لماذا يصعب النوم في مكان جديد

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 24 يوليو 2021 , 09:19

أرق النوم في مكان جديد

عادةً ما تكون الليلة الأولى التي ننام فيها في مكان ما ليلة لا يأتي فيها النوم المريح عندما نخلد إلى الفراش، حتى الآن كانت الأسباب المنسوبة إلى ما يسمى بـ “تأثير الليلة الأولى” هي أسباب متعلقة بما يسميه الخبراء “نظافة النوم”، أي العادات والروتين التي تساعد الدماغ على الاسترخاء والنوم.

تلقي دراسة حديثة من جامعة براون ضوءًا جديدًا على هذه المسألة حيث وجد الباحثون أنه في المرة الأولى التي ننام فيها في مكان واحد، يظل أحد نصفي الكرة الأرضية في حالة تأهب، وبدا أن المتطوعين بدئوا في التكيف مع المكان والظروف في الليلة الثانية، لذا فقد ناموا أكثر استرخاءً.

فشيء ما يحدث أيضًا لبعض الثدييات وبعض الطيور، التي ينام نصفيها الدماغيين منفصلين لأسباب تتعلق بالبقاء على قيد الحياة: يكون أحد نصفي الكرة الأرضية في حالة تأهب بينما يستريح الآخر، وكان هذا الدليل من عالم الحيوان هو بالضبط ما ألهم المسؤولين عن دراسة جامعة براون في استفساراتهم.

اشتملت التجربة على مطالبة 11 متطوعًا بالنوم مع زوج من سماعات الرأس التي تصدر أنواعًا مختلفة من الأصوات في كل أذن، وما وجدوه هو أنه خلال الليلة الأولى، كان النصف المخي الأيسر للمشاركين أكثر حساسية للأصوات النادرة.

خلال الليلة الأولى يكون النصف المخي الأيسر أكثر حساسية للأصوات، ويبقى في حالة تأهب ” ومن ناحية أخرى في الليلة الثانية بدا أن المتطوعين تكيفوا مع المكان والظروف وكانت السجلات المخية أقل، ويشير الاستنتاج إلى أنه يمكن للبشر أن يتشاركوا مع حيوانات معينة في القدرة على البقاء متيقظين لبيئة جديدة، وهو ما يفسر سبب عدم نومنا جيدًا في الليلة الأولى التي قضيناها في مكان ما.

السبب في عدم النوم في مكان جديد التطور أم الروتين؟

تشرح الدكتورة تيريزا ساجاليس، رائدة دراسات النوم في أسبانيا وعضو جمعية النوم الإسبانية (SES) قائلة: “معظم الحيوانات لا تنام 8 ساعات متواصلة مثل البشر، لكنها تدخل وتخرج من نومها، حيث يستيقظون عند أدنى ضوضاء، ويذهبون لتناول الطعام  ويعتنون بالصغار، إلخ. “

أي على عكس البشر لا ينامون جيدًا ليلاً، ومن ناحية أخرى تضيف ساجاليس “لقد تطورنا بطريقة مختلفة لأننا نعيش في مجموعات والبعض يراقب والبعض الآخر ينام، وعلى سبيل المثال يمكن أن يحافظ على النار ويطرد الحيوانات المفترسة”، يضاف إلى ذلك أننا تمكنا من التأقلم مع البرودة والحرارة، التغييرات التي جعلت خصائص معينة تم تخفيفها بالتأكيد.

مشكلة تؤثر على كثير من الناس

تختلف المتغيرات التي تم تحليلها عند العديد من الأشخاص عند قياسها في الليلة الأولى وعندما يتم قياس الليالي التالية:

لا يعتبر “تأثير الليلة الأولى” اضطرابًا في النوم، لكن الباحثين يعترفون بأنها مشكلة تؤثر على كثير من الناس، وتوضح( ساجاليس) أنه على الرغم من أنه من المعروف منذ فترة طويلة أن هناك أشخاصًا حساسون جدًا للنوم، فقد تم العثور على المشكلة عندما بدأت الفحوصات المختبرية.

تمكنت الخبيرة من التحقق من كيفية تغيير المتغيرات التي تم تحليلها في مرضاها إذا تم قياسها في الليلة الأولى أو التالية، وعلى الرغم من أنها تدرك أن “النوم في عيادة النوم أمر مزعج دائمًا، فمن الواضح أن العناصر الخارجية تؤثر مثل الضوء أو درجة الحرارة بشكل أكبر خلال الليلة الأولى في مكان جديد.

هذه العناصر الخارجية تغير نوعية النوم، توضح الخبيرة وتضيف أنه ربما يكون التحقيق في هذه الخصائص السابقة للإنسان يمكن أن يقودنا إلى استنتاج أن نشاط الدماغ على سبيل المثال لا يتغير إذا قمنا بتعديل درجة حرارة الغرفة ولكن ذلك يحدث إذا قمنا بتغيير الوسادة.

من جانب الطبيب المتخصص في طب النوم، إدوارد إستيفيل فإنه متشكك في هذا السبب التطوري الذي أشارت إليه تجربة جامعة براون، حيث قال: “يبدو أنه من غير المرجح أن يكون ذلك بسبب مشاكل النوم أو البقاء على قيد الحياة، ويبدو أنها مسألة روتين وعادات “.

توصيات المتخصصون للنوم في مكان جديد

ينصح الخبراء بعدم استخدام الأدوية المنومة، تقول تارا مور في صدد النوم في الليلة الأولى لا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت ذكريات ماضينا البعيد وراء الصعوبات التي نواجهها في كل مرة ننام فيها خارج مكان راحتنا المعتاد، لذلك تظل النصيحة لمواجهة الليلة الأولى في مكان جديد هي تلك المتعلقة بجعل البيئة المحيطة مكان أكثر ألفة.

تقول ساجاليس: “أول شيء أود أن أوصي به هو أن يعرف كل شخص ما هو الأكثر إزعاجًا بشأن النوم في المنزل”، فقد يكون الإزعاج خفيفًا بالنسبة للبعض وبالنسبة للبعض الآخر قد يكون المزعج ضوضاء أو درجة حرارة.

يقول إدوارد إستيفيل الطبيب المتخصص في طب النوم يبدو أنه من غير المحتمل أن يكون ذلك القلق لأسباب تتعلق بالعيش أو البقاء، فبالإضافة إلى ذلك عندما تضطر إلى النوم في مكان جديد يُنصح بالتعرف على تلك الغرفة الجديدة ومحاولة تصحيح جميع المشكلات التي نعلم أنها يمكن أن تدمر نومنا يمكنك فعل الآتي:

  • ارتدِ سدادات أذن
  • اخفض الستائر بشكل صحيح
  • تأكد من أن البطانيات تناسبك أو أزلها إذا تضايقك.

يوصي إستيفيل “بأي أسلوب للاسترخاء أو استخدام مادة طبيعية تحفز على النوم مثل التنفس الإسترخائي، ومن غير ضروري أو مناسب استخدام العقاقير المنومة.”[1]

أرق السفر

لماذا يصعب النوم في فندق

هناك سبب علمي لهذه الظاهرة التي تحدث حتى في أفخم المنشآت الخمس نجوم، قالت خبيرة النوم ميليسا مور، من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا: ” لطالما عرف الباحثون والأطباء في مجال النوم” تأثير الليلة الأولى وتشير الدراسة الخاصة بها إلى أن أحد نصفي الدماغ ينام بشكل أقل عمقًا في الليلة الأولى في بيئة جديدة، فيسبب صعوبة كبيرة في في النوم “.

وفقًا لمور، فإن الارتباطات بين النوم والبيئة تتطور أيضًا أثناء الطفولة، يمكن أن يكون هناك عدة مشاكل مثل النوم في مواجهة الباب مع العديد من الوسائد الناعمة مع إضاءة أو بجهاز نوم، وعندما تكون هذه الأشياء مفقودة في مكان جديد يصعب النوم، فقد اعتاد الدماغ عليها.

ففي المنزل وحتى مع جميع ملحقات النوم المفضلة لديك قد تستيقظ من 4 إلى 6 مرات، ومع ذلك في الفندق يستغرق المرء وقتًا أطول للعودة إلى النوم، وأضاف مور : “بعد كل دورة نوم يستيقظ الدماغ لفترة وجيزة، وبشكل عام نحن جيدون جدًا في العودة إلى النوم حتى أننا لا نلاحظ ذلك”  ولكن في فندق أو خارج بيئتنا العائلية يكون الأمر أكثر صعوبة.

كيف أنام بسرعة أثناء الرحلة

  1. الاستحمام: الاستحمام السريع يسمح لك بخفض درجة حرارة جسمك ويهيئك للنوم والاسترخاء
  2. تجنب تناول القهوة أو الشاي أو الكاكاو أو مشروبات الكولا أو أي مادة منشطة للجهاز العصبي المركزي بعد 16 ساعة.
  3. تناول العشاء قبل ساعتين على الأقل من النوم.
  4. تجنب الضوضاء والإضاءة الزائدة، يجب أن يكون سرير الفندق واسعًا ومريحًا والوسادة مريحة، حاول الحفاظ على درجة الحرارة ثابتة حيث تؤثر الظروف البيئية أيضًا على النوم.
  5. تجنب قبل النوم بفترة شاشات الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وإضاءة LED لأنها تحجب منحنى النوم.[2]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق