طرق لمنع الحمل بدون أثار هرمونية .. ” لا حبوب ولا لولب “

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 27 يوليو 2021 , 12:39

طرق لمنع الحمل بدون أثار هرمونية

  • الواقي الذكري: قد يساعد الواقي الذكري للحماية من الأمراض التناسلية الجنسية وكذلك حدوث الحمل ، الواقي الذكري يعد من الوسائل التي تمنع كل من الحمل ومن الأمراض الجنسية ، عندما يستمعل بأسلوب صحيح ، فإن الواقي الذكري يحقق لأكثر من 80 في المائة لمنع الحمل ، وذلك لقدرته على السيطرة على الأمراض والوقاية منها ، ليستعمل  الواقي الذكري بصورة صحيحة يجب أتباع الأتي:
    • يتم أختياره بحجم مناسب.
    • يتم وضع الواقي الذكري على قمة القضيب المنتصب.
    • يتم الضغط على طرف الواقي الذكري للتخلص من أي هواء.
    • يتم فرد الواقي الذكري لتحت القضيب ، مع الأنتباه لعدم تمزيقه.
    • بعد العلاقة الزوجية ، يتم ثني قاعدة الواقي الذكري قبل أن يسحب من داخل المهبل
    • ينزع الواقي الذكري ويتم التخلص منه ، لا يصرح باستخدامه مرة أخرى تحت أي ظرف.
    • أن الواقيات الذكرية مصنعة من مادة اللاتكس ، لكن يوجد أنواعًا أخرى متوفرة لمن يعانوا من حساسية من اللاتكس.
    • في حالة أستخدام الكريمات المزلقة ، يجب أن تتوافق مع نوع الواقي الذكري المستخدم ، على سبيل المثال ، لا يمكن استخدام الواقي الذكري اللاتكس مثلاً مع زيوت مائي ، أما الواقي الذكري فهو متوفر بدون وصفة طبية ، متاح في محلات السوبر ماركت أو الصيدليات أو من خلال الإنترنت.
  • الواقي الأنثوي: توجد الواقيات الأنثوية أيضًا بدون في أغلب المتاجر والصيدليات ، يمكن أستعمالها كبديل عن الواقي الذكري ، ولكن لا يمكن أبدًا أستعمالها مع وجود الواقي الذكري ، كما إن الواقي الأنثوي أثبت فعاليته بنسبة 79٪ لمنع الحمل ، وفي حالة تعذر شراء الواقي الأنثوي فهو متاح على الإنترنت.
  • العازل الانثوي: يعتبر العازل الأنثوي هو وسيلة لمنع الحمل تستخدم بداخل المهبل ، من الهام إضافة مادة التخلص من الحيوانات المنوية فوق العازل قبل أستعماله ، عند أستعماله مع مبيد النطاف ، قد تصل نسبة منع الحمل إلى 90 بالمائة ، يستلزم على الشخص إدخال العازل الحاجز قبل العلاقة بساعات قليلة ، ويترك في مكانه لما يقرب من 6 ساعات بعد العلاقة الجنسية ، والتخلص منه بعد24 ساعة وهو لا يحد من العدوى الجنسية.
  • غطاء عنق الرحم : غطاء عنق الرحم وهو الذي يسمى بـ FemCap ، هو عبارة عن كوب من السيليكون المرن يتم وضعه بعمق بالمهبل ، وهو يغطي عنق الرحم لمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة ، وتتغير فعالية غطاء عنق الرحم حسب المصادر ، وقد يحقق فاعلية قد تصل إلى 70 وحتى 85 بالمائة ، ولكنه لا يحمي من الأمراض الجنسية ، أغطية عنق الرحم موجودة في الصيدليات أو من خلال الإنترنت.
  • الإسفنجة: الإسفنجة التي تمنع الحمل هي وسيلة لمنع الحمل ويمكن شراؤها من الصيدليات ، تصنع من رغوة البولي يوريثان وهي تشتمل على مبيد النطاف ، يتم وضع الإسفنج بداخل المهبل بعمق لمنع دخول الحيوانات المنوية للرحم.
  • مادة للقضاء على الحيوانات المنوية: وهو عبارة عن مادة كيميائية تقوم على التخلص من الحيوانات المنوية ، إنه متوفر الشراء بغير وصفة طبية ويستعمل مع أشكال لوسائل منع الحمل الحاجزة ، كالواقي الذكري ، ولكن غير مناسب مع الإسفنجة ، إذا استخدام بمفرده ، يجب وضع مبيد النطاف قريباً من عنق الرحم قبل 10 دقائق على الأقل من ممارسة العلاقة ، يبقى مفعولة لحوالي 60 دقيقة وهو فعال بنسبة 71 بالمائة تقريبًا ، ويمكن أستشارة الطبيب قبل القيام بأستعمال هذه الوسيلة أو غيرها حتى يتم تحديد الوسيلة الأفضل لكل جسم.[1]

الطرق الطبيعية لمنع الحمل

  • طريقة الإيقاع: هذه الطريقة قد لا تنجح في كل الحالات لمنع الحمل بالبداية ، ستحتاج الزوجة إلى متابعة الدورة الشهرية لمدة من 6 حتى 12 شهرًا قبل البدء في هذه الطريقة ، ثم يمكن أستعمال هذه المعلومات والقيام ببعض العمليات الحسابية للقيام بهذه الطريقة والخطوات ستكون كالتالي:
    • يتم طرح 18 من عدد الأيام في أقصر دورة شهرية لكِ.
    • وعند مرور عدة أيام من بداية الدورة الشهرية ، هذا هو أول يوم بالتبويض.
    • يتم طرح 11 من عدد الأيام لأطول دورة لكِ.
    • عد تلك الأيام الكثيرة من بداية الدورة الشهرية ، يعتبر هو آخر يوم من أيام الخصوبة.
    • لا يتم ممارسة الجنس في أو بين أول وآخر يوم من أيام التبويض.
    • هناك تطبيقات على محمول تحسب هذه الأيام ، ولكن من الجيد تعمل هذه الطريقة ، مع الحرص على المتابعة الجيدة ، قد يكون من الصعب القيام بهذا ، لأنه من المعروف أن الدورات قد تختلف بشكل بسيط ، وهناك عوامل أخرى مؤثرة مثل أمراض الغدة الدرقية واضطرابات الأكل وفقدان الوزن الزائد أو زيادة الوزن وممارسة التمارين العنيفة مما يؤدي لعدم أنتظام الدورة الشهرية.
  • طريقة الأيام القياسية (SDM): هذه الطريقة مماثلة للأولى ، لكنها أسهل ، يتم تحديد ذات الأيام وهي من اليوم الثامن حتى التاسع عشر كونه وقت التبويض ، هذا يجعلها أبسط في الاستخدام ، يمكن أستعمال تطبيق للحساب الصحيح لهذه الطريقة.
  • طريقة مخاط عنق الرحم: تشتمل هذه الطريقة أيضًا على متابعة مخاط عنق الرحم في أيايم معينة من الدورة الشهرية ، بعد الدورة الشهرية مباشرة ، يكون المكان شبه جاف ، عندما يكون الجسم في فترة التبويض ، يمكن أن يكون هناك الكثير من المخاط ، يمكن أيضًا متابعة التغييرات في الشكل أو اللون أثناء الدورة ، قد تساعد كل هذه العوامل على معرفة موعد التبويض.
  • الرضاعة الطبيعية: تصلح هذه الطريقة خلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة فقط ، وفي حالة لم تأتي الدورة الشهرية بعد وكانت هناك رضاعة طبيعية وحصرية ، لا حليب صناعي على الإطلاق ، يستلزم على الأم الرضاعة كل 4 ساعات بحد أدنى أثناء النهار وكل 6 ساعات خلال الليل ، هذا يمنع الجسم من التبويض ، بسبب كل هذه التفاصيل ، إنها ليست طريقة أكيدة لمنع الحمل.
  • تحديد النسل بالأعشاب: يستخدم البعض الأعشاب كونها طريقة لمنع الحمل ، ولكن هناك القليل جدًا من الأبحاث لدعم هذه المعلومات ، ومن أبرز الأعشاب التي تختص بهذه الطريقة هي:
    • النيم.
    • حبة الخروع.
    • جوسيبول (للرجال).
    • Thunder God Vine (للرجال).
    • إيفوديا.[2]

مميزات وأضرار منع الحمل طبيعياً

في العادة ما تكون الطرق الطبيعية غير باهظة بالمقارنة مع الوسائل الأخرى لمنع النسل إلا إذا قامت المرأة بشراء اختبار متابعة التبويض ، أما مميزات وعيوب هذه الطرق ما يلي:

  • مزايا تحديد النسل الطبيعي:
    • لا يسلتزم على المرأة أخذ أي أدوية أو التلاعب بالهرمونات.
    • لا يستلزم عمل إجراءات أو تركيبات طبية.
  • تشمل عيوب تحديد النسل الطبيعي:
    • قد يكون من الصعب التأكد أو معرفة توقيت تبويض المرأة على وجه التحديد ، مما يرفع من فرص الحمل غير المخطط له.
    • الطرق الطبيعية ليس لها فاعلية مثل بعض وسائل منع الحمل الأخرى.
    • يتم أستعمال اختبار التبويض من قبل بعض الزوجات الذين يقومون بالطرق الطبيعية لمنع الحمل ، وهذه المجموعات هي أيضاً غير مؤكدة.
    • عدم القدرة على القيام بالعلاقة الزوجية في أيام معينة من الشهر وهو عيب أخر يواجه الزوجان.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى