لماذا يقل الحب بعد الزواج

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 29 يوليو 2021 , 05:50

هل يقل الحب بعد الزواج

لعل من إحدى اسباب إرتفاع حالات الطلاق والإنفصال حول العالم هو قلة الحب بعد الزواج، فهل سألت نفسك ذات يوم لماذا يقل ذلك الحب بعد الزواج؟

حيث تجد الأزواج في مرحلة ما قبل الزواج، يعيشون قصص من الرومانسية والحب، ويحلمون بذلك اليوم الذي سوف يجمعهم، وهو يوم الزفاف.

فعلى حد معرفتنا أن “لكل قاعدة شواذ” وتلك القاعدة لا تعتبر قاعدة عامة على جميع المتزوجين، ولكنها موجودة  في أغلب الحالات الموجودة في العالم، لذلك فقد كانت محل دراسة وتحاليل من أجل إيجاد إجابة مناسبة لذلك السؤال السابق، فتجد أن الأزواج بعد الزواج قد تغيروا كثيرا قلباً وقالباً، فلقد أثرت فيهم المسئولية كثيراً.

فيقول الله تعالى” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”، فقد كان في الزواج آيات ومعجزات، وقد جعل الله بين الأزواج المودة والرحمة لكي تستمر الحياة وتكتمل

يتمثل الحب بعد الزواج في أنه عبارة عن استمرارية للمشاعر الصادقة والتي قد بدأت مع بداية أول لقاء قبل الزواج، والزواج هو من أسمى المشاعر التي تدوم مدى الحياة، فالحب بعد الزواج يتمثل في أنه الجسر الذي يحمل الأزواج ومشاكلهم مدى الحياة .

والزواج بصورة اساسية هو عبارة عن استكمال لقرار عظيم قد بدأ الزوجين في أختياره لتأسيس أسرة سعيدة تمتلئ بالحب الحقيقي بينهم.[1]

لماذا يقل الحب بعد الزواج

خلال المراحل الأولية من زواجك، فأنت تكون مسروراً للغاية أنك تتزوج من الشخص الذي تحبه، وتثير قرب القرب المادي من زوجتك.

ولكن قريبا ما تجد حياتك الزوجية مختلفة تماما عن أيام حب ك لها، فعندما تتزوج من الشخص الذي تحبه بشغف، لديك توقعات كبيرة وتأمل في حياة زوجية تكون خيالية وخالية من التعب والأرهاق. [2]

وتشعر بأن زوجتك هي الشريك المثالي الذي كنت تبحث عنه طوال حياتك، فأنت أيضا تشعر بشكل خاطئ، وكنت تعتقد بأن تلك الإثارة التي تحدث لك بسبب الحب الذي ستستمر بعد الزواج أيضا.

لكنك للأسف ستقع في صدمة بعد الزواج، فسوف ترى جانب مختلف تماما من زوجتك، أو جانب أنت لا تحبه على الإطلاق ، ستشعر بعد ذلك أن زواجك منها كان مثل فيلم مراقب في كثير من الأحيان،  يمكن التنبؤ به للغاية وأحداثه مملة للغاية، فلم يعد الشغف موجودة الٱن.

فهناك الكثير من الأزواج يعانون من تلك المشكلة، التي باتت مشكلة اساسية في عصرنا الحالي، فمع انشغال كلا من الطرفين في العمل واهتمامهم بالأسرة المحيطة بهم أكثر من اهتمامهم بأنفسهم، قد أثر ذلك بالسلب على علاقتهم ولعل من أكثر الأسباب وضوحا ما يلي :-

انشغالهم بالتكنولوجيا

مع مواكبة العصر والتكنولوجيا الحديثة ايضاً أصبح لكلا منا وقته اليومي على الهواتف الذكية أو الإنترنت، مما خلق جواً من الفتور والجفاف بين الأزواج.

معاملة الزوج لزوجته كأنها والدته 

يحب الرجل دائما أن يشعر بأنه محاط  بغطاء من الحنية والعطف، فينظر إلى زوجته ويشعر فيها بأنها والدته، مما يجعله ينسى طبيعة العلاقة التي تربطه  معه‍ زوجته.

اهتمام الزوجة بالأطفال

هناك بعض الزوجات يقمن بدورهن كأمهات بإحتراف، ولكن عندما يأتي الأمر لكونها زوجة، فتكون مرهقة ويغلف عيناها هالات من السواد الكاحل من الارهاق والتعب مما يقلل من حب زوجك لكٍ عندما يجدك في أثناء اليوم لا تهتمين بأحداً  سوى الاطفال.

تركيز الزوج على كسب الكثير من المال

بعد الزواج ستتجه اهتمامك من زوجتك إلى كسب الكثير من المال،  ويكون كل تركيزا في جعل عائلتك آمنة ماليا.

إرهاق الزوج الدائم بسبب العمل

فالزوج يكون مرهق للغاية من خلال قلقه المستمر  والمتعلق بالعمل.

الشجار الدائم بسبب الأموال 

فالأمور المالية قد تجعلك تجادل بمرارة مع زوجتك، وتجد وجهات النظر المتنوعة حول تلك الأموال والميزانية التي لا ترضي زوجتك تماما،

عدم التفرغ الكاملة للعلاقة الجنسية 

قد ينشغل كلا من للطرفين في أمور الدنيا، وكم المسئوليات التي قد يحملها الأب والأم خاصة بعد قدوم الأبناء إلى البيت، فقد يصل كلا منهم إلى درجة من الإرهاق والتعب لدرجة عدم الرغبة في العلاقة الجنسية بينهم.

عدم التجديد في العلاقة

قد يميل بعض الأزواج إلى استخدام الروتين في حياتهم، وأن يتمادوا في ذلك خاصة إذا كان الطرف الآخر لا يشتكي من ذلك الروتين في التعامل وفي العلاقة.

فلنكن على بينة من ذلك الأمر، ونقل أن الالتزامات المالية للعائلة تضغط عليك، فهناك الكثير من قضايا العلاقة بينكما قد تجعلك تشعر أنك من المستحيل الاحتفاظ بالحب القديم الذي كان لديك تجاه زوجتك.

كيف نحافظ على الحب بعد الزواج

 إذا كنت ترغب في أن تعيش حياة زوجية سعيدة، فعليك أن تعمل على إبقاء الرومانسية المتواجدة على قيد الحياة وعلى الاستمرار فيها، [3]

احترام الزوجة 

إذا كنت ترغب في الحصول على زواج ناجح، فعليك أن تجعل زوجتك تشعر وكأنها تمتلك الدنيا، فإذا تعاملت مع زوجتك مثل آراء الناس، فلا تهم آرائهم أو كأنك دائما ما يكون لديك دائما القول، فأنت لا بد أن يكون لها خلل في زواجك.

تأكد  من أن تأخذ بوجهات نظر زوجتك بنفس الخطورة التي تعطيها بنفسك وأن تتخذ الوقت للاستماع إلى زوجتك وجعلها تشعر بأنك مازلت تتغبر

العمل على أن تكون لطيف ومحبة وفهم زوجتك 

ويكمن منح زوجتك الاحترام الأساسي الذي يستحقه بدلا من التفكير في أنه يمكنك القيام بكل ما تريده لأنك متزوج، يجب عليك أيضا احترام خصوصية زوجتك.

العمل للحفاظ على علاقتك في الوقت الحاضر

إذا كنت تهتم بزوجتك وترغب في الحصول على علاقة صحية ومثمرة، فعليك تجنب التعليق على كل كبيرة وصغيرة في حياة بعضكم البعض.

 أعط الأولوية لبعضكم البعض 

على الرغم من أنك لست بحاجة إلى جعل حياتك تدور تماما حول زوجتك، ولكن عليك أن تتذكر أنه عندما قررت أنت وزوجتك الزواج، فأنت تريد ايضا أن تكون أولوية في حياتها.

لذلك يجب عليك التأكد من احترام هذا القرار وإجراء كل قراراتك الكبيرة، فإذا لم يتماشى عائلتك أو أصدقائك مع زوجتك، فلا تأخذ جانبا ضد زوجتك، حتى إذا كنت تعتقد أن زوجتك لا تطاق.

تخصيص وقتاً كافيا للاسرة 

لابد لك وأن تخصص ولو بعض الوقت لعائلتك، فمثلا تصطحبهم للخارج في يوم، وتحقق لهم كل طلباتهم، ذلك سوف يساعدك بشدة على نشر الطاقة الإيجابية في المنزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق