أشكال التواصل غير اللفظي ومهاراته

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 09 يناير 2022 , 01:08

ما هو التواصل غير اللفظي

التواصل غير اللفظي هو نقل المعلومات من خلال استخدام لغة الجسد بما في ذلك التواصل البصري وتعبيرات الوجه والإيماءات وغير ذلك، ويعتمد الاتصال غير اللفظي على رؤية وتحليل الحركات الجسدية بدلاً من الاتصال اللفظي، أو استخدام اللغة لنقل المعلومات من خلال النص المكتوب أو التحدث أو لغة الإشارة.

أشكال التواصل غير اللفظي

التواصل غير اللفظي يكون ليس مقصودًا في الغالب ويمكن أن يقدم معلومات كبيرة حول كل من الأشخاص والمواقف، هناك عدة أشكال من الاتصالات غير اللفظية التي يجب أن تكون على دراية بها، بما في ذلك:

  • لغة الجسد

لغة الجسد هي الطريقة التي يضع بها شخص ما جسده اعتمادًا على الموقف والبيئة وكيف يشعر، على سبيل المثال: قد يعقد شخص ما ذراعيه إذا شعر بالغضب أو التوتر.

  • الحركة

الطريقة التي تحرك بها ذراعيك ورجليك، مثل المشي بسرعة أو ببطء، أو الوقوف، أو الجلوس ، أو التململ، يمكن أن تنقل جميعها رسائل مختلفة إلى المتفرجين، على سبيل المثال: الجلوس بلا حراك والانتباه في اجتماع ينقل الاحترام والاهتمام.

  • الموقف

يمكن للطريقة التي تجلس بها أو تقف، أن تنقل أيضًا مستوى راحتك واحترافك وميلك العام تجاه شخص أو محادثة، على سبيل المثال: قد يتراخى شخص ما في أكتافه إذا شعر بالتعب أو الإحباط أو خيبة الأمل.

  • الإيماءات

في حين أن الإيماءات تتفاوت على نطاق واسع عبر المجتمعات، إلا أنها تُستخدم عمومًا عن قصد وبغير قصد لنقل المعلومات إلى الآخرين، على سبيل المثال: قد يعرض شخص ما “ممتاز” لتوصيل التأكيد أو أنه يشعر بالإيجابية تجاه شيء ما.

  • إنشاء مسافة

يمكن أن يؤدي إنشاء مسافة أو إغلاقها بينك وبين الأشخاص من حولك أيضًا إلى نقل رسائل حول مستوى راحتك وأهمية المحادثة ورغبتك في دعم الآخرين أو التواصل معهم، على سبيل المثال: قد تقف على بعد قدمين إلى ثلاثة أقدام من جهة اتصال جديدة لاحترام حدودها.

  • لغة Paralanguage

تتضمن لغة Paralanguage العناصر غير اللغوية في الكلام، مثل سرعة التحدث ونبرة الصوت ونبرة الصوت ومستوى الصوت وغير ذلك، على سبيل مثال: قد تتحدث بسرعة إذا كنت متحمسًا لشيء ما.

  • تعابير الوجه

تعد تعابير الوجه من أكثر أشكال الاتصال غير اللفظي شيوعًا، يمكن أن يكون استخدام الحاجبين والفم والعينين وعضلات الوجه للتعبير عن المشاعر أو المعلومات فعالاً للغاية، على سبيل المثال: قد يرفع شخص ما حاجبيه ويفتح عينيه على نطاق واسع إذا شعر بالدهشة.

  • الاتصال بالعين

يعد استخدام محتوى العين استراتيجيًا (أو قلة التواصل البصري) طريقة فعالة للغاية لتوصيل انتباهك واهتمامك، على سبيل المثال: النظر بعيدًا عن شخص ما وإلى الأرض، قد ينقل عدم الاهتمام أو عدم الاحترام.

  • اللمس

يستخدم بعض الأشخاص اللمس أيضًا كشكل من أشكال التواصل، ويتم استخدامه للتواصل مع الدعم أو الراحة، ويجب استخدام هذا النوع من التواصل باعتدال وفقط عندما تعلم أن الطرف المتلقي على ما يرام معه، لا ينبغي أبدًا استخدامه للتعبير عن الغضب أو الإحباط أو أي مشاعر سلبية أخرى، على سبيل المثال: قد ينقل وضع يدك على كتف صديقك الدعم أو التعاطف.

مهارات التواصل غير اللفظي

امتلاك مهارات اتصال قوية أمر ضروري لبناء العلاقات الشخصية والمهنية، وهناك العديد من المهارات الشائعة التي تجعلك زميلًا وقائدًا قيِّمًا، وهذه المهارات أيضًا مطلوبة في أصحاب العمل الذين يمكنك إجراء مقابلة معهم، وتقع هه المهارات في أربع فئات رئيسية:

  • الانتباه

في حين أن الأمر يبدو بسيطًا، فإن القدر ة على الاستمرار في المشاركة هي مهارة أساسية يمكن أن تساعدك على التعلم بسرعة والتواصل بشكل فعال.

  • التقاط الإشارات غير اللفظية

 يصبح من الأسهل التعرف على كل من التواصل غير اللفظي الصغير و الواضح والمتعمد وغير اللفظي عند التدرب، انتبه إلى وضعية الأشخاص وحركاتهم ولغة الجسد وتعبيرات الوجه والتواصل البصري أثناء تغيرهم.

  • تفسير الإشارات غير اللفظية

بمجرد أن تتمكن من تحديد الإشارات غير اللفظية بسهولة ودقة أكبر ، يمكنك تعلم تفسيرها لتكون أفضل وسيلة تواصل، على سبيل المثال، إذا لاحظت أن شخصًا ما يتحدث بهدوء وأكتافه مرتخية أو الذراعان متصالبتان، فقد يكون ذلك إشارة إلى أنه يشعر بالتوتر أو القلق، يمكنك الاستجابة بحسرة من خلال الابتسام والبقاء في وضعية جسدك دافئة ومنفتحة.

  • استخدام الإشارات غير اللفظية

من المهم بنفس القدر تطوير استخدام الإشارات غير اللفظية لدعم مهاراتك المهنية والتحكم في أي اتصالات غير منتجة أو غير مهنية في مكان العمل.[1]

أهمية التواصل غير اللفظي

يعد التواصل غير اللفظي مهمًا لأنه يمنحنا معلومات قيمة حول الموقف بما في ذلك كيف يمكن أن يشعر الشخص، وكيف يتلقى شخص ما المعلومات وكيفية التعامل مع شخص أو مجموعة من الأشخاص، إن الاهتمام بتطوير القدرة على قراءة الاتصالات غير اللفظية هو مهارة لا تقدر بثمن يمكنك الاستفادة منها في كل مرحلة من مراحل حياتك المهنية.[2]

فوائد التواصل غير اللفظي

هناك عدة طرق يمكن أن يدعم بها التواصل غير اللفظي قدرتك على التواصل بشكل فعال في مكان العمل، بما في ذلك:

  • يدعم رسالتك

عند إجراء محادثة أو المشاركة في اجتماع أو الانخراط في محادثة، يمكن للإشارات غير اللفظية أن تؤكد على محتوى رسالتك على سبيل المثال، قد يؤدي استخدام إيماءات اليد للإشارة إلى أهمية فكرة ما إلى حث المستمعين على الانتباه إلى نقطة أساسية وتذكرها.

  • ينقل الرسائل

 يمكنك أيضًا استخدام الاتصال غير اللفظي فقط للتواصل مع الآخرين، على سبيل المثال، إذا كان هناك شخص ما يشرح شعورًا يعجبك ويتفق معه، فيمكنك أن تحرك رأسك لأعلى ولأسفل للتعبير عن تضامنك.

  • يظهر النية

قد تعبر لغة جسدك أيضًا عن حالتك الحالية عن قصد أو عن غير قصد، على سبيل المثال، قد يلتقط الأشخاص إشارات غير لفظية تفيد بأنك غير أمين أو غير منخرط أو متحمس أو عدواني.

  • ينقل المشاعر

يمكنك أيضًا استخدام التواصل غير اللفظي لإظهار مشاعرك، مثل خيبة الأمل والراحة والسعادة والرضا.

  • يقدم الدعم

 تعتبر الإشارات غير اللفظية أيضًا طريقة رائعة لإظهار الدعم، سواء كانت ابتسامة بسيطة أو تربت على الظهر، فقد تتحدث الأفعال بصوت أعلى من الكلمات في كثير من الحالات.

  • يعرض شخصيتك

التواصل غير اللفظي طريقة رائعة لإظهار هويتك، على سبيل المثال، قد يبتسم الشخص اللطيف والمتفائل في كثير من الأحيان بلغة جسد منفتحة ويقدم لمسات ودية.

  • يشير إلى الإجراء المطلوب

 قد يشمل ذلك التحرك ببطء نحو الباب للإشارة إلى رغبتك في مغادرة الغرفة، ورفع يدك لتقديم فكرة أو رفع يدك لمقابلة شخص جديد.

  • يزيل تصعيد التوتر 

قد يساعد استخدام نبرة صوت هادئة ولغة الجسد المفتوحة والإيماءات التوجيهية في حل المواقف الصعبة.

كيفية تحسين التواصل غير اللفظي

لتحسين التواصل غير اللفظي الخاص بك، هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها:

انتبه جيدًا للطرق التي تستخدم بها لغة الجسد على مدار أسبوع العمل، لاحظ لغة جسدك وتعبيرات وجهك وموقفك في الاجتماعات وأثناء التبادلات غير الرسمية وفي العروض التقديمية، انظر كيف يستجيب الآخرون لاتصالاتك الطبيعية غير اللفظية.

  • لاحظ كيف تشعر عواطفك جسديا

لا يتم الشعور بالعواطف في العقل فقط ، بينما تؤثر علينا جسديًا أيضًا، على مدار اليوم، عندما تواجه مجموعة من المشاعر (أي شيء من النشاط أو الملل أو السعادة أو الإحباط)، حاول تحديد المكان الذي تشعر فيه بهذه المشاعر داخل جسدك، يمكن أن يمنحك تطوير الوعي الذاتي بكيفية تأثير عواطفك على جسمك إتقانًا أكبر للعرض التقديمي الخارجي.

  • كن متعمدا بشأن اتصالاتك غير اللفظية

كن منتبهًا عند محاولة التواصل مع الآخرين باستخدام تعبيرات الوجه أو لغة الجسد، ابذل جهدًا لإظهار لغة الجسد الإيجابية عندما تشعر باليقظة والانفتاح والإيجابية تجاه محيطك.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى