الآثار الجانبية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 25 يوليو 2021 , 05:39

ما هي مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

لنتعرف أولاً عن مضاد الالتهاب غير الستيروئيدية وهي الأكثر وصفًا لعلاج حالات مثل التهاب المفاصل وتسكين الالم، يستخدمها  معظم الأشخاص وهم على دراية بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية والتي تصرف بدون وصفة طبية مثل الأسبرين والأيبوبروفين.

وتُعبر مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية هي أكثر من مجرد مسكنات للألم  فهي أيضاً تساعد في تقليل الالتهاب وخفض الحمى وأيضاً تمنع الدم من التجلط وهو أفضل الأمور في بعض الحالات، مثال على ذلك تعمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية علي التقليل من عمل التخثر قد يكون لبعض مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وخاصة الأسبرين تأثير وقائي ضد أمراض القلب .[1]

الآثار الجانبية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لها العديد من الآثار الجانبية وكلما زاد تكرار استخدامها زادت الأعراض الجانبية، ومن الآثار الجانبية الشائعة لها:

  • الغثيان.
  • القيء.
  • إسهال.
  • إمساك.
  • قلة الشهية.
  • دوخة شديدة.
  • الصداع المستمر.
  • النعاس.

الآثار الجانبية الهامة والخطيرة هي:

تعتبر هذه الآثار الجانبية نادرة الحدوث لكن مع تكرار الاستخدام أو الاستخدام على المدى الطويل تحدث.

  • الفشل الكلوي يُعتبر في المقام الأول مع الاستخدام المزمن.
  • تليف كبدى.
  • قرحة المعدة .
  • نزيف مستمر بعد الإصابة أو الجراحة.
  • احتباس السوائل: يمكن أن تسبب مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في احتباس الماء والسوائل بشكل عام الذي يمكن أن يؤدي إلى الوذمة والتي تظهر بشكل شائع من خلال تورم القدمين.
  • يعاني بعض الأفراد من الحساسية تجاه مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وقد يصابون بضيق في التنفس عند تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. 

ارتبط استخدام الأسبرين في الأطفال والمراهقين المصابين بالجدري المائي أو الأنف لونزا بتطور متلازمة راي وهي مرض خطير في الكبد وفي بعض الأحيان يكون مميت لذلك لا ينبغي استخدام الساليسيلات الأسبرين و مضادات الالتهاب غير الستيرةئيدية بشكل عام  في الأطفال والمراهقين المصابين بجدري الماء أو الأنفلونزا المشتبه بها أو المؤكدة.

تزيد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من خطر حدوث ردود أفعال سلبية قاتلة في المعدة والأمعاء مثل  النزيف وانثقاب المعدة أو الأمعاء، ومن الممكن أن يحدث هذا في أي وقت أثناء العلاج وبدون أعراض تحذيرية.

 كبار السن هم أكثر عرضة لتزايد الآثار الجانبية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (باستثناء جرعة منخفضة من الأسبرين) من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية، وقد يزداد هذا الخطر مع مدة الاستخدام في المرضى الذين لديهم عوامل خطر أساسية لأمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك لا ينبغي استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لعلاج الألم الناتج عن جراحة تحويل مسار الشريان التاجي (CABG).

الآثار الجانبية التي يجب الذهاب للطبيب فوراً

إذا كان هناك أي من هذه الآثار الجانبية فمن المهم أن تذهب للطبيب  على الفور:

  • براز أسود أو  براز دموي.
  • بول دموي أو عكر اللون.
  • آلام شديدة في المعدة.
  • دم أو مادة تشبه القهوة في القيء (قد يحدث نزيف دون سابق إنذار بأعراض مثل الألم).
  • عدم القدرة على التبول أو تغيير كمية البول التي يتم تمريرها.
  • زيادة غير عادية في الوزن.
  • رؤية مشوشة.
  • طنين في الأذنين.
  • حساسية للضوء.
  • طفح جلدي شديد أو احمرار وتقشير للجلد مثير للحكة.
  • كدمات ونزيف غير مبرر.
  • ألم في الصدر وسرعة ضربات القلب  وخفقان القلب.
  • التعب الحاد وتكون أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
  • مشاكل في التوازن.
  • صعوبة في التركيز.[2]

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والحمل

أغلب الأطباء تمنع السيدات الحوامل من تناول  مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لأنها تعمل على إنتاج البروستاجلاندين في الجسم ، تساعد هذه المواد الكيميائية في تقليل الالتهاب وهو الدفاع الطبيعي للجسم ضد العدوى أو الإصابة ومسؤول جزئيًا عن أعراض البرد والأنفلونزا مثل الاحتقان والصداع وآلام الجسم ينظم البروستاجلاندين أيضًا تدفق الدم في الأوعية الدموية.

عند تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أثناء الحمل تقلل من تدفق الدم إلى كليتي الطفل ويؤدي انخفاض تدفق الدم إلى الكلى إلى انخفاض إنتاج البول من قبل الجنين نظرًا لأن السائل الذي يحيط بالجنين هو في الحقيقة مجرد تجميع لبول الجنين، تؤدي هذه الأدوية إلى تفاعل يؤدي إلى إغلاق أحد الأوعية الدموية القلبية المهمة في وقت مبكر مما يعرض الجنين للخطر.[3]

أسماء مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

من أنواع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والمتوفرة على شكل أقراص وكبسولات وتحاميل (كبسولات يتم إدخالها في الأسفل) وكريمات ومواد هلامية وحقن، يمكن شراء بعضها بدون وصفة طبية من الصيدليات بينما يحتاج البعض الآخر إلى وصفة طبية.

تشمل الأنواع الرئيسية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية:

الأسماء العامةالأسماء التجارية الشائعة
سيليكوكسيب (سيليبريكس®)
ديكلوفيناكVoltaren® (متوفر باسم العلامة التجارية في شكل موضعي فقط)
فينوبروفين(نالفون®)
إندوميثاسينإندوسين® (متوفر باسم العلامة التجارية في شكل سائل فقط)
كيتورولاك تروميثامين(Toradol®)

بعض الأسماء العامة (لا توجد علامات تجارية):

ميكلوفيامات الصوديوم
ديفلونيسال
تولميتين
كيتوبروفين
فلوربيبروفين
حمض الميفيناميك

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والربو

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من موانع الاستعمال في المرضى الذين يعانون من نوبات الربو وهذه النوبات تنتج بسبب لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية غير الانتقائية في المرضى الذين يعانون من الربو الناجم عن الأسبرين.

بالنسبة لمرضى الربو البالغين الذين لم يتعرضوا للأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى يجب عند اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان ينبغي استخدام الأسبرين مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في هذه المجموعة من المرضى ينبغي مراعاة ما يلي:

  • أن تبلغ نسبة انتشار AIA في مرضى الربو البالغين حوالي 10 ٪ وغالبًا ما يظهر للمرضى الذين لديهم حساسية تجاه الأسبرين حساسية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى.
  • الأعراض التي تشير إلى زيادة خطر الحساسية للأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في مرضى الربو وهي تشمل الجنس الأنثوي منتصف العمر وتكون الأعراض الربو الحاد المصحوب باحتقان الأنف المزمن وسيلان الأنف الغزير.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أن تسبب الربو وحدوث ضيق في القصبة الهوائية ومجموعة من الأعراض الأخرى في المرضى المعرضين للإصابة.[4]

لماذا تستخدم  مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

تستخدم مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لعلاج:

  • آلام التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) وهشاشة العظام والتهاب الأوتار.
  • آلام العضلات.
  • آلام الظهر.
  • آلام الأسنان.
  • الألم الناجم عن النقرس.
  • تشنجات الحيض.
  • يمكن أيضًا استخدامها لتقليل الحمى أو تخفيف الآلام الطفيفة الناجمة عن نزلات البرد.

متى يبدأ مفعول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية 

يعتمد هذا على نوع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والحالة التي يتم علاجها قد تعمل بعض مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في غضون ساعات قليلة بينما قد يستغرق البعض الآخر أسبوعًا أو أسبوعين.

بالنسبة لإصابات العضلات الحادة (الألم المفاجئ الحاد) يوصي بمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية التي تعمل بسرعة  ولكن يلزم تناولها كل أربع إلى ست ساعات بسبب وقت المفعول القصير.

متى يتم وصف مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية القوية

غالبًا ما يُنصح باستخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية القوية التي تُصرف بوصفة طبية لأمراض الروماتيزم  بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل المعتدل إلى الشديد، توصف مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أيضًا لحالات العضلات والعظام المؤلمة بشكل معتدل مثل آلام الظهر.[5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق