لماذا يكون الجبن باهظ الثمن في كندا

كتابة: samah osman آخر تحديث: 29 يوليو 2021 , 05:19

لماذا يكون الجبن باهظ الثمن في كندا

يدرك معظم عشاق الأجبان الكندية بأن جميع الجبن الكندية هناك باهظة الثمن لدرجة أن رطل شيدر يمكن أن يكلف أكثر من رطل شريحة لحم حيث تكون التكاليف في بعض الأحيان أعلى بثلاث مرات من المنتجات المماثلة التي تباع في الولايات المتحدة ويرجع كل ذلك بفضل شيء صغير يسمى إدارة التوريد

إدارة التوريد هي مصطلح شامل يستخدم لوصف السياسات التي تنظم أسواق منتجات الألبان والبيض والدواجن في كندا، كما تعمل صناعة الألبان في كندا بشكل مختلف عن عملها في الأجزاء الأخرى للجبن في العالم ، كما يدعم كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مزارعي الألبان لكن الحكومة الكندية لا تفعل ذلك وبدلاً من ذلك يستخدمون طرقًا أخرى لتزويد المزارعين بالدعم المالي الذي يحتاجون إليه.

ويؤدي تحديد السعر الأدنى لمنتجات الألبان المحلية في كندا إلى إبقاء أسعار الجبن أعلى من علامة معينة بينما تعمل الحصص الصارمة والضرائب المرتفعة على الواردات على إبقاء المنافسة الأجنبية تحت السيطرة حيث تمثل الأجبان العالمية جزءًا صغيرًا من السوق لذلك يصعب العثور على الجبن المصنوع في فرنسا وإيطاليا وأماكن أخرى في الخارج من المتاجر المتخصصة الخارجية والنتيجة هي المزيد من الأرباح للمنتجين الكنديين المأخوذة مباشرة من جيوب المستهلكين في وقت المغادرة.

يمتلك كل مزارعي الألبان الكنديين حصة من الحليب والتي تسمح لهم فقط بإنتاج كمية محددة لمنع إغراق السوق بالحليب بينما يتم التحكم في أسعار الحليب لتعكس تكاليف إنتاج المزارعين كما تتم إدارة كلا الآليتين من قبل هيئة الألبان الكندية، كما تخضع واردات الحليب والألبان لرقابة صارمة مع فرض رسوم جمركية عالية على جميع واردات الألبان التي تتجاوز عتبة معينة وهي نقطة شائكة رئيسية من الحكومة الكندية في المساعدة على غلاء اسعار الأجبان

إدارة الإمدادات في كندا

عندما تم تقديم إدارة الإمدادات إلى كندا في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي كان لها غرض واضح كما تم وضع السياسات لحماية المزارعين من تقلبات السوق غير المتوقعة والحفاظ على سبل عيشهم آمنة ومنذ ذلك الحين تم استبدال العديد من المزارع العائلية الصغيرة التي كانت محمية في الأصل بموجب القوانين بمزارع المصانع وأصبحت أهمية إدارة التوريد الآن موضوع نقاش جاد داخل الدولة

وفي الغالب لا تحظى القوانين بشعبية كبيرة بين المواطنين حتى ضباط الشرطة معروفون بمساعدتهم في تهريب الجبن عبر الحدود وليس فقط بسبب ارتفاع أسعار الأجبان، كما يجادل المعارضون بأن اللوائح ضارة بالابتكار ومفاوضات التجارة الحرة والمطاعم، ولا يزال المزارعون الكنديون يصرون على أن الفوائد تفوق التكاليف

ويكتبون “بينما يواجه المزارعون في جميع أنحاء العالم تقلبات غير متوقعة وغير قابلة للتفسير في الأسواق البرية يبيع المزارعون الكنديون حليبهم بأسعار ثابتة ومستقرة ونتيجة لذلك تعد مزارع الألبان الكندية أحد القطاعات الزراعية القليلة التي تتمتع بالاكتفاء الذاتي مما يوفر أمان الدخل للمزارعين ولا تتطلب أي دعم حكومي وهذا يعني أن المزارعين الكنديين يمكنهم الاستثمار في مزارعهم ومجتمعاتهم وكندا “

نظرًا لأن المزارعين يتمتعون بسلطة كبيرة في السياسة الكندية رغم ذلك فإن إدارة التوريد تفتخر بمؤيدين من كل حزب رئيسي ولكن لا يضيع كل الأمل بالنسبة للخبراء الكنديين من الجبن بأسعار معقولة حيث تم إحراز تقدم في العام الماضي عندما تم توقيع اتفاقية تجارية تزيد بشكل طفيف من الحصة على واردات الألبان الأجنبية، وقد يستفيد المستهلكون من التخفيضات الناتجة في الأسعار بينما سيتلقى المزارعون والمعالجون الكنديون 4.3 مليار دولار من الحكومة على مدى 15 عامًا لتعويض خسارة الإيرادات.[1]

ميزانيات الجبن الكندي

كان لدى كندا جبن شيدر إضافي في شهر يوليو العام الماضي حوالي 38 مليون كيلوغرام من جبن الشيدر الإضافي وهذا ليس غريبا بسبب غلاء أسعارها الجبن كما أنه يعتبر معيار إحصائي للحكومة الفيدرالية حيث له تاريخ طويل في صناعة الألبان الكندية التي تبلغ تكلفتها حوالي 7 مليارات دولار وهذا تاريخ يمثل مفتاحًا لفهم سياسات منتجات الألبان في العصر الحديث.

كما قال المصل الخبير الاقتصادي وقائد الأبحاث في النظم الاقتصادية للأغذية الزراعية “تحتاج إلى العودة إلى مستوى المزرعة وتسعير الحليب الخام المستخدم في صناعة الجبن” كما أنتجت كندا ما يقرب من 515 مليون كيلوغرام من الجبن في عام 2019 ، بتكلفة 15.14 دولارًا للكيلوغرام في المتوسط، وكان هذا حوالي 31 في المائة من هذا الجبن شيدر، بينما كان الباقي هو ما تسميه هيئة الإحصاء الكندية “أجبان متنوعة” وهي مجموعة تضم كل شيء من جبن الموزاريلا إلى الكممبير.

حيث يفضل الكنديون هذه الأجبان إلى حد بعيد فقد تضاعف إنتاجها واستهلاكها أكثر من ثلاثة أضعاف منذ عام 1980 وظل استهلاك الشيدر مستقرًا نسبيًا خلال نفس الفترة، ولم يكن الأمر كذلك دائمًا حيث كان جبن الشيدر في يوم من الأيام أكثر منتجات الألبان المرغوبة في كندا في الداخل والخارج، وأوضح موسيل أن “جبن الشيدر كان عنصرًا ضخمًا تم تصديره إلى بريطانيا العظمى أثناء الحرب”

كانت كندا إلى جانب الدول الأخرى مثل أستراليا ونيوزيلندا موردًا رئيسيًا للغذاء وتحديداً الأجبان إلى بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية، وبحلول عام 1945 تم إرسال أكثر من 325 مليون كيلوغرام من الشيدر عبر المحيط الأطلسي لدعم المجهود الحربي.

أدى هذا الطلب إلى تحول صناعة الألبان الكندية مما أدى إلى زيادة حجم إنتاج مزارعي الألبان وكمية الجبن ومنتجات الألبان الأخرى المصنوعة في البلاد، وأوضح موسيل أن ذلك كان بمثابة ازدهار للمزارعين الكنديين وتوقع الكثيرون استمراره بعد الحرب.

حصلت كندا هذا العام على جبن شيدر إضافي حوالي 42000 طن جبن شيدر وهذا ليس غريبا إنما بسبب غلاء الأسعار الخاصة بالجبن والمعيار الإحصائي للحكومة الفيدرالية له تاريخ طويل في صناعة الألبان في كندا التي تبلغ قيمتها 7 مليارات دولار تقريبًا، ولكن انخفض الطلب على الجبن ومنتجات الألبان الكندية تاركًا المزارعين مع الكثير من الحليب في أيديهم وأسعار منخفضة بشكل غير مستدام، حيث قال موسيل “لقد عانينا لعقود من هذه الأسعار المنخفضة المزمنة للحليب”.

واتخذت الحكومة الفيدرالية عدة مهام مختلفة لمساعدة مزارعي الألبان خلال الخمسينيات بما في ذلك ضوابط الاستيراد والإعانات للحفاظ على الصناعة قائمة وأوضح موسيل أن هذا الدعم كلف مئات الملايين من الدولارات وكان ذلك أساسياً لتعويض الفوائض، ولم يكن هذا حلاً مستدامًا لذلك طورت الحكومة الفيدرالية سياسية للحد من عدد الإعانات التي يمكن أن يتلقاها المزارع بهدف تقليل العرض الإجمالي لمنتجات الألبان.

سلبيات إدارة الإمداد الكندي

إنها تتبع نهج لا يخلو من النقد حيث يتمثل النهج المباشر في التخلص من نظام الحصص واستعادة نهج تنافسي لتسعير مدخلاتنا الغذائية الأساسية وتحديدا ً الأجبان وفقًا للتقرير الذي صدر عام 2017 عن معهد فريزر وهو مؤسسة فكرية يمينية مقرها فانكوفر  حيث تجدل بأن نظام إدارة الإمداد يؤدي إلى دفع الكنديين إلى أسعارًا عالية غير ضرورية لمنتجات الألبان وتحديداً الأجبان والتي يمكن تخفيضها في صناعة ألبان غير المنظمة والمماثلة لتلك الموجودة في الولايات المتحدة.

كما إنه نهج لا يضمن نجاح منتجات الألبان لأنها ليست أرخص من أسعار الدول الأخرى وخاصة في الولايات المتحدة على سبيل المثال في كانون الأول (ديسمبر) عام 2018 كان متوسط ​​سعر الجبن الأمريكي 15.60 دولارًا للكيلو 46 سنتًا وكانت أغلى من كندا وفي الوقت نفسه كان يتعامل مزارعين الألبان الأمريكيون مع تقلبات كبيرة في الأسعار والتي تفاقمت مؤخراً وفرضت ضغوطًا شديدة على الجدوى المالية للمزارع.[2]

الأجبان الكندية باهظة الثمن

  • Friulano
  • Mamirolle
  • Brise du Matin
  • Doré-mi
  • Bleu l’Ermite
  • Alfred le Fermier
  • Belle Creme
  • Oka Cheese
  • Allegretto
  • Piacere [3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق