حقيقة علم الماورائيات والروحانيات .. وأسرارها

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 28 يوليو 2021 , 13:07

ما معنى الماورائيات

الماورائيّات اسم يشير إلى الميتافيزيقا وما وراء الطَّبيعة، الأمور الغيبيّة التي لا تخضع للحسّ أو الرُّؤية وتقابل الحسّيّات تقلَّب بين الحسّيّات والماورائيّات، وتشير الماورائيَّات للأساطير.

الماورائيات يقصد بها كل أمر خارق للطبيعة، والتي لا يوجد أي دليل على وجودها، مثل الأرواح والسحر والأشباح والفضائيين والحياة بعد الموت وغيرها. [4]

ما هي الميتافيزيقيا

هل شعرت يومًا أنك منغمس في محيط من الأفكار؟ هل عقلك عالق في تململ الفجوات في معرفتك؟ إذا لم تكن قد اختبرت هذا، فقم بإلقاء نظرة على هذه الأسئلة:

  • هل الوقت وهم؟
  • هل هناك حقيقة مطلقة؟ إذا كان الأمر كذلك، فلماذا يحدث؟
  • هل الحياة لها معنى نهائي؟

عندما نحاول تحليل مثل هذه الأسئلة والإجابة عليها، ندرك أنه لا يمكننا التفكير في هذه الأسئلة بمفاهيم الفيزياء، وأثناء البحث عن إجابات لمثل هذه الأسئلة، نبدأ في التفكير بمفاهيم “الميتافيزيقيا”، والتي تعني ما وراء الفيزياء وما وراء الطبيعة.

نهج فلسفي من الماضي

لقد ولدنا وسنموت والشيء الذي بين هذين هو ما نسميه “الوقت”، نحن نعلم أن مرور الوقت هو السمة الأساسية لتجربتنا الحياتية، لكن لا يمكننا تعريفها بالكامل.

الميتافيزيقيا

هذا قد يبدو محيرا بعض الشيء، والسبب في أن هذا يبدو محيرًا هو أن المنظور العلمي لا يمكنه استيعاب الحلول الفلسفية؛ إنه ينبع من ميلنا إلى نسيان أن فيزياء الكم صالحة على الرغم من أنها غير مفهومة تمامًا، من الناحية النظرية والتجريبية.

وُجدت الميتافيزيقيا منذ زمن أفلاطون وأرسطو، قبل وقت طويل من اكتشافات فيزياء الكم، والميتافيزيقا هي فرع الفلسفة الذي يدرس الطبيعة الأساسية للواقع، والعلاقة بين العقل والمادة والجوهر والجودة، والإمكانية والواقع.

اختلافها عن الفيزياء هو أنها تتخطى مرحلة التشكيك في المفاهيم التي تكشف عنها وتحاول تقديم إجابات حول النتيجة، مثل علم الوجود الذي يعني علم الوجود يأتي في بداية موضوعات الميتافيزيقيا.

علم الوجود

علم الوجود يحاول فهم طبيعة الوجود، يسعى إلى أساس للتمييز بين أنواع مختلفة من الكائنات (ملموسة ومجردة، غير موجودة وقائمة، حقيقية وافتراضية، تعتمد على نفسها ومستقلة) وعلاقاتها المتبادلة (العلاقات والتنبؤ والتبعيات).

إن الميتافيزيقا تطرح أسئلة وجودية، مثل “ما هي طبيعة الكون؟”  أو “ماذا يحدث لنا عندما نموت؟” وتتطرق للهوية الشخصيية والكائنات المجردة وتؤمن بالتشكيك في كل الثوابت لدرجة تصل بالباحثين فيها إلى الألحاد.

هوية

نظرية الهوية الشخصية هي المواجهة النهائية حول كياننا: من أنا؟ هل هناك حياة بعد الموت؟ ما هو الهدف النهائي لوجودي؟ لا يمكن لأي من القوانين الفيزيائية الحالية أو النظريات الإجابة على مثل هذه الأسئلة.

كائنات مجردة

الأرقام والمفاهيم الأخرى في الرياضيات مجردة، في حين أن الأشكال الطبيعية مثل الأشجار والحجارة والإنسان نفسه تعتبر ملموسة بشكل عام، ووفقًا لأفلاطون هناك عالم حقيقي يتجاوز العالم المادي، وفي هذا العالم توجد حالات حقيقية ومجردة للأشياء، تنشأ هذه الأشياء المجردة من فعل إلهي مبدع.

علم الماورائيات والروحانيات

ولتتحدث عن علم يجب عليك التأكد من مدى مصداقيته وتسأل عند الأدلة العلمية والدراسات التي يستند لها، ولكن عليك الحذر من التضليل لأنك تجد في علم كهذا جوانب لها منطق مدروس يدعمون بها أنه علم وجوانب أخرى يغضون الطرف عنها مثل الحديث عن الخوارق.

هل الميتافيزيقيا علم

ربما تكون قد فكرت في كيفية تعريف الميتافيزيقيا كفرع من العلوم، مما يجعل التحديدات غير المنطقية التي لا تفسرها القوانين والنظريات العلمية الحالية، لا تقتصر الميتافيزيقا على سلاسل المنطق.

على سبيل المثال قد يطرح الميتافيزيقي الأسئلة التالية حول وجود جهاز كمبيوتر:

  • أي نوع من الأشياء هو جهاز كمبيوتر؟
  • هل لديه إرادة حرة؟
  • ما هي العلاقة بينه وبينك؟

خلال القرن الخامس عشر، وجد العديد من الحكماء أن رحلة كريستوفر كولومبوس للاكتشاف لا طائل من ورائها وخطيرة، لأن العالم بالنسبة لهم كان مسطحًا ومحاولة الذهاب إلى الهند الشرقية تعني السقوط من عالمك.

لكن كولومبوس انطلق في هذه الرحلة، وبعد فترة بدأ الناس يفكرون بشكل مختلف، بعد كل شيء تم إثبات الادعاء بأن الأرض كروية بعبارة أخرى ، كانت فكرة أن العالم دائري في البداية فكرة ميتافيزيقية، لكنها أصبحت فيما بعد حقيقة فيزيائية، حقيقة مهمة أخرى هي أن الشمس هي مركز نظامنا الكوكبي.

بينما كان يعتقد في الأصل أن جميع النجوم والكواكب تدور حول الأرض، أصبحت فكرة الكون الذي يركز على الشمس (محور الشمس) مفهومًا فيزيائيًا بالنسبة لنا. لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في القرن السادس عشر، كانت هذه حقيقة ميتافيزيقية.

أفضل مثال يمكن إعطاؤه لهذا الموقف هو نظريات أينشتاين، كانت نظريات أينشتاين مبنية على الفهم المعرفي ولكنها كانت ميتافيزيقية عندما تم تطويرها لأنه لا يمكن ملاحظتها جسديًا.

علاوة على ذلك في الآونة الأخيرة، مع أول ملاحظة للثقب الأسود ظهرت النظرية الميتافيزيقية حول الشكل الذي سيبدو عليه الثقب الأسود، وبالمثل يمكن اعتبار فيزياء الكم ميتافيزيقية إلى حد كبير لكنها أصبحت الآن أساس كل علومنا.

أهم قضية يجب فهمها هنا هي أن الحدود بين الفيزياء والميتافيزيقا تتحرك باستمرار، ما هو ميتافيزيقي اليوم قد يصبح حقيقة علمية يمكن ملاحظتها في المستقبل، بفضل هذه الطبيعة للميتافيزيقا، فإنها تقود العلم من خلال إجراء تنبؤات حول ما لا نعرفه وتضيء طريقة العلم.

الباراسيكولوجي

أصبح المصطلح شائعًا في معظم الدول الغربية، ليحل محل تعبيرات مثل “التنجيم العلمي” وغيرها.

يستخدم مصطلح علوم الحدود أيضًا بمعنى مماثل، تتمثل مهمة علم التخاطر في فحص التقارير القديمة لآلاف السنين عن الأحداث “الخارقة للطبيعة” التي يمكن العثور عليها في جميع الثقافات من أجل جوهرها العقلاني.

بالإضافة إلى دراسة التقارير التقليدية فإن التحقيق في الظواهر والتجارب التي تحدث بشكل عفوي في المختبر هي مجالات بحث أخرى، ولعقود عديدة كان الشغل الشاغل لعلم التخاطر هو إثبات موضوعه على أنه موجود.

في غضون ذلك وعلى الأقل وفقًا لدوائر علمية واسعة، كان هذا ناجحًا والظواهر التي سيتم دراستها الآن تتعلق بشكل أساسي بمجالين:

1. الإدراك الحسي الفائق (ASW): يشمل التخاطر، والاستبصار، والإدراك المسبق (المعرفة المسبقة)، أي تجارب المحتوى النفسي الواعي التي لا يتم نقلها من خلال وساطة الحواس الخمس المعروفة.

2. التحريك النفسي (PK): التأثيرات الميكانيكية على الأجسام أو الأنظمة المادية التي لا يمكن تفسيرها ماديًا في الوقت الحالي.

في كلتا الحالتين، يُفترض أن سبب الظاهرة هو قوة نفسية والتي أُطلق عليها اسم Psi.

أسرار الماورائيات

لا يزال هناك الكثير من الناس الذين يعتبرون الماورائيات التي من ضمنها التخاطر ساحة لعب للباحثين غير المؤمنين وغير العقلانيين، ولن ينكر أي شخص مشارك بجدية في هذا المجال وجود دجالين وغشاشين.

ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في التعامل بجدية مع علم التخاطر، هناك عدد لا يحصى من الدراسات العلمية التي تم نشرها للأسف دون أن يلاحظها أحد في دوائر متخصصة.

خاصًة في مجال علم التخاطر الأحدث، خاصة في الولايات المتحدة  هناك تجارب، مثل التأثير على التحلل الإشعاعي في المولدات العشوائية، لكن حتى الآن الطرق والبحث مفتوح والمجال محل للتشكيك، حتى من قبل بعض المبتدأين فيه، ومن المجتمع العلمي.[1][2][3]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق