كيف تختار مزيل العرق المناسب وما هي مكوناته

كتابة: menna samir آخر تحديث: 20 أغسطس 2021 , 04:04

كيف تختار مزيل العرق الأفضل

-اختيار مزيلات العرق التي تحتوي على مكونات مشتقة من الطبيعة 100٪

الغالبية العظمى من مزيلات العرق مصنوعة من مواد كيميائية اصطناعية مزعجة وغير صحية لهذا السبب من المهم البحث عن مكونات آمنة ومشتقة طبيعي اً على سبيل المثال المكونات التي يتم الحصول عليها من النباتات والأشجار والفواكه والزهور أو المواد الخاملة مثل الطين حتى إذا كان ملصق مزيل العرق يقول “طبيعي” فتحقق من ذلك واستهدف ما يقرب من 100٪ مشتق طبيعياً قدر الإمكان فإذا لم تُدرج الشركة النسبة المئوية الطبيعية على علامتها التجارية فاسأل عن السبب.

-ابحث عن المكونات الطبيعية النشطة التي تحمي من رائحة الإبط

يبدو هذا وكأنه لا يحتاج إلى تفكير ولكن من المهم البحث عن مكونات طبيعية مثبتة تقضي على الرائحة وتحييدها مثل hops وطين الكاولين kaolin clay والأوكالبتوس وsaccharomyces ferment فإذا كان مزيل العرق الطبيعي الذي تفكر فيه لا يحتوي على الأقل على عدد قليل من هذه المكونات فمن المحتمل ألا ينجز المهمة.

-اختر مزيلات العرق الخالية من الألمنيوم

يوجد الألمنيوم في الكثير من مضادات التعرق لأنه يسد فعلياً الغدد العرقية ولكن هذا يعني أيضاً أنه يتداخل مع عملية التبريد الطبيعي للجسم وغالباً ما يعوض الجسم ذلك عن طريق التعرق في مكان آخر مثل اليدين أو الجبهة أو القدمين والأسوأ من ذلك أظهرت الدراسات أن الألمنيوم قد يتسبب في حدوث طفرات في الحمض النووي وخلايا سرطانية حيث تم ربط الألومنيوم أيضاً بمرض الزهايمر .

تجنب المواد الكيميائية الاصطناعية / السموم شائعة الاستخدام

كما هو مذكور أعلاه، تحتوي معظم مزيلات العرق الموجودة على الرفوف على مكونات اصطناعية غير صحية وكثير منها عبارة عن سموم مثبتة حيث يمكن أن تتداخل هذه السموم مع هرمونات مثل الإستروجين والتستوستيرون وتعزز نمو الخلايا السرطانية لدى النساء والرجال وقد تضعف الخصوبة أو تؤثر على نمو الجنين.

-ابحث عن المكونات النشطة المفيدة مثل زبدة الشيا والصبار

يجب أن تفعل مزيلات العرق الطبيعية أكثر من مجرد حجب الرائحة وإبقائك خالياً من السموم حيث يجب أن تعمل أيضاً على تغذية بشرتك وتهدئتها وشفائها حيث تعمل مكونات مثل الصبار وزبدة الشيا (التي تحتوي على فيتامين E والكاروتين) على ترطيب وتجديد بشرتك للحفاظ على الإبط ناعماً وسلساً وخالياً من التهيج.

-احترس من مزيل العرق الذي يسبب البقع

خلافاً للاعتقاد الشائع فإن البقع التي تعطي مظهر غير جذاب التي تجدها بعد استخدام العديد من مزيلات العرق الاصطناعية أو الطبيعية حتى بعد غسل ملابسك لا تكون عادةً ناتجة عن التعرق ولكن من الألمنيوم أو المكونات الأخرى الموجودة في مزيل العرق نفسه ومع ذلك لا يوجد سوى عدد قليل من مزيلات العرق الطبيعية في السوق (عدد قليل جداً في الواقع) والتي لن تلوث قمصانك.

-عالي الجودة سلساً وحريرياً وطويل الأمد

يجب أن يكون مزيل العرق الطبيعي عالي الجودة سلساً وحريرياً وله انزلاق رائع سواء كان الإبط لا يزال رطباً من الاستحمام أو جافاً تماماً يجب أن تدوم أيضاً لفترة طويلة فالعديد من مزيلات العرق الطبيعية تكون لزجة وتلتصق على إبطك مع بقايا مما يجعلك تتساءل عما إذا كنت قد استخدمت أكثر من اللازم والعديد منها يدوم أقل من 30-45 يوماً.

-استخدام مزيل العرق الخالي من صودا الخبز إذا كانت بشرتك حساسة

لا تزال العديد من مزيلات العرق الطبيعية تحتوي على صودا الخبز والتي يمكن أن تعمل كمهيج للأشخاص ذوي البشرة الحساسة للغاية (حوالي 1 من كل 10 أشخاص) لذلك ابحث عن إصدارات خالية من صودا الخبز من مزيلات العرق الطبيعية الأكثر مبيعاً مثل مزيل العرق ذو الطبقة الأساسية أو مزيل العرق سبلايم سيج إنه غير معطر ولا يحتوي على صودا الخبز ويحتوي على الصبار وماتريكاريا (البابونج الألماني) لتهدئة البشرة شديدة الحساسية.

-استمر في البحث حتى تجد مزيل العرق الطبيعي الذي يناسبك

تعمل مزيلات العرق الطبيعية المختلفة في كيمياء الجسم المختلفة لذلك قد تحتاج إلى تجربة العديد من مزيلات العرق الطبيعية “حتى تجد واحداً يناسبك لذلك كن مثابراً وتذكر أن تمنحه أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بينما تنتقل إلى مزيل عرق جديد طبيعي بالكامل قبل الوصول إلى الحكم عليه.[1]

مكونات مزيل العرق

هل تعلم أن 85٪ من أكثر من 85000 مادة كيميائية مستخدمة في السوق اليوم لم يتم اختبارها لتأثيرات طويلة المدى على صحة الإنسان؟ غالباً ما تُصنع مزيلات العرق التقليدية من الألمنيوم الذي يسد العرق ويسد المسام والعوامل المضادة للبكتيريا مثل التريكلوسان والبارابين والبتروكيماويات والعطور الاصطناعية فهو يتكون من الآتي:

  • الألومنيوم: المركبات التي أساسها الألومنيوم هي العنصر النشط في مضادات التعرق حيث تعمل على سد الغدد العرقية وقد يمتص جلدنا هذه المركبات مما يسبب تغيرات في مستقبلات هرمون الاستروجين لخلايا الثدي وربما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وتصنع مزيلات العرق الطبيعية لدينا باستخدام شب البوتاسيوم وهو ملح طبيعي وجزيئات شب البوتاسيوم أكبر من أن تمر عبر المسام وتصل إلى مجرى الدم لذا فهي لا تدخل الجسم فعلياً بدلاً من ذلك يقومون بتعديل درجة حموضة سطح الجلد مما يخلق بيئة لا تستطيع البكتيريا فيها النمو.
  • تريكلوسان: التريكلوسان هو عامل مضاد للجراثيم قوي للغاية ومواد حافظة تستخدم بشكل أساسي في مضادات التعرق ومزيلات العرق والمنظفات ومعقمات اليدين إنه قوي للغاية حيث تم تصنيف Triclosan بالفعل كمبيد للآفات من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باعتباره مادة مسرطنة محتملة من قبل وكالة حماية البيئة .
  • بارابين: يوجد البارابين بأشكاله المتعددة (ميثيل بارابين وبروبيل بارابين وإيثيل بارابين أو بوتيل بارابين) في 75 إلى 90 في المائة من مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالجسم فالبارابين مادة حافظة اصطناعية تخترق الجلد بسهولة وتحاكي نشاط الإستروجين في أجسامنا نظراً لأن هرمون الاستروجين يعزز نمو خلايا سرطان الثدي وتزيد احتمالية إصابة المرأة بسرطان الثدي بثماني مرات في جزء الثدي الأقرب إلى الإبط.
  • البروبيلين جلايكول (والبتروكيماويات الأخرى): البروبيلين جلايكول مادة قائمة على البترول تم تطويرها في الأصل لاستخدامها كمضاد تجمد غير سام والآن هو مجرد عنصر شائع آخر يستخدم في مضادات التعرق ومزيلات العرق نظراً لقوامه الأملس فهو يستخدم لتليين مزيلات العرق ومضادات التعرق مما يسهل وضعه على بشرتك ومع ذلك فإن البروبيلين جليكول هو سم عصبي معروف بتسببه في التهاب الجلد وتلف الكلى وتلف الكبد.
  • عطور صناعية: يستخدم المواطنون في أمريكا الشمالية ما بين 17 و 21 منتجاً معطراً يومياً ووفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية فإن العطور المستخدمة في مزيلات العرق ومنتجات التجميل الأخرى تسبب 30٪ من جميع تفاعلات الحساسية و 70٪ من جميع المصابين بالربو تظهر عليهم أعراض تنفسية عند تعرضهم للعطور.[2]

أضرار مزيل العرق

  • حساسية الجلد: تجعل مزيلات العرق بشرة الإبط حمراء ومثيرة للحكة لدى بعض الأشخاص وذلك يرجع إلى العطور الاصطناعية والبروبيلين جليكول حتى مزيلات العرق التي لا تحتوي على مكونات صناعية مثل مزيلات العرق الكريستالية والتركيبات المشتقة من صودا الخبز يمكن أن تؤدي إلى التهيج.
  • بقايا وعلامات بيضاء: تشتهر مزيلات العرق الصلبة بتسببها في ظهور بقع وعلامات بيضاء على الملابس حيث تظهر علامات مزيل العرق بشكل بارز على الملابس الداكنة هذه العلامات شكلها غير لطيف ولكنها غير ضارة ويمكن محوها بسهولة باهتمام بسيط لذلك استخدم جلاً أو مزيلاً لرائحة العرق أو رول لمنع ظهور هذه العلامات على الرغم من أنها قد تترسب أيضاً بقايا على الملابس.
  • البيئة والمركبات العضوية المتطايرة: لم تعد مزيلات الروائح الكريهة تحتوي على مركبات الكربون الكلورية فلورية التي تقلل طبقة الأوزون بسبب حظرها بموجب اللوائح الفيدرالية ومع ذلك فإن هذا لا يمنع البخاخات من أن يكون لها تأثير سلبي على البيئة حيث تحتوي مزيلات الروائح الكريهة على مجموعة من المواد الكيميائية تسمى المركبات العضوية المتطايرة ويمكن لهذه المركبات أن تبدأ نوبات الربو وتعزز الضباب الدخاني في المناطق الحضرية.
  •  التريكلوسان وصحتك: يشتمل التريكلوسان على مركب مضاد للميكروبات معروف جيداً كمكون في الصابون المضاد للبكتيريا وغسول الجسم كما أنه موجود كمادة حافظة في العديد من مزيلات العرق التجارية وتعتبر إدارة الغذاء والدواء أن تريكلوسان آمن على الرغم من أن الدراسات العلمية تكشف أنه قد يعمل كمسبب للهرمونات في الحيوانات خاصةً فيما يتعلق بوظيفة الغدة الدرقية والاستخدام المفرط للتريكلوسان له أيضاً تأثير بيئي والأهم من ذلك أنه يدعم تطوير سلالات البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.
  • يسبب مرض الزهايمر: يعتقد أن غالبية مزيلات العرق تحتوي على مشتقات الألمنيوم وتعمل أملاح الألمنيوم على تعزيز مرض الزهايمر لدى الأشخاص على الرغم من أن الدراسات المختلفة تكشف أن تركيزات الألومنيوم في مزيل العرق لا تسبب في الواقع مرض الزهايمر إلا أن الدراسات موجودة على عكس ذلك.
  • عيوب خلقية: تشمل مزيلات العرق البارابين والفثالات بينما يتم استخدام البارابين كمواد حافظة يتم استخدام الفثالات لتعزيز التأثيرات طويلة المدى لعطرها ومع ذلك يمكن أن يؤدي البارابين إلى سن البلوغ المبكر بين الأطفال ويمكن أن يسبب البارابين أيضاً اضطرابات الولادة عند الأطفال.
  • يسبب سرطان الثدي: يتم وضع مزيلات العرق بشكل كبير في منطقة الإبط بالقرب من أنسجة الثدي حيث تشتمل مزيلات العرق على مركبات الإستروجين ولديها قدرات مشابهة لهرمون الجسم المضيف ويُعتقد أن الإستروجين يعزز نمو أنسجة الثدي وزيادة نمو أنسجة الثدي بما يتجاوز ما يحتاجه الجسم يمكن أن يؤدي إلى نمو سرطاني هذا من بين أسوأ آثار وضع مزيل العرق على جسمك.[3]

الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق

يحتوي مضاد التعرق ومزيل العرق على بعض الاختلافات الرئيسية حيث يحجب مزيل العرق الرائحة بينما يقلل مضاد التعرق من كمية العرق ويعمل كلا المنتجين في أي مكان يتم تطبيقهما فيه على جسمك والأكثر شيوعاً في منطقة الإبط وفي الوقت نفسه تعمل مضادات التعرق على سد الغدد المفرزة في الجسم والتي تصنع العرق.[4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق