دواعي استخدام الباربيتورات .. وهل تعتبر من المخدرات ؟

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 23 يوليو 2021 , 03:47

ما هي الباربيتورات

يعد الباربيتورات نوع من العقارات المثبطة أو المهدئة، كما إنها فئة قديمة من الأدوية تستخدم في إرخاء الجسم ومساعدة الناس على النوم، وقد تم تطوير هذه الأدوية لأول مرة في أواخر القرن التاسع عشر بواسطة مختبرات باير في ألمانيا، ثم تم استعمال الباربيتورات كدواء ترفيهي في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ، مما أدى إلى تعاطيها في بعض الحالات، كما أنها متوفرة في أشكال حبوب، سائلة، عن طريق المستقيم، وحقن.

ولذلك انخفضت نسبة استخدام الباربيتورات بشكل كبير مؤخراً، ويرجع سبب هذا الانخفاض بصورة أساسية إلى تطوير بدائل دوائية أحدث وأكثر أماناً، وجدير بالذكر أن الباربيتورات لها عدة مخاطر في الإدمان النفسي والجسدي، حيث أنه إذا تم تناول جرعة زائدة مع الباربيتورات من الأدوية الأخرى تكون مميتة وتؤدي إلى الوفاة، حيث أن الفرق بين الجرعة الآمنة والجرعة المميتة صغير جداً.

ثم بعد ذلك تم استخدام فئة من العقاقير تعرف باسم البنزوديازيبينات بدلاً من الباربيتورات إلى حد كبير للاستخدام الطبي والترفيهي، ولكن على الرغم من أن البنزوديازيبينات تضم أيضاً عدة مخاطر عالية من الاعتماد البدني وغيرها من التأثيرات الضارة مثل الفاليوم وأتيفان.

الباربيتورات هي فئة من الأدوية المشتقة من حمض الباربيتوريك التي تعمل كمثبطات للجهاز العصبي المركزي، وتستعمل تلك الأدوية كـ المهدئات أو التخدير ولديها القدرة على أن تصبح إدمان للشخص، ومن الممكن أن تشكل مشكلة لأنه لا يوجد علاج جيد لعكس جرعة زائدة من الباربيتورات.

وكان الاستخدام الرئيسي للباربيتورات في القرن الحادي والعشرين هو الانتحار بمساعدة الطبيب (في الولايات التي تكون فيها هذه الإجراءات قانونية).

جدير بالذكر أن الباربيتورات هي مجموعة من الأدوية التي لها تأثيرات مهدئة على الجسم تشبه تأثير الكحول، التي تتراوح من الاسترخاء الخفيف إلى عدم القدرة على الشعور بالألم وفقدان الوعي، تزيد الباربيتورات من نشاط مادة كيميائية في الدماغ تساعد في نقل الإشارات، تُعرف هذه المادة الكيميائية باسم حمض جاما الأميني الزبداني (GABA).

جدير بالذكر أنه قد توقف الأطباء عن وصف الباربيتورات في أواخر الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، وسبب ذلك يرجع إلى زيادة في التقارير عن الجرعات الزائدة من الباربيتورات التي تسبب الوفاة بالإضافة إلى مشاكل الاعتماد وقد تم جدولة الباربيتورات كأدوية خاضعة للرقابة، حيث يتم الآن جدولة الباربيتورات أدوية II و III و IV في الولايات المتحدة ، اعتماداً على شكلها واستخدامها.[1]

هل تعتبر الباربيتورات من المخدرات

تعد الباربيتورات نوع من العقارات المثبطة أو المهدئة، كما إنها فئة قديمة من الأدوية تستخدم في إرخاء الجسم ومساعدة الناس على النوم، وقد تم تطوير هذه الأدوية لأول مرة في أواخر القرن التاسع عشر بواسطة مختبرات باير في ألمانيا، ثم تم استعمال الباربيتورات كدواء ترفيهي في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ، مما أدى إلى تعاطيها في بعض الحالات.

انخفضت نسبة استخدام الباربيتورات بشكل كبير مؤخراً، ويرجع سبب هذا الانخفاض بصورة أساسية إلى تطوير بدائل دوائية أحدث وأكثر أماناً، وجدير بالذكر أن الباربيتورات لها عدة مخاطر في الإدمان النفسي والجسدي، حيث أنه إذا تم تناول جرعة زائدة مع الباربيتورات من الأدوية الأخرى تكون مميتة وتؤدي إلى الوفاة، حيث أن الفرق بين الجرعة الآمنة والجرعة المميتة صغير جداً.

معلومات هامة عن الباربيتورات

  • تم تطوير الباربيتورات لأول مرة في عام 1864 وأصبحت حبة نوم شائعة.
  • كانت الباربيتورات هي الأدوية الوحيدة المستخدمة كـ مهدئات ومنومات في الفترة ما بين العشرينيات و منتصف الخمسينيات من القرن الماضي.
  • الصوديوم الخماسي هو الباربيتورات المعروفة باسم “مصل الحقيقة”، الذي تم استخدامه في عمليات الإعدام بالحقن المميتة.
  • الانسحاب المفاجئ من تناول جرعة عقار الباربيتورات بعد أن يصبح الجسد معتمداً عليه من شأنه أن يؤدي إلى الوفاة.
  • يستخدم الأطباء البيطريين أحياناً الباربيتورات لتنويم الحيوانات.
  • من المرجح أن يتم استعماله في علاج النوبات، حيث وضعته منظمة الصحة العالمية كخط علاجي أول للصرع للبالغين والأطفال في الدول النامية.
  • مدى سرعة عمل الباربيتورات ومدة تأثيرها يمكن أن تختلف.
  • يمكن تصنيفها على أنها قصيرة جداً وقصيرة ومتوسطة وطويلة المفعول.
  • عندما يتناول الناس الباربيتورات عن طريق الفم، تبدأ تأثيرها في حوالي 30 دقيقة من البلع وتستمر من 4 حتى 16 ساعة.
  • في الوقت الحاضر، الباربيتورات غير موجودة تقريباً في السوق السوداء، وعلى الرغم من ندرة استخدام الباربيتورات بشكل غير قانوني، إلا أنه يظل مخدراً شديد الخطورة للتعاطي بسبب ارتفاع مخاطر الجرعة الزائدة المميتة.
  • عادة ما تكون الرعاية الطبية في المستشفى هامة لعلاج انسحاب الباربيتورات.

دواعي استخدام الباربيتورات

هناك عدة حالات يتم تناول عقار الباربيتورات عند الإصابة بها لعلاج وتخفيف تلك الحالات المصنفة والأكيدة، وهي:

  • اضطراب الاستيلاء ( الصرع ).
  • زيادة الضغط في الجمجمة.
  • صدمة شديدة في الجمجمة.
  • تقلل بعض أنواع التشنجات العضلية.
  • يمكن أيضاً استخدام الباربيتورات كشكل من أشكال التخدير.
  • تخفف من القلق.
  • الحد من حدوث النوبات.
  • تساعد على النوم.

وأيضاً يوجد هناك عدة حالات يتم تناول عقار الباربيتورات عند الإصابة بها لعلاج وتخفيف تلك الحالات ولكنها غير مصنفة، وهي:

  • الإصابة بالصداع النصفي.
  • التسمم بالكحول والبنزوديازيبين والانسحاب.
  • اليرقان.
  • الصدمة.
  • استخدامها أحياناً لاضطرابات النوم.

تأثيرات الباربيتورات

هناك عدة تأثيرات لـ عقار الباربيتورات مشابهة لتأثيرات الكحول، وهي:

  • الشعور بالاسترخاء.
  • الإحساس بالنشوة والسهولة والرغبة الجنسية.
  • انخفاض التثبيط.
  • الهذيان بكلام غير واضح.
  • فقدان التنسيق.
  • حكم ضعيف.
  • الالتباس.

الأسماء التجارية للباربيتورات

  • أموباربيتال.
  • الفينوباربيتال.
  • بوتا باربيتال (بوتسولي).
  • سيكوباربيتال.
  • بنتوباربيتال.
  • Nembutal.
  • بوتابيتال (في فيورست ، ليست مادة خاضعة للرقابة).
  • Primidone (ليست مادة خاضعة للرقابة)
  • لم يعد Thiopental Pendothal في السوق بسبب القضايا الأخلاقية المتعلقة بالحقنة المميتة لعقوبة الإعدام.

آثار الباربيتورات الجانبية

هناك عدة أعراض قد تطرأ على المريض الذي يتناول عقار الباربيتورات ولكن يجب عند ظهور تلك الأعراض استشارة الطبيب المختص، وتلك الأعراض هي:

  • الإحساس بالنعاس والاسترخاء.
  • الشعور بالمرض.
  • قلة التنسيق.
  • صداع في الرأس.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • الالتباس.
  • مشاكل في تذكر الأشياء.
  • توقف التنفس والموت.[2]

مخاطر تناول جرعات زائدة من الباربيتورات

  • قلة التنسيق.
  • كلام غير واضح.
  • صعوبة في التفكير.
  • حكم ضعيف.
  • الشعور بالنعاس.
  • التنفس الضحل.
  • فشل كلوي.
  • غيبوبة.
  • الموت.
  • في الوقت الحاضر، الباربيتورات غير موجودة تقريباً في السوق السوداء، وعلى الرغم من ندرة استخدام الباربيتورات بشكل غير قانوني، إلا أنه يظل مخدراً شديد الخطورة للتعاطي بسبب ارتفاع مخاطر الجرعة الزائدة المميتة، ويرجع سبب ذلك إلى تكلفته المنخفضة للسيطرة على النوبات ومنعها.
  • بسبب آثاره المهدئة على معظم أجزاء الجسم، يمكن أن يؤدي استخدام الباربيتورات على المدى الطويل إلى مشاكل في التنفس والالتهاب الرئوي، بالإضافة إلى حدوث خلل في الوظيفة الجنسية وتأخر ردود الفعل وقصر مدى الانتباه وفقدان الذاكرة.
  • يصاب الأشخاص الذين يستعملون الباربيتورات بصورة متكررة إلى حالة ثابتة تشبه حالة الذهول في حالة سكر.
  • تتفاقم آثار ومخاطر استخدام الباربيتورات بشكل كبير إذا تم تناولها مع الكحول.
  • عند الإفراط في استخدام الباربيتورات، يصبح الفرق بين الجرعة التي تسبب التأثير المطلوب والجرعة الزائدة المميتة أضيق.

أعراض الانسحاب عن تناول جرعة الباربيتورات

هناك عدة أعراض قد تطرأ على المريض الذي يتوقف بشكل مفاجئ عن تناول عقار الباربيتورات ولكن يجب عند ظهور تلك الأعراض استشارة الطبيب المختص، وتلك الأعراض هي:

  • الأرق.
  • القلق.
  • تقلصات في المعدة.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • أفكار انتحارية.
  • الهلوسة.
  • الهذيان الارتعاشي.
  • الارتباك.
  • الهلوسة البصرية.
  • ارتفاع الحمى.
  • فشل قلبي.
  • الموت.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق