هل يقبل الله التوبة من جميع الذنوب ؟.. والحالات التي لا تقبل فيها التوبة

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 22 يوليو 2021 , 01:51

هل يقبل الله التوبة من جميع الذنوب

كل إنسان في هذه الدنيا من عهد آدم عليه السلام وحتى يوم القيام يخطئ ويذنب، إلا من عصمه الله من الأنبياء والرسل، يخطئ في حق الله، أو في حق نفسه، أو في حق غيره من العباد، فالخطأ والذنب هو طبع بشري، ولا يعني أن فاعله إنسان سئ لأنه جرى على جميع الخلق.

ولكن ليست كل الذنوب كبعضها، وليس معنى أنها أمر بشري أنه لا يجب الامتناع عنها ومقاومتها بل من الواجب أن يتوقف الإنسان عنها ويجاهد في ذلك، ويستغفر من الذنوب ويتوب إلى الله، والسؤال هل يقبل الله التوبة من جميع الذنوب.

إن إجابة هذا السؤال هي أن عفو الله وتوبته شاملة لكل ذنب، ولو كان هذا الذنب هو أعظم الذنوب ولو كان يعد من أكبر الكبائر، بل حتّى ولو كان الكفر أو كان الشرك، مادام صاحبه قد رجع إلى ربه واستغفر وتاب، وعمل صالح، فإن الله يعفو عنه، ولابد من ثقة الإنسان في ذلك لأنه وعد الله كما سيأتي بيانه لاحقا، ووعد الله صدق.

{إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء: 17]، وقال: {أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [التوبة: 104].

وقال سبحانه وتعالى {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ . وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَالْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ} [الشورى: 25، 26]. 

وقال سبحانه وتعالى: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَوَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى} [طـه: 82]. روى الإمام أحمد والترمذيُّ وابنُ ماجه والحاكمُ، عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم.

«كلُّ ابْنِ آدَمَ خطَّاء، وخَيْرُ الخطَّائين التَّوَّابون». وروى ابنُ ماجه عن أبي عبَيْدَة بنِ عبداللَّهِ عَن أَبِيهِ قال: قال رسُولُ اللَّهِ – صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم -: «التَّائِبُ مِن الذَّنبِ كَمَنْ لا ذَنْبَ لَهُ».

والعبد الذي يأتي بالذنوب ثم مِن يتوب من الذنوب توبة حقيقية صادقة، فإنَّ الله يقبل التوبَة، وهذا بنص قرآني {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53].

إن ذنوب الناس مهما كانت كبيرة، وعظيمة فإن عفو الله ومغفرته هي الأعظم، ذلك لأنها ليست شيئ في حق الله وغفرانه، وعفو الله ومغفرته أعظم وأكبر، فهنيئا لمن عاد إلى الله، وندم وتحسر وتاب وأكثر من القيام بالأعمال الصالحة.

والأعمال الصالحة ليست مقصورة على عمل بعينه، لأن أبواب الخير للمغفرة كثيرة، ومتعددة فمن كان لا يستطيع لفقر أو ضعف، فهناك أفعال لا تحتاج لقوة ومال منها مثال ذلك الذكر، وقراءة القرآن والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم. [1]

الحالات التي لا تقبل فيها التوبة

التوبة بابها مفتوح لكل من لجأ إلى ربه مستغفرًا، روى الترمذي عن أنسِ بْنِ مالكٍ قال: سمعتُ رسولَ الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «قال اللهُ تبارك وتعالى: يا ابْنَ آدَمَ إنَّك ما دَعَوْتَني ورَجَوْتَنِي غفرتُ لك على ما كان فيكَ ولا أُبالي.

ياابنَ آدَمَ لو بلغتْ ذُنُوبُك عَنانَ السَّماء ثمَّ اسْتَغْفرتَنِي غفرتُ لك ولا أبالي، يا ابْنَ آدَمَ إنَّك لو أتيتَنِي بقراب الأرْضِ خطايا ثُمَّ لقيتَنِي لا تُشْرِكُ بي شيئًا لأتيتُك بقرابِها مغفرة». 

وعن أنس  رضي الله عنْهُ أنه قال سَمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلَّم يقول: «والذي نفسي بيده – أو قال: والذي نفسُ مُحمَّد بيده – لو أخطأتُم حتَّى تَملأَ خطاياكم ما بيْنَ السماءِ والأَرْضِ ثُمَّ استغفرْتُم اللَّه – عزَّ وجلَّ – لَغَفَرَ لكم.

والذي نفسُ مُحمَّد بيده – أو والذي نفسي بيده – لو لَمْ تُخْطِئُوا لَجاء اللهُ – عزَّ وجلَّ – بِقَومٍ يُخْطِئون ثُم يَستغفرون اللهَ فيَغْفِر لَهم». 

ولكن هل هناك توبة غير مقبولة، بالفعل إن هناك توبة لا يقبلها الله، وهي التوبة التي لا تستوفي الشروط والتي من بينها العزم على عدم العودة للذنب والابتعاد عن الذنب والندم، وكذلك التوبة التي تقع في غير الأوقات التي تقبل فيها التوبة.

ومنها التوبة في وقت خروج الروح، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر، رواه الترمذي، وقال تعالى: وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ {النساء:18}.

وأيضاً التوبة التي لا تقبل هي التوبة التي تكون بعد طلوع الشمس من المغرب، كما عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه، وبذلك تكون التوبة الغير مقبولة هي التي تشمل حالة من الثلاث حالات التالية، وهي:

  • التوبة التي لا يكون صاحبها عازم على عدم العودة للذنب.
  • التوبة حين تبلغ الروح مرحلة الحلقوم والغرغرة.
  • التوبة حين تطلع الشمس من مغربها.

هل تقبل توبة المريض

إن الصدق في التوبة، يقبل من أي إنسان مادام استوفى الشروط السابق ذكرها، وما دام صاحبها لا تزال روحه في جسده، فإن التوبة الصادقة للمريض إذا حدثت قبل أن تبلغ الروح الحلقوم، ولو كان هذا المرض في فترة الخوف من موت محقق، أو في حالة الاحتضار، فإنها توبة مقبولة

 والدليل على ذلك قبول الدخول في الإسلام للمريض بحسب حديث البخاري عن أنس قال: كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، فمرض، فأتاه يعوده، فقعد عند رأسه، فقال: أسلم، فنظر إلى أبيه وهو عنده، فقال: أطع أبا القاسم، فأسلم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: الحمد لله الذي أنقذه من النار.

كما أنه في السنة يروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عرض على عمه أبو طالب أن يسلم في وقت مرضه الذي مات فيه، وروى أحمد والترمذي وغيرهما عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر، وهو ما يعني وصول الروح لمرحلة لا يعني فيها الحياة.

متى لا تقبل التوبة يوم القيامة

فإن التوبة التي تقبل من صاحبها هي التوبة التي تحدث قبل أن تطلع الشمس مغربها، وهو بنص قول النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الشريفة والتي منها ما قال فيه أنها لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من المغرب، أي تتحول عن عادتها من يوم خلقها الله بالطلوع من المشرق.

وقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمرو، أنها حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث ولم ينساه بعدها، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول، ” إن أول الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة على الناس ضحى، وأيهما كانت قبل صاحبتها فالأخرى على إثرها قريباً”، وبذلك تكون قد اتضحت التوبة مودن الذنوب التي يتقبلها الله. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق