حقيقة ان ” الصدمات النفسية في الصغر لا تنمحي “

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 24 أغسطس 2021 , 22:57

تأثير الصدمات النفسية في الطفولة

يمكن للأطفال الذين لا توفر أسرهم لهم السلامة والراحة والحماية المتسقة أن يطوروا طرقًا للتأقلم، وتسمح لهم بالبقاء على قيد الحياة، على سبيل المثال، قد يكونون أكثر حساسية تجاه مزاج الآخرين.

وهم في حالة مراقبة دائمًا لمعرفة ما يشعر به الكبار من حولهم وكيف يتصرفون، ثم تبقى وتكبر معهم تلك المشاعر، لتؤكد حقيقة هامة، وهي حقيقة أن ” الصدمات النفسية في الصغر لا تنمحي “.

قد يحجبون هؤلاء الأطفال عواطفهم عن الآخرين، ولا يسمحوا لهم أبدًا برؤية ما بداخلهم من مشاعر، عندما يكونون خائفين أو حزينين أو غاضبين، هذه الأنواع من التكيفات المكتسبة تكون منطقية عندما تكون التهديدات الجسدية و / أو العاطفية موجودة دائمًا.  

عندما يكبر الطفل ويواجه مواقف وعلاقات آمنة، لم تعد هذه التكيفات مفيدة  أو تصلح، وقد تؤدي في الواقع إلى نتائج عكسية وتتعارض مع القدرة على العيش والحب والمحبة، يمكن أن تؤثر الصدمات المعقدة على الأطفال بعدة طرق، فيما يلي بعض التأثيرات المعروفة. 

  • الارتباط والعلاقات

ليست مبالغة فكرة التحدث حول أهمية علاقة الطفل الوثيقة بالأسرة من خلال تكوين العلاقات مع شخصيات أخرى في المستقبل، يتعلم الأطفال الثقة بالآخرين، وتنظيم عواطفه، والتفاعل مع العالم .

وكلما كانت العلاقة متوترة، أو بها صدمات نفسية كلما تطور لدى الطفل إحساسًا بأن العالم مكان غير آمن، كما يتعلم الأطفال أنهم لا يستطيعون الاعتماد على الآخرين لمساعدتهم، عندما يتعرض الطفل لصدمة ما يجعل من هؤلاء الأطفال أكثر سوء، وتجعل الطفل نفسه شخص سئ وأن العالم مكان مرعب.

 يعاني غالبية الأطفال الذين تعرضوا لسوء المعاملة أو الإهمال من الشعور بكونهم أكثر عرضة للإجهاد، ولديهم مشكلة في التحكم في المشاعر والتعبير عنها، وقد يتفاعلون بعنف أو بشكل غير لائق مع المواقف.

  • الصحة الجسدية والدماغ

 من الطفولة وحتى المراهقة، تتطور بيولوجيا الجسم ، يتم تحديد الوظيفة البيولوجية الطبيعية جزئيًا حسب البيئة ، عندما يكبر الطفل خائفًا أو تحت ضغط مستمر أو شديد، قد لا يتطور جهاز المناعة وأنظمة استجابة الجسم للضغط بشكل طبيعي. 

  • ردود أفعال عاطفية

غالبًا ما يواجه الأطفال الذين عانوا من صدمة معقدة صعوبة في التعرف على المشاعر والتعبير عنها وإدارتها، وقد يكون لديهم لغة محدودة للتعبير، غالباً قد يعانون من الاكتئاب أو القلق أو الغضب، قد تكون استجاباتهم العاطفية غير متوقعة أو متفجرة.

قد يتفاعل الطفل مع التذكير بحدث صادم بالارتعاش أو الغضب أو الحزن أو التجنب، بالنسبة للطفل الذي لديه تاريخ معقد من الصدمات، قد يكون تذكيرًا بأحداث صادمة مختلفة في كل مكان في البيئة هو أسوأ شئ قد يتعرض له.

قد يتفاعل مثل هذا الطفل كثيرًا وينفعل بقوة ويواجه صعوبة في التهدئة عند الانزعاج، نظرًا لأن الصدمات غالبًا ما تكون ذات طبيعة شخصية، حتى أنها مرهقة له وفوق تحمله، حتى بعد البلوغ.

  • سلوكيات مختلفة

قد تؤثر الصدمات النفسية في الصغر على السلوكيات في الكبر بشكل كبير، حيث أن تعرض الطفل لاعتداء جنسي في الصغر قد يكون سبب في كرهه للعلاقات الجنسية بشكل عام، وقد يتسبب في الشذوذ.

وقد يدفع إلى حالات اكتئاب وحزن، وغيرها، كما أن صدمة رؤية أمر صادم في الصغر مثل حادثة اغتصاب ، أو انفصال الوالدين، أو بتر الأطراف وغيرها، للإصابة بالاكتئاب، أو الابتعاد والانفصال عن العالم، وتؤثر صدمات الطفولة على مرحلة البلوغ ، وما بعدها. [1]

أنواع الصدمات النفسية

قد يستجيب الشخص الذي تعرض للصدمة بعدة طرق، قد يكونون في حالة صدمة أو حزن شديد أو إنكار، بصرف النظر عن الاستجابة الفورية أو قصيرة المدى.

قد تؤدي الصدمة أيضًا إلى ظهور العديد من ردود الفعل طويلة المدى في شكل القدرة العاطفية، وذكريات الماضي، والاندفاع، والعلاقات المتوترة، إلى جانب الأعراض النفسية، يمكن أن تؤدي الصدمة إلى أعراض جسدية، مثل الصداع والخمول والغثيان، تنقسم الصدمات إلى ثلاثة أنواع رئيسية وهي:

  • الصدمة الحادة

ينتج بشكل أساسي عن حدث مؤلم واحد، مثل حادث أو اغتصاب أو اعتداء أو كارثة طبيعية، الحدث بالغ الخطورة بما يكفي لتهديد الأمن العاطفي أو الجسدي للشخص، بحيث يخلق الحدث انطباعًا دائمًا في ذهن الشخص، إذا لم يتم التعامل معها من خلال المساعدة الطبية، فقد تؤثر على طريقة تفكير الشخص وتصرفه.  

  • الصدمة المزمنة

يحدث ذلك عندما يتعرض الشخص لأحداث مؤلمة متعددة وطويلة الأمد و / أو طويلة الأمد وصدمة على مدى فترة طويلة، قد تنجم الصدمة المزمنة عن مرض خطير طويل الأمد، والاعتداء الجنسي، والعنف المنزلي، والتنمر، والتعرض لمواقف قاسية، مثل الحرب.  

قد تتطور أحداث عديدة من الصدمات الحادة وكذلك الصدمات الحادة غير المعالجة إلى صدمة مزمنة، غالبًا ما تظهر أعراض الصدمة المزمنة بعد فترة طويلة، حتى بعد سنوات من الحدث.  

  • الصدمة المعقدة

إنه نتيجة التعرض لأحداث أو تجارب صادمة متنوعة ومتعددة، تقع الأحداث بشكل عام في سياق علاقة شخصية (بين الناس)، قد يعطي الشخص شعورًا بأنه محاصر، غالبًا ما يكون للصدمة المعقدة تأثير شديد على عقل الشخص.

يمكن رؤيته في الأفراد الذين وقعوا ضحايا لإساءة معاملة الأطفال والإهمال والعنف المنزلي والنزاعات العائلية وغيرها من المواقف المتكررة، إنه يؤثر على صحة الشخص بشكل عام وعلاقاته وأدائه في العمل أو المدرسة.

هل الصدمة النفسية تسبب الجنون

ماذا يحدث عندما يتعرض الإنسان لحدث صادم، عندما تواجه حدثًا صادمًا، فإن دفاعات جسمك تصبح سارية المفعول وتخلق استجابة للتوتر، والتي قد تجعلك تشعر بمجموعة متنوعة من الأعراض الجسدية، وتتصرف بشكل مختلف وتختبر مشاعر أكثر حدة، قد لا تسمى الآثار بالجنون الصريح، وإنما يطلق عليها اضطرابات ما بعد الصدمة.

قد تحدث بعض التغيرات الجسدية مثل ارتفاع ضغط الدم والتعرق، وانخفاض نشاط المعدة (فقدان الشهية)، وغيرها، وقد يعاني الأشخاص أيضًا من الصدمة والإنكار، ومع ذلك، إذا استمرت هذه المشاعر، فقد تؤدي إلى مشاكل صحية عقلية أكثر خطورة مثل اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والاكتئاب.

اضطراب ما بعد الصدمة، يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة الشعور بالقلق لسنوات بعد الصدمة، سواء كانوا مصابين جسديًا أم لا، تشمل الأعراض الشائعة لاضطراب ما بعد الصدمة إعادة تجربة الحدث في كوابيس أو ذكريات الماضي، وتجنب الأشياء أو الأماكن المرتبطة بالحدث، ونوبات الهلع، واضطراب النوم. [2]

تأثير الصدمة النفسية على الدماغ

عندما يمر الشخص بصدمة، لا تعمل دماغه بالشكل المعتاد، ننتقل إلى وضع البقاء على نمط محاولة التعايش، حيث توجه الدماغ كل طاقتها العقلية والجسدية للتعامل مع التهديد المباشر حتى زواله، في الحالات العادية، تتلاشى هذه الحالة بمرور الوقت. 

في بعض الأحيان، على الرغم مما سبق، تظل استجابة الجسم الأولية للصدمة ثابتة، يمكن أن تغير الصدمة الطريقة التي يفكر بها الشخص ويشعر بها ويتصرف بها لفترة طويلة بعد الحدث الأولي، بالنسبة لكثير من الناس، قد يعني هذا ذكريات الماضي أو الكوابيس، والشعور المستمر بالتوتر، والوحدة، والغضب، والأفكار والذكريات المتطفلة، والأفعال المدمرة للذات، والمزيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق