ما هو الخوف من النجاح ؟.. وكيفية التغلب عليه

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 03 سبتمبر 2021 , 04:52

ما هو الخوف من النجاح

الخوف من النجاح (Achievement Phobia) هو رهاب اجتماعي، وهو يشبه إلى حد كبير الخوف من الفشل، وكلاهما يمنع المصاب من الحلم وتحقيق أهدافه، ويظهر أن الخوف من النجاح أمر طبيعي بالنسبة له، وذلك لأنه لا يبحث عن أي تغيير، وفي كثير من الأحيان، قد يخاف الفرد من النجاح بسبب الخوف من عدم القدرة على التعامل مع الشهرة أو الثروة التي قد يجلبها، فيما يلي نتعرف على بعض المعلومات حول الشكل الحقيقي للخوف من النجاح:

  • عادة لا يعني  الخوف من النجاح خوفًا حقيقيًا من النجاح، حيث يخشى الناس من نتائج وعواقب كسب الكثير من المال.
  • غالبًا ما يتم تعلم الخوف من النجاح في سن مبكرة، مثلما يتعلم الفأر عدم لمس الزر الأحمر بعد أن يؤدي إلى صدمات كهربائية عدة مرات، يمكن للناس أن يتعلموا تجنب النجاح إذا تبعه في مرحلة ما شيء مؤلم.
  • يستمر الخوف من النجاح عن طريق التجنب، بغض النظر عما يؤدي إلى الخوف من النجاح في البداية، ينتهي الأمر بمعظم الناس بالتصرف عن غير قصد بطريقة تعزز وتقوي هذا الخوف .
  • الخوف من النجاح أمر محرج،  يشعر معظم الأشخاص الذين يخشون النجاح بالحرج من خوفهم، بسبب أشخاص من رواد الأعمال الشباب الذين كانت مواقفهم ساذجة إلى حد كبير تجاه الخوف من النجاح ورافضة للخوف، فإن الأشخاص الذين يعانون من الخوف من النجاح يعانون وحدهم.[1]

كيفية التغلب على الخوف من النجاح

الخوف أمر طبيعي، وللتغلب على الخوف من النجاح، يجب على المرء أولاً قبوله، ويعتبر الخوف شئ جيد، ويمكن أن يكون تدوين أفكار المرء وتغيير السلبية إلى أفكار إيجابية أسلوبًا رائعًا للمساعدة الذاتية أثناء التعامل مع هذا الخوف، والتصورات الإيجابية والتأمل والتنفس العميق عند مواجهة نوبة القلق المرتبطة بالأفكار المرتبطة بالنجاح وهي علاجات أخرى للمساعدة الذاتية، والعلاج بالتنويم المغناطيسي هو طريقة فعالة  للتعامل مع هذا الخوف، يمكن أن يساعد في التعمق في عقل الرهاب لسحب الخيال المرتبط بين النجاح والفشل، ويمكن أيضًا تناول العلاجات والأدوية السلوكية للتعامل مع القلق والاكتئاب المصاحبين للخوف من النجاح، ومن أجل التغلب على مخاوفك من النجاح ، يمكن أن تكون الخطوات التالية مفيدة:

  • تحقق من صحة خوفك من النجاح من خلال فهم أصله

يشعر معظم الأشخاص الذين يعانون من الخوف من النجاح بالكثير من الخجل والإحراج حيال ذلك، وهذا يجعل من الصعب عليهم التحدث عنه أو طلب المساعدة أو حتى البدء في النظر إليه بوضوح بأنفسهم، لكن كونك واضحًا بشأن معاناتك هي الخطوة الأولى للعمل من خلالها، وغالبًا ما تكون أفضل طريقة لاستدعاء الشجاعة للقيام بذلك هي التحقق من الألم والاعتراف به أولاً، جزئيًا من خلال محاولة فهم أصول الخوف، إذا تمكنت من تحديد سبب تطور خوفك من النجاح في المقام الأول، والاعتراف بأنه ربما كانت هناك أسباب لحدوث ذلك،  فيمكننا تقليل الإحساس المحيط به والبدء في العمل للتغيير.

  • تتبع استراتيجيات التجنب الخاصة بك المتعلقة بالخوف من النجاح

يتم الحفاظ على جميع المخاوف غير المنطقية وتقويتها من خلال استراتيجيات التجنب، والعادات العقلية والسلوكية الدقيقة التي ننخرط فيها والإشارة إلى دماغنا بأننا نخاف، وتتمثل الخطوة العملية الأولى للتخلص من خوفك من النجاح في تحديد جميع الطرق التي تقوم بها عن غير قصد بتعليم عقلك للبقاء خائفًا، للقيام بذلك، يجب أن تبدأ في الانتباه إلى جميع الطرق، الكبيرة أو الصغيرة، العقلية أو الجسدية التي تهرب بها من خوفك من النجاح.

  • واجه مخاوفك من النجاح بطريقة ذكية

بمجرد أن تبدأ في تحديد الطرق العديدة التي يمكنك من خلالها تجنب المواقف المتعلقة بالنجاح (وبالتالي تقوية خوفك)، فإن الخطوة الأخيرة هي البدء في التعامل مع هذه المواقف، ولكن مواجهة مخاوفك قد لا تكون أفضل طريقة للقيام بذلك، ولكي تنجح في تغيير طريقة تفكير دماغك في النجاح على المدى الطويل، عليك أن تثبت ذلك من خلال سلوكياتك أنك لست خائفًا من النجاح، وهذا يعني أن تلعب لعبة طويلة، مما يعني أن تبدأ صغيرًا وتحقق انتصارات صغيرة ولقطات من الثقة بنفسك.

  • احصل على مساعدة مهنية من معالج سلوكي معرفي

في حين أنه من الجيد محاولة فهم مخاوفك من النجاح واتخاذ خطوات للتعامل معها بمفردك، ولكن إذا تسبب ذلك في مشكلة كبيرة في حياتك (العمل، والعلاقات، والرضا)، لابد من استشارة معالج سلوكي معرفي جيد ومتخصص في القلق أن يساعدك على الفهم والعمل من خلال الخوف من النجاح في الوقت المناسب وبطريقة فعالة.

أسباب الخوف من النجاح

تشمل أسباب الخوف من النجاح ما يلي:

  • الخوف من الحصول على ما يريده وعدم القدرة على تحقيق ذلك.
  • عادة ما يكون الرهبة أو الخوف العميق من النجاح عميقة الجذور، قد يكون الشخص موهوبًا بشكل استثنائي ولكن قد يكون لديه قائمة طويلة من التحصيل الضعيف، ويرفض تحديد الأهداف.
  • قد يعاني الأشخاص الخجولين والانطوائيين أو الأشخاص الذين لا يحبون الأضواء من رهاب الإنجاز.
  • قد يكون استباق الأصدقاء والزملاء وأفراد الأسرة المقربين أمرًا مخيفًا ومهددًا، وقد يخشى المرء قطع العلاقات مع هؤلاء الأشخاص.
  • قد يغرس الآباء مثل هذا الخوف في عقول أطفالهم دون علمهم، وغالبًا ما ينبع الخوف من النجاح من الشعور بالذنب أو الشك الذاتي، والنجاح يأتي مع المسؤوليات التي يمكن أن تؤدي إلى الخوف.
  • الطفل الذي يستمع دائمًا إلى تعليقات مثل “لن تنجح” قد يحمل هذا الاعتقاد إلى مرحلة البلوغ، في كل ما يفعله.

أعراض الخوف من النجاح

غالبًا ما يرتبط الخوف من الفشل والخوف من النجاح ويكون لهما نفس أعراض القلق، والخوف من  النجاح هو رهاب اللاوعي، وغالبًا ما يكون الفرد غير مدرك أنه مصاب به، فيما يلي نتعرف على علامات الخوف من النجاح:

  • الأشخاص الذين يعانون من الخوف من النجاح غير قادرين على التعامل مع النجاح، ولذلك قد يذهبون في سلسلة من السلوك المدمر للذات، مثل إدمان الكحول والمخدرات وينتهي بهم الأمر بخسارة كل ما حققوه.
  • يرفض الكثيرون تحديد الأهداف في المقام الأول، في كثير من الأحيان، بعد تحقيق النجاح في العمل التجاري، يغلقه المرء أو يفعل شيئًا لا يتوافق مع شخصيته أو يتعارض مع الحس السليم للفرد.
  • يمكن أن تؤدي الحاجة إلى الهروب من الوعي الذاتي بالرهاب إلى تعاطي المخدرات أو إدمان الكحول أو حتى دفع المرء إلى الانتحار في الحالات القصوى.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق