هل ينتقل الايدز عن طريق اللعاب ؟.. أو الشرب من نفس الكأس

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 07 أغسطس 2021 , 06:41

ما هو فيروس الإيدز

مرض الإيدز يعتبر من أخطر الأمراض التي تهاجم الجهاز المناعي، فهو بمثابة المرحلة الأخيرة والمتأخرة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الذي يحدث عندما يتضرر جهاز المناعة في الجسم بشدة بسبب هذا الفيروس اللعين.

وفي السنوات الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية قد لا يصاب معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية بمرض الإيدز لأن تناول دواء فيروس نقص المناعة البشرية كل يوم كما هو مقرر يوقف تطور المرض.

وفيروس الإيدز هو فيروس يهاجم جهاز المناعة في جسم الإنسان، مما يجعل الجسم لا يستطيع مقاومة الفيروسات والفطريات والجراثيم كما إنه أيضًا يجعل الجسم معرض للإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى وذلك نتيجة ضعف الجهاز المناعي في جسم الإنسان، وإذا لم يتم علاج فيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن يؤدي إلى الإيدز.

وبدون دواء فيروس نقص المناعة البشرية، يعيش المصابون بالإيدز عادة لمدة 3 سنوات حيث أنه بمجرد إصابة شخص ما بمرض انتهازي خطير ينخفض متوسط العمر المتوقع بدون علاج إلى حوالي عام واحد.

ولا يزال بإمكان دواء فيروس نقص المناعة البشرية مساعدة الأشخاص في هذه المرحلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ويمكن حتى أن يكون منقذ للحياة، لكن الأشخاص الذين يبدأون العلاج المضاد للفيروسات بعد فترة وجيزة من إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية يواجهون المزيد من الفوائد وهذا هو سبب أهمية اختبار نقص المناعة البشرية. [1]

كيف تصاب بمرض الإيدز

يعتبر مرض الإيدز هو المرحلة الأكثر تقدمًا من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، وإذا كنت مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية ولا تتلقى علاج لفيروس نقص المناعة البشرية، فسوف يضعف نظام المناعة في جسمك في النهاية وستتطور الأمور إلى مرض الإيدز.

ويعاني الأشخاص المصابون بالإيدز من تلف شديد في جهاز المناعة لدرجة  أنهم يصابون بعدد من الأمراض الشديدة تعرف باسم العدوى الانتهازية.

ويمكن للأشخاص غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية منع الإصابة بفبروس الإيدز باستخدام prep الوقاية قبل التعرض و pep الوقاية بعد التعرض، والتي تعتبر طريقة للوقاية من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بعد التعرض المحتمل للفيروس، وقد تم مؤخرًا اكتشاف طرق أخرى لمنع الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو نقله من خلال تعاطي المخدرات بالحقن والنشاط الجنسي. [2]

كيف يمكن معرفة الإصابة بالإيدز

تعتبر الطريقة الوحيدة للتأكد من الإصابة بفيروس نقص المناعة هي الخضوع للفحص الطبي اللازم، ويعتبر الاختبار بسيط بشكل نسبي حيث يمكنك أن تطلب من مقدم الرعاية الصحية إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشرية.

ومتوفر ذلك الاختبار في العديد من العيادات الطبية وبرامج تعاطي المخدرات ومراكز الصحة المجتمعية والمستشفيات، كما يمكنك أيضًا شراء مجموعة أدوات اختبار من صيدلية أو عبر الإنترنت. [3]

هل ينتقل الإيدز عن طريق اللعاب أو الشرب من نفس الكأس

يمكنك الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية فقط عن طريق الاتصال المباشر بسوائل معينة في الجسم من شخص مصاب بفيروس الإيدز ولديه حمولة فيروسية يتم اكتشافها، وهذه السوائل تتمثل في:

  • الدم.
  • السائل المنوي .
  • سوائل المستقيم.
  • السوائل المهبل ية.
  • حليب الثدي.

ولكي يحدث الانتقال، يجب أن يدخل فيروس الإيدز في هذه السوائل إلى مجرى الدم لشخص غير مصاب بفيروس الإيدز من خلال غشاء مخاطي موجود في المستقيم أو المهبل أو الفم أو طرف القضيب أو عن طريق جروح مفتوحة أو تقرحات أو من خلال الحقن المباشر.

ونجد أن الأشخاص المصابون بفيروس الإيدز الذين يتناولون دواء فيروس نقص المناعة البشرية بشكل يومي على النحو الموصوف ويحصلون على حمولة فيروسية لا يمكن اكتشافها ويحتفظون بها لا يتعرضون بشكل فعلي لخطر نقل فيروس الإيدز عن طريق الاتصال الجنسي إلى شركائهم غير المصابين بفيروس الإيدز. [4]

ولا ينتقل الإيدز عن طريق اللعاب أو الشرب من نفس الكأس، حيث لا يمكن أن ينتشر فيروس الإيدز إلا من خلال أنشطة محددة، حيث أن الطرق الأكثر شيوعًا هي:

  • ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية دون استخدام الواقي الذكري أو تناول الأدوية للوقاية من فيروس الإيدز أو علاجه، ويعتبر الجنس الشرجي أكثر خطورة من الجنس المهبلي.
  • مشاركة معدات حقن المخدرات مع شخص مصاب بفيروس الإيدز. [2]

ما هي الطرق الأقل شيوعًا  التي ينتشر بها فيروس الإيدز

هناك بعض الطرق الأقل شيوعًا التي يتم فيها انتقال فيروس الإيدز وهي كالتالي:

  • من الأم إلى الطفل أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية، وعلى الرغم من ذلك فقد ساعد استخدام أدوية فيروس نقص المناعة البشرية والاستراتيجيات الأخرى قي تقليل مخاطر انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الطفل بنسبة 1 % أو أقل في الولايات المتحدة.
  • التعلق بإبرة ملوثة بفيروس نقص المناعة البشرية أو أي أداة حادة أخرى هذا يعتبر خطر بشكل رئيسي على العاملين في مجال الرعاية الصحية ولكن يعتبر خطر الإصابة منخفض جدًا.

وقد ينتشر فيروس الإيدز فقط في حالات نادرة جدًا عن طريق:

  • ممارسة الجنس الفموي ولكن بشكل عام، فإن فرصة إصابة شخص غير مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية من الجنس الفموي مع شريك مصاب بالفيروس تعتبر منخفضة جدًا.
  • تلقي عمليات نقل الدم أو مشتقاته أو عمليات زرع الأعضاء والأنسجة الملوثة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • التعرض للعض من قبل شخص مصاب بفيروس الإيدز.
  • ملامسة الجلد المتشقق أو الجروح أو الأغشية المخاطية والدم المصاب بفيروس الإيدز أو السوائل الملوثة بالدم.
  • التقبيل العميق والفم المفتوح إذا كان كلا الشريكين يعاني من تقرحات أو نزيف في اللثة ودخل الدم من الشريك المصاب بفيروس الإيدز إلى مجرى الدم للشريك غير المصاب بفيروس الإيدز، ولا ينتشر فيروس الإيدز عن طريق اللعاب. [2]

ما هي الطرق التي لا ينتشر ولا ينتقل بها فيروس الإيدز

لا ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق:

  • الهواء أو الماء.
  • البعوض أو القراد أو الحشرات الأخرى.
  • لعاب أو دموع أو عرق.
  • التصافح بالإيدي والمعانقة.
  • تقاسم المراحيض.
  • مشاركة الأطباق أو أكواب الشرب.
  • التقبيل.
  • الأنشطة الجنسية الأخرة التي لا تنطوي على تبادل سوائل الجسم مثل اللمس .
  • لا يمكن أن ينتقل الإيدز عبر الجلد السليم. [2]

مخاطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية

من مخاطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية الحمل الفيروسي وذلك عندما تكون كمية فيروس نقص المناعة البشرية موجودة بكثرة في دم الشخص المصاب، وتكون في مرحلة متأخرة ومتروكة بدون علاج وهنا تكمن الكثير من المخاطر حيث الكثير من المصابين يحتفظون بالفيروس ولا يعلمون عنه شيئًا ويعيشون حياة طويلة وهم حاملين له وينقلوه للأخرين عن طريق الاتصال الجنسي ومشاركة الحقن وغيرها من الأدوات أو عندما تكون الأم الحامل مصابة به وتحمله لطفلها أثناء الحمل والولادة وحتى أثناء الرضاعة الطبيعية. [5]

وفي النهاية، لا يمكن أن يصاب الشخص بفيروس نقص المناعة البشرية من خلال الشرب من نفس الكأس أو مسك الأيدي أو مشاركة أطباق الطعام، وأيضًا لا يمكن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية عن طريق التقبيل او اللمس أو عن طريق اللعاب، والطريقة الأكثر انتشارًا التي تعمل على انتشار فيروس نقص المناعة البشرية هي ممارسة الجنس بدون وقاية وحماية ومن الممكن أيضًا أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز عن طريق مشاركة بعض الأدوات الخاصة كالإبر. [6]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق