حقائق عن الجرف القاري .. وأهميتة الإقتصادية

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 26 يوليو 2021 , 11:16

الجرف القاري

يُعتبر الجرف القاري مثل الشرفة المغمورة والواسعة ويكون ضحل نسبياً من القشرة القارية، تُشكل هذه الشرفة كتلة من اليابسة القارية وفي الجيولوجيا يتم تشبيهها بالأرفف القارة ومعظم هذه الأرفف لها تضاريس تُسمي التلال والهضاب، الجرف القاري يشكل حوالي ثمانية في المائة من المساحة بأكملها التي تغطيها المحيطات، الجرف القاري يمتد عادةً من السواحل إلى الأعماق ويتراوح من 200 إلى 400 متر يميل باتجاه البحر عند منحدر ويبلغ حوالي 0.1 درجة وفي أغلب الحالات ينتهي الجرف القاري عند حافة البحر ويكون بانخفاض مفاجئ وهذا ما يُسمى كسر الرف.

أسفل هذا المنحدر القاري تقع  منطقة أكثر انحدارًا منه وهي عادةً ما تندمج مع قسم من قاع المحيط يسمى الارتفاع القاري ويكون على عمق لا يقل عن  4000 إلى 5000 متر تقريبًا،على سواحل البحر الأبيض المتوسط في بعض البلدان مثل فرنسا والساحل الغربي لإيرلندا لا يوجد بها فاصل حاد في المنحدر ولكن بعض الهوامش القارية ولكن سواحل هذه البلدان تحافظ على شكل محدب بشكل عام لقاع البحر.[1]

حقائق عن الجرف القاري

هناك بعض الحقائق المثيرة للاهتمام والتي لايعرفها الكثيرون عن الجرف القاري وأهميتة وفيما يقدمه للبلدان و للقشرة الأرضية وبعض من هذه الحقائق مايلي:

عمق الجرف القاري 

يبلغ متوسط عمق الجرف القاري 60 متر تقريباً (200 قدم) ومع ذلك فقد تم تسجيل عمق في بعض المناطق في حدود 300 إلى 400 متر، يعد الجرف القاري في القطب الجنوبي بعمق 350 مترًا (1150 قدمًا)، يبلغ متوسط انحدار الرف حوالي 10 أقدام لكل ميل بينما يبلغ ميل المنحدر حوالي 0.5 درجة، ومن المثير للاهتمام أن الجرف أكثر انحدارًا على طول ساحل المحيط الهادئ مقارنة بساحل المحيط الأطلسي.

عرض الجرف القاري

يختلف عرض الجرف القاري من منطقة إلى أخرى حيث تلعب الصفائح التكتونية دورًا مهمًا في تحديد ذلك عادة ما تكون ضيقة في المناطق ذات حدود الصفائح النشطة مثل الساحل الغربي لأمريكا الشمالية وواسعة في المناطق القطبية حيث يكون النشاط التكتوني جيدًا، بينما يبلغ متوسط عرض الرف 40 ميلاً فمن المعروف أنه يمتد لنحو 800 ميل على طول الساحل الشمالي لسيبيريا.

تكوين الجرف القاري

تشكل الجرف القاري عندما بدأت القارة الكبرى في التفكك وبدأت القارات الأصغر في التفكك في ذلك الوقت لم يكن هذا الجزء من القشرة تحت الماء كما هو اليوم بل كانت مغمورة بالمياه عندما بدأ مستوى سطح البحر بالارتفاع في نهاية العصر الجليدي، تبع ذلك في النهاية ترسيب طبقة تلو الأخرى للمواد العضوية (أي مصنوعة أساسًا من بقايا النباتات والحيوانات) والمواد غير العضوية (أي الرواسب في شكل تربة جلبتها الأنهار وعوامل التعرية الأخرى) على مدار الدورة ملايين السنين.

تاريخ الجرف القاري

على الرغم من أن الجرف القاري يقع تحت الماء اليوم إلا أن الكثير من الجرف القاري قد تعرض خلال الفترة الجليدية نتيجة لذلك كان هناك العديد من الجسور البرية التي تربط القارات ببعضها والتي يفصلها البحر اليوم أحد أفضل الأمثلة على ذلك هو مضيق بيرينغ الذي يربط أمريكا الشمالية وآسيا والذي استخدمه البشر الأوائل للعبور إلى العالم الجديد.

النظام البيئي للجرف القاري

على الرغم من حقيقة أنها لا تشغل سوى ثمانية في المائة من إجمالي قاع المحيط إلا أن الجرف القاري يمثل جزءًا كبيرًا من الحياة البحرية، تضمن العوامل اللاأحيائية مثل ضوء الشمس ودرجة الحرارة والملوحة والمد والجزر وما إلى ذلك وفرة الحياة النباتية بدءًا من الطحالب إلى عشب البحر والتي بدورها تجعل الرف أرضًا مثالية لتغذية الحيوانات البحرية.

تشمل القائمة الطويلة للحيوانات التي تعيش في الجرف القاري مجموعة متنوعة من الأسماك بما في ذلك سمك القد والتونة وسرطان البحر والمحار وشقائق النعمان البحرية والسلاحف البحرية وثعابين البحر وكذلك الثدييات البحرية مثل الحيتان وثعالب البحر و الطيور مثل طيور البطريق وطيور القطرس، إلى جانب ذلك تلعب الشعاب المرجانية دورًا مهمًا في النظام البيئي للجرف القاري.

موارد الجرف القاري

يحتوي الجرف القاري على أكبر خزانات النفط والغاز في العالم يضع مكتب إدارة وتنظيم وإنفاذ طاقة المحيطات الكمية المقدرة من النفط في الرفوف بنحو 86 مليار برميل وبالمثل يوجد 420 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي القابل للاسترداد تحت الجرف القاري.

لا تقتصر الموارد الطبيعية للجرف القاري على النفط والغاز يحتوي الجرف على بعض أغنى مناطق الصيد في العالم مثل Grand Banks و Georges Bank في أمريكا الشمالية في الواقع تشكل الأسماك التي يتم صيدها في الجرف القاري العمود الفقري لصناعة مصايد الأسماك في جميع أنحاء العالم.[2]

الأهمية الإقتصادية للجرف القاري

إن حقيقة أن مفهوم الجرف القاري قد تم ترسيخه في اتفاقية قانون البحار في عام 1982 هو نتيجة للأنشطة التي كانت الدول تمارسها في العقود الأخيرة لاستغلال موارد قاع البحار وباطن التربة والأرض مع احتياطياتها الشاسعة والغنية من الموارد الطبيعية، كانت اتفاقية الجرف القاري التي عفا عليها الزمن الآن أول معاهدة دولية ترسي حقوق دولة ذات سيادة على الجرف المحيط بها منذ عام 1982 تم تحديد هذه الحقوق في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار (UNCLOS) التي تنظر في استخدام المحيطات ككل بدلاً من قصر نفسها على جزء من المنطقة الأحيائية الضخمة.

تترجم الأهمية الاقتصادية للجرف القاري إلى أهمية سياسية أيضًا وهذا يفسر لماذا شعرت معظم الدول الساحلية في بداية القرن العشرين بالحاجة الملحة لتمرير قوانين للسيطرة على جميع الموارد الطبيعية مثل المعادن ومخزون الأسماك على وجه الخصوص على الجرف القاري.

إن الدولة التي لديها جرف قاري يمتد لأكثر من 200 ميل بحري من خطها الساحلي لديها 10 سنوات من تاريخ تصديقها على اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لتقديم مطالبة على جزء من الجرف الذي يتجاوز حد 200 ميل بحري، في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين قدمت العديد من البلدان ذات السواحل القطبية الشمالية مطالبات متنافسة على مناطق الجرف القاري الممتدة داخل المحيط المتجمد الشمالي.[3]

الفرق بين الجرف القاري والمنطقة الإقتصادية الخالصة

الجرف القاري والمنطقة الإقتصادية الخالصة (EEZ) هي مناطق بحرية متميزة يشمل كل منهما:

الجرف القاري المنطقة الاقتصادية الخالصة (EEZ)
تتمتع الولاية الساحلية بحقوق بناء جزيرة اصطناعية  وتركيب وهيكل أو بحث علمي في جزء ممتد من علوم الكمبيوتر. تتمتع الولاية الساحلية بحقوق بناء جزيرة اصطناعية وتركيب وهيكل البحث العلمي في المنطقة الاقتصادية الخالصة.
يمتد الجرف القاري إلى ما بعد 200 ميل بحري من الساحل أقصى مدى للمنطقة الاقتصادية الخالصة هو 200 ميل بحري
لا تملك الولاية الساحلية أي حقوق في استخدام الموارد الحية في جزء ممتد من علوم الأرض. تتمتع الدولة الساحلية بالحق في استخدام الموارد الحية في المنطقة الاقتصادية الخالصة.
الدولة الساحلية لها الحق في الاستكشاف والاستغلال ولا تتمتع دول أخرى بحقوق الاستكشاف والاستغلال دون إذن من الدولة الساحلية. تتمتع الدولة الساحلية بحقوق الاستكشاف والاستغلال في المنطقة الاقتصادية الخالصة ولا تتمتع دول أخرى بحقوق الاستكشاف والاستغلال دون إذن من الدولة الساحلية.
نظام ECS ممتد في الجرف القاري نظام ECS ليس امتدادًا للمنطقة الاقتصادية الخالصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: