كيف تؤثر الإنتاجية على القدرة التنافسية

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 19 أغسطس 2021 , 16:14

ما هو تأثير الإنتاجية على القدرة التنافسية

حتى يتسنى معرفة كيف تؤثر الإنتاجية على القدرة التنافسية ، يجب التعرف على عدة مفاهيم اقتصادية هامة، وهي الإنتاجية والقدرة التنافسية، ثم معرفة كيف تؤثر الإنتاجية على القدرة التنافسية، ويعد كل ما سبق هو مصطلحات في علم الاقتصاد، تهم قطاعات عديدة، ومتنوعة، وهذا في البداية هو تأثير الإنتاجية على القدرة التنافسية هو:

  •  الربحية 

تؤثر الإنتاجية على القدرة التنافسية في الإنتاج، في التغلب على منافسيها من حيث الربحية طويلة الأجل، في عام ألفين وخمسة عشر، خسرت البرازيل ثماني عشر مركزًا في ترتيب المنتدى الاقتصادي العالم ي، والذي يقوم بتقويم سنويًا القدرة التنافسية للبلدان.

 ومع ذلك، أظهرت بلدان ناشئة أخرى نموًا اقتصاديًا وزيادات في القدرة التنافسية في نفس الفترة، هذه المعلومات، مقدمة على أنها  على سبيل المثال.

بحيث يسلط الضوء على أهمية فهم الأبعاد التي تنطوي على القدرة التنافسية، وبالتالي، من الضروري التنسيق بين القطاع الخاص في الدولة والهيئات العامة لعكس هذا الاتجاه، وتوسيع قدرة الصناعة على المنافسة في السوق الدولية.

 في هذا السيناريو، تعد القدرة التنافسية من بين العوامل التي تؤثر على وضع الشركات وتجعلها منظمة لتنافس بشكل أفضل في السوق، يمكن لشركة قادرة على المنافسة تسويق المنتجات والخدمات بكفاءة وفعالية، وبأسعار وجودة مناسبة للعملاء.

لذلك يمكن اعتبار القدرة التنافسية على مستوى الشركة مكانة مستدامة للشركة لمواجهة قوى المنافسة في قطاع أعمال معين،  للتغلب على منافسيها من حيث الربحية طويلة الأجل.

  • التنافسية من خلال عوامل الإنتاج

 يمكن تصور القدرة التنافسية من منظور أو أبعاد مختلفة، يمكن قياس القدرة التنافسية وفقًا لمستوى التحليل في الدولة، والقطاع، والشركة، حيث تعتمد القدرة التنافسية للشركة على العلاقة بين القدرة التنافسية على مستوى الدولة والقطاع ، فضلاً عن مستوى قدرتها التنافسية.  

  • إنتاجية من خلال خفض التكلفة

التأثير على الإنتاجية وهي المقياس الوحيد ذو الصلة للقدرة التنافسية، وبالتالي، فإن الزيادة في الإنتاجية تعني تحسين القدرة التنافسية، وتعد الإنتاجية هي نتيجة تفاعلات أنظمة الإدارة التنظيمية مع عوامل البيئة الخارجية، وتهدف هذه المفاهيم بشكل أساسي إلى تسريع الإجراءات في  الشعور بتحسين الأداء بأبعاد متعددة.

  • التفكير المنظومي من خلال توفير عمالة محلية

 يمكن تعريف التفكير المنهجي على أنه طريقة لإدراك الواقع، في علم القرن العشرين، يُعرف المنظور الكلي بالمنظور، وتُعرف طريقة فهم العلاقات بين العناصر المختلفة التي تشكل نظامًا بالتفكير النظامي، ومنها الاهتمام بالعنصر البشري.

إذن فإن خلاصة استنتاج كيف تؤثر الإنتاجية على القدرة التنافسية، بحسب الدراسة التي تؤكد مراجعة الأدبيات المنهجية العلاقة المباشرة بين الإنتاجية والقدرة التنافسية، وكذلك العلاقة بين مقياس كفاءة الإنتاج والإنتاجية.  

وتجدر الإشارة إلى أنه من خلال تحديد هذه العناصر وعلاقاتها، يمكن للشركات تحديد إجراءات محددة، حتى في معظم إجراءاتها التشغيلية، ولكن مع تأثير كبير على زيادة إنتاجيتها وقدرتها التنافسية. 

 أخيرًا، برزت الإنتاجية بين الدوافع الأخرى لتنافسية الشركة، مما يؤكد أهميتها في تحديد القدرة التنافسية في حد ذاتها، يمكن توجيه الدراسات المستقبلية إلى تحليل الجوانب الأخرى المحددة في هذه الدراسة، وكذلك في تأكيدها وإدراج المزيد من العناصر. 

تشير الإنتاجية إلى العلاقة المادية بين الكمية المنتجة (المخرجات) وكمية الموارد المستخدمة في سياق الإنتاج (المدخلات)، “إنها النسبة بين ناتج السلع والخدمات ومدخلات الموارد المستهلكة في عملية الإنتاج.”

أما القدرة التنافسية فهي القدرة الواضحة على تصميم وإنتاج وتسويق عرض يفي بشكل كامل وفريد ​​ومستمر باحتياجات قطاعات السوق المستهدفة، مع الاتصال بالموارد وسحبها من بيئة الأعمال، وتحقيق عائد مستدام على الموارد المستخدمة. [1]

الفرق بين القدرة التنافسية والميزة التنافسية

القدرة التنافسية هي نموذج القوى الخمس الذي يتمحور حول التنافس، وهو مرادف للمنافسة، في أي صناعة، تتنافس العديد من الشركات مع بعضها البعض من أجل العملاء من خلال تقديم منتجات أفضل أو أرخص من منافسيها. 

تستخدم الشركات برامج  لفهم اهتمامات المستهلكين واستخدام طرق لتقييم مواردهم وقدراتهم الخاصة حتى يتمكنوا من معرفة كيفية تقديم المنتجات والخدمات التي تتوافق مع اهتمامات المستهلكين وتكون أفضل في الجودة والسعر من المنتجات التي يقدمها  منافسيهم.

أما الميزة التنافسية فهي قيادة التكلفة عند اتباع استراتيجية قيادة التكلفة، تقدم الشركة للعملاء منتجاتها أو خدماتها بسعر أقل مما يمكن لمنافسيها، لتحقيق ميزة تنافسية على المنافسين في الصناعة، يتحكم قائد التكلفة الناجح في التكاليف بإحكام في جميع أنشطة سلسلة القيمة الخاصة به.

أما الفرق بين القدرة التنافسية، والميزة التنافسية، هو أن القدرة التنافسية تقوم على تقديم أفضل خدمة أو سلعة، أما الميزة التنافسية فهي تقديم خصومات، أو تقديم ميزات تنافس بها غيرها وتميزها لتجذب العملاء. [2]

أنواع القدرة التنافسية

يمكن التمييز بين ثلاثة أنواع من التنافسية، وهي:

المنافسة في الأداء: يعتبر النظام منافسًا للأداء من حيث قدرته على أداء نفس المهام مقارنة بالأنظمة المنافسة، إذا كان أفضل من أي نظام منافس في المهام نفسها، فهو أداء تنافسي.

المنافسة في التكلفة: يعتبر النظام منافسًا من حيث التكلفة إلى الحد الذي يكون فيه تكلفته أقل في البناء و في التشغيل، أو في أحدهما البناء أو التشغيل بتكلفة أقل من منافسيه، إذا كانت أكثر تكلفة، فهي أقل تنافسية من حيث التكلفة، وإذا كانت أكثر تكلفة، فهي ليست تنافسية على الإطلاق من حيث التكلفة.

المنافسة على الإطلاق: هي النوع الثالث من أنواع القدرة التنافسية، وهو يشمل كل ما فات بحيث تكون الشركة تنافس، في كل شئ سواء الأداء، وسواء التكلفة.

زيادة القدرة التنافسية

يمكن القيام بزيادة التنافسية عن طريق اتباع الإرشادات التالية:

  • التركيز على الكفاءات الأساسية

 اليوم، تتسابق الشركات في كل صناعة لإضافة قيمة أكبر من منافسيها، لتحقيق ذلك، يتعمق الكثيرون في كفاءاتهم الأساسية ويعهدون بالمزيد والمزيد من الوظائف غير الأساسية إلى منتجين متميزين آخرين.

  •  استقطاب المواهب الضرورية والاحتفاظ بها

 نظرًا لأن الشركات تركز على كفاءاتها الأساسية على أمل أن تصبح الأفضل في العالم فيما تصنعه، فإنها تتطلب بشكل متزايد موظفين ذوي مهارات عالية لديهم القدرة على التفكير النقدي وحل المشكلات التحليلية المعقدة والتلاعب بالتقنيات المتطورة، وهنا تكمن المشكلة.

يظهر عجز في المهارات على جميع المستويات والذي سيصبح أكثر حدة مع انخفاض معدلات البطالة في العالم  تتضح هذه النقطة بشكل أفضل من خلال حقيقة أنه على الرغم من أن معدل البطالة في الولايات المتحدة كان حوالي 9 في المائة خلال عام 2011 .

إلا أن 600 ألف وظيفة صناعية في الولايات المتحدة على سبيل المثال لم يتم شغلها، كما تقول جامعة ميشيغان، إذا لم تتمكن الشركات من العثور على عمال يتمتعون بالمهارات اللازمة، فستكون إمكانات نمو الشركة محدودة.

  •  الاتجاه أكثر نحو التركيز على العملاء

 ليس هناك شك في أن العميل هو الأهم اليوم، عادة ما يتمتع المستهلكون في كل بلد بإمكانية الوصول إلى مجموعة أكبر من المنتجات والخدمات بأسعار جذابة بشكل متزايد، نتيجة لذلك، يحتاج منتجو كل من السلع والخدمات إلى أن يصبحوا أكثر تركيزًا على العملاء وأن يلبوا احتياجات ورغبات المشتري المتغيرة إلى حد أكبر من أي وقت مضى. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق