هل الزعل يسبب الحزام الناري

كتابة: Manar El Azab آخر تحديث: 16 يوليو 2021 , 17:26

الحزام الناري

هو عبارة عن مرض فيروسي عصبي يرتبط بالحالة النفسية والجهاز العصبي إلى حد كبير، تقول أحد السيدات في وصف ذلك المرض: “شعرت بأعراض غريبة في الفترة الأخيرة تتمثل في آلام مبرحة في جانب واحد من الظهر وطفح جلدي بسيط، لقد تجاهلت الأمر للوهلة الأولى، ربما تكون بعض الحساسية نتيجة لحرارة الجو، ولكن ما حدث بعد ذلك كان مريبًا بالنسبة لي!، ازداد الألم بشكل مبالغ فيه ثم ظهرت مثل بثور حمراء في نفس منطقة الألم بالتحديد، انتابتني الشكوك والتوجسات ولذلك لجأت إلى الطبيب للعلاج، وبعد شرح الأمر والأعراض بالتفصيل ورؤية الطبيب للمنطقة المصابة اتضح أن ما أعاني منه هو الحزام الناري “.

تتمثل طبيعة ذلك المرض فيه أنه ناتج بشكل أساسي عن الحرارة أو الضغط النفسي، بالإضافة إلى أنه عودة لمرض الجديري المائي الذي يصيب الأطفال في الصِغر من جديد، حيث يبقى الفيروس المسئول عن الجديري في الجهاز العصبي ثم ينشط  بعد مرور سنوات عديدة في حالة جديدة تسمى الحزام الناري أو الهربس العصبي أو النطاقي أو مرض القوباء.

هيا بنا نتعرف سويًا عن تفاصيل ذلك المرض، والإجابة على بعض التساؤلات حول الأسباب الحقيقية وراءه، وهل يعد الحزن واحدًا منها؟ و ما هي الأعراض والمضاعفات؟ وأخيرًا ما أبرز طرق العلاج والوقاية؟

أسباب الحزام الناري

تتمثل أبرز أسباب الحزام الناري في الآتي:

  • يتمثل السبب الرئيسي في ظهور الحزام الناري بسبب فيروس يسمى “الهربس العصبي” والذي هو مسؤول أيضًا عن الإصابة بجديري الماء، حيث يُصاب المريض عند نشاط الفيروس من جديد في الجسم .
  • يعتبر الاكتئاب والضغط النفسي أحد أهم الأسباب، حيث أنه هناك بعض العلل الجسدية تسمى الأمراض السيكوسوماتية أو الأمراض النفس جسمية، وتظهر على هيئة أعراض جسدية ولكنها في حقيقة الأمر نتيجة ضغوط وأعراض نفسية، وفي غالب الأمر حينما ينتهي الضغط النفسي يتلاشى المرض العضوي.
  • بعض أدوية الاكتئاب قد تساهم في نشوء ذلك المرض.
  • يعتبر نقص المناعة ولا سيما عند كبار السن أحد تلك الأسباب لمهاجمة فيروس الهربس العصبي للجسم من جديد.
  • العدوى من شخص مصاب بالحزام الناري عن طريق الملامسة خاصة لمس السائل الداخلي للبثور.

هناك بعض العواقب الصحية الخطيرة المحتملة والتي ترتبط بحدوث ذلك المرض، والتي تتطلب بدورها استشارة الطبيب فورًا، وتتمثل تلك العواقب في الآتي:

  • ضعف جهاز المناعة.
  • ضغط نفسي أو عاطفي.
  • الشيخوخة.
  • الخضوع لعلاجات السرطان.

هل الزعل يسبب الحزام الناري

بلا شك يعتبر الزعل أو الحزن أحد الأسباب الرئيسية في حدوث الحزام الناري، كما يُعد الضغط النفسي الناتج عن ضغوطات العمل والحياة من العوامل المسؤولة عن ظهور المرض، خاصةً هؤلاء الذين لديهم اضطراب في العاطفة أو العاطفيين بشكل مبالغ فيه، حيث يكون تعاملهم مع ظروف الحياة بشكل أكثر حساسية من الأشخاص العاديون، بالإضافة إلى ذلك فإن الاكتئاب النفسي الذي يشمل القلق والتوتر والخوف من مواجهة تحديات الحياة والانعزال عن الآخرين، يساهم بلا شك في ظهور الأعراض الجسدية المتعلقة بفيروس الهربس العصبي وبالتالي نشوء المرض.

إن السعي وراء الحد من الضغوط النفسية يساهم بفعالية كبيرة في استجابة الجسم للشفاء بسرعة، بالإضافة إلى الحد من حدوث أي مضاعفات.

وهناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها تخفيف وطأة الضغوط النفسية والعاطفية مثل الحزن والزعل والاكتئاب والقلق والتوتر وغيرها، تتمثل في الآتي:

  • التعبير عن المشاعر سواء باستخدام الكتابة أو الحديث مع الأصدقاء الحميمين أو الطبيب النفسي.
  • الحصول على قدر كافي من النوم العميق المتواصل ليلًا حوالي 8 ساعات يوميًا.
  • الحصول على نظام غذائي صحي يشمل كل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وخاصة الأكلات المضادة للاكتئاب.
  • تجنب الكافيين بقدر الإمكان، واستبدالها بالعصائر الطبيعية الطازجة.
  • ممارسة التمارين الرياضية أو المشي ساعة بإنتظام يوميًا.
  • ممارسة التأمل وتمارين اليوجا حيث تساهم في التخلص من المشاعر والطاقة السلبية.
  • الخروج في نزهة في الأماكن الطبيعية في الهواء الطلق والتعرض للشمس في الصباح الباكر أو منتصف النهار قبل غروب الشمس.ممارسة تمارين التنفس العميق (شهيق وزفير) للشعور بالراحة ووصول الأكسجين إلى المخ المسؤول عن كل العمليات الحسية.
  • ممارسة تقنية الأكسس بارز أو مسارات الوعي للعيش في اللحظة الآنية، والتخلص من المشاعر والأفكار السلبية في العقل الباطن.

ما هي اعراض مرض الحزام الناري

تستمر معظم حالات الحزام الناري قرابة 3 إلى 5 أسابيع، تتمثل أبرز الأعراض المصاحبة لها في الآتي:

  • عند عودة نشاط فيروس العربس العصبي في البداية، يشعر المريض بشعور الوحز أو الحرقان أو خدر أو حكة تحت الجلد، تكون تلك الأعراض في جانب واحد فقط من الجسم قد يكون في منطقتي الظهر أو الصدر أو على الخصر في كثير من الأحيان.
  • بعد مرور 5 أيام تقريبًا، يظهر طفح جلدي أحمر في المنطقة المُصابة على شكل بثور صغيرة ممتلئة بالسوائل.
  • تمر بضعة أيام أخرى، يحدث أعراض أخرى مغايرة لطبيعة الحزام الناري، مثل الإنفلونزا والحمى والصداع والإعياء والإرهاق العام، قشعريرة، ضعف العضلات.
    بعد 10 أيام، تجف البثور وتشكل قشورًا خارجية، ثم تختفي بعد مرور أسبوعين.
  • قد يستمر الشعور بالألم لدى بعض الأشخاص، ويطلق عليه الألم العصبي الناتج عن الهربس.
  • في بعض الحالات النادرة يعاني البعض من الآلام المبرحة دون ظهور أي من الطفح الجلدي أو البثور.

جدير بالذكر أن الألم العصبي الناتج عن الهربس يكون في أعصاب الصدر أو الرقبة أو أسفل الظهر، يجب استشارة الطبيب حول الأدوية التي يجب تناولها لتخفيف ذلك الألم.

ما هي مضاعفات الحزام الناري

هناك بعض المضاعفات الخطيرة لمرض الحزام الناري العصبي، ولكن ما يبث الأمل أنها مضاعفات نادرة الحدوث، وتتمثل في الآتي:

  • ألم وطفح جلدي أو بثور في منطقة العينين وذلك يستدعي العلاج الفوري لتفادي حدوث أي أضرار في العين.
  • فقدان السمع المؤقت أو ألم مبالغ فيه في أذن واحدة.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • الالتهابات والبكتيريا على سطح جلد البشرة.

مناطق أخرى يترصدها الفيروس العصبي في الجسم

من الشائع حدوث أعراض الهربس العصبي المسؤول بشكل أساسي عن الحزام الناري في منطقتي الظهر والصدر وأحيانًا منطقة الخصر، ولكن هناك أيضًا مناطق أخرى من الجسم تؤدي إلى المضاعفات المشار إليها أعلاه، تتمثل في الآتي:

الوجه: تحديدًا بالقرب من الأذن مما يؤدي إلى عدوى فقدان السمع ومشاكل في الاتزان، وضعف في عضلات الوجه.

الفم: إن الهربس العصبي داخل الفم شديد الألم، مما يصعب تناول الطعام وقد يؤثر ذلك بدوره على حاسة التذوق.

العين: ينتشر الطفح الجلدي في تلك المنطقة على الجفون والجبهة وأحيانًا عند جانب واحد من الأنف، يشعر المريض بالحرقان والاحمرار وتورم العينين، وبالتالي عدم وضوح الرؤية قد تصل إلى فقدان الرؤية تمامًا على المدى البعيد بسبب تورم القرنية، ولذلك يجب استشارة الطبيب فورًا منذ ملاحظة الطفح الجلدي أو البثور وعدم التهاون في العلاج.

فروة الرأس: يؤدي الطفح الجلدي في فروة الرأس إلى ألم شديد عند تمشيط الشعر، وإذا لم يتناول الشخص العلاج وفقًا للطبيب المختص، قد يظهر بقع صلعاء.

الحزام الناري هل هو معدي

فيروس الهربس العصبي الذي ينتج عنه آلام العصب ليس معدي، ولكن البثور الممتلئة بالسوائل الناتجه عنه قد تنقل العدوى، خاصة ذلك الشخص الذي لما يُصاب من قبل بالجديري المائي، على أية حال يجب أن تكون تلك البثور مغطاة، وأن تكون نظيفة وعدم لمسها نهائيًا وغسل اليد جيدًا بالماء والصابون، كما يجب على الشحص المريض عدم التواجد حول الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة مثل السيدات الحوامل، وهؤلاء الأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي، وذلك تفادي لانتشار عدوى الطفح الجلدي المرتبطة بالفيروس.

طرق علاج الحزام الناري

يجب اللجوء للعلاج فورًا خلال 72 ساعة منذ بداية ظهور الأعراض السابق ذكرها، هناك العلاجات الدوائية وفقًا لطبيب مختص، كما أن هناك نمط العلاجات المنزلية، يساعد العلاج على منع حدوث المضاعفات وتسريع عملية لشفاء.

تشمل أدوية العلاج الدوائي:

  • الأدوية المضادة للفيروسات.
  • الأدوية المضادة للالتهابات.
  • الأدوية المخدرة أو المسكنات.
  • مضادات الاختلاج أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • مضادات الهيستامين لعلاج الحكة.
  • الكريمات الموضعية المخدرة للألم.
  • بخاخات (زوستريكس) توضع على منطقة الألم العصبي.

العلاج منزليًا:

  • الحمام البارد لتنظيف البشرة.
  • الكمادات الباردة على الطفح الجلدي للتخفيف من وطأة الألم والحكة.
  • استخدام دهان عبارة عن معجون من صودا الخبز أو نشا الذرة والماء للحكة.
  • اتباع نظام غذائي صحي وتناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات المختلفة مثل فيتامين (A) (B-12) (C) (E).
  • تقوية جهاز المناعة بتناول المزيد من الأحماض الأمينية المتوفرة بكثرة في البروتين سواء الحيواني أو النباتي.

الوقاية من المرض

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، لابد من تلقى لقاح الهربس العصبي، ولا سيما الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم من 50 عامًا أو أكثر، حيث يساهم اللقاح في الحماية من الإصابة بالأعراض أو المضاعفات، بالإضافة إلى ذلك يجب أن يتلقى الأطفال جرعتين من لقاح الجديري المائي الذي يُعرف أيضًا باسم “التحصين ضد الحماق، كما لابد من تلقى البالغين الذين لم يصابوا بالجديري من قبل  نفس هذا اللقاح الأخير. [1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق