برجراف عن كاتب مشهور بالانجليزي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 29 يوليو 2021 , 16:53

برجراف بالانجليزي عن كاتب مشهور

إن القراءة هي غذاء العقل والروح، ولكن من الأفضل قراءة الكتب التي كتبها بعض الكتاب المشهورين، وحتى يتم تعريف الطلاب بهؤلاء الكتاب العظماء يطلب منهم المعلمون أن يقوموا بكتابة برجراف عن واحد من أولئك الكتاب، وفي التالي نماذج برجراف عن كاتب مشهور:

برجراف عن طه حسين بالانجليزي مترجم

Taha Hussein, one of the famous Egyptian writers, was born on November 4, 1889 in Egypt. He was blinded at the beginning of his life, but he overcame all the circumstances he faced from poverty and blindness, until he became one of the leading cultural figures in Egypt.

Although he became blind as a young child, he did not give up, and continued to go to his lessons and memorize the Qur’an, and after that he went to study at Al-Azhar School in Cairo with his brother, in which he learned a lot from the origins of the Islamic religion and related topics, in addition to his deep study For grammar, rhetoric and other disciplines in the Arabic language.

After that, he joined the Egyptian University, through which he became acquainted with the Egyptian and European cultures, and then obtained his first doctorate degree from the university. As a result of Taha Hussein’s perseverance and hard work, he obtained an educational scholarship at a university in France. Besides all this, Taha Hussein loved literature very much. Therefore, he wrote many short stories and novels, and in 1951 Taha Hussein assumed the position of Minister of Education in Egypt.

Taha Hussein married a French woman, and they had one daughter. It is worth noting that Taha wrote his diaries, which were then compiled in a book. To this day, modern generations learn from him how to persevere and defy all circumstances and obstacles in order to achieve dreams. All those years, the name of Taha Hussein is still remembered with pride and respect. He was poor and blind, but he stuck to his dream of studying and going to Al-Azhar, and continued until he became a minister.

الترجمة

طه حسين أحد الكتاب المصريين المشهورين، ولد في 4 نوفمبر عام 1889 في مصر، وقد أصابه العمى وهو في بداية عمره، ولكنه تغلب على كل الظروف التي واجهته من الفقر والعمى، حتى أصبح من الشخصيات الثقافية الرائدة في مصر.

وعلى الرغم من أنه أصبح أعمى وهو طفل صغير، ولكنه لم يستسلم، واستمر في الذهاب إلى دروسه وحفظه للقرآن، وبعد ذلك ذهب للدراسة في مدرسة الأزهر بالقاهرة مع أخيه، وفيها تعلم الكثير من أصول الدين الإسلامي وما يتعلق به من موضوعات، إلى جانب دراسته العميقة لعلم النحو والبلاغة وغيرها من التخصصات في اللغة العربية.

وبعد ذلك التحق بالجامعة المصرية، ومن خلالها تعرف على الثقافتين المصرية والأوروبية، ثم حصل على درجة الدكتوراه الأولى من الجامعة، ونتيجة لمثابرة طه حسين وعمله الشاق، قد حصل على منحة تعليمية في جامعة بفرنسا، إلى جانب كل هذا كان طه حسين يحب الأدب كثيرًا، ولذا قام بكتابة العديد من القصص القصيرة والروايات، وفي عام 1951 تولى طه حسين منصب وزير التربية والتعليم في مصر.

وقد تزوج طه حسين من امرأة فرنسية، وأنجبا طفلة واحدة، ومن الجدير بالذكر أن طه قد قام بكتابة يومياته، وتم تجميعها بعد هذا في كتاب، وحتى يومنا هذا تتعلم منه الأجيال الحديثة كيفية المثابرة وتحدي كل الظروف والمعوقات من أجل تحقيق الأحلام، إذ أنه وبعد كل تلك السنين ما زال اسم طه حسين يُذكر بكل فخر واحترام، فقد كان فقيرًا، كفيف البصر، ولكنه تمسك بحلمه في الدراسة والذهاب إلى الأزهر، واستمر إلى أن  أصبح وزيرًا. [1]

برجراف عن famous Egyptian writers

Every person in life draws inspiration from someone, so that person has an impact on our personality, and among these people there is a famous Egyptian writer, Naguib Mahfouz, he has a wonderful way of expressing his feelings.

Naguib Mahfouz was born in Cairo in 1911, and began to write at the age of seventeen, and among his most famous books are: Bain Al-Kasserine, Qasr Al-Shouq, Al-Sukaria and other works. In the art office, director of the Cinema Support Foundation, and finally an advisor for cultural affairs at the Ministry of Culture.

Naguib Mahfouz has authored more than thirty novels, a hundred short stories, and two hundred articles, and it is worth noting that a large number of his novels have been turned into films, and those films have spread throughout the Arab world.

He also received the Nobel Prize in Literature in 1988, and Naguib Mahfouz was the first Arab writer to win the Nobel Prize, and thus he made all Arabs proud of him, and for taking him as a role model, and the death of Naguib Mahfouz at the age of 94, and his death affected the entire Arab world His death was a great loss to the world.

I hope that one day in the future I will be a famous and skilled writer like Naguib Mahfouz, and as long as I have a strong will like him I will be able to achieve success because “Where there is a will, there is a way.”

الترجمة

كل شخص في الحياة يستمد إلهامه من شخص ما، بحيث يكون لهذا الشخص تأثير على شخصيتنا، ومن هؤلاء الأشخاص يوجد كاتب مصري مشهور، اسمه نجيب محفوظ، فهو يمتلك طريقة رائعة في التعبير عن مشاعره.

ولد نجيب محفوظ في القاهرة سنة 1911، وبدأ يتجه للكتابة وهو في سن السابعة عشر، ومن أشهر مؤلفاته: بين القصرين، قصر الشوق، السكرية وغيرها من المؤلفات، وقد عمل في وظيفة حكومية، ففي البداية كان يعمل في وزارة الأوقاف، وبعدها عمل كمدير الرقابة في مكتب الفن، ومدير لمؤسسة دعم السينما، وفي النهاية مستشار للشؤون الثقافية بوزارة الثقافة.

قام نجيب محفوظ بتأليف أكثر من ثلاثين رواية، مائة قصة قصيرة، ومائتي مقال، ومن الجدير بالذكر أن عدد كبير من رواياته قد تحول إلى أفلام سينمائية، وقد انتشرت تلك الأفلام في جميع أنحاء العالم العربي.

كما حصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1988، وقد كان نجيب محفوظ هو أول كاتب عربي يفوز بجائزة نوبل، وبالتالي قد جعل كل العرب فخورين به، وبتخذونه قدوة لهم، وكانت وفاة نجيب محفوظ عن عمر يناهز 94 عامًا، وقد تأثر بوفاته كل العالم العربي، وموته كان خسارة كبيرة للعالم.

وأتمنى أن أكون في يوم ما في المستقبل كاتبًا مشهورًا وبارعًا مثل نجيب محفوظ، وطالما أني أمتلك الإرادة القوية مثله فسوف أتمكن من تحقيق النجاح إذ أنه “حيثما توجد الإرادة، توجد طريقة”. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق