ملخص القانون الدولي للبحار

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 30 يوليو 2021 , 09:43

ماهو القانون الدولي للبحار

في 10 ديسمبر 1982 اعتمد مؤتمر الأمم المتحدة الثالث لقانون البحار اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار الدولي (UNCLOS) باعتبارها “صفقة شاملة” بعد سنوات من المفاوضات الطويلة والشاقة، توفر الاتفاقية إطاراً قانونياً شاملاً وهو ينظم مساحة المحيطات والاستخدامات والموارد وإنشاء المناطق البحر ية وحماية البيئة البحرية، وقد تم فتح الاتفاقية للتوقيع في 10 ديسمبر 1982 ودخلت حيز التنفيذ في 16 نوفمبر 1994.

 النظام القانوني للتعدين في قاع البحار العميقة (الجزء الحادي عشر من اتفاقية قانون البحار) اعتاد أن يكون عقبة رئيسية أمام التصديق على الاتفاقية من قبل الدول الغربية ومنع الدخول حيز النفاذ لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار  لذلك نظمت اتفاقية عام 1994 والتي كانت متعلقة بتنفيذ الجزء الحادي عشر من اتفاقية قانون البحار للاستغلال التجاري لقاع البحار العميقة وأدت إلى تصديق المزيد من البلدان على الاتفاقية هذه الاتفاقية ذات أهمية تاريخية هائلة وهي في المرتبة الثانية بعد ميثاق الأمم المتحدة نفسها وذلك بسبب نطاقها العالم ي والمبادئ والقواعد المحددة التي حددتها وبسبب حصولها على تصديق رسمي عالمي تقريبًا، القانون الدولي للبحار يدخل ضمن خصائص القانون الدولي.

ملخص القانون الدولي للبحار

اعتبارًا من 16 يونيو 2016 كانت 169 دولة أطرافاً في اتفاقية الأمم المتحدة لـ قانون البحار الدولي حتى بالنسبة للدول القليلة التي لم تصدق والولايات المتحدة الأكثر بروزًا من بين هذه القيم المتطرفة  تم تكريم اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار الدولي باعتبارها توفر المبادئ القانونية الأساسية بالإضافة إلى إطار العمل لمواصلة تطوير القانون الدولي للمحيطات ومن أهم قوانيونه:

  1. تمارس الدول الساحلية سيادتها على مياهها الإقليمية التي لها الحق في تحديد اتساعها حتى حد لا يتجاوز 12 ميلًا بحريًا، ويُسمح للسفن الأجنبية “بالمرور البريء” عبر تلك المياه.
  2. يُسمح لسفن وطائرات جميع البلدان “بالمرور العابر” عبر المضائق المستخدمة للملاحة الدولية، ويمكن للدول المجاورة للمضائق أن تنظم الجوانب الملاحية وغيرها من جوانب المرور .
  3.  للدول الأرخبيلية المكونة من مجموعة أو مجموعات من الجزر ذات الصلة الوثيقة والمياه المترابطة، تكون السيادة على منطقة بحرية محاطة بخطوط مستقيمة بين النقاط الخارجية للجزر  تُعتبر المياه بين الجزر مياه أرخبيلية حيث يجوز للدول أن تنشئ ممرات بحرية ومسارات جوية تتمتع فيها جميع الدول الأخرى بحق المرور الأرخبيلي ولكن عبر هذه الممرات البحرية المحددة.
  4. تتمتع الدول الساحلية بحقوق سيادية في منطقة اقتصادية خالصة تبلغ مساحتها 200 ميل بحري فيما يتعلق بالموارد الطبيعية وأنشطة اقتصادية معينة وتمارس الولاية القضائية على أبحاث علوم البحار وحماية البيئة.
  5. تتمتع جميع الدول الأخرى بحرية الملاحة والتحليق في المنطقة الاقتصادية الخالصة، فضلاً عن حرية مد الكابلات البحرية وخطوط الأنابيب.
  6. للدول غير الساحلية والدول المحرومة جغرافيا الحق في المشاركة على أساس عادل في استغلال جزء مناسب من فائض الموارد الحية في المنطقة الاقتصادية الخالصة للدول الساحلية في نفس المنطقة أو المنطقة الفرعية ولكن يتم منح أنواع الأسماك كثيفة الارتحال والثدييات البحرية حماية خاصة.
  7. للدول الساحلية حقوق سيادية على الجرف القاري (المنطقة الوطنية لقاع البحر) لاستكشافها واستغلالها يمكن أن يمتد الرف مسافة 200 ميل بحري على الأقل من الشاطئ وأكثر من ذلك ولكن في ظل ظروف محددة.
  8. تتشارك الدول الساحلية مع المجتمع الدولي في جزء من الإيرادات المتأتية من استغلال الموارد من أي جزء من جرفها يتجاوز 200 ميل.
  9.  تقدم لجنة حدود الجرف القاري توصيات إلى الدول الواقعة على الحدود الخارجية للجرف عندما يتجاوز طوله 200 ميل.
  10. تتمتع جميع الدول بالحريات التقليدية للملاحة والتحليق والبحث العلمي وصيد الأسماك في أعالي البحار، ولكنهم يلتزمون باعتماد أو التعاون مع الدول الأخرى في اعتماد تدابير لإدارة الموارد الحية والمحافظة عليها.
  11. يتم تحديد حدود البحر الإقليمي والمنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري للجزر وفقًا للقواعد المطبقة على الأراضي البرية لكن الصخور التي لا يمكن أن تحافظ على سكن الإنسان أو الحياة الاقتصادية الخاصة بها لن يكون لها منطقة اقتصادية أو جرف قاري.
  12. من المتوقع أن تتعاون الدول المتاخمة للبحار المغلقة أو شبه المغلقة في إدارة الموارد الحية والسياسات والأنشطة البيئية والبحثية.
  13. للدول غير الساحلية الحق في الوصول إلى البحر ومنه والتمتع بحرية المرور عبر أراضي دول العبور.
  14. تلتزم الدول بمنع التلوث البحري ومكافحته وهي مسؤولة عن الأضرار الناجمة عن انتهاك التزاماتها الدولية بمكافحة هذا التلوث.
  15.  تخضع جميع البحوث العلمية البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري لموافقة الدولة الساحلية ولكن في معظم الحالات تكون ملزمة بمنح الموافقة للدول الأخرى عندما يُجرى البحث للأغراض السلمية ويفي بالمعايير المحددة.
  16.  تلتزم الدول بتعزيز تطوير ونقل التكنولوجيا البحرية “بشروط وأحكام عادلة ومعقولة” مع المراعاة المناسبة لجميع المصالح المشروعة.
  17.  تلتزم الدول الأطراف بتسوية نزاعاتها بالوسائل السلمية فيما يتعلق بتفسير أو تطبيق الاتفاقية.
  18.  يمكن تقديم المنازعات إلى المحكمة الدولية لقانون البحار المنشأة بموجب الاتفاقية أو إلى محكمة العدل الدولية أو إلى التحكيم التوفيق متاح أيضًا وفي ظروف معينة سيكون الخضوع له إلزاميًا، للمحكمة اختصاص حصري على منازعات التعدين في قاع البحار العميقة.

اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار

اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار نظامًا شاملاً للقانون والنظام في محيطات العالم وبحاره تضع القواعد التي تحكم جميع استخدامات المحيطات ومواردها، إنه تكرس فكرة أن جميع مشاكل مساحة المحيط مترابطة بشكل وثيق ويجب معالجتها ككل وفي وقت اعتماد الاتفاقية  أدرجت في صك واحد القواعد التقليدية لاستخدامات المحيطات وفي الوقت نفسه أدخلت مفاهيم وأنظمة قانونية جديدة وعالجت مشاكل جديدة كما قدمت الاتفاقية الإطار لمزيد من التطوير لمجالات محددة من قانون البحار.

تعترف الولايات المتحدة الآن باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار كتدوين للقانون الدولي العرفي وتجدر الإشارة إلى أن الدول التي وقعت على اتفاقية قانون البحار ليست ملزمة باتباع الاتفاقية، لذلك فإن اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار هي أداة قانونية ذات أهمية قصوى للمجتمع الدولي بأسره، وهو يقوم على فرضية أساسية مفادها أن جميع مشاكل المحيطات مترابطة بشكل وثيق وتحتاج إلى النظر فيها ككل.

تضم الاتفاقية  320 مادة و 9 ملاحق وهذا هو النص الكامل، تتناول الاتفاقية العديد من القضايا الخلافية التي لم تتمكن المؤتمرات السابقة لقانون البحار من حلها، وقد ألهمت اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار أيضًا تطوير القانون غير الملزم وبمعنى أكبر التعريف الناشئ للمبادئ الملهمة لتعزيز سيادة القانون والعلاقات السلمية والاستخدام المستدام للموارد البحرية العالمية، ومع ذلك لا يزال قانون البحار بشكل عام مجالًا للقضايا التي لم يتم حلها، لا تزال تواجه مجموعة من القضايا المتعلقة بالتوزيع بخلاف الولاية الإقليمية على الموارد الطبيعية.

تتراوح هذه النزعات بين التعدين في قاع البحار العميقة في المنطقة ونقل التكنولوجيا ذات الصلة إلى تنسيق الاتصالات واستخراج الموارد، من الحقوق التعويضية للدول غير الساحلية والدول المحرومة جغرافيا إلى إيجاد توازن مناسب في منع ومكافحة التلوث البحري والصيد الجائر المزمن والحفاظ على التنوع البيولوجي.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق