معاني نظرات الرجل للمراة

كتابة: menna samir آخر تحديث: 22 يوليو 2021 , 06:59

ما هي لغة العيون

غالباً ما يُطلق على العيون “نوافذ الروح” حيث يمكنها إرسال العديد من الإشارات غير اللفظية المختلفة ولقراءة لغة الجسد هذا مفيد جداً لأن النظر إلى عيون الناس هو جزء طبيعي من التواصل (بينما التحديق في أجزاء أخرى من الجسم يمكن اعتباره وقحاً إلى حدٍ ما).

فعندما يرتدي الشخص نظارات داكنة خاصة في الداخل فإن هذا يمنع الآخرين من قراءة إشارات عيونهم وبالتالي فهو أمر مقلق إلى حدٍ ما ولهذا السبب يرتديها أحياناً “رجال العصابات” وأولئك الذين يسعون إلى الظهور بمظهر قوي.

ما هي معاني نظرات الرجل للمراة

النظرة الشهوانية

يعتبر الاتصال بالعين بين شخصين فعلاً قوياً للتواصل فهناك فروق مختلفة في نظرات الرجال ومعانيها وقد يُظهر الاهتمام أو المودة أو الهيمنة وإن تليين العينين مع استرخاء العضلات حول العين وعدم التركيز بشكل طفيف حيث يحاول الشخص استيعاب الشخص بأكمله يسمى أحياناً عيون الظبية حيث يشير ذلك غالباً إلى الرغبة الجنسية خاصةً إذا كانت النظرة طويلة وقد تبدو العيون لامعة أيضاً.

نظرات الحب

هناك أنواع مختلفة لنظرات الحب بين شخصين:

الاتصال بالعين

  • إن النظر إلى شخص يظهر أنك مهتم به خاصةً إذا نظرت في عينه ويتيح لك النظر إلى عيون الشخص أيضاً معرفة مكان نظره، فالنساء بارعون بشكل مثير للدهشة في اكتشاف ما ينظرون إليه ويمكنهم اكتشاف حتى نظرة سريعة على أجزاء من الجسم على سبيل المثال إذا قال شخص ما شيئاً ما عندما تنظر بعيداً ثم قمت بالاتصال بالعين فهذا يشير إلى أنه قد جذب انتباهك.

اتصال طويل بالعين

  • يمكن أن يكون للاتصال بالعين لفترة أطول من المعتاد عدة معانٍ مختلفة وغالباً ما يزداد الاتصال بالعين بشكل كبير عندما نستمع وخاصةً عندما نولي اهتماماً وثيقاً لما يقوله الشخص الآخر ويتم استخدام قدرٍ أقل من التواصل البصري عند التحدث خاصةً من قبل الأشخاص الذين يتمتعون بالتفكير البصري وهم يحدقون في المسافة أو لأعلى عندما “يرون” ما يتحدثون عنه.
  • نحن أيضاً ننظر إلى الأشخاص الذين نحبهم ونحب الذين ينظرون إلينا أكثر وعند الانتهاء من عيون الظبية والابتسامات فهي علامة على الجاذبية سوف يحدق العشاق في عيون بعضهم البعض لفترة طويلة ويُشار إلى الانجذاب أيضاً من خلال النظر إلى الخلف والأمام بين العينين كما لو كنا نحاول جاهدين تحديد ما إذا كانوا مهتمين بنا أيضاً.
  • إشارة الجذب الأكثر شيوعاً من قبل النساء هي إبقاء نظرة الشخص الآخر لمدة ثلاث ثوانٍ تقريباً ثم النظر لأسفل لمدة ثانية أو ثانيتين ثم النظر مرة أخرى (لمعرفة ما إذا كانوا قد أخذوا الطُعم) إذا كان الشخص الآخر لا يزال ينظر إليهم فسيتم مكافأته بابتسامة خجولة أو اتساع طفيف للعينين (“نعم، هذه الرسالة لك!”) وعندما يتم ذلك دون أن يرمش الشخص مع وجه غير متحرك يمكن أن يشير ذلك إلى الهيمنة والعدوان واستخدام القوة.

اتصال محدود بالعين

  • عندما يقوم الشخص بقليل من التواصل البصري فقد يشعر بعدم الأمان وقد يكونون أيضاً كاذبين ولا يريدون أن يتم اكتشافهم ويعتبر النظر إلى شخص ما أمراً مرهقاً معرفياً لأننا نبحث عن المعنى في وجوههم وعيونهم وهذا هو أحد الأسباب التي تجعلنا نميل إلى النظر بعيداً عندما نتحدث.

النظرات المتقطعة

قد يكون الاتصال بالعين المطول مهدداً لذلك في المحادثة كثيراً ما ننظر بعيداً ونعود مرة أخرى ويمكن أن يشير انقطاع الاتصال البصري إلى أن شيئاً ما قيل للتو يجعل الشخص لا يرغب في الحفاظ على التواصل البصري على سبيل المثال أنه يتعرض للإهانة أو تم اكتشافه أو يشعر بالتهديد وما إلى ذلك وإن النظر إلى شخص ما وقطع الاتصال بالعين ثم النظر إليه فوراً هو عمل مغازلة كلاسيكي خاصةً مع رفع الرأس بشكل خجول في حالة الاستسلام.

نظرة الاستخفاف

الاتصال بالعين مهم جداً للإقناع وإذا نظرت إلى الشخص الآخر ولم ينظر إليك فمن المحتمل أن يكون انتباهه في مكان آخر حتى لو سمعوك فإن قلة التواصل البصري تقلل من الاتصال الشخصي وإذا كنت ترغب في إقناع أو تغيير العقول فإن الخطوة الأولى هي اكتساب التواصل البصري ثم الحفاظ عليه من خلال إعادة الاتصال المنتظم.

نظرة التحديق

يتم التحديق عموماً بعيون أوسع من المعتاد مع الانتباه لفترات طويلة إلى شيء ما مع تقليل رمش العين ويشير بشكل عام إلى اهتمام خاص بشيء أو بشخص ما والتحديق في شخص ما يمكن أن يشير إلى الصدمة وعدم التصديق خاصةً بعد سماع أخبار غير متوقعة.

عندما تكون العيون غير مُركزة قد يكون انتباه الشخص داخل رأسه وقد لا يكون لما يحدق به أي أهمية (بدون رعاية يمكن أن يصبح هذا محرجاً للغاية بالنسبة لهم) والتحديق القصير والعينان مفتوحتان ثم العودة إلى الوضع الطبيعي يشير إلى الدهشة ويشير التصحيح إلى الوضع الطبيعي إلى أن الشخص يرغب في التحديق أكثر لكنه يعلم أنه غير مهذب (قد يكون هذا مصحوباً بنص اعتذاري).

رمش العين أثناء الحديث

يمكن أن يكون هذا مؤشراً على الكذب لأن الكذاب يجب أن يستمر في التفكير فيما يقوله وإدراكاً لذلك قد يجبرون أيضاً على فتح أعينهم ويبدو أنهم يحدقون ومن المرجح أن يرمش الشخص الذي يستمع إليك جيداً عند التوقف مؤقتاً (إبقاء العينين مفتوحتين لمشاهدة كل ما تقوله).

بعيداً عن رمش العين العشوائي الطبيعي يمكن أن تشير مرة واحدة إلى مفاجأة أن الشخص لا يصدق تماماً ما يراه (“سأمسح عيني لتنظيفهما لرؤية أفضل”) والرمش السريع يعيق الرؤية ويمكن أن يكون إشارة متعجرفة قائلاً “أنا مهم جداً، ولست بحاجة إلى رؤيتك”ويمكن أن يكون دعوة رومانسية خجولة ويؤدي تقليل رمش العين إلى زيادة قوة التحديق سواء أكان ذلك رومانسياً أم مهيمناً.

نظرة الغمز

إن إغلاق عين واحدة في غمزة هو لفتة مقصودة غالباً ما توحي بالتآمر (“أنت وأنا نفهم على الرغم من أن الآخرين لا يفهمون”) ويمكن أن يكون الغمز أيضاً يعني رغبة الرجل في المرأة ويعبر عن ذلك بتلك الطريقة.

نظرة الخوف

إغلاق العيون يغلق العالم حيث يمكن أن يعني هذا “لا أريد أن أرى ما هو أمامي، إنه أمر مروع للغاية” وأحياناً عندما يتحدث الناس يغلقون أعينهم هذا يعادل الابتعاد لذا يمكن تجنب الاتصال بالعين وأي طلب ضمني للشخص الآخر وللتحدث يتم تجاهله بشكل فعال وقد يغلق المفكرون البصريون عيونهم أيضاً أحياناً عند التحدث حتى يتمكنوا من رؤية الصور الداخلية بشكل أفضل دون إلهاء خارجي.

نظرة اليأس والحزن

غالباً ما تكون الدموع الفعلية التي تتدحرج على الخدين من أعراض الخوف الشديد أو الحزن عند الرجل وعلى الرغم من المفارقة أنه يمكنه أيضاً بكاء دموع الفرح حيث يمكن أن يكون البكاء صامتاً مع القليل من التعبير بخلاف الدموع (تشير إلى قدر معين من التحكم) وعادةً ما ينطوي أيضاً على شد الوجه وعندما تكون العواطف شديدة يمكن أن يصاحبها تنهدات متشنجة لا يمكن السيطرة عليها حيث يكون في تلك الحالة عندما يفقد شيء عزيز عليه أو ظل يحلم طويلاً بالزواج من تلك المرأة التي ينظر إليها وأخيراً قد تحقق حلمه. [1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق