محيط الخصر المثالي بالنسبة للطول

كتابة: علا علي آخر تحديث: 22 يوليو 2021 , 16:00

فوائد قياس الخصر بالنسبة الطول

لكل منا شكل فريد لجسده، وحتى مع وجود بعض التشابهات بين الأجسام فمن الصعب أن نجد اثنين متماثلان في شكل الجسد، وفي الواقع فإن جدول القياسات وجداول أوزان الجسم سواء بالنسبة للعمر أو بالنسبة للوزن والطول وحتى في قياس كتلة الجسم ليست مفيدة كثيرًا فالجسم الصحي يمكن أن يكون في أي شكل أو أي مكان.

لكن مع ذلك فإن هذه القياسات مفيدة في معرفة إذا ما كان هناك احتمال لتعرض الشخص لمشاكل صحية أم لا مثل القلب أو السكري وهي الأمراض التي تحدث بشخص أكبر لدى من يعانون من السمنة.

تقد م الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم (BMI) كأداة لقياس مستويات الدهون النسبية وحالة الوزن لعقود، وقد ظهر هذا المقياس لأول مرة في الاستخدام الشائع في أوائل السبعينيات ، عندما أعطى الفيزيولوجي الأمريكي الشهير أنسيل كيز أسمًا جديدًا للصيغة التي تم ابتكارها في أربعينيات القرن التاسع عشر، وأصبح هذا الاسم متداول حتى الآن.

وبالرغم من انتشار مؤشر كتلة الجسم على نطا واسع إلا انه تعرض لانتقادات كثيرم من قبل الباحثين المتخصصين في مجال الصحة، وذلك لأن مؤشر كتلة الجسم يتم قياسه بحساب الوزن / مربع الطول ، هذا الحساب لا يأخذ في الاعتبار دهون البطن.

الآن وفي بحث تم نشره مؤخرًا في PLOS ONE ، أكد علماء الفسيولوجيا في جامعة Leeds Beckett في المملكة المتحدة أن هناك طريقة أفضل للتنبؤ بالدهون في الجسم والبطن وهي قياس نسبة الخصر إلى الطول (WHtR) ، والتي يتم تحديد ها من خلال قسمة خصرك على طولك.

وقد توصل العلماء إلى هذا الاستنتاج بعد قياس الدهون الفعلية في الجسم وتكوينها في 81 شخصًا باستخدام ماسح ضوئي عالي الدقة للجسم ، ثم مقارنة النتائج مع نتائج القياسات البشرية المختلفة المستخدمة بشكل شائع للتنبؤ بدهون الجسم والسمنة ، بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم ، وزن الجسم والخصر إلى الطول.

وبعد مقارنة نتائج كل المقاييس الأخرى وجد أن مقياس مقاس الخصر إلى الطول هو الأكثر لتحديد كمية الدهون في الجسم، ووفقًا للدراسة فإن هذا المقياس دقيق بنسبة 50% في تحديد السمنة في الجسم، وهذه النسبة أعلى من أي مقياس أخر.[1]

محيط الخصر المثالي إلى الطول

بوجه عام يوصي الأطباء أن يحافظ كل إنسان على محيط خصره أقل من نصف طوله، على سبيل المثال إذا كان طول الشخص حوالي 167 سم فيجب أن يكون محيط خصره 84 سم أو أقل.

ووفقًا لمخطط Ashwell’s Shape Chart ، الذي يقيس نسبة الخصر بالنسبة للطول فإن:

  • نسبة قياس الخصر بالنسبة للطول المثالية تتراوح من 0.4 إلى 0.5 والتي عادة ما تكون جسمًا على شكل كمثرى.
  • أما إذا كانت النسبة تتراوح من 0.5 إلى 0.6 فقد يحتاج الإنسان لإنقاص وزنه لأن لديه دهون أكثر مما ينبغي في منطقة الخصر، وعادة ما يكون الشكل الجسم بين الكمثرى والتفاحة وقد يعاني من نقص هرمون التستوستيرون.
  • أما إذا كانت نسبة الخصر للطول أقل من 0.4 فقد تكون مصاب بالنحافة وعادة ما يسمى شكل الجسم في هذا الحجم بالفلفل الحار.
  • وللأشخاص الذين تزيد لديهم نسبة محيط الخصر بالنسبة للطول عن 0.6  فيسمى بالتفاحة غير الصحية، وهذا يعني أن الشخص عليه أن يتحدث للطبيب واتخاذ اجراءات لفقدان بعض الوزن لأن الدهون حول خصره قد تقلل من متوسط عمره المحتمل، وقد يحتاج إلى البدء في ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، ومن المحتمل أن يكون لديه نقص في هرمون التستوستيرون.[2]

ما هو قياس الخصر المثالي بالنسبة للفتاة

  • يعتبر قياس الخصر الأقل من 80 سم صحيا بالنسبة للفتيات بوجه عام.
  • إذا كان قياس الخصر يتراوح بين 80 إلى 88 فإن الفتاة تواجه خطر السمنة بنسبة متوسطة أي أنها تحتاج لفقدان بعض الدهون من البطن.
  • أما محيط الخصر الذي يزيد عن 88سم في الفتيات فهذا يعني أن الدهون في البطن زائدة وقد تكون أكثر عرض لبعض المشاكل الصحية.

وهذه القياسات تقريبية لأنها تعتمد على قياس الخصر وحده وليس نسبة الخصر بالنسبة للطول.

محيط الخصر المثالي للرجال

بالنسبة للرجال ، يبلغ حجم الخصر الصحي حوالي 94 سم.

ويعتبر محيط الخصر الذي يتراوح بين 94 و102 سم متوسط بالنسبة للرجال.

أما الأكثر من 102سم فهو علامة على زيادة دهون البطن بالنسبة للرجل.

كيفية قياس محيط الخصر

  • يجب أن تقيس محيط خصرك من المنطقة الموجودة أسفل الضلوع (القفص الصدري) وأعلى من الوركين.
  • ضع شريط القياس عن نقطة في منتصف المسافة بينهما وهي عادة تكون أعلى السرة مباشرة.
  • قف بشكل مستقيم وباعد بين قدميك بحيث يكونا بعرض الكتفين.
  • شد شريط القياس بإحكام حول الخصر لكن لا تجعله يتغلغل في الجلد.
  • اخرج الزفير بشكل طبيعي ثم قم بالقياس.
  • ويجب إعادة القياس مرتين للتأكد من أنه صحيح.

ملاحظات حول محيط الخصر بالنسبة للطول

إن صحتنا لا يمكن أن يحددها رقم واحد بالطبع، لذلك فإن نسبة محيط الخصر بالنسبة للطول الزائدة لا تعني أن صحتك ليست جيدة، وفي المقابل بعض الأشخاص قد يكون لديهم نسبة مثالية لكنهم غير أصحاء تمامًا.

هذه الأرقام هي مجرد أرقام إرشادية ، تساعدك في تغيير وجهة نظرك في نظامك الغذائي ونمط حياتك.

نسبة الخصر بالنسبة للأرداف

يعد حساب نسبة الخصر إلى الأرداف أو الورك طريقة أخرى لتقييم السمنة في منطقة البطن ، وقد أكدت الدراسات أن هذا المقياس يرتبط بمخاطر القلب والأوعية الدموية  ارتباط وثيق، وأنه قد يكون دقيق أكثر من المقاييس الأخرى الخاصة بحساب السمنة.

ولحساب نسبة الخصر إلى الورك ، قم بقياس محيط الخصر ومحيط الأرداف ، ثم اقسم قياس الخصر على قياس محيط الأرداف.

النسبة الطبيعية لمحيط الخصر إلى الأرداف

  • في النساء ، يجب أن تكون النسبة 0.8 أو أقل.
  • وبالنسبة للرجال فإن النسبة الطبيعة للخصر إلى أرداف يجب أن تكون 1.0 أو أقل.

وهذا يعني أن الخصر عند النساء يجب أن يكون أضيق من حجم الأرداف ، وفي الرجال يجب أن يكون الخصر أضيق أو مثل  الأرداف تقريبًا.

ومن مميزات استخدام طريقة محيط الخصر إلى الأرداف لتقييم معدل السمنة في الجسم، أنها طريقة سهلة ويمكن أن تقوم بعملها لنفسك في المنزل دون اللجوء لمختص.

أفضل طريقة لتقليل مقاس الخصر

إن زيادة الدهون في منطقة البطن بالتحديد تعني احتمال إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك من الضروري الحفاظ على تلك المنطقة داخل الحدود الطبيعية قدر الإمكان.

تتمثل الخطوة الأولى لتقليل قياس خصرك من أجل صحتك العامة في تقييم عاداتك الغذائية يجب أن تحاول مراقبة حجم حصتك من الطعام ومقارنة حصصك بحجم الحصة الموصى بها تبعا لوزنك، وإذا لم تكن متأكدًا من الكمية التي تتناولها ، فاستخدم حاسبة السعرات الحرارية لتقدير احتياجات الجسم اليومية من السعرات الحرارية، ثم احسب السعرات الحرارية للتأكد من حصولك على الكمية المناسبة لتغذية جسمك وفقدان الوزن بأمان.

ومن الأفضل أن تمارس بعض النشاط البدني بجانب اتباع نظام غذائي صحي، وذلك من أجل المحافظة على وزنك داخل الحدود الصحية.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق