ما هي منطقة اليوروما هي منطقة اليورو

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 31 أغسطس 2021 , 04:43

تعريف منطقة اليورو

منطقة اليورو تشكل جميع دول الاتحاد الأوروبي التي اعتمدت اليورو عملتها الوطنية منطقة جغرافية واقتصادية تعرف باسم منطقة اليورو، وتشكل منطقة اليورو واحدة من أكبر المناطق الاقتصادية في العالم، تسعة عشر من أصل 28 دولة في أوروبا تستخدم اليورو كعملة وطنية وبالتالي فهو عملة وطنية مشتركة لمجموعة من البلدان المعروفة معًا باسم منطقة اليورو.

من هو المسؤول عن منطقة اليورو

نظام اليورو هو السلطة النقدية في منطقة اليورو، والبنك المركزي الأوروبي (ECB) يمارس السلطة الوحيدة لضبط السياسة النقدية لدول منطقة اليورو.

يرأس البنك المركزي الأوروبي رئيس ومجلس إدارة يتألف من رؤساء البنوك المركزية للدول المشاركة، وتتمثل إحدى المهام الأساسية للبنك المركزي الأوروبي في إبقاء التضخم في دول منطقة اليورو تحت السيطرة، ويمكن أن تختلف المواقف النقدية المحلية في كل دولة عن موقف البنك المركزي الأوروبي ولكن يُحظر على الأعضاء تنفيذ السياسات النقدية الفردية.

من أجل تفعيل الإصلاحات الاقتصادية بعد الأزمة المالية العالمية لعام 2008 وضعت منطقة اليورو أحكامًا لمنح القروض للدول الأعضاء في أوقات الطوارئ، بهدف التكامل المالي ،فإنه يشجع مراجعة الأقران للميزانيات الوطنية للبلدان الأعضاء.

الإدارة والتمثيل في منطقة اليورو 

يقرر البنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية لدول الاتحاد الأوروبي في منطقة اليورو معًا السياسة النقدية للاتحاد، ويمارس البنك المركزي الأوروبي السلطة الوحيدة في تقرير طباعة وسك العملات الورقية والعملات المعدنية من اليورو، كما أنه يقرر سعر الفائدة لمنطقة اليورو، وكان ماريو دراجي هو الرئيس الحالي للبنك المركزي الأوروبي.[1]

الفوائد المتنوعة للاقتصاد الكلي في منطقة اليورو

تزداد فائدة اليورو بسبب استخدامه على نطاق واسع عبر الدول الأعضاء، إن عدم الاستقرار وعدم اليقين في أسعار الصرف الاسمية أقل بكثير نتيجة لاستخدام العملة الموحد، وبالتالي فإن تكاليف المعاملات والتحوط منخفضة، وهناك زيادة في التجارة والتبادل التجاري في بلدان منطقة اليورو دون الإبلاغ عن أي تحويل للتجارة، التكامل المالي عبر الدول أعمق، ومع انخفاض تكلفة رأس المال السهمي وتمويل السندات قد يشهد التكامل المالي دفعة قوية، وتشجع شفافية الأسعار الأكبر على تجزئة أقل للسوق وتثني عن التمييز السعري ومن ضمن الفوائد الاقتصادية:

  • تحسين استقرار الاقتصاد الكلي

خفض البنك المركزي الأوروبي بشكل موثوق التضخم في البلدان الأعضاء فيه، حتى خلال الأزمة المالية بعد إطلاق اليورو كانت توقعات التضخم أقل، حيث يُترجم انخفاض أسعار الفائدة إلى دعم النمو والاستثمار وخفض خدمة الدين العام، وتساهم الأسعار المستقرة في استقرار الاقتصاد الكلي بشكل عام، ومنطقة اليورو تكاد تكون قادرة على الصمود أمام الصدمات والتطورات الخارجية، ومع ذلك فإن التكلفة الأولية لاعتماد عملة جديدة لجميع الدول الأعضاء والتكاليف والتغييرات القانونية والإدارية، فرضت تكلفة باهظة.

  • انخفاض السيطرة على استقرار الاقتصاد الكلي

نظرًا لأن الدول الأعضاء لم تعد قادرة على ممارسة سيطرة مباشرة على السياسة النقدية أو أسعار الصرف فقد كان من الواضح أن أعضاء منطقة اليورو الذين يعانون من جمود في الأجور وأسعار رمزية أعلى سيواجهون في البداية بطالة احتكاكية، كان من المتوقع أن يؤدي إلى تقلبات قصيرة الأجل في الإنتاج والبطالة في تلك البلدان حيث المنتج وأسواق العمل أقل مرونة.

تغيرت أسعار الصرف الحقيقية بعد إطلاق اليورو ووقع عبء التعديل أكثر على دول العجز لأنها لم تكن قادرة على تخفيض قيمتها.

كان هناك توطيد للحوكمة الاقتصادية مع تعميق التكامل المالي واتساع تداول العملة، ولعب الوقت دورًا مهمًا في تشكيل المصير المالي لمنطقة اليورو.

على الرغم من استخدام و احدة النقد ومنطقة اليورو هي مزيج غير متجانس من الاقتصادات، لتحقيق النجاح الشامل يجب القضاء على الاختلافات في المؤسسات والهياكل المالية والأنظمة القانونية، ويشكل التركيز الهائل للسلطة في القمة مع سلطة اتخاذ القرار تهديدًا للحرية الفردية للدول الأعضاء، ومع ذلك لا يمكن إنكار أن استخدام عملة مشتركة يسهل التبادل والتخصص ودمج الأسواق الوطنية في سوق أوسع، كما أنه يقلل بشكل كبير من تكاليف المعاملات الناتجة عن مخاطر العملة ويزيد من فوائد التجارة الدولية.[2]

ما هي قمم اليورو

تجمع قمم اليورو رؤساء دول أو حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي عملتها اليورو، ورئيس قمة اليورو ورئيس المفوضية الأوروبية، وينتخب قادة منطقة اليورو رئيس قمة اليورو بأغلبية بسيطة، بينما ينتخب المجلس الأوروبي رئيسهم، يستمر الاختصاص لكلا الدورين لمدة عامين ونصف.

ومعاهدة الاستقرار المالي يتطلب على الأقل 2 يورو القمم سنويا، وتوفر قمم اليورو توجهاً استراتيجياً للسياسات الاقتصادية والمالية في منطقة اليورو، وتساعد مناقشة المسؤوليات المحددة لعضوية منطقة اليورو الدول الأعضاء على مراعاة أبعاد منطقة اليورو عند صياغة السياسات الوطنية.

السياسة الاقتصادية بمنطقة اليورو

وباعتماد اليورو تصبح اقتصادات أعضاء منطقة اليورو أكثر تكاملاً، ويجب إدارة هذا التكامل الاقتصادي بشكل صحيح لتحقيق الفوائد الكاملة للعملة الموحدة، لذلك تتميز منطقة اليورو أيضًا عن أجزاء أخرى من الاتحاد الأوروبي بإدارتها الاقتصادية على وجه الخصوص صنع السياسات النقدية والاقتصادية.

تقع السياسة النقدية في منطقة اليورو في يد النظام الأوروبي المستقل الذي يتألف من البنك المركزي الأوروبي (ECB) ومقره فرانكفورت ، ألمانيا ، والبنوك المركزية الوطنية للدول الأعضاء في منطقة اليورو، من خلال مجلس إدارته يحدد البنك المركزي الأوروبي السياسة النقدية لمنطقة اليورو بأكملها، سلطة نقدية واحدة ذات سياسة نقدية واحدة والهدف الأساسي هو الحفاظ على استقرار الأسعار.

داخل منطقة اليورو، تظل السياسة الاقتصادية إلى حد كبير مسؤولية الدول الأعضاء، ولكن يجب على الحكومات الوطنية تنسيق سياساتها الاقتصادية من أجل تحقيق الأهداف المشتركة للاستقرار والنمو والتوظيف، يتم تحقيق التنسيق من خلال عدد من الهياكل والأدوات حيث يعتبر ميثاق الاستقرار والنمو (SGP) واحدًا أساسيًا، وتحتوي اتفاقية المنح الصغيرة على قواعد متفق عليها للانضباط المالي، مثل القيود المفروضة على العجز الحكومي والدين الوطني والتي يجب أن تحترمها جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على الرغم من أن دول منطقة اليورو فقط هي التي تخضع للعقوبات المالية أو غير ذلك في حالة عدم الامتثال.

يتم تنظيم تنفيذ الحوكمة الاقتصادية للاتحاد الأوروبي سنويًا في دورة تعرف باسم الفصل الدراسي الأوروبي.[3]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق