تعبير عن بطل من ابطال العرب والاسلام بالانجليزي

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 29 يوليو 2021 , 23:22

تعبير عن بطل صلاح الدين الأيوبي

أن مميزات وفضائل صلاح الدين هي بفضل دراسته لعقيدته ، فقد هزم الصليبيين  الذين كانوا يسموا أيضاً بالفرنجة ، وأسترجع القدس عام 1187 ، حرب الصليبيين مع المسلمين تدل أن لا وجود لأي صراع حضاري بين المسلمين والمسيحيين ، وفي عام 1099 ، أستطاع الصلبين الاوائل أحتلال القدس بعد أن ذبحوا ساكنيها من المسيحيين والمسلمين وحتى اليهود ، وقد وعدهم بالأمان ولكن لم يحافظور على أرواح الأطفال أو النساء أو كبار السن ، وظلت المملكة اللاتينية حتى قام صلاح الدين بتدمير جيش الملك جاي خلال قرون حطين عام 1187 وبعد مدة قصيرة من أسترجاع القدس.[1]

صلاح الدين قد أدرك دروسه العسكرية خلال ميليشيا نور الدين بفضل عمه شيركوه ، سرعان ما ظهرت مهاراته بين قادة نور الدين ، وعام 1164 ، كان بعمر السادسة والعشرين أضحى مساعدًا لعمه شيركوه خلال رحلة استكشافية تهدف لنصرة مصر من غزو أمالريك وهو ملك القدس ، ترك صلاح الدين ترك خلفه انطباعًا مستمراً على من حوله أثناء هذه الرحلة الاستكشافية ، وبعام 1169 ، كان صلاح الدين برفقه عمه شيركوه خلال رحلة استكشافية أخرى إلى مصر للتغلب على هجوم صليبي آخر ، وفيما بعد ، أستطاع من حكم القاهرة وهزم الفاطميين الذين كان يحكموا مصر.

أتخذ صلاح الدين فكرة لإنشاء مراكز فكرية عم والده أيوب ومدرسه نور الدين ، الذي أسطع سوريا في مرحلة سابقة لتكون مركز فكري ضخم ، في اثني عشر عامًا ، قام صلاح الدين بتوحيد بلاد ما بين النهرين وسوريا ومصر وليبيا وتونس وبعض الأجزاء الغربية من شبه الجزيرة العربية واليمن وأصبحوا في حكم الأسرة الأيوبية ، حظى صلاح الدين بالدبلوماسية والمهارات الإدارية في لم شمل هذه المنطقة المنقسمة بشدة ، ومهما زادت مناصبه وأمواله لم يتغيير البتى تجاه من حلوه.

الترجمة:

The advantages and virtues of Salah al-Din are thanks to his study of his faith. He defeated the Crusaders, who. were also called the Franks, and took back Jerusalem in 1187. The Crusaders’ war with Muslims indicates that there is no civilized conflict between Muslims and Christians, and in 1099, the first Crusaders were able to occupy Jerusalem after they They massacred its inhabitants, Christians, Muslims, and even Jews, and he promised them safety, but did not preserve the lives of children, women, or the elderly. The Latin Kingdom remained until Saladin destroyed King Jay’s army during the centuries of Hittin in 1187 and after a short period of recapturing Jerusalem

Saladin had realized his military lessons during the militia of Nur al-Din thanks to his uncle Shirkuh, his skills soon appeared among the leaders of Nur al-Din, and in 1164, at the age of twenty-six, he became an assistant to his uncle Shirkuh during an expedition aimed at supporting Egypt from the conquest of Amalric and he is the king of Jerusalem, Saladin left He left a lasting impression on those around him during this expedition. In 1169, Saladin was accompanied by his uncle Shirkuh during another expedition to Egypt to defeat another Crusader attack, and later, he managed to rule Cairo and defeat the Fatimids who were ruling Egypt.

Salah al-Din took the idea to establish think tanks uncle of his father Ayyub and his teacher Nur al-Din, who brightened Syria in an earlier stage to be a huge intellectual center, in twelve years, Saladin united Mesopotamia, Syria, Egypt, Libya, Tunisia and some western parts of the Arabian Peninsula and Yemen And they came under the rule of the Ayyubid dynasty, and Salah al-Din had the diplomacy and administrative skills to reunite this deeply divided region, and no matter how much his positions and money increased, he did not change anything towards his sweetheart.

تعبير عن بطل عمر المختار

يعتبر عمر المختار من ألبطال القومية وهو ليبي الجنسية ، ولد ببلدة زنزور القريبة من طبرق بمنطقة برقة التي كانت تحت سيطرة العثمانيين ، مات والد عمر وهو بعمر الشباب عمر ، وخلال ثماني سنوات تعلم في مدرسة القرآن بجيارابوب ، وهي المدينة السنوسية المقدسة ، بدأ بالتدريس عند الزاوية السنوسية كما شارك أيضًا خلال العمليات العسكرية التي كانت ضد الإيطاليين والحلفاء أثناء الحرب العالمية الأولى.

خلال شهر أكتوبر 1911 ، وفي الحرب الإيطالية التركية ، البحرية الملكية الإيطالية وصلت لشواطئ ليبيا ، ثم أضحت منطقة تحت السيطرة التركية العثمانية ، وقد طلبوا من الحكم التركي بترك أراضي ليبيا للإيطاليين أو تحما ما سيقوموا به من دمار لمدينة طرابلس ومدينة بنغازي ،فقام أتراك بالإنسحاب مع حلفاؤهم الليبيون للريف بدلاً من المغادرة ، وشرع الإيطاليون بالقصف للمدن لثلاثة أيام ، كان هذا بداية لمرحلة من المعارك بين قوات الاستعمار الإيطالي وقوة المعارضة الليبية المسلحة ببرقة.

أكمل عمر جهاده صد الأحتلال بمجموعاته الصغيرة عالية الكفاءة في الهجوم  ضد الإيطاليين ، وبعد الهجمات كان يختبأ في التضاريس الصحراوية ،  فقد قام رجال عمر بشجاعة بالهجوم على البؤر الاستيطانية وأقاموا الكمائن للقوات ودمروا خطوط الإمداد والاتصالات ، كان المختار رائعاً في استراتيجيات وتكتيكات حرب الصحراء ، فكان على علم كبير بالجغرافيا الليبية وأستغل هذه المعرفة في معاركه ضد الإيطاليين ، الذين يجهلوا حرب الصحراء ،  على الرغم من الشدائد والمخاطر المستمرة ، أكمل عمر المختار دفاعه بشجاعة ، ولكن في 11 سبتمبر 1931 ، سيطر عليه بلكمين بالقرب من زونتا ،وبكل فخر وهدوء تعامل مع الموقف وقبل الحكم عليه بالإعدام بعبارة: “من الله أتينا وإلى الله يجب أن نعود”. [2]

الترجمة:

Omar Al-Mukhtar is considered a national hero. He is of Libyan nationality. He was born in the town of Zanzour, near Tobruk, in the Cyrenaica region, which was under the control of the Ottomans. Senussi also participated in the military operations against the Italians and the Allies during the First World War.

During the month of October 1911, and in the Italian-Turkish war, the Italian Royal Navy reached the shores of Libya, and then it became an area under the Turkish-Ottoman control, and they asked the Turkish government to leave the lands of Libya to the Italians, or to protect what they would do from the destruction of Tripoli and Benghazi, so the Turks withdrew with Their Libyan allies to the countryside instead of leaving, and the Italians proceeded to bombard the cities for three days, this was the beginning of a phase of battles between the Italian colonial forces and the armed Libyan opposition force in Cyrenaica.

Omar completed his jihad repelling the occupation with his small groups highly efficient in the attack against the Italians, and after the attacks he was hiding in the desert terrain. Omar’s men bravely attacked the outposts and set up ambushes for the forces and destroyed the supply and communication lines. Al-Mukhtar was wonderful in the strategies and tactics of the desert war. A great knowledge of Libyan geography and took advantage of this knowledge in his battles against the Italians, who are ignorant of the desert war, in spite of adversity and constant dangers, Omar Mukhtar completed his defense with courage, but on September 11, 1931, he was taken over by Belkemen near Zonta, and with pride and calm he dealt with the situation and accepted He was sentenced to death with the phrase: “From God we came, and to God we must return”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق