اقتباسات من كتاب عن أشياء تؤلمك

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 30 يوليو 2021 , 02:04

حول كتاب عن اشياء تؤلمك

كتاب “عن اشياء تؤلمك” هو رواية الكاتب أحمد عبد اللطيف ، وقد تم نشره عام 2020 ، والرواية موجهة إلى الجنس اللطيف بشكل خاص ، ويطل علينا احمد عبد اللطيف بمجموعة من النصوص النثرية ، والخواطر المليئة بالمشاعر الرائعة ، وقد كان هدف المؤلف هو توجيه رسالة إلى المرأة التي تعتقد أن لا يوجد احد يحبها ، بأنها جميلة وتستحق أن تُحب ، ويبعث روح التفاؤل بداخلها من خلال ثقتها بنفسها.

كما يركز احمد عبد اللطيف على الألم الذي يصيبنا من خلال ضغوط الحياة البشرية والطبيعية ، مع حثنا على عدم الاستسلام للأمر ، ومواجهته والتغلب عليه ، مستخدما اسلوب لغوي يمتاز ببلاغته ومصطلحاته المختارة بعناية ، مع استخدام القليل من الاقتباسات التي تأتي في سياق الفكرة التي يريد إيصالها ، ويوجه المؤلف كلامه الى الجميع بشكل عام ، والمرأة بشكل خاص ولكنه لا يبين صفة المرأة إن كانت ؛ زوجته ، او ابنته ، أو أمه ، او ابنته.[1]

اقتباسات من كتاب عن اشياء تؤلمك عن الحب

  • “صباحُ الخيرِ لكِ فقط ، وللعالم ما شـاء من صباحات ، أنتِ في غِنى تام عنها – انا أُحِبكِ بكل أخطائك وزِلاتك ، وماضيكِ المُشوه ، أُحبكِ بإرادتكِ ، أو رُغماً عنكِ … أُحبكِ بكل تفاصيلِك التي لا يلتفتُ إليها أحد.”
  • “هي فقط تحتاجُ إلى شخصٍ صادِقٍ حقيقي ، يكون لها الركنُ الآمِن ، والسلامَ الدائم … هي فقط تأملُ بأن تكونَ الأعدادُ حقيقية ، والأشخاصُ حقيقية ، والمشاعرُ حقيقية.”
  • “أُحِبُكِ عِوضاً عن الذين خذلوكِ ، وأهملوكِ ، ووضعوا بأنامل يديكِ رجفةً ، ورعشةً من القادمينَ … أُحِبكِ في جميع حالاتك ، بسوءاتِك وبأسِكِ ، وضُركِ ، وانهزاماتك ، وتقلُباتك المزاجية ..”
  • “إذا نظرت للأشخاص بأعين الجمال ، لن تحبهم أبداً”
  • “كنت أظنُ أنني حين أزرعُ الحُبَ سأجنيه حُبًّا!”
  • “الحُب الذى لا يخترق جدران قلبكِ ، لا تَعدِّيه حُبَّا”
  • اقتباسات من كتاب عن اشياء تؤلمك عن العتاب
  • “بمرور الوقت ستتجنَب العتابَ الذي لا جدوى منهُ ، ستُدير ظهرك للأشخاص المُقبلين ؛ خوفاً مِن تكرار الوقُوع في خيبات جديدة ، ستُصعر خدكَ الراحلين دون أي مُشكلة تـُذكر”
  • “العتاب يهدمُ ولا يبني ، ويترُك في الصدرِ وخزةً لا تُنسى ،ونُدبةً لا تطيب ، وقهراً معجوناً بألمٍ مخفي لا يشعُر به إلا المُعاتَب فحسب …”
  • “يقولون أن العتابَ من الحُب ولكنَ العتاب في نظري فخٌ خادعٌ من الشيطانِ لتوسيع فجوةٍ بين الطرفينِ”

اقتباسات من كتاب عن اشياء تؤلمك عن الأمل

  • “أنت تستحق أن تكون في حياةِ أحدٌ يراكَ ثامن العجائبِ السبعة أن تكون مُعجِزته التي يتمناها ليل نهار ، ولو كلفته رُوحه”
  • “بمرورِ الوقت ستنضُج ، وتصبح شخصًا آخر غيرك أنت … تتأقلم مع الوحدة ، وتُحبُ العزلة ، وتتعزم على السيرِ بمفردك ، وتتكيف مع الوضع بكلِ هدوءٍ ولا مبالاة”
  • “الطيبون ليسوا سُذجًا ، أو على رُؤوسهم بطحة كما يدَّعون ، الطيبون لم يصادِفوا الطيبين بعد”
  • “أنتِ بحاجه لمن لا تهونُ عليه دموعكِ ، أو وجعكِ ، أو خصامكِ ، يحب وجودكِ يعشق روحكِ ، يؤمنُ جيداً أنكِ لا تستحقين إلا الخير”
  • “نحن نعمةً من الله لن يستطيعَ أن يفهمُها ، أو يقدرها إلا من يُشبهنا”
  • “ستعلم غدًا أني لا أُكرَّر ولا أُعاد ، جَرِب غيري ، وأخبرني كيف أصبحتَ مُتاحاً ، بينما كُنتَ خاصتي وحدي”
  • “أما آن الأوان أن تمتد نحوي يدٌ صادقة ، ولو شلاء ، فأجعلُ منها سندا وعونا”

اقتباسات من كتاب عن اشياء تؤلمك عن الألم

  • “كنتُ أفرشُ قلبي للجميع آملًا أن تكون ليَ مكانةٌ خاصة عند أحدِهم ، ولكن كان العكسُ يحدث دائمًا ، وكأنني أُعاقبُ على عفوية قلبي”
  • “ما نلتُ إلا الوجعَ والحسرة من الجميع حتى فقدتُ شغفي بالأشخاصِ والأماكن ، والأزمنةِ والوعود ، فقدتُ حتى شغفي بحبِ نفسى ، أو بالحياةِ عامة إلى الأبد!”
  • “تراني هادئاً غيرُ مبالٍ في وجهِ الحياةُ العابسة ، بينما أنا أحترقُ بداخلي ، مُنزَعِجٌ من أدقِ التفاصيل التي لا يلقي أحدٌ لها بالاً ، قلقٌ طوال الوقت ، أُفكر فيما مضى ، وفيما هو آتٍ ، وخزٌ كوخز الإبر المستمر في أركاني وجوارحي الذي اعتاد عليه جسده حتى تغيرت ملامحي تماما”
  • “أتظاهرُ بالقوةِ والضعفُ يتخلَلُني، أتجملُ بالصبرِ وقد ضاقت بيَ الأرضُ بما رحُبت ، أختنقُ مِن أتفه الأشياء العادية في أعينِ الجميعِ ، يُصيبني صِراعٌ داخليّ ، لا أعلمُ ما الذي وراءه غيرَ أني أنا المهزومُ الوحيد في معركته ..”
  • “وإن فاض بكَ الوجعُ لا تعري سرك ، مُت مستوراً”
  • “ألا وإن الحُرقة لي بمفردي ، ألا وإنَ الوجعَ لي وحدي”
  • “الخيبات التي واجهتُها نتيجة إفراطي في العشَم جعلت مني شخصاً لا يسألُ أحداً ، لا يميلُ لأحدٍ ، حتى في أحلَك اللحظات التي يحتاجُ المرءَ فيها إلى شخصٍ يسنده ولو كذباً ، كنتُ أنزوي بعيداً وأكتفى بنفسي خوفاً من خيبات أخرى”
  • ” كلُ شيءٍ حولي يُلمِح بأن النهاية لن تكونَ على ما يرام”
  • “هم كثيرونَ حولكِ ولا يشعُر بوجعِكِ سواكِ ، أنتِ في المُعاناة وحدكِ”
  • “كنتُ أبحثُ عن شخصٍ يربُت على كتفي ويُقَبلني بِما أنا عليه ، شخصٌ فقط يهتمُ لأمري ، كان العالمُ وقتها يُعلنُ عن انعدامِ الرغبة في الأمر نظراً لنفادِ الأشخاصِ المطلوبين ، أو زيادة حجمُ الأشرار”
  • “بعدَ أن بُحتَ لهم بمشاعرِك ، وعلِموا ما بين جوانِحِك ، وأَيقنوا بامتلاكِك ، أهملوكَ … كان الفضولُ يقتُلُهم!”
  • “لم أعد أُراهِن على أحد ، فكُلُ رِهاناتي في النهاية خاسرة!”
  • “الجميعُ يُريدونك النُسخة الساذجةَ وديعاً سالماً مطيعاً ، يطالبون بحقوقهم فيكَ على أكملِ وجه ، وأنتَ المسكينُ الذي لا يحقُ لك فيهم شيءٌ ، كأنك خُلقت فقط لِتُلبي احتياجاتِ نقصهم”
  • “نحنُ المُهَمشون ، نحن البدائلُ ، نحن الجانبَ السهل ، والطريقَ المُمهد والشماعات المهملة ، نحنُ الضائعونَ بِلا ملجأ ، نحنُ الصدورُ التي لا يعلمُ بزحامِ الألمِ فيها إلا الله!”
  • “مرهق يا الله … أشعر أني مُنهك وباعت ومُنكَفئ ، أعلمُ لأنم تسمعُني وتراني ، ولا يخفى عليكَ حالي ، وإنك تعلم ما عجزت انا عن شرحه ، أو البوح به ، مُنكسر خاطري ، وحدك جابر المُنكسرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق