الفرق بين المملكة والجمهورية والسلطنة

كتابة: samah osman آخر تحديث: 25 يوليو 2021 , 09:16

المملكة

هي البلدان ذات الملكية وعادةً ما يكون لقب الحاكم الملك ويكون ملكًا أو ملكة ويرث ملك المملكة من والديه الملكيين ويحكم حتى وفاته أو حتى يتخلى عن العرش أو يتنازل عن العرش لصالح فرد آخر وعادة ما يكون ابنه أو ابنته.

السلطنة

هو نظام للحكم يوجد في العالم الإسلامي والعربي على الرغم من تشابه العنوانين في طبيعتهما إلا أن هناك اختلافات بين حكم الملك والسلطان[1]

الجمهورية

شكل من أشكال الحكومات الموجودة في بعض البلدان، وتأسست الجمهوريات الحديثة على فكرة أن السيادة تقع على عاتق الشعب وعلى الرغم من أن من يتم تضمينه واستبعاده من فئة الشعب فقد تنوع عبر التاريخ وذلك لأن المواطنين لا يحكمون الدولة بأنفسهم ولكن من خلال الممثلين للقايم بذلك

كما يمكن تمييز الجمهوريات عن الديمقراطية المباشرة على الرغم من أن الديمقراطيات التمثيلية الحديثة هي من قبل الجمهوريات الكبيرة ويمكن أيضًا تطبيق مصطلح الجمهورية على أي شكل من أشكال الحكومة التي لا يكون فيها رئيس الدولة ملكًا وراثيًا.[2]

تعرف الجمهورية أيضاً بأنها دولة تكمن فيها السلطة العليا في جسد المواطنين الذين يحق لهم التصويت ويمارسها ممثلون يختارونهم بشكل مباشر أو غير مباشر

كما إن العديد من ديمقراطيات اليوم هي أيضًا جمهوريات بل ويشار إليها على أنها جمهوريات ديمقراطية لذلك ، تعتبر الولايات المتحدة وفرنسا ديمقراطيات وجمهوريات على حد سواء كما يشير كلا المصطلحين إلى حقيقة أن سلطة الحكم تقع على عاتق الشعب ويتم ممارسة تلك السلطة من خلال نوع من التمثيل الانتخابي.

ولكن المفهوم الأساسي لكلمة جمهورية هو أن زعيم هذه الحكومة أو الدولة ليس ملكًا وراثيًا ولكنه رئيس سواء تم انتخابه أو تنصيبه، كما تساعد هذه الفكرة الأساسية في تفسير سبب تسمية الحكومات الاستبدادية مثل كوريا الشمالية رسميًا بإسم جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية حيث أن مواطنوها يصوتون على مرشح واحد إن المثال التاريخي للجمهورية مفيد أيضًا جمهورية البندقية وهي دولة مدينة تجارية في العصور الوسطى كان يقودها التجار الأثرياء وخدم حتى وفاته ولن تعتبر أي من هاتين الحكومتين دولة ديمقراطية.[3]

الملك

الملك هو أحد الألقاب التي يستخدمها الملوك حيث يحتفظ دائماً رؤساء المملكات عادة بلقب الملك لأنفسهم والملكة هي النظير الأنثوي للملك مثل الملكة إليزابيث ملكة المملكة المتحدة هي ملكة البلاد في الوقت الحالي مع ابنها تشارلز الوريث الظاهر للعرش ومثل أيضاً بوتان هي مملكة صغيرة غير ساحلية في جبال الهيمالايا ولا يزال يحكمها ملك كما يشار إلى الحاكم في الملكية اليابانية بإسم إمبراطور اليابان.

السلطان

السلطان هو لقب نبيل كان يتخذه الحكام في الدول العربية والإسلامية، والسلطان هو عنوان يرد ذكره في القرآن الكريم عند المسلمين وهكذا فإن لقب السلطان له أيضا معنى ديني إضافة إلى معنى حاكم البلاد حيث تأتي كلمة سلطان من اللغة العربية وتعني القوة أو السلطة حيث اتخذ الحكام الذين أصبحوا أقوياء للغاية وسيطروا على إمبراطوريات كبيرة لقب سلطان حيث كان لقب السلطان بهذا المعنى يعني ضمناً عدم الاعتماد على أي سلطة أعلى.[1]

الفرق بين الجمهورية والمملكة والسلطنة

  • الفرق الرئيسي هي إن المملكة هي شكل من أشكال الحكم الذي يحكمها ملك أو ملكة أو إمبراطور ولكن الجمهورية هي شكل من أشكال الحكم الذي يمتلك فيه الشعب أو ممثلوه المنتخبون السلطة العليا.
  • الجمهورية والمملكة نوعان مختلفان من الحكومات بينما كانت الأنظمة الملكية هي القاعدة في يوم من الأيام فقد تغير هذا بمرور الوقت حيث أن اليوم أكثر أنواع الحكومات تفضيلاً حول العالم هي الجمهوريات والديمقراطيات.
  • يتمثل الاختلاف الرئيسي بين الجمهورية والمملكة في حقيقة أن المملكة يحكمها ملك أي ملك أو ملكة بينما في الجمهورية يختار الناس أو الشعب من يريدون حكمهم.
  • كل من الجمهورية والنظام الملكي شكلان قديمان من أشكال الحكم ولا يوجد تاريخ بداية معروف للنظام الملكي فهو يعود إلى الوقت الذي بدأ فيه البشر بالاستقرار وبدأوا في تكوين الحضارات ومع ذلك فإن نظام الجمهورية الحديث يعود إلى الحضارة الرومانية والتي ينسب إليها وجود أول جمهورية تمارس.
  • داخل النظام الملكي يتم تمرير أي ملك أو ملكة عبر الأجيال وتؤمن الأنظمة الملكية بالحق الإلهي للملوك والذي ينص بشكل أساسي على أن الملك قد تم اختياره من قبل الله ليحكم الشعب.
  • تمثل الجمهوريات قوة الشعب وهو ما يعني أساسًا أنه في الجمهورية حيث يسمح للشعب بالتصويت لقائد ويتم انتخاب الشخص الحاصل على أكبر عدد من الأصوات كزعيم، والفكرة من وراء الجمهورية هي “نحن الشعب” في الأساس أنه سيكون للناس الحق في أن يحكموا أنفسهم.
  • ومع ذلك مع مرور الوقت شكل هذه الحكومات لديها تغييرات حيث اعتادت المملكة أن تكون ملكية مطلقة مما يعني في الأساس أن للملك سلطة مطلقة حيث تمثل كلمته القانون مما أدى هذا في بعض الأحيان إلى مشاكل حيث كان الملك في كثير من الأحيان يعلن قانونًا أو يضع قاعدة من شأنها أن تكون ضد المصلحة العامة للشعب ونتيجة لذلك ثار مواطنون العديد من البلدان للإطاحة بملك معين لصالح شخص آخر أو في بعض الحالات قاموا بثورة وأطاحوا بالنظام الملكي بأكمله لصالح جمهورية على سبيل المثال الثورة الفرنسية والثورة الروسية
  • هناك بعض الأوقات التي يتوصل فيها النظام الملكي والشعب إلى اتفاق بدلاً من الإطاحة بالنظام الملكي نفسه وبدلاً من سيطرة الملك المطلقة على المملكة أو الدولة قرروا أن الملك ستكون له سلطة محدودة بل سيكون للملك سلطة على بعض الأشياء بينما سيحكم الناس أشياء أخرى.
  • ومع ذلك كما هو الحال مع السياسة فإن الأمور ليست كما تبدو على الرغم من حقيقة أن الأنظمة الملكية توصف غالبًا بأنها حكم السلطة حيث يتم اضطهاد الناس فقد كانت هناك أوقات في التاريخ ازدهرت فيها مملكة أو دولة تحت حكم الملك على سبيل المثال بريطانيا العظمى بينما كانت هناك أيضًا أوقات تعرض فيها الناس للقمع في جمهورية عندما اختار الناس القائد الخطأ أو تم تضليلهم للتصويت للأشخاص الخطأ في السلطة ومن الأمثلة على ذلك الاتحاد السوفيتي الذي بدأ جمهورية لكن الحزب السياسي الحاكم استولى على زمام الأمور وحوّلها إلى دكتاتورية واضطهد الجمهور.
  • السلطان هو الحاكم السياسي الأصغر مع الحاكم الفعلي ويتولى السلطة والسلطة التنفيذية على الرغم من أنه قد يبدو أن هذا الوضع يوازي إلى حد ما التنافس بين الإمبراطور وذلك الذي كان يحدث في نفس الوقت في أوروبا الغربية إلا أن الوضعين كانا مختلفين تمامًا في الواقع لأن الخلفاء لم يفتقروا فقط إلى أي سلطة تنفيذية حقيقية باستثناء في جميع أنحاء بغداد.[5][4]

ما الفرق بين السلطان والملك

  • السلطان هو لقب نبيل في البلاد الإسلامية في حين أن الملك هو لقب عام للحاكم في النظام الملكي.
  • دور السلطان يجد ذكره في القرآن الكريم في تقديسه له.
  • السلطان هو لقب افترضه الملوك الذين سيطروا على ممالك كبيرة في العالم الإسلامي وكانوا لا يعتمدون على أي سلطة أعلى.
  • يحكم الملك مملكة بينما يحكم السلطان أو يسيطر على سلطنة
  • السلطان والملك هما تسميتان شائعان الاستخدام قبل القرن التاسع عشر لتمثيل حاكم بلد ما ولا يزال يستخدم نادرًا في بعض البلدان ولكنها تستخدم الآن للشرف والاحترام ولكن مع مرور الوقت إلى حد ما المعنى الحقيقي لكلا المصطلحين لم يستخدم الآن حيث لا يزال بعض القادة والحكام يستخدمون هذه الكلمات كإجراء شكلي.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: