ماذا يحدث داخل عقلك عندما ترى من تحب

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 30 أغسطس 2021 , 08:42

 ما هي التغييرات التي تحدث في أدمغتنا والتي تسمح لنا بالوقوع في الحب بعمق

الوقوع في الحب هو شعور جميل يشعر به معظمنا في مرحلة ما من حياتنا، ولكن هل فكرت يومًا في سبب شعورك بالطريقة التي تشعر بها تجاه شخص ما عندما تكون في حالة حب ؟

السبب الذي يجعل الكثير من الناس يشعرون بالنشوة عندما يقعون في الحب لا علاقة له في الواقع بالشخص الآخر وكل ما له علاقة بالهرمونات، فهي المواد الكيميائية الموجودة  في دماغك هي المسؤولة عن جعلك تقع في الحب.

وتوضح ستيفاني كاسيوبو، وهي عالمة النفس بجامعة شيكاغو والتي درست علم الأعصاب للحب الرومانسي على مدى العقد الماضي، أن العملية تنطوي على العديد من التغييرات المعقدة،  لا سيما في أنظمة مختلفة في الدم اغ.

وبشكل أكثر تحديدًا، قد وجدت ليزا دايموند وجانا ديكنسون عالِمتا النفس في جامعة يوتا، أن الحب الرومانسي يرتبط دائمًا بالنشاط في منطقتين بالدماغ هما المنطقة السقيفية البطنية (VTA) والنواة المذنبة.

حيث تلعب هذه المناطق دورًا أساسيًا في تنظيم الدوبامين الناقل العصبي “للشعور بالرضا”، أو بعبارة أخرى قد يحدث ذلك في خلال المراحل الأولى من الحب، فأنت تنجذب إلى شخص معين دوناً عن غيره،  لأنه يجعلك تشعر بشعور جيد.

ومع مرور الوقت تستمر هذه المشاعر، ومن ثم تشير أبحاث التصوير العصبي التي أجريناها وأبحاث الآخرين إلى أنه بمجرد أن تكون في حالة حب، طالما ظلت العلاقة مرضية،  فإن مجرد التفكير في شريكك لا يجعلك تشعر بالرضا فحسب، بل يمكن أيضًا أن يحميك من الألم والتوتر والمشاعر السلبية الأخرى.

وعلى الرغم من أن المراحل المبكرة والدائمة من الحب الرومانسي قد تبدو مختلفة عن الحب الذي تمت رعايته على مدار سنوات،  إلا أن أدمغتنا قد لا تعرف بالضرورة الفرق بينهما.

ويبدو أن هذه الأنماط العصبية للحب الرومانسي عالمية عبر مختلف الأجناس والثقافات والتوجهات الجنسية،  ولكن ليست كل أنواع الحب أو الرغبة تبدو متشابهة.

فالحب الرومانسي والأفلاطوني، على سبيل المثال، قد يأتي بتوقيعات عصبية فريدة،  وتظهر الدراسات أن العمليات العصبية المسؤولة عن الانجذاب والرغبة الجنسية يمكن أن تحدث جنبًا إلى جنب وأحيانًا تتداخل معها، ولكنها تختلف إلى حد كبير عن تلك التي تنظم الحب الرومانسي. [1]

ماذا يحدث داخل عقلك عند رؤية من تحب

هل شعرت من قبل بتسارع في ضربات القلب، أو تعرق راحة اليد، أو اضطراب المعدة عند رؤية أو التفكير في شخص تحبه؟ عندما تكون في حالة حب سوف تزداد مستويات الكورتيزول ويدخل الجسم في وضع أشبه بالقتال.

وعندما تكون في حالة حب، فإن المواد الكيميائية العصبية مثل الدوبامين (هرمونات السعادة) والأوكسيتوسين (هرمون الحب) يمكن أن تتفوق على عقلك.

وهذا هو السبب الذي يجعلك تشعر أن من تحبه يأخذ أنفاسك ويجعل قلبك ينفجر، ويفرز دماغك أيضًا مواد كيميائية مثل الفازوبريسين والأدرينالين التي تحفز مستقبلاتك العصبية، مما يجعلك تشعر بالسعادة والبهجة.[2]

هل يمكن أن يجعلك الحب تشعر بالجنون مع كل تلك الهرمونات ؟ 

 يقول الدكتور دانيال آمين، وهو الطبيب النفسي وعالم الأعصاب لشبكة إن بي سي نيوز: “يقوم دماغك الحوفي أو العاطفي بتنشيط العصب المبهم الذي ينتقل من الدماغ إلى أمعائك”، فعندما تشعر بالتوتر أو عندما تكون متحمسًا يتم تحفيز هذا العصب الذي ينشط القناة الهضمية.”

تصبح أكثر سعادة

سوف يتم تحرير الدوبامين، وتنشيط مركز المتعة في الدماغ، عند رؤية من تحب يطلق الدوبامين، وهو ناقل عصبي يتحكم في مركز المكافأة والمتعة في الدماغ، مما يجعل الأزواج يشعرون بالسعادة حول بعضهم البعض.

وفي عام 2005، قامت دراسة نشرت في مجلة علم الأعصاب المقارن بمسح 2500 صورة دماغية لـ 17 فردًا حددوا أنفسهم بأنهم واقعون في الحب.

ومنه وجد الباحثون أن المشاركين الذين نظروا إلى صورة لشخص أحبوه عاطفيًا أظهروا نشاطًا دماغيًا في منطقتين مرتبطتين بشدة بالدوبامين في الدماغ.

رؤية الحبيب قد تجعل عقلك يضيء

في دراسة، من خلال عمل باحثون في جامعة سيراكيوز في نيويورك مع علماء آخرين في وست فرجينيا وسويسرا لدراسة كيفية تأثير الحب على العقل.

استخدم الباحثون التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي (fMRI) لدراسة الدماغ، و وجد الباحثون أن حوالي 12 منطقة من الدماغ سوف تعمل معًا لإطلاق مواد كيميائية مثل الدوبامين والأوكسيتوسين والأدرينالين التي تحفز الشعور بالنشوة.

وقد أشارت فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا إلى القشرة أمام الجبهية، وهي حساسة جدًا للسلوكيات التي تثير المتعة، وتضيء في عمليات مسح الدماغ عند التحدث عن أحد الأحباء بسبب زيادة تدفق الدم في هذه المناطق.

وفي الواقع، درس أستاذان، ريتشارد شوارتز وجاكلين أولدز، من كلية الطب بجامعة هارفارد (HMS) كيف يتطور الحب وينهار.

ووفقًا لما ذكره أولدز، “يؤدي التعرض للحب إلى إطلاق مستويات عالية من الدوبامين، وهي مادة كيميائية تجعل نظام المكافآت المستمرة”

ترتفع مستويات الأوكسيتوسين عند رؤية من تحب 

يعتبر  الأوكسيتوسين هو هرمون قوي ويلعب دورًا كبيرًا في الحب لدرجة أنه يُعرف باسم “هرمون الحب”،  ويتم إنتاج هذا الهرمون في جزء من دماغك تسمى منطقة ما تحت المهاد ويعمل كناقل عصبي.

وعندما تشعر بالانجذاب تجاه شخص آخر، فإن دماغك يفرز الدوبامين وينتج الأوكسيتوسين، مما يؤدي إلى موجة من المشاعر السعيدة.[3]

 تنشيط  مراكز المتعة في دماغك

بفضل التصوير بالرنين المغناطيسي، يمكننا بالفعل إلقاء نظرة على الدماغ لمعرفة ما يحدث عندما نقع رؤية من تحب، فوفقًا لموقع ScienceDaily، سوف يزداد تدفق الدم إلى مراكز المتعة في عقلك عندما ترى من تحب.

الحب يمكن أن يغير دماغك بشكل دائم

سوف يمر عقلك بالكثير من الأشياء عندما تقع في الحب، والكثير من تلك الأشياء مؤقت فقط، ومع ذلك، فسوف  تميل بعض التأثيرات إلى الاستقرار بمرور الوقت مع تقدم العلاقة.

ومن المحتمل ألا تشعر دائمًا بالتوتر حول من تحب أو تواجه مشكلة في التركيز، لكن هذا لا يعني أن الحب ليس له آثار مستمرة، ففي الواقع، يمكن للحب أن يغير عقلك إلى الأبد.

يغير الحب كيمياء دماغك بشكل مؤقت، فيمكن أو يُعزى الشعور المثير بقلبك وهو يتخطى النبض أو القفز من صدرك إلى إطلاق المواد الكيميائية في الدماغ.

ويمكن أن يُعزى العديد من المواد الكيميائية والهرمونات في الدماغ إلى الحب، لكن اثنتين على وجه التحديد تبرزان: الدوبامين والأوكسيتوسين.

الدوبامين مادة كيميائية في الدماغ تنطلق عندما ترى أو تشعر بشيء ممتع، يجعلك تريد المزيد منه. الدوبامين هو ما يمكن أن يجعل الحب وشريكك الآخر يبدو مدمنًا.

 إنها نفس المادة الكيميائية في الدماغ التي تديم الإضافات مثل تعاطي المخدرات، وما إلى ذلك عند مقابلة شخص مميز جديد، قد تشعر وكأنك في قمة السعادة. [3]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق