هل العلاج الهرموني يمنع الحمل

كتابة: Riyam Tawfeeq آخر تحديث: 04 سبتمبر 2021 , 13:09

ما هو العلاج الهرموني

العلاج الهرموني هو معالجة مرض أو خللاً ما باستخدام الهرمونات البديلة التي لا تكون موجودة في الجسم أو التي انخفضت نسبتها بسبب الشيخوخة أو الإصابة بمرض ما وله عدة تسميات منها العلاج الهرموني أو مناهض الهرمون أو العلاج المضاد للهرمون وفي الأغلب يتم وصف العلاج الهرموني لمرضى الأورام السرطانية، ولهذا العلاج أنواع مختلفة وفي ما يلي ثلاثة أنواع رئيسية هي:

  • العلاج بالهرمونات البديلة.
  • العلاج البديل بالإندروجين.
  • العلاج الهرموني للتحول الجنسي.

آلية العمل لكل أنواع العلاج الهرموني

■ العلاج بالهرمونات البديلة

يعرف هذا العلاج بالعلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث أيضاً- MHT-، ويعمل هذا النوع على علاج تقلص كميات هرمون البروجيسترون والإستروجين وكذلك علاج حالات انقطاع الطمث المبكر ويعمل هذا النوع من العلاج على حماية الإنسان من الإصابة بالخرف أو التقليل من نسبة إصابته بالخرف

ولهذا النوع عدة أشكال ومجموعات واستخدامات هدفها واحد وهو زيادة هرمون معين في الجسم  ويشمل الهدف ثلاثة هرمونات رئيسية في الجسم وهي هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين وفي حالات ضئيلة يشمل هرمون التستوستيرون.

■ العلاج البديل بالإندروجين (ART)

يعالج هذا النوع الذكور الذين يعانون من مستويات منخفضة من هرمون التستوسيترون والذي يحدث بسبب الشيخوخة أو مرضاً ما، وكذلك يعالج الذكور الذين لديهم قصور في الغدد التناسلية أو الذكور الذين فقدوا مهام الخصية نتيجة الإصابة بمرض السرطان أو أسباب أخرى.

■ العلاج الهرموني للتحول الجنسي

يتم إعطاء هذا النوع من العلاج للمتحولين جنسياً على حسب الجنس الذي يعرف الشخص به نفسه ويتم إعطاء هرمون التستوستيرون للرجال الذين تحولوا جنسياً وهرمون الإستروجين للنساء اللواتي تحولن جنسياً، وكذلك في بعض الحالات الذي يكون فيها الشخص ثنائي الجنس وهذه حالة نادرة تحدث بسبب خلل في انقسام الكروموسومات.

■ العلاج الهرموني للسرطان

يساعد العلاج الهرموني مرضى السرطان بشكل كبير جداً حيث يعمل على مقاومة السرطان والوقاية من عودته إلى الجسم مرة أخرى، ويعمل العلاج الهرموني للسرطان على النحو التالي:

  • التقليل من فرصة عودة السرطان للمريض مرة أخرى بعد التعافي.
  • يعمل العلاج الهرموني للسرطان على تقليص حجم الورم السرطاني قبل خضوع المريض للعلاج الإشعاعي.
  • يعمل العلاج الهرموني للسرطان على قتل الخلايا السرطانية التي انتشرت من الموقع الأصلي للورم السرطاني إلى باقي أجزاء الجسم أو تدمير الخلايا السرطانية التي عادت مرة أخرى بعد تعافي المريض.
  •  التخفيف من الأعراض المؤلمة لمرض السرطان وخاصة للرجال للمصابين بسرطان البروستاتا والذين لا يستطيعون الخضوع للعلاج الإشعاعي.
  • يعمل العلاج الهرموني للسرطان على معالجة أنواع محددة من السرطان وأهمها سرطان البروستاتا وسرطان الثدي .

هل العلاج الهرموني يمنع الحمل

العلاج الهرموني يمنع الحمل إذا كان القصد منه علاج سرطان الثدي فقط ويؤثر على الخصوبة بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية الذي يكون سببها العلاج الهرموني، ويعد تأثير العلاج الهرموني على الحمل مشابه لتأثير العلاج الكيمياوي ويوصي الأطباء بعدم التفكير في الحمل والإنجاب في فترة العلاج الهرموني

ولكن إذا كان القصد من أخذ العلاج الهرموني هو منع الحمل فإنه قد يقلل من نسبة الحمل ولكن لا يمنعها ولم تثبت أي دراسة حول استخدام الهرمونات البديلة لهرمون الإستروجين وهرمون البروجيسترون وتأثيره السلبي على الحمل، ويمكن استخدام طرق أخرى لمنع الحمل مع العلاج الهرموني ولكن يجب استشارة الطبيب قبل ذلك.

هل العلاج الهرموني يزيد الوزن

العلاج الهرموني قد يزيد الوزن نتيجة لاضطرابات الهرمونات التي تحصل داخل الجسم ومن أجل ذلك يجب على كل مريض التحلي بالصبر والعزيمة واتباع نظام غذائي صحي ومخفف لأن هذا العلاج سوف يعمل على زيادة الوزن وحينها لن تستطيع فقدان الوزن من جديد بسهولة. لذا يجب تفادي هذه المشكلة واتباع نظام غذائي صحي مخفف

ويختلف مدى تأثير العلاج الهرموني على الوزن من شخص إلى آخر ولكن بشكل عام يجب على الجميع اتباع نظام غذائي صحي ومخفف وممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر لكي لا يكتسب الجسم وزن إضافي يؤدي إلى اضطرابات أخرى وينصح بالمشي كل يوم لمدة ساعة للمحافظة على وزن ثابت لأن هذا ضروري على جميع المرضى وخصيصاً مرضى سرطان الثدي.

مميزات العلاج الهرموني

  • أحد أشكال العلاج الهرموني السهلة هو الكريم أو الجل يتم تطبيقه على الجلد وسيمتصه الجلد فوراً لكي يصل إلى الدم.
  • في بعض الأحيان يتم أخذ جرعات العلاج الهرموني على شكل لاصقة توضع على البطن تحتوي على الجرعة الخاصة بالمريض وقد تبقى هذه اللاصقة على البطن لعدة أيام وقد تصل إلى أسبوع حسب حالة المريض والجرعة.
  • يبدأ تأثير العلاج الهرموني من خلال أول يومين إلى أول أسبوعين وتأثيراتها غير مؤذية على العكس قد يحس الشخص بان نشاطه قد زاد وتحسن مزاجه وزوال القلق والتوتر وذكراته قد تحسنت.
  • يجب مراقبة الهرمونات بشكل مركز خلال فترة العلاج الهرموني.

عيوب العلاج الهرموني

على الرغم من فعالية وفوائد العلاج الهرموني إلا أن هناك بعض النقاط والأمور المهمة التي لم يتم التدقيق والتركيز عليها وأهمها هو الاستخدامات الخاطئة له وخاصة العلاج الهرموني الطبيعي لأنه حتى الآن لم يتم التصريح به ولم يخضع إلى رقابة طبية

وبسبب كثرته أصبح الجميع قادر على استخدامه دون استشارة الطبيب ومعرفة الجرع والهرمون المطلوب للجسم وهذا سبب الكثير من المشاكل الصحية الخطيرة على جسم الإنسان.

الآثار الجانبية للعلاج الهرموني

بسبب ردة فعل الجسم على الهرمونات الخارجية التي دخلت للجسم بشكل مفاجئ قد تحدث الكثير من المضاعفات ولكنها جميعها مضاعفات طبيعية، وتشمل هذه المضاعفات والآثار الجانبية الآتي:

  • ارتفاع نسبة احتمالية الإصابة بتجلط الدم، وينصح الأطباء بمراقبة ذلك بشكل مركز لتفادي حدوثها.
  • ارتفاع نسبة احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم عند العلاج الهرموني وخاصة إذا تم أخذ هرمون الإستروجين فقط وترك هرمون هرمون البروجيسترون، ومن المهم جداً أن يتابع الطبيب هذه الحالة.
  • ظهور حب الشباب كما في سن المراهقة.
  • قد يحدث إرهاق واكتئاب وتقلبات المزاج في أول أيام استخدام العلاج الهرموني وبعد تعود الجسم عليه سيبدأ الجسم باستعادة نشاطه والتخلص من الاكتئاب والمزاج السيئ.
  • ازدياد احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي إذا تم أخذه دون استشارة ومتابعة الطبيب ولكن إذا تم أخذ هذا العلاج مع متابعة الطبيب للحالة قد تنخفض الاحتمالية إلى الصفر.
  • حدوث ومشاكل وأمراض في القلب.

جميع الآثار الجانبية أعلاه واردة ولكن قد لا تحدث للجميع وحتى إذا حدثت لا تزيد عن اثنتين، وقد تختلف نسبة الآثار الجانبية من شخص إلى آخر على حسب قدرة الجسم، لذا من الضروري جداً أن يتم عمل جميع الفحوصات للمريض والمتابعة مع حالته لتفادي حدوث إحدى هذه المشاكل.

نصائح قبل استخدام العلاج الهرموني

  • الفترة التي تسبق العلاج الهرموني هي الأهم حيث يجب تهيئة الجسم وعمل جميع الفحوصات اللازمة قبل البدء بالعلاج لتفادي حصول أي مضاعفات أو نتائج غير مرضية.
  • استخدام العلاج الهرموني مع طبيب وعدم شراء العلاجات الهرمونية التي تباع في الصيدليات وعدم أخذ أي جرعة دون استشارة الطبيب والأهم هو عمل الفحوصات الدقيقة لمعرفة ما يحتاجه الجسم من هرمونات وما هي الكمية التي يحتاجها.[1]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق