المواد الكيميائية المستخدمة في دباغة الجلود

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 26 يوليو 2021 , 08:58

ما هي عملية الدباغة

تعتبر صناعة الجلود نفسها هي صناعة تركز على السلع الجلد ية وتعديلها، وتعد صناعة دباغة الجلود واحدة من أكبر صناعات دباغة الجلود، والتي تستخدم أيضًا معظم المواد الكيميائية، حيث أن صناعة دباغة الجلود هي صناعة تعالج الجلد الخام الجلود الكبيرة والصغيرة، وفي الجلد النهائي أو الجلد باستخدام دباغة.

في عملية الدباغة قد تتفاعل جميع أجزاء الجلد الخام غير الكولاجين ية مع السمرة، يصبح الجلد مختلف تمامًا عن الجلد الخام من حيث الخصائص الحسية والفيزيائية والكيميائية. [1]

ما هي مراحل صناعة الجلود الأساسية

 مراحل صناعة الجلد الطبيعي ثلاث مراحل أساسية وهي:

  • المعالجة الرطبة بيت الشعاع.
  • عملية الدباغة.
  • التشطيب.

تتكون كل مرحلة من هذه المراحل من عدة أنواع من العمليات، وكل عملية تتطلب مواد كيميائية إضافية وتتطلب عمومًا الكثير من الماء اعتمادًا على نوع الجلد الخام المستخدم ونوع الجلد المطلوب، من حيث المبدأ ومن حيث الدباغة المستخدمة.

ما هي أنواع الدباغة

في واقع الأمر هناك عدة أنواع من الدباغة وهما:

  • الدباغة النباتية: وهي الدباغة بمواد الدباغة النباتية المشتقة من النباتات التي تحتوي على مواد الدباغة مثل لحاء الأكاسيا والسجاوي الجلود النهائية مثل حقيبة الأمتعة الجلدية والجلود الوحيدة، وجلد سرج الحصان وآلة الإطارات الجلدية والحزام الجلدي.
  • دباغة المعادن : الدباغة بمواد الدباغة المعدنية مثل مواد الدباغة بالكروم الجلود المنتجة على سبيل المثال صندوق جلدي، سترة جلدية وجلد مزجج وجلد سويدي.
  • زيت الدباغة: مادة تانر المشتقة من زيت سمك القرش أو غيرها من الأسماك، وعادة ما تسمى الزيت الخام الجلود المنتجة على سبيل المثال جلد مشعر مدبوغ وجلد شمواه وجلد لمسح الزجاج. [1]

المواد الكيمائية التي تستخدم في دباغة الجلود

  • الماء h2o: على الرغم من أن الماء ليس سوى مادة داعمة، إلا أن دور الماء يعتبر مهم جدًا حيث يعمل كوسيط أو وسيط لإيصال مواد كيميائية أخرى إلى الجلد.
  • كلوريد الصوديوم الملح : يمكنه امتصاص السائل الموجود في الجلد، بحيث تتوازن الرطوبة والملوحة حيث يجعل الملح البكتيريا جافة وتموت في النهاية، لذلك لا توجد بكتيريا تتكاثر تسبب تلف الجلد.
  • كبريتيد الصوديوم (na2s): يعمل كبريتيد الصوديوم على إزالة الشعر، حيث يمكن أن يحدث هذا لأن مركب الكبريتيد يمكن أن يكسر جسر الكبريتيد من مركبات الكيراتين أو الريش بحيث يتساقط الريش.
  • الطباشير ( ca oh 2): وظيفة الجير هي تخزين الزيت أو الدهون في الجلد، حيث يمكن للجير أن ينقل البروتين المتبقي من الجلد.
  • حمض الفورميك وثنائي كبريتات الصوديوم: يستخدم حمض الفورميك وثنائي كبريتات الصوديوم في عملية إزالة بقايا الجير التي لا تزال موجودة في الجلد أثناء عملية إزالة الريش.
  • زيت كبريتات: سوف ينتج زيت السمك المحتوى على كبريتات حمض الكبريتيك المركزة الزيت، وفائدته في عملية دباغة الجلود أو دباغة الجلود.
  • حامض الكبريتيك: تستخدم عملية التحميض لإيقاف تنشيط الإنزيمات المستخدمة في عملية التآكل.
  • فورمالديهايد ch2o: تفاعلات الفورمالديهايد مع الأحماض الأمينية التي تحدث في بروتينات الجلد قادرة على تغيير خصائص البروتينات، بحيث يصبح الجلد أكثر متانة.
  • الميموزا: تشتق الميموزا من الأعشاب، وينتجها هادسون وباير واستخدامها كمكون لتانينات نباتية تحتوي على مواد نشطة من التانين. [1]

الفرق بين الدباغة النباتية ودباغة الجلود

يوجد العديد من طرق الدباغة المستخدمة في يومنا هذا، حيث تعتبر أقدم عملية وأكثرها تعقيدًا هي دباغة الخضروات أو الدباغة النباتية حيث أن دباغة الخضروات هي الطريقة التقليدية لدباغة الجلود، حيث تعود طريقتها إلى حوالي 6000 سنة قبل الميلاد، كما يوحي الاسم فإن دباغة الخضروات هي طريقة عضوية تعتمد على العفص النباتي الطبيعي من اللحاء أو الأنسجة النباتية الأخرى مثل العفص من الأشجار مثل البلوط أو الكستناء أو الميموزا شائعة، ولكن من المعروف أنه تم استخدام المئات من أنواع الأشجار والنباتات الأخرى.

تستخدم طرق الدباغة الأحدث والأسرع معادن مثل كبريتات الكروم مثل دباغة الكروم والكرومكسيل والتي لم يتم اختراعها حتى منتصف القرن التاسع عشر، حيث إنه نفس المبدأ في الأساس ربط مصفوفة الكولاجين لمنع التعفن وبالتالي التحلل، ويتم ذلك عن طريق ربط أملاح الكروم ببروتين الكولاجين، وتشكيل روابط متقاطعة بين الاثنين وبالتالي إنشاء هياكل مستقرة لمجمعات بروتين الكروم.

تستخدم الطريقة براميل دوارة كبيرة مع محاليل ملح الكروم لغسل الجلد، ونجد أن دباغة الكروم أسرع بكثير من دباغة الخضروات ويمكن إجراؤها في أقل من يوم وهي تنتج بشكل عام جلدًا مرن يتفاعل بشكل جيد مع الماء ويحافظ على نهايته طوال حياته.

تعتبر طريقة دباغة الكروم مسؤولة عن حوالي 80٪ من إجمالي إنتاج الجلود في جميع أنحاء العالم نظرًا لخصائصها وكفاءة المنتج مما يجعلها طريقة منخفضة التكلفة لتحضير الجلود، ومع ذلك فإن استخدام المعادن الثقيلة غالبًا ما يكون أكثر ضررًا بالبيئة. [2]

فوائد الجلود المدبوغة بالنباتات

دباغة الخضروات بشكل عام عملية تستغرق وقت طويل وتتطلب حرفيين ذوي مهارات عالية، والتي تتضمن نقع الجلود في حمامات كبيرة من العفص المركز على مدى عدة أشهر، حيث لا يزال يستخدم للأغراض الخاصة للجلد الثقيل لنعال الأحذية والأحزمة وما إلى ذلك، حيث أن هذه الطريقة هي الأكثر ارتباط بالملابس والسلع التراثية.

كما تتضمن بعض الميزات والفوائد المرتبطة بالجلد المدبوغ بالخضروات والتي تجعلها ذات صلة بمجتمع التراث الآتي:

  • النهج التقليدي.
  • الجلد سميك وصعب التآكل.
  • جميع المواد قابلة للتحلل.
  • ملمس طبيعي ورائحة ترابية. [3]

أفضل الطرق في دباغة الجلود

قبل نقل الجلود إلى المدبغة يجب إزالة الشعر والدهون من الجلد والذي يعتبر من مصادر الجلود ويفضل أن يتم ذلك في أسرع وقت ممكن حيث تتأكسد الدهون بسهولة وتتلف، مما قد يؤدي إلى تغير اللون والتأثير على مظهر الجلد النهائي بعد ذلك يتم غسل الجلود في حمامات الملح والصابون من أجل الحفاظ على الزيوت الدهنية المستخرجة وسوف تختلف العمليات الدقيقة بشكل طبيعي من المدابغ إلى المدابغ الأخرى.

تمارس بعض المدابغ مثل ديفون بإنجلترا أسلوب فريد وقديم في دباغة الخضروات باستخدام لحاء البلوط، وهي شجرة شائعة في إنجلترا اعتادت دباغة لحاء البلوط أن تكون الطريقة القياسية للدباغة في بريطانيا، ولكن الآن عائلة بيكر تعتبر المدبغة الوحيدة المتبقية للحاء البلوط في بريطانيا.[4]

كيفية الدباغة باستخدام الألومنيوم

يتم تدوير الجلد في دباغة الألومنيوم بواسطة:

  • 40 إلى 50% من الماء.
  • 10% من الألومنيوم.
  • 1 إلى 2 من الملح يالتناوب لمدة تصل من 2-3 ساعات لو كانت مكدسة وتُترك لمدة ليلة واحدة.
  • في اليوم التالي يتم تدوير الجلد مرة أخرى لمدة ساعة واحدة، ثم يتم تجفيف الجلد في هواء رطب لمدة لا تقل عن يومين أو ثلاث أيام. [1]

وفي النهاية تعتبر الدباغة هي العلاج الكيميائي لإخفاء وتحويل جلد الحيوان الخام إلى جلد يتم استخدامه في الحياة اليومية، وتتم هذه العملية من خلال إزاحة الماء من الفجوات الموجودة بين ألياف البروتين وهذا بدوره يعمل على دعم هذه الألياف سويًا، وتعتمد صناعة الدباغة على عوامل ومن أكثر العوامل التي يتم استخدامها مع الدباغة هي التانين النباتي والأملاح المعدنية مثل والزيوت الحيوانية. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق