خطوات عملية البحث التسويقي .. ومراحلها

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 03 أغسطس 2021 , 20:47

مقدمة عن بحوث التسويق

توفر أبحاث التسويق أو عملية البحث التسويقي معلومات حول المستهلكين وردود أفعالهم على مختلف المنتجات والأسعار والتوزيع واستراتيجيات الترويج، والمسوقون الذين يجمعون معلومات دقيقة وذات صلة بسرعة ويصممون استراتيجياتهم بشكل أسرع من منافسيهم هم أكثر عرضة للنجاح.

تساعد أبحاث التسويق في التخطيط الناجح وتنفيذ القرارات التجارية من خلال توفير معلومات صحيحة وذات صلة وفي الوقت المناسب، وتتضمن عملية البحث التسويقي سلسلة من الخطوات التي تدرس بشكل منهجي مشكلة أو فرصة تواجه الجمعية.

يبدأ هذا الفحص بالتعرف على المشكلة أو الفرصة وتعريفها، وتطوير أهداف البحث وتطوير الفرضية وتخطيط تصميم البحث واختيار طريقة البحث وتحليل تصميمات البحث واختيار إجراء أخذ العينات وجمع معلومات السوق وتقييم وتحليل معلومات السوق وأخيراً إعداد التقرير البحثي وعرضه.

خطوات ومراحل عملية البحث التسويقي

  • تعريف المشكلة 

تعريف المشكلة هو الخطوة الأولى في عملية البحث التسويقي، غالبًا ما تعرف الشركات أن لديها مشكلة ولكنها لا تستطيع تحديد المشكلة بدقة أو تحديدها بوضوح، إن توضيح الطبيعة الدقيقة للمشكلة يمنع الشركة من إضاعة الوقت والمال والموارد البشرية في مطاردة البيانات الخاطئة والتوصل إلى حلول خاطئة.

للبدء يجب على الشركة تحديد أهداف بحث ية محددة، كما هو الحال مع أهداف التسويق الشاملة يجب أن تكون أهداف البحث محددة وقابلة للقياس، إنهم يمثلون ما تسعى الشركة إلى تحقيقه من خلال إجراء البحث.

يمكن أن يشمل تحليل الوضع تكوين السوق المستهدف وتفاصيل المزيج التسويقي المستخدم حاليًا والعوامل الاقتصادية مثل التوظيف والتضخم وحالة المنافسة.

  • تطوير الخطة

يتضمن تطوير الخطة، الذي يسمى أحيانًا تصميم البحث تحديد مصادر البيانات التي سيتم استخدامها ونوع البحث المحدد الذي سيتم استخدامه وطرق أخذ العينات التي سيتم استخدامها.

ويتضمن الجانب الأول من تصميم خطة البحث تطوير الفرضيات، والفرضية عبارة عن تخمين مبني على المعرفة السابقة أو البحث حول سبب المشكلة قيد التحقيق. 

  • جمع البيانات

تبدأ الخطوة الثالثة من عملية البحث التسويقي وهي جمع البيانات بقرار الشركة باستخدام البيانات الثانوية أو الأولية:

جمع البيانات الثانوية

يمكن أن تأتي البيانات الثانوية من مصدرين داخلي وخارجي ؛يتم جمع البيانات الداخلية من قبل الشركة ويمكن أن تتضمن أشياء مثل المبيعات حسب المنتج ومعلومات حول المشتريات الفردية من بطاقات الولاء وتقارير البحث السابقة والسجلات المحاسبية ومعلومات السوق من فريق المبيعات.

غالبًا ما تنشئ الشركات قواعد بيانات داخلية كبيرة لتخزين مثل هذه البيانات، يأتي الكثير من هذه المعلومات الآن من مواقع الشركة مثل قاعدة بيانات أمازون حول مشتريات العملاء الفردية.

يمكن أن تأتي البيانات الثانوية الخارجية من عدة مصادر، تقوم الحكومات بتجميع الكثير من البيانات وإتاحتها لعامة الناس، توفر الوكالات الحكومية مثل إدارة الاقتصاد والإحصاء ومكتب الإحصاء قدرًا كبيرًا من البيانات الثانوية المفيدة في مختلف التقارير المتاحة للجمهور.

جمع البيانات الأولية

قد يكون جمع البيانات الأولية ضروريًا إذا لم تستطع المعلومات الثانوية الإجابة بشكل كافٍ على سؤال البحث، اعتمادًا على تصميم البحث (استكشافي أو وصفي أو سببي)، ويمكن للشركة اختيار استخدام إحدى طرق جمع البيانات الأولية المتنوعة، ويمكن أن تكون طرق جمع البيانات الأولية نوعية أو كمية.

  • تحليل البيانات

الغرض من تحليل البيانات هو تحويل البيانات التي تم جمعها في الخطوة 3 إلى معلومات يمكن للشركة استخدامها لحل مشكلة التسويق المحددة أصلاً، يجب أن يسمح تحليل البيانات للمسوقين بقبول أو رفض فرضية البحث أو الفرضيات، إذا لم يحدث ذلك فقد يكون من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث.

  • اتخاذ الإجراءات 

تتويجا لعملية البحث التسويقي هو تقرير رسمي مكتوب إلى صانعي القرار، يتضمن التقرير عادةً ملخصًا للنتائج والإجراءات الموصى بها لمعالجة المشكلة، وعادة يتم تقديم تقرير شفهي عن المشروع مع تقرير مكتوب، يجب أن يشير كلا التقريرين إلى أي قيود على البحث.

يمكن أن تشمل القيود مجموعة متنوعة من الأشياء، بما في ذلك أحجام العينات غير الكافية أو العينات التي لا تمثل بشكل كاف السكان قيد الدراسة، من المهم أن يناقش المسوقون بصدق حدود البحث، يجب مراعاة هذه القيود قبل أن تتخذ الشركة أي قرارات نهائية بناءً على البحث.

ويجب تقديم نتائج تقرير البحث بطريقة واضحة ومفهومة وتتضمن البيانات المرئية المناسبة مثل الأشكال والجداول لدعم النتائج والتوصيات، يجب أن يسمح تقرير.[1]

خصائص بحوث التسويق

  • النشاط

عملية البحث التسويقي هي عملية مستمرة، وهذا أمر طبيعي لأن مشاكل التسويق الجديدة لا بد أن تأتي من وقت لآخر في سياق تسويق السلع والخدمات، نوع واحد من البحث غير مناسب لحل جميع مشاكل التسويق، وبالمثل سيتعين تنفيذ مشاريع بحثية جديدة لحل مشاكل وتحديات التسويق الجديدة.

  • واسعة وشاملة في النطاق

أبحاث التسويق واسعة النطاق لأنها تتعامل مع جميع جوانب تسويق السلع والخدمات، إدخال منتجات جديدة وتحديد الأسواق المحتملة واختيار تقنيات البيع المناسبة ودراسة المنافسة في السوق وتفضيلات المستهلك وإدخال استراتيجية إعلانية مناسبة وتدابير ترويج المبيعات هي بعض المجالات التي تغطيها بحوث التسويق.

  • توكيد على دقة جمع البيانات والتحليل النقدي

في أبحاث التسويق يجب جمع البيانات المناسبة بموضوعية ودقة، يجب أن تكون البيانات التي تم جمعها موثوقة، ويجب تحليلها بطريقة منهجية.

  • تقديم مزايا للشركة والمستهلكين

البحث التسويقي مفيد للشركة الراعية، يرفع معدل دوران الشركة وأرباحها كما أنه يرفع القدرة التنافسية ويخلق حسن النية في السوق، تمكن الشركة من تقديم سياسات تسويق موجهة للمستهلكين، يحصل المستهلكون أيضًا على سلع مقبولة ومزيد من الرضا بسبب أنشطة أبحاث التسويق.[2]

مجالات بحوث التسويق 

  • بحوث المنتج

يعد البحث عن المنتج أحد أهم مجالات عملية البحث التسويقي،ويعيد بحث المنتج مدخلات قيمة إلى صانع القرار في جميع مراحل عملية تطوير المنتج الجديد، ويتركز نشاط البحث عن المنتج في مجالات مثل تطوير مواصفات المنتج وتطوير المفهوم والاختبار واختبار المنتج واختبار البحث التسويقي.

  • بحوث الدعاية

البحث الإعلاني هو البحث التسويقي الآخر الأكثر شيوعًا، ويشمل البحث لتحديد الأهداف الإعلانية واختبار النسخ والأبحاث الإعلامية.

  • بحوث المبيعات

تتضمن أبحاث المبيعات تحديد وقياس كل تلك المتغيرات التي تؤثر بشكل فردي أو مجتمعي على المبيعات، ويشمل تحليل المبيعات وتحليل التوزيع وتحليل أداء قوة المبيعات وتحليل إمكانات المبيعات والتنبؤ بالمبيعات.

  • بحث التحفيز

يركز بحث التحفيز على دوافع الشراء الخفية للمستهلكين من أجل صياغة استراتيجية التسويق [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: