جدول الطيور المهاجرة 1443 .. ” ومواسمها بالتفصيل

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 03 أغسطس 2021 , 10:43

هجرة الطيور 1443

هجرة الطيور تعد من الأمور التي يهتم عديد من الأشخاص بها من المهتمين بعالم الطيور في أنحاء العالم ، توجد أنواع وأعداد كبيرة جدًا من الطيور المهاجرة والتي تهاجر في مواعيد مُحددة كل عام في المملكة العربية السعودية.

جدول هجرة الطيور 1443

تاريخ الهجرة الطيور المهاجرة
6 من شهر مارس  عودة طائر الكرك (الأكحل)
8 من شهر مارس هجرة طيور الجرجس وطائر الحصد وطيور الصعو
19 من شهر مارس  هجرة طيور الوز الربيعي وطائر السمان
5 من شهر أبريل  عودة طيور الخواضير وطيور الدخل
 10 من شهر أبريل عودة طيور القميري
20 من شهر أبريل  عودة طيور الصفار وطيور الخواضير
 11 من شهر أغسطس  هجرة طيور الدخل وطيور الخواضير
 24 من شهر أغسطس  هجرة طيور الصفار وطيور الدخل وطائر السمان
 1 من شهر سبتمبر  هجرة طيور القميري وطائر الكرك (الأكحل)
 26 من شهر سبتمبر  هجرة طيور الماء
  1 من شهر أكتوبر  هجرة الصقور
 10 من شهر أكتوبر  هجرة الكرك (الأكحل)
 16 من شهر أكتوبر  هجرة طيور الحباري وطيور الكروان والدرج
 22 من شهر نوفمبر  هجرة طيور فطا نجد

الطيور المهاجرة للملكة العربية السعودية 1443

يذكر أنه تم تسجيل 500 نوع من الطيور في المملكة، 277 نوعًا من الطيور المهاجرة و223 نوعًا من أنواع الطيور التي تعشش، يوجد حوالي 19 نوعًا نادرًا من الطيور الموجودة في أي مكان آخر في العالم باستثناء شبه الجزيرة العربية.

على سبيل المثال يوجد في عسير أو العقعق العربي أحد أندر الطيور في العالم ، 100 زوج فقط من أزواج التكاثر في عسير وتعمل الوزارة على برنامج وطني لمنع الانقراض.

وقالت الوزارة إن أبرز المشاكل التي تواجهها الطيور هي تدمير مناطق التكاثر والتغذية والصيد وتلوث البر والبحر، تعتبر النفايات البلاستيك ية من أهم المخاطر التي تواجه الطيور البرية والبحرية، يعتبر البلاستيك من المواد التي تستهلكها الطيور لتشابهها مع جزيئات الرمل وبيض السمك.

تُصنف المملكة العربية السعودية كواحدة من أهم نقاط العبور للطيور المهاجرة من آسيا وأوروبا إلى إفريقيا، تمر ملايين الطيور من 277 نوعًا عبر المملكة العربية السعودية، منها 31 نوعًا على قائمة الطيور المهددة بالانقراض.

تلعب المملكة أيضًا دورًا مهمًا في الحفاظ على التوازن البيئي للنظم البيئية على طرق الهجرة وتوقف الغذاء على طرق الهجرة، يُعرف هذا بأنه مؤشر بيئي مهم يحدد الأداء الجيد للنظم البيئية حول العالم.

تُستخدم الطيور كمقياس سريع ودقيق وفعال من حيث التكلفة للصحة البيئية، كما تقدم حلولاً عملية لبعض المشاكل مثل مكافحة الحشرات والقوارض وإزالة الحيوانات النافقة وفوائد كبيرة في نقل البذور وحبوب اللقاح.

ما هي هجرة الطيور

الهجرة هي حركة معقدة ودورية تحدث في مجموعات مختلفة من الحيوانات، بالإضافة إلى الطيور هناك العديد من أنواع الفراشات والأسماك والخفافيش والسلاحف المهاجرة.

تتكرر الهجرة الحقيقية عامًا بعد عام برحلة ذهابًا وإيابًا، تغطي كل أو معظم سكان نوع ما ويغطي مئات أو آلاف الكيلومترات، هذه الحركات ناتجة عن تغيرات موسمية تعدل من توافر الموارد، والعنصر الرئيسي الذي يسبب هجرة الطيور هو الغذاء.

ولكن بالإضافة إلى ذلك هناك حاجة لإيجاد مكان يكون فيه التكاثر أسهل وأكثر أمانًا، تتوقع الطيور هذه التغييرات وتهاجر إلى أماكن تكميلية والتي تحتوي على وفرة من الطعام عندما لا يكون في أماكن المنشأ.

وبالتالي فإن الطيور المهاجرة لديها مناطق تكاثر في الربيع والصيف حيث تتكاثر ومناطق الشتاء حيث تقضي الشتاء، تنقسم حركات الهجرة إلى مراحل لأنها عادة ما تستغرق عدة أيام أو حتى أسابيع، وبالتالي يجب أن تتوقف الطيور للراحة وتتغذى في نقاط مناسبة تسمى مناطق الراحة وهي مهمة جدًا حتى تؤتي الرحلة ثمارها.

أسباب هجرة الطيور

جميع الحيوانات بحاجة إلى التحرك لأن الظروف البيئية المحلية تتغير باستمرار، بعض هذه التغييرات دورية ويمكن التنبؤ بها، وقد طورت الكائنات الحية القدرة على توقعها، ربما تكون الحركات الأكثر إثارة هي حركات الهجرة.

تقوم الطيور بسبب قدرتها على الطيران بحركات هجرة مذهلة حقًا لآلاف الكيلومترات، يتم تشغيل عمليات الترحيل من خلال التغييرات الموسمية التي تعدل توافر الموارد الغذائية على النطاق المحلي.

تتوقع الطيور هذه التغييرات وتهاجر إلى أماكن تكميلية، والتي تحتوي على وفرة من الطعام عندما لا يكون في أماكن المنشأ.

الطيور الأوروبية الموجودة في خطوط العرض الشمالية (الشمالية) تقوم بهجرة ما بعد الزواج في الخريف إلى خطوط العرض الجنوبية (الجنوبية) من القارة الأوروبية نفسها أو تصل إلى القارة الأفريقية.

تتم الرحلة في الاتجاه المعاكس في الربيع، على الرغم من أنها لا تتبع عادةً نفس المسار، نظرًا لأن الهجرة تتضمن رحلتين، يتم أيضًا الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة في 11 مايو، وهو وقت العودة أو رحلات ما قبل الزواج.

كيف تحدث هجرة الطيور

إنها رحلة طويلة وشاقة للغاية لذا قبل بدء الهجرة  يجب أن تستعد الطيور بطريقتين مختلفتين:

  • اكتساب الاحتياطيات: الطيور الصغيرة قادرة على مضاعفة وزنها تقريبًا عن طريق تراكم الدهون، والتي تعمل كوقود تستهلكه أثناء رحلتها.
  • تحضير ريشهم: يجب أن يكون ريشهم في حالة ممتازة، بحيث يبدأون عملية طرح الريش قبل وقت قصير من بدء الهجرة، أي يغيرون ريش الطيران الأقدم.

كلتا الخاصيتين ممكنتين بفضل الغدة النخامية التي تفرز الهرمونات التي تعمل على التمثيل الغذائي للدهون وعملية التخلص من الريش، أحد الجوانب الأكثر إثارة للاهتمام في الهجرة هو كيف يمكن للطيور أن تجد طريقها عبر هذه المسافات البعيدة.

للقيام بهذه الرحلات الطويلة والدقيقة عليهم أن يعرفوا بطريقة ما مكانهم والاتجاه الذي يتحركون فيه وقدرتهم على التحكم في الرحلة من مكان إلى آخر، بالإضافة إلى امتلاك فكرة عن الوقت.

من المعروف أن هناك عوامل مختلفة أو مجموعة منها تؤثر على الهجرة وهي:

  • التوجيه بواسطة المغناطيسية الأرضية (من خلال المستقبلات في العين).
  • الاتجاه حسب موقع الشمس أو النجوم.
  • التعرف على المراجع الجغرافية (الجبال والسواحل)
  • أسباب وراثية فطرية، تنشأ الحاجة إلى الهجرة في وقت محدد من السنة نحو اتجاه معين
  • يتعلمون من خلال متابعة الطيور البالغة الأخرى، يبدأ البالغون الرحلة أولاً، ومن الشائع أيضًا أن يبدأ الذكور رحلة الهجرة قبل الزواج قبل الإناث، ويرجع ذلك إلى احتلال الجنس المهيمن لأفضل أماكن التكاثر.

أنماط هجرة الطيور

الطيور المهاجرة مسافات قصيرة

يقوم حوالي 4000 نوع من الطيور من جميع أنحاء العالم بالهجرات، وهو ما يمثل 40 ٪ من الإجمالي ضمن هذه المجموعة، يوجد مهاجرون لمسافات قصيرة (يسافرون ما يقرب من 2000 كيلومتر في كل رحلة) والذين يمكنهم مغادرة مكانهم الأصلي في فصل الشتاء.

وخاصة في المناطق الجبلية بحثًا عن موارد أفضل في ارتفاع منخفض ومناطق أقل برودة تسمى هذه الأنواع بالمهاجرين الشتويين، حيث لا يمكننا رؤيتهم إلا في الخريف والشتاء.

الطيور المهاجرة لمسافات طويلة

تسافر الطيور الأخرى لمسافات طويلة وتقطع آلاف الكيلومترات (أكثر من 10000 كم) وتتجنب جميع أنواع الحواجز المادية أو البيئية أو الجوية، تسمى هذه الأنواع بالمهاجرين الصيفيين، حيث لا يمكننا رؤيتها إلا في الربيع والصيف.

هذه هي أشهر الهجرات المعروفة وهي بلا شك الأكثر إثارة من حيث أبعادها الجغرافية، لأنها تحدث بين مواقع في قارات مختلفة في حين أن الهجرة عملية شائعة تحدث في الطبيعة، فليس كل الطيور مهاجرة.

يبقى الكثير منهم في نفس المكان خلال جميع الفصول، نظرًا لأنهم يتأقلمون جيدًا للتغذية على أنواع مختلفة من الموارد على مدار العام، حتى نتمكن من مراقبتها في أي وقت تسمى هذه الطيور بالمقيمين.[1][2][3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق