كيف أتخلص من خوف التقدم في العمر

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 28 يوليو 2021 , 12:32

نصائح لتقليل الخوف من التقدم في السن

نحتاج إلى تغيير مواقفنا تجاه الشيخوخة.

نصيحة 1

يتعلق الأمر بتعلم قبول أن كل شيء في الحياة عرضة للتغيير، قد نبطئ عملية النظر إلى كبار السن لكن لا نوقفها ما دمنا نحزن على شبابنا، ما دمنا نشكو ونتأسف على تقدمنا ​​في السن، طالما يعني أننا لا نقبل التقدم في السن.

من الأسهل علينا قبول حقيقة أننا نتقدم في السن إذا وجهنا انتباهنا إلى الاحتمالات المتاحة لنا في كل مرحلة من مراحل الحياة، وهناك الكثير إذا لم نخبر أنفسنا بأن الحياة قد انتهت.

يمكن أن يبدو الإعداد المفيد كما يلي:

  • أفعل ما بوسعي.
  • لا أسمح لنفسي بأن أكون مقيد أو تملي علي ما أفعله أو لا أفعله في سن معين.

نصيحة 2

من المفيد جدًا البحث عن الأشخاص الذين يمكن أن يكونوا قدوة لنا في سن الشيخوخة وهناك الكثير منهم إنه أمر مهم للغاية:

  • لا تتوقف عن الشعور بالفضول.
  • لا تتوقف أبدًا عن الانفتاح على الأشياء الجديدة.
  • لا تتوقف أبدًا عن اختبار حدودك.
  • لا تتوقف عن التعلم لأن العيش والبقاء على قيد الحياة يعني النمو والتغيير.

وبعد ذلك لا يهم كم نحن صغار أو كبار السن في السنوات، لأن الشعور بالحياة يجعلك تشعر بالانتعاش في أي عمر، فالعمر هو ما نصنعه منه.

نصيحة 3

إذا كنت تخشى التقدم في السن لأنك تتخيل الأمراض والأمراض التي قد تصاب بها، فاسأل نفسك ما الهدف من هذه المخاوف؟، هل همومك تمنع ما تخافه؟ هل تساعدك مخاوفك على التعامل بشكل أفضل مع ما تخافه عند حدوثه؟ ولكن هذه المخاوف فقط تسلب رضاك اللحظي.

لا تكون المخاوف مفيدة إلا إذا كانت مخاوفنا شديدة الاحتمال ويمكننا فعل شيء لمنعها من الحدوث، أو على الأقل اتخاذ الاحتياطات فقط في حالة حدوثها، بدلاً من القلق من المنطقي أن نركز نظرنا على ما يمكننا الاستمتاع به الآن والثقة في أننا سنجد حلاً لمشاكل المستقبل، لا يمكننا اختيار ما إذا كنا نتقدم في العمر ، ولكن يمكننا اختيار موقفنا تجاه الشيخوخة.

رهاب الشيخوخة

المرحلة الثالثة شئ طبيعي وهي الفترة التي يرغب معظمنا في بلوغها لأنها مرادفة لطول العمر، ولكن من المتفق عليه عادة أننا نبدأ في التقدم في السن عندما نتجاوز السن السحري البالغ 65 عامًا، وهو عمر يتزامن فيه في العديد من البلدان مع سن التقاعد.

إن الارتقاء إلى هذا العمر يعني أنك عشت العديد من التجارب واكتسبت الكثير من المعرفة ووصلت إلى مستوى عالٍ من التفكير والنضج ، كل كبار السن لديهم شيء ليعلموه شبابهم.

معرفة لا ينبغي أن نقلل من شأنها بقدر ما قد تبدو مثل “معارك صغيرة” بالنسبة لنا، يمكن أن تكون مآثر وقصص كبار السن مصدرًا كبيرًا للمعرفة بالنسبة لنا وإحساسًا كبيرًا بالفائدة لهم.

ومع ذلك فإن موقف كثير من الناس تجاه كبار السن هو مزيج من الخوف والملل، وهناك شباب يعاملون كبار السن بالعداء  ويرونهم كأفراد لم يعودوا نافعين وكل ما يفعلونه هو الإزعاج، ويرى آخرون الشيخوخة على أنها مرض.

وهي فترة يتدهور فيها كل شيء  ويبذلون كل أنواع الجهود لتبدو شابة إلى الأبد هذه السلوكيات هي سلوكيات نموذجية تدل على رهاب الشيخوخة ورفض كل ما يتعلق بكبار السن.

لكن التقدم في السن ليس مرضًا  ولكنه امتياز تمنحه لنا الحياة، حيث إن بلوغ سن الشيخوخة هو شيء يجب أن نطمح إليه جميعًا، يقول احدهم أن جميع البشر بمن فيهم كبار السن، يستحقون معاملة خاصة وكريمة لكونهم على طبيعتهم ولأنهم بشر مثل أي شخص آخر.

أعراض رهاب الشيخوخة

بالمعنى العلاجي السريري  يمكن تعريف رهاب الشيخوخة على أنه الخوف المرضي والشيخوخة  وكذلك الخوف المفرط وغير العقلاني والمستمر من كبار السن أو كل ما يتعلق بهم.

وبهذه الطريقة فإن هذا الرهاب يلبي الخصائص التي تعتبر رهابًا محددًا، وبالتالي اضطراب القلق كما يظهر في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5).

حيث يُظهر الأشخاص الذين يعانون من رهاب الشيخوخة في المقام الأول قلقًا شديدًا تجاه مرور الوقت وحقيقة الشيخوخة ويتجاوز هذا الخوف التغيير الجسدي البسيط، ولكنه يتضمن سلسلة من المخاوف من مختلف الأنواع والتعقيد:

  • الخوف من الضعف الجسدي
  • رهاب ظهور الأمراض المرتبطة بالشيخوخة
  • الخوف من التدهور المعرفي
  • الخوف من الألم الجسدي والقلق المفرط من ظهوره
  • الخوف من الاعتماد على الآخرين

هلع التقدم في العمر

يربط الأشخاص المصابون بهذا النوع من الرهاب المحدد مرور الوقت على أجسادهم بالفقدان المطلق للصفات بما في ذلك الجمال والذكاء والاستقلالية، لإنهم يخشون بشدة أن يتوقفوا عن أن يكونوا أشخاصًا صالحين بمفردهم ويجب مساعدتهم على المضي قدمًا.

فمن أجل تجنب رؤية كيف تؤثر الشيخوخة على أجسادهم، فإن أولئك الذين يعانون من هذا الرهاب المحدد قادرون على الخضوع لعمليات جراحية قهريًا ليبدو شكلهم شباب للأبد، تقول أخصائية نفسية قد يصل الأمر لإجراء العديد منم عمليات التجميل  وربما يفكرون في الانتحار إذا ظهر عليهم أثر السن.

ولكن على الرغم من أنه رهاب الشيخوخة يتميز بخصائص رهاب معينة معروفة، إلا أن رهاب الشيخوخة معروف بشكل أفضل بأنه موقف اجتماعي في شكل التمييز تجاه كبار السن وكل ما يرتبط بهم.

وهذا يعني أننا نقول إن الشخص يعاني من رهاب الشيخوخة عندما يرفض كبار السن ويميز ضد الأشخاص الذين بلغوا سنًا معينة أو لديهم مظهر مسن ويقلل من قدرهم، يرتبط هذا الموقف ارتباطًا وثيقًا بالتفرقة العمرية والتي هي تميز ضد الأشخاص وفقًا لأعمارهم، سواء كانوا أصغر أو أكبر من الشخص الذي يمارس التمييز.

سبب الخوف من الشيخوخة

الصور النمطية المرتبطة بكبار السن، تتغذى التحيزات في الصورة الاجتماعية للمسنين كشخص ذو شعر رمادي وتجاعيد لا يستطيع الوقوف بدون عصاه، ويحتاج إلى مشاية للمشي وحتى يحتاج إلى مساعدة مقدم الرعاية ليأكل ويلبي احتياجاته.

منذ الصغر تغرس تلك الصورة النمطية بأن هذا هو مدى كبار السن، والهشاشة  والمساعدة، في الصغر نحن لا نتعلم هذه التصورات النمطية بوضوح، ولكن من خلال الإشارات في وسائل الإعلام وفي البيئة الأسرية نعزو الشيخوخة على أنها شيء سيء بناء على ما نراه في الأفلام والكتب والتلفزيون.

يُنظر إلى الشيخوخة على أنها حالة لا رجعة فيها من التدهور وتدهور سريع لا مفر منه وربما نتعجب من وجود كبار بالسن بصحة جيدة ولا يحتاجون مساعدة وهذا التعجب يكشف الصورة النمطية المزروعة داخلنا عن كبار السن.

فهناك من يتصور أن كبار السن فقدوا حالتهم الإنسانية وقيمتهم وأصبحوا عبئًا على المجتمع، بينما يُنظر إلى أن فترة الشباب مرادف للجمال والسعادة والإنتاجية لا جدال فيه.

هذه النظرة النمطية والسلبية للأشخاص الذين بلغوا سن الشيخوخة وتقدموا في العمر هي بلا شك موقف اجتماعي يشجع ويغذي رهاب الشيخوخة، وهناك العديد من المعتقدات التي يؤمن بها الشخص المصاب برهاب الشيخوخة تحمل معنى التمييز الاجتماعي  ضد كبار السن.

بعض التصورات المسببة لرهاب الشيخوخة

  • الإعتقاد بأن الصغير جيد وكبير السن سيء
  • ينسب للشباب الكثير من الإبداع وأن الشيخوخة ليس لديهم أفكار جديدة.
  • افترض أن الشباب مكسب والنضج خسارة
  • التفكير في أن الشباب دائمًا ما يكون ممتعًا وأن كبار السن غير سعداء.
  • في الشباب توجد حياة جنسية ولا توجد حياة جنسية في الشيخوخة.
  • الشباب مفيدون وكبار السن ليسوا كذلك.

ولكن ليس من الضروري أن يكون لديك هذا الرهاب المحدد أو الموقف الاجتماعي التمييزي للانخراط في سلوكيات معادية لكبار السن، فهو نتيجة لسلسلة من السلوكيات والمعتقدات الممتدة في التفكير الجماعي حول كيفية الحياة لدى كبار السن وكيف ينبغي معاملتهم.

تتجلى هذه المواقف بطرق خفية مثل عدم توظيف أشخاص مؤهلين من كبار السن، وتجاهل الشكاوى الجسدية للمرضى المسنين في الاستشارات الطبية التي تنسب أمراضهم إلى الشيخوخة أو التحدث بنبرة أبوية لشخص مسن.[1][2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق