القلق من الانفصال عن العمل : ما وراء الشعور بالمسؤولية

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 23 أغسطس 2021 , 10:29

ما هو تعريف القلق من الانفصال

يعتبر القلق من الانفصال مرحلة طبيعية من تطور الإنسان، ولكنه على الرغم من ذلك يعتبر أيضًا مشكلة عاطفية لها مخاطر عديدة ويمكن أن تصبح أضطرابًا، ومن الجيد اكتشاف ما إذا كان الشخص يعاني من مشكلة خطيرة أو أنه فقط يحتاج إلى وقت لتفهم قلق الانفصال الطبيعي، ولا داعي للقلق حيث أن يمكن علاج اضطراب قلق الانفصال والتخفيف منه. [1]

القلق من الانفصال عن العمل وما وراء الشعور بالمسؤولية

هناك الكثير من الأشخاص الذين يكونوا قلقين دومًا بشأن العديد من المهام المتراكمة عليهم في العمل ويشعرون بمسؤولية شديدة تجاه العمل، ولكن قد يكون هذا الشعور بداية مشكلة خطيرة تزداد لدى الكثيرين كل يوم، حيث قد يعاني الشخص من القلق الشديد لمجرد أنه يفكر في الانفصال عن العمل أو الاشخاص الذي أرتبط بها، وهنا قد يكون الأمر بمثابة مشكلة تؤثر على الصحة العقلية والجسدية أيضًا. [2]

ومن العوامل التي تُزيد من الشعور بالقلق من الانفصال عن العمل أن أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة تزداد كل يوم وهذا يجعل الشخص دومًا على علاقة بالعمل حتى وإن كان في أجازة، وهذا بدون شك يؤدي للكثير من الإرهاق الذهني والجسماني، وقد لا يعلم الشخص أنه مصاب بقلق الانفصال عن العمل وأنه يعاني من مجرد شعور بالمسئؤولية الزائدة ويقوم بالضغط على نفسه بالعمل حتى وقت متأخر والعمل أيام الأجازات مما يزيد من خطورة المشكلة. [3]

أعراض القلق من الإنفصال عن العمل

قد يتسبب اضطراب القلق من الانفصال عن العمل في بعض الأعراض التي قد يشعر بها الشخص والتي تعتبر أكثر خطورة ولا يجب تجاهلها، ومن هذه الأعراض:

  • القلق بشأن العمل بشكل مستمر، والشعور بالخوف من أن يفوتك موعد العمل وهذا قد يتسبب في الشعور بعدم الراحة وسوف تواجه صعوبة في الاسترخاء.
  • الشعور بالرهبة، فعندما يتحمل الشخص معظم عبء العمل بنفسه لأنه لا يثق بالآخرين من حوله، هنا قد يكون يعاني من قلق الانفصال عن العمل، حيث أن شعورك بعدم التحكم في العمل يجعلك دومًا في حالة رهبة وخوف.
  • عندما يأتي الشخص إلى العمل وهو مريض، فعلى الأرجح أنه يعاني من قلق الانفصال عن العمل، حيث أنه بدلًا من الراحة يأتي للعمل وهذا يؤثر على الاشخاص من حوله وعلى جودة العمل أيضًا.
  • تجنب أخذ الإجازات من أعراض القلق من الانفصال عن العمل، حيث يتجنب الشخص أخذ أي أجازات ويذهب للعمل يوميًا ويمكنه أن يعمل طوال اليوم.
  • الإصابة بالصداع بكل سهولة يعتبر من أعراض الانفصال عن العمل، فيبدأ الشخص في الشعور بالصداع مع دوار وتظهر عليه أعراض تعب شديد، وهذا بسبب أنه لا يعطي نفسه أي وقت للاسترخاء، ويمكن أن يزيد الأمر خطورة ويبدأ الشخص في الإصابة بنوبات هلع وضيق في التنفس. [4]

كيفية الابتعاد عن قلق الانفصال عن العمل

من الضروري التحدث مع المدير أو الرئيس في العمل حول ما تشعر به من قلق ناتج عن جدول عملك والطريقة التي تعمل بها، فهو المسئول عن تعديل هذه الطريقة وتخفيف مستويات عملك بشكل كبير، ويجب عليك معرفة كيفية الابتعاد عن قلق الانفصال عن العمل والتي تتمثل في:

  • تقييم بيئة العمل، حيث ستكون هذه هي الخطوة الأولى، ومن الضروري تقييم كل شيء قد يكون عبء عليك وكتابة قائمة بكل المشاكل التي تواجهها والتحدث بها مع المدير.
  • يجب على الشخص أن يفهم حقوقه الأساسية وأن يستوعب ما هو العمل الجاد الذي يساعد حقًا في تحقيق الذات بدون أن يؤثر ذلك سلبًا على صحته.
  • تغيير ثقافة مكان العمل، وهذا بعد خطوة التحدث مع المدير، فسيكون من الضروري أن تكون في بيئة عمل قائمة على الدعم والمساعدة والاعتماد على الآخرين في نطاق معين، وأن تتنازل عن التحكم في كل شيء فقد يُزيد هذا من شعورك بالتوتر.
  • تنظيم الوقت والانضباط يساعد كثيرًا في التخلص من قلق الانفصال عن العمل، وسيكون وضع جدول زمني من الأمور الجيدة التي ستعطيك توازن نفسي وصحي. [4]

علاج الانفصال عن الواقع

في واقع الأمر لا توجد طريقة مؤكدة تعمل على علاج الانفصال ولكن هناك بعض التوصيات التي قد تساعد في الوقاية من هذا الاضطراب، وفي جميع الأحوال سواء كان اضطراب الانفصال لدى الأطفال أو البالغين سيكون عليك طلب المشورة المهنية لأن التشخيص المبكر يساعد كثيرًا في الوقاية من الاضطراب، ويجب على المريض أن يلتزم بالخطة العلاجية لكي يمنع حدوث أي انتكاسات أو جعل الأمر أكثر خطورة. [6]

وعند التحدث عن علاج اضطراب قلق الانفصال نجد أنه يتشابه كثيرًا مع اضطرابات القلق الأخرى، ويقوم الطبيب المختص بتجربة عدة علاجات لكي يحصل بدوره على أنسب علاج، ومن العلاجات التي يجربها الطبيب المعالج:

  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج الجماعي.
  • العلاج الأسري.
  • العلاج السلوكي الجدلي.
  • العلاج بالأدوية كمضادات الاكتئاب وغيرها من الأدوية كدواء بوسبار. [7]

حقائق يجب أن تعرفها عن اضطراب قلق الانفصال

  • يبدأ اضطراب قلق الانفصال لدى الأطفال، ويظهر عن طريق شعور الأطفال بقلق شديد لو أقترب منهم شخصًا غير مألوف لهم.
  • قد يعاني ما يقرب من 4% إلى 5% من الأطفال والمراهقين من اضطراب قلق الانفصال بشكل عام .
  • تشمل أمثلة أعراض اضطراب قلق الانفصال رفض المدرسة أو رفض العمل، ويبدأ الشخص يعاني من شكاوى جسدية ونفسية.
  • يقوم الطبيب المختص بتقييم حالة المريض العقلية وهذا عن طريق تجميع الكثير من المعلومات عن المريض من أقاربه لكي يستطيع إعطاء المريض علاج طبي متكامل.
  • هناك بعض الاحتمالات التي تقول أن اضطراب قلق الانفصال ناتج عن نقاط ضعف وراثية وبيئية محيطة بالمريض، حيث أن هناك عدة عوامل تؤثر بشكل كبير كعوامل اقتصادية واجتماعية والتاريخ العائلي.
  • قد يكونون الأشخاص المصابين باضطراب قلق الانفصال هم أكثر عرضة من غيرهم بالإصابة بمشاكل نفسية أخرى، لذا من الضروري تثقيف الأب والأم بشكل جيد لكي يستطيعون التعامل مع أطفالهم الذين يعانون من اضطراب قلق الانفصال. [5]

وفي النهاية، إذا كنت من الاشخاص الذين يعانون من قلق الانفصال عن العمل ولا تستطيع أن تستمتع بلحظة في حياتك بعيدًا عن العمل، فيجب أن تُلقي نظرة مرة أخرى على صحتك النفسية والجسدية وترى مدى تأثير ذلك على الاشخاص من حولك وعلى نفسك، ويمكنك بكل بساطة أن تثق في زملاء العمل وتركهم يقومون بالعمل بدلًا منك، واستفيد بوقت الراحة للتخلص من أي أرهاق أو قلق يهدد صحتك. [8]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق