ماذا تسمى المعلومات التي ندركها أو نفكر بها حالياً ؟

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 25 أغسطس 2021 , 06:17

ماذا يطلق على المعلومات التي ندركها أو نفكر بها حالياً

تسمي المعلومات التي نفكر فيها وندركها حالياً بمعلومات الذاكرة القصيرة  أو معلومات الذاكره العاملة، وذلك لأنه يتم الاحتفاظ بهذه المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى أو ماتسمى الذاكرة العاملة، حيث تمكّن الذاكرة قصيرة المدى الدماغ من تذكر كمية صغيرة من المعلومات لفترة قصيرة من الزمن، ويُعرف أقصر نوع من الذاكرة باسم الذاكرة العاملة والتي يمكن أن تدوم لثوانٍ فقط، هذا ما نستخدمه للاحتفاظ بالمعلومات في رؤوسنا أثناء مشاركتنا في العمليات المعرفية الأخرى.

مثال على ذلك هو تذكر الأرقام التي يقرأها صديق جديد أثناء التنقل في نظام قائمة هاتفك لإضافة جهة اتصال، تعد قدرة الذاكرة العاملة لدى الشخص من أفضل مؤشرات الذكاء العام كما تم قياسها بواسطة الاختبارات النفسية القياسية.

معلومات عن الذاكرة القصيرة

الذاكرة قصيرة المدى هي أحد مكونات نظام الذاكرة الذي يحتفظ بالمعلومات التي يفكر فيها الفرد بوعي في الوقت الحالي، يبدو أن سعتها تقتصر على حوالي سبعة عناصر، وما لم يتم التدريب على المعلومات فستفقد من الذاكرة قصيرة المدى في حوالي خمس عشرة ثانية.

يأتي الدليل الذي يثبت وجود ذاكرة قصيرة المدى من دراسات تأثير الموضع التسلسلي وهي ظاهرة تعتمد فيها قدرة الشخص على استدعاء عناصر من قائمة على موضع العنصر في القائمة.

يحدث تأثير الأسبقية عندما يتم استدعاء العناصر الموجودة في بداية القائمة جيدًا يحدث تأثير الحداثة عندما يتم استدعاء العناصر الموجودة في نهاية القائمة جيدًا، وعادة لا يتم تذكر الكلمات التي تظهر في منتصف القائمة بشكل جيد إلا إذا تم تمييزها بطريقة ما ربما باستخدام الخط الغامق أو علامة صفراء، ويعود سبب تأثيرات الموضع التسلسلي هذه إلى أن الكلمات الموجودة في بداية القائمة كانت ملتزمة بذاكرة طويلة المدى ولا تزال الكلمات القريبة من النهاية في الذاكرة قصيرة المدى، إذا كان الموضوع مشتتًا سيتم نسيان تلك العناصر الموجودة في نهاية القائمة والتي كانت في الذاكرة قصيرة المدى، في ظل هذه الظروف لن يكون هناك تأثير حداثة على الإطلاق.

سعة الذاكرة قصيرة المدى

إن مقدار المعلومات التي يمكن الاحتفاظ بها في الذاكرة قصيرة المدى هو سؤال مثير للاهتمام، يجب أن تخبرك تجربتك الخاصة أن سعة الذاكرة قصيرة المدى محدودة ربما لمقدار المعلومات في رقم هاتف مكون من سبعة أرقام، والتجارب التي تختبر قدرة الشخص على استدعاء سلسلة من العناصر عادةً ما تُبلغ عن نتائج مماثلة.

خلقت هذه النتائج لغزًا تمامًا لعلماء النفس لأنه كان من الصعب تحديد المصطلح المجرد “عنصر”، يمكن للناس أن يتذكروا سبعة أرقام وسبعة أسماء علم وسبعة أحرف وسبعة وجوه أو سبعة أمثال، ومن الواضح أن كمية المعلومات في كل عنصر من هذه “العناصر” مختلفة تمامًا.

عالج عالم النفس المعرفي جورج إيه ميللر هذه المشكلة في عام 1956 في ورقة بعنوان “الرقم السحري سبعة، زائد أو ناقص اثنان” اقترح أن الذاكرة قصيرة المدى يمكن أن تحتوي على حوالي سبعة أجزاء من المعلومات ± 2، يشير المقطع إلى أي شيء يتم تمثيله في الذاكرة طويلة المدى كوحدة واحدة، ويشار إلى هذا كثيرًا باسم  قانون ميلر.

يمكن زيادة سعة الذاكرة قصيرة المدى بشكل كبير عن طريق إعادة تنظيم المعلومات إلى أجزاء أكبر، حاول طالب متوسط ​​الذاكرة تحسين قدرته على تكرار سلسلة من الأرقام التي قرأها له، في البداية كان بإمكانه فقط تكرار سبعة أو ثمانية أرقام بشكل صحيح ولكن بعد عامين من التدريب كان قادرًا على تكرار ما يقرب من ثمانين رقمًا بشكل صحيح.

وجد الباحثون أن تحسين مهارة الطالب كان بالكامل بسبب إعادة تنظيم المعلومات إلى أجزاء أكبر بشكل متزايد، مثلاً إذا ظهر التسلسل 3492 فسيتم تسجيله من أربعة أجزاء في جزء واحد كـ “3 دقائق و 49.2 ثانية بالقرب من وقت الرقم القياسي العالمي” (للميل)، كانت معظم قطعه الكبيرة عبارة عن أوقات تشغيل للسباقات، لكنه سجل أيضًا سلاسل من الأرقام في التواريخ أو الأعمار، ومع ذلك لا يمكن إثبات قدرته الرائعة إلا على سلاسل الأرقام، عندما قرأوا له قائمة من الحروف انخفضت فترة ذاكرته إلى ستة هذا يدل على أن سعة ذاكرته قصيرة المدى لم تتغير فقط حجم قطع أرقامه.

الفرق بين الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة العاملة

يعتبر التمييز بين الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة العاملة نقاشًا مستمرًا حيث غالبًا ما يتم استخدام المصطلحين بالتبادل.

صاغ ميلر وجالانتر وبريبرام مصطلح “الذاكرة العاملة” في عام 1960 في كتابهم الكلاسيكي الخطط وهيكل السلوك الذي استخدمه أتكينسون وشيفرين في عام 1968 في ورقة مؤثرة بعنوان “الذاكرة البشرية: نظام مقترح وعمليات التحكم فيه” وتم اعتماده كعنوان لنموذج متعدد المكونات بواسطة Baddeley and Hitch في عام 1974.

يدعي بعض العلماء أن هناك حاجة إلى نوع من التلاعب بالمعلومات التي تم تذكرها لوصف المهمة كواحدة من الذاكرة العاملة، وبالتالي فإن تكرار الأرقام بنفس الترتيب الذي تم تقديمها به سيكون مهمة ذاكرة قصيرة المدى في حين أن تكرارها للخلف سيكون مهمة ذاكرة عاملة.

وجهة نظر أخرى هي وجهة نظر نيلسون كوان، الذي يقول إن الذاكرة قصيرة المدى تشير إلى التخزين السلبي للمعلومات عندما يتم منع التدريب بسعة تخزين حول أربعة عناصر، عندما يُسمح بالتمرين ويتم تضمين الانتباه المتحكم فيه، فهي مهمة ذاكرة عاملة والسعة أقرب إلى سبعة عناصر.

فقدان المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى

يوجد جدل طويل الأمد حول كيفية فقدان المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى، تؤكد نظرية الاضمحلال في النسيان أن المعلومات ببساطة تتلاشى أو تتلاشى بمرور الوقت عادة في غضون خمسة عشر ثانية ما لم يتم التدرب عليها باستمرار.

تقترح نظرية التداخل في النسيان أن المعلومات تبقى في الذاكرة قصيرة المدى حتى تتداخل المعلومات الجديدة معها أو تحل محلها.

كانت محاولات تأكيد إحدى هذه النظريات وتجاهل الأخرى متكررة ولكنها باءت بالفشل، مثلاً فإن الدراسة التي نسي فيها المشاركون ثلاثة أحرف بعد ثمانية عشر ثانية فقط لأنهم لم يتمكنوا من التمرين تشير إلى أن نظرية الانحلال صحيحة، لم يحاولوا إضافة معلومات جديدة لكنهم نسوا الحروف على أي حال، ومع ذلك وجدت دراسة أخرى أن الأشخاص يمكن أن يتذكروا ثلاث كلمات بسهولة تامة بعد تأخير لمدة خمسة عشر ثانية إذا كانت المهمة المستخدمة لمنع التمرين تتضمن اكتشاف محفز سمعي بدلاً من العد.

إذا كانت الذاكرة قصيرة المدى تقوم بالفعل بقدر كبير من معالجة المعلومات الخاصة بها فإن المعلومات تضيع عن قصد ليس فقط لأنها تتحلل أو يتم استبدالها، هذا يعني أن فقدان المعلومات سيعتمد جزئيًا على مصلحتها وقيمتها ولن يكون موحدًا.

نقل المعلومات من الذاكرة القصيرة إلى ذاكرة طويلة المدى

تعتبر الطريقة التي يتم بها التدرب على المعلومات الموجودة في الذاكرة قصيرة المدى مهمة لتحديد ما إذا كان سيتم نقلها في النهاية إلى الذاكرة طويلة المدى.

إذا كنت تريد ببساطة تذكر رقم هاتف لفترة قصيرة ربما حتى تطلبه فأنت تستخدم الذاكرة قصيرة المدى عن طريق تكرارها باستمرار، وعندما يتوقف الشخص عن تكرار المعلومات فإنها تضيع، يسهل التمرين التفصيلي نقل المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى، وتتضمن هذه العملية تنظيم المعلومات ودمجها مع المعرفة الموجودة بالفعل في الذاكرة طويلة المدى.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: