في البغاء القسري والاسترقاق الجنسي كشكل من أشكال الإغتصاب.

في عام 2012 اعتمدت وزارة العدل الأميركية تعريفًا جديدًا للإغتصاب لاستخدامه في البرنامج الموحد للإبلاغ عن الجرائم التابع لمكتب التحقيقات الفدرالي وهو يعكس بشكل أفضل القوانين الجنائية للولايات وتجارب ضحايا الإغتصاب، والاغتصاب بهذا التعريف هو “اختراق المهبل أو الشرج مهما كان طفيفًا بأي جزء من الجسم أو اختراق عضو جنسي لشخص آخر عن طريق الفم دون موافقة الضحية”

وكثيرًا ما يُفسر الإغتصاب أو يعذر على أنه مظهر من مظاهر الكراهية العرقية والإثنية والطبقية أو نابع من نظام أبوي يُنظر فيه إلى المرأة على أنها ملك للرجل، وأيًا كانت أصوله فإن الإغتصاب جريمة خطيرة ويعامل على أنه جناية في معظم البلدان التي لديها نظم للقانون العام، وفي العديد من محاكمات الإغتصاب يتوقف ذنب المتهم أو براءته على موافقة الضحية على الإتصال الجنسي أو عدم موافقتها وتحديد الموافقة غالبًا ما يؤدي إلى استجوابات مؤلمة لضحايا الاغتصاب في المحكمة

ونتيجة لذلك، يختار العديد من ضحايا الإغتصاب عدم إبلاغ الشرطة بالجريمة أو رفض توجيه اتهامات ضد المعتدين عليهن وعلى سبيل المثال وفقًا لمكتب إحصاءات العدل -وهو مكتب داخل وزارة العدل الأميركية- تم إبلاغ الشرطة بأقل من ربع حالات اغتصاب أو اعتداءات جنسية في البلاد في عام 2016

وحتى عند تقديم المتهمين بالإغتصاب إلى المحاكمة فإن معدل تبرئتهم أعلى من المتوسط ويرجع ذلك أساسًا إلى صعوبة إثبات جريمة لا يوجد لها عادة شهود من طرف ثالث ولأن شهادة المرأة كثيرًا ما تكون أقل مصداقية من شهادة الرجل، وبالتالي فإن الإبلاغ عن الإغتصاب لا يبلغ عنه بالقدر الكافي ولا يتم قطعه بالقدر الكافي ولحماية النساء من الاستجواب المهين فقد اعتمدت العديد من الولايات القضائية على قوانين لحماية المتعرضين للاغتصاب حتى تحد من قدرة محامي المدعى عليه على تقديم التاريخ الجنسي للمتهم كدليل

والدوافع النفسية للمغتصبين أكثر تعقيدًا مما كان يعتقد سابقًا فقد تشمل الرغبة في العقاب والحصول على الانتقام والتسبب في الألم وإثبات البراعة الجنسية والسيطرة من خلال الخوف ، كما تختلف ردود الفعل النفسية لضحايا الإغتصاب ولكنها عادةً ما تشمل مشاعر العار والإذلال والارتباك والخوف والغضب وكثيرًا ما يبلغ الضحايا عن شعور بالتدنيس الدائم وعدم القدرة على الشعور بالنظافة والشعور الساحق بالضعف والشعور بالشلل المتمثل في انعدام السيطرة على حياتهم ويطارد العديد منهم الخوف من المكان الذي وقعت فيه الجريمة أو من ملاحقتها أو من جميع العلاقات الجنسية.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق