ما هي الألوان الحيادية

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 14 يوليو 2021 , 17:17

تعريف الألوان الحيادية

الألوان الحيادية هي الأبيض والأسود ودرجات الرماديات المتعددة التي تتكون نتيجة مزج اللونين الأبيض والأسود، والحياديات لا تندرج ضمن الألوان النقية لأنها لا لون لها فاللون الأسود يعني الامتصاص الكامل للألوان أي انعدامها، والأبيض هو الانعكاس الكامل للألوان، وينتج عن مزج الأسود والأبيض اختلاف يجعل كل واحد منهما يبرز الأخر فيزداد سواد الأسود داخل المساحة البيض اء ويزداد بياض الأبيض في المساحات البيضاء، والرمادي المحايد هو لون وسيط بين الأسود والأبيض ينتج عن مزجهما ببعضهما وتتغير درجاته المتعددة بين الغامق والفاتح نتيجة تغير كمية اللون الأسود أو الأبيض المستخدمين في صناعته، لذلك يشكل مجموعة كبيرة من درجات الرماديات المتدرجة بين الأبيض والأسود.

الألوان الحيادية هي عبارة عن تدرجات ألوان تظهر بدون ألوان ولا تظهر عادةً على عجلة الألوان، كـ لون أساسي أو حتى ثانوي لذلك لا تتنافس الألوان المحايدة مع الألوان الأساسية والثانوية ولكنها تكون مكملة لها، وهناك أربع ألوان محايدة هم الأكثر شيوعاً، وهم اللون الأسود، اللون الأبيض، واللون البني و الرمادي، ويتم تكوين تلك الألوان المحايدة عن طريق خلط لونين متكاملين معاً، ولا تحتوي تلك الألوان المحايدة على درجات تحتية، مما يجعلها تعتبر ألوان “نقية”.

بخلاف ذلك تعتبر كافة الألوان المحايدة الأخرى هي ألوان شبه محايدة وليست محايدة، ولكن يبدو أن الألوان المحايدة القريبة بدون لون أو لها ميول شبيهة بالحيادية، ولكن لها لون مسطح، على سبيل المثال من الأمثلة المحايدة القريبة تان والألوان الداكنة، وتعد الألوان المحايدة هي الألوان التي لا تنتمي إلى أي مجموعة، منها:

  • اللون الأبيض

هو لون ساكن يشير إلى الوحدة والسكون التام، واستخدام اللون الأبيض في الفراغ يشير إلى وسع المكان، ولكن استخدامة كثيراً في الفراغ دون إضافة أي لون آخر معه يوحي بالملل والوحده، كما يعد اللون الأبيض لون قوي عاكس للضوء لذلك يظهر للعين أكبر من حجمة الحقيقي.

  • اللون الرمادي

هو لون ينتج عن طريق مزيج من القليل من اللون الأبيض بالإضافة إلى كمية قليلة جداً من اللون الأسود، كما يعتبر اللون الرمادي من أفضل الألوان التي يتم استخدامها في غرف المكتب، ويكون أفضل إن أضيف اللون الأصفر بجانبه في المكان أيضاً، حيث يعد اللون الرمادي الممزوج باللون الأصفر لون ناجح في الفراغ، واللون الرمادي لون هادئ ومحافظ على الديكور في الفراغ.

  • اللون الأسود

وهو لون الحزن، حيث أنه عند استخدام اللون الأسود في الفراغ، يجب استخدامه بكميات قليلة وان تم استخدامه بكثرة يجب موازنة المكان باضافة اللون الأبيض معه، كما أن اللون الأسود يشير إلى ضيق المكان والكآبة، فيجب تعزيز المكان باستخدام لون منشط قوي مثل الأحمر بكامل قوته أو الفوشيا مع اللون الأسود في الفراغ.

  • اللون البني

وهو لون محايد دافئ.[3]

الألوان القريبة من الألوان الحيادية

تعتبر الألوان القريبة من الألوان المحايدة هي الألوان ذات التشبع المنخفض، ويتم تكوين وصنع تلك الألوان عن طريق الجمع بين لون أساسي (نقي) مع لون محايد نقي وينتج عن ذلك تناسقها من تدرجها الأصلي إلى درجة تجعلها تبدو بلا لون فمثلاً لون مشابه جدًا للون الرمادي الفاتح، ويكون لها نغمات تحافظ على اللون من كونه محايد مثل تان، عاج، قشر البيض وسبب ذلك يرجع إلى أنها مشتقة من صبغة معينة.

ومن الممكن أن تكون الألوان القريبة من الألوان المحايدة أفتح أو أغمق من لونها الأصلي، مما يجعلها مشابهة للظلال والنغمات والصبغات، ولكي يصبح اللون محايد يجب أن يكون له كثافة منخفضة بما يكفي لعدم اعتباره لون حقيقي على عكس الظلال أو الصبغات مثل الأزرق الداكن أو الوردي الباهت، ومن الممكن أن تكون الألوان المحايدة القريبة هي رمادية لونية.

أهمية الألوان الحيادية

  • تبدو العديد من الألوان المحايدة بدون لون، فهي سهلة على العين بالأخص عند استخدامها في التصميم الداخلي، فلذلك يكون شائع استخدام تلك الألوان كخلفية.
  • تعد الألوان المحايدة ألوان مكملة للألوان الأخرى في الترتيب ويتيح للعين بالتدفق بسهولة بين كل نقطة محورية.
  • تعتبر العديد من الألوان في التصميم الداخلي محايدة، مثل لون الزيتون الأخضر (أوليفر جرين)، وسبب ذلك يرجع إلى أنها تكون مكملة بالإضافة إلى أنها تبرز الألوان الأخرى بشكل جيد في الغرفة.
  • عند مزج الألوان المحايدة بألوان أكثر إشراقًا تجعل اللون يبدو أكثر حيوية ويجذب العديد من الأنظار.
  • إذا كانت القطعة الفنية تشمل العديد من الألوان المشبعة مما يجعل القطعة الفنية تبدو غير طبيعية فيمكن حينها للألوان المحايدة أن تعزز التباين في القطعة الفنية، مما يخلق اهتماماً بصرياً غير مرئي يقلل من حيوية القطعة ككل ويسلط الضوء على النقاط المحورية.
  • تتمتع الألوان المحايدة بالعديد من التأثيرات المرئية الأخرى وبالأخص عند دمجها مع الظلال والنغمات والصبغات، فإنها تسمح بالتظليل، حيث تساعد الألوان المحايدة الأغمق أو الفاتح على إنشاء تأثير إضاءة واقعي.
  • يتيح استخدام الألوان المحايدة لإنشاء هذا الاختلاف للفنان إنشاء عمق في القطعة.[1]

الألوان الحيادية في الديكورات الداخلية

تعتمد الديكورات الداخلية على استخدام مجموعة من الألوان الحيادية في أغلب أساليبه وأنماطه، حيث أن تلك المجموعة المحايدة تشكل قاعدة داعمة للتصميم المميز، حيث أنها تبرز تفاصيله وجماله بطريقة خلابة، حيث أن غالباً ما يتم مزج الألوان الفاتحة بدرجاتها الخفيفة مع الألوان الحيادية، وهذا يعد خطأ يقع فيه أغلب مصممين الديكور.

ولكن الألوان الحيادية تتميز بالهدوء والراحة بكافة درجاتها اللونية على عكس باقي الألوان الأخرى من المجموعات اللونية المختلفة، وتختلف الألوان الحيادية ما بين الأبيض والأبيض المكسور أو العاجي أو حتى الأسود والرمادي بكافة تدرجاته، مثل اللون البيج والبيج الزهري، بالإضافة إلى الألوان الترابية الأخرى.

وقد اشتهرت تلك الألوان وخلقت مساحة لونية هادئة تبعث الإحساس بالراحة والسلام والهدوء، وتعتمد معظم فرق التصميم الداخلي على الألوان الحيادية في أغلب تصاميمهم، وسبب ذلك يرجع إلى أنها تنسجم مع أي محيط أو أي نمط وأسلوب ديكوري.[2]

  • الألوان الحيادية في الديكورات الداخلية الحديثة

تتميز الألوان الحيادية بالبساطة التي تمثل السمة الأساسية والإختيار الأمثل لأعمال التصميم والديكور، كما أنها تعد مجموعة من الألوان المرنة التي يسهل مزجها مع باقي الألوان في الديكور الداخلي، بالإضافة إلى أنها تعطي اتساع أكبر للمساحات، كما أنها تعطي ديكور رائع وساحر في التصاميم الحديثة من خشب وجلد ومعادن لامعة.[4]

  • الألوان الحيادية في الديكورات الداخلية الكلاسيكية

تضيف الألوان الحيادية روح من الفخامة في تلك التصاميم من خلال درجاتها الناعمة التي تنشط من ظهور المفروشات الفخمة الكلاسيكية.

  • الألوان الحيادية في الديكورات الداخلية الإسلامية والآسيوية

تعطي الألوان الحيادية في التصاميم الداخلية الإسلامية والآسيوية نمط فاخر مميز بالعديد من التفاصيل والنقوش الفريدة.

  • الألوان الحيادية مع الألوان الحارة

يقوم معظم مصممي الديكورات الداخلية بمزج الألوان الحيادية مع الألوان الحارة، حيث أن استخدام هذا المزيج من شأنه أن يخلق مساحة لونية مريحة ومتوازنة لأن الألوان الحارة تتميز بدفئها مما يعزز من حيوية الديكور ووضوحه بمزيج متوازن متكامل.

  • الألوان الحيادية مع الألوان الباردة

يستخدم أغلب مصممي الديكورات الداخلية مزيج الألوان الحيادية مع الألوان الباردة، حيث أن استخدام هذا المزيج من شأنه أن يخلق مساحة لونية مريحة ومتوازنة مع كسرهم للملل والجمود بهدوء راقٍ.[5]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق