موضوع تعبير عن توماس أديسون بالانجليزي قصير

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 12 سبتمبر 2021 , 07:33

مقدمة عن توماس أديسون بالانجليزي

Thomas Alva Edison was born into an American family, on February 11, 1847, his mother tutored him at home, but Edison developed hearing problems at an early age, and it was said that the reason was that he had a bout of scarlet fever during his childhood, and recurring middle ear infections without treatment.

الترجمة

وُلد توماس ألفا إديسون في عائلة أمريكية، في 11 فبراير 1847، قامت أمه بتعليمه في المنزل، ولكن أصيب إديسون بمشكلات في حاسة السمع وهو في سن مبكر، وقد قيل أن السبب فيها تعرضه لنوبة من الحمى القرمزية خلال طفولته،  وتكرار التهابات الأذن الوسطى بدون علاجها. [1]

مهارات توماس أديسون

Edison had many skills when he was young, and worked in many tasks, which led to him discovering his talents as a brilliant businessman, and these skills eventually led him to establish a large number of companies, reaching 14 companies, including It includes General Electric, which is considered one of the largest publicly traded companies in the world to this day.

الترجمة

كان إديسون يمتلك مهارات كثيرة وهو صغير، وعمل في الكثير من المهام، والتي أدت إلى أنه اكتشف ما لديه من مواهب كرجل أعمال بارع، وتلك المهارات هي التي قادته في نهاية الأمر إلى تأسيس عدد كبير من الشركات، حيث وصل عددها إلى 14 شركة، بما فيها جنرال إلكتريك، والتي تُعتبر واحدة من أكبر الشركات المتداولة علنًا في العالم إلى يومنا هذا.

الاختراعات التي اخترعها توماس أديسون

Thomas Edison invented many devices that had a tremendous impact on life in the world as a whole, and among those inventions (the phonograph, the motion picture camera, the practical long-lasting light bulb), and therefore he was called the “Wizard of Menlo Park”, and he was one of the first Inventors who applied the principles of mass production and teamwork greatly in their invention processes, which is why he is often credited with creating the first research laboratory industry.

Thomas Edison obtained a patent record, and this was the force that prompted him to invent more such as the incandescent lamp, which was one of Thomas Edison’s greatest inventions above, and Edison was the one who established the first industrial research laboratory in the world, which is known as “The Wizard of Menlo Park” in New Jersey City.

الترجمة

قام توماس إديسون باختراع الكثير من الأجهزة التي كان لها تأثير هائل على الحياة في العالم ككل، ومن تلك الاختراعات (الفونوغراف، كاميرا الصور المتحركة، المصباح الكهربائي العملي طويل الأمد)، ولذا تم تسميته بلقب “ساحر مينلو بارك”، كما أنه كان من أوائل المخترعين ممن قاموا بتطبيق مبادئ الإنتاج الضخم والعمل الجماعي بشكل كبير في عمليات الاختراع، ولهذا السبب في الغالب ما يُنسب إليه إنشاء أول صناعة مختبر أبحاث.

وقد حصل توماس إديسون على رقم قياسي في براءة الاختراع، وكان هذا هو القوة التي دفعته وراء ابتكار المزيد مثل المصباح المتوهج والذي كان من أعظم اختراعات توماس إديسون ، وكان إديسون من أنشأ أول مختبر أبحاث صناعي في العالم، والذي يُعرف باسم “ساحر مينلو بارك” في مدينة نيوجيرسي.

كيف اخترع توماس إديسون المصباح الكهربائي

The lamp that Edison invented consisted of filaments placed in a vacuum glass bulb, as Thomas was trying and striving to come up with a high resistance system that needed much less electrical energy than was used in arc lamps, and this may eventually mean reaching the manufacture of light bulbs Small for home use.

In January 1879, when Edison was in his laboratory in Menlo Park, New Jersey, he invented the first high-resistance luminous electric lamp, which worked by passing electricity through thin filaments of platinum in a glass lamp, which delayed the melting of the filaments. Despite this, the lamp only burned for a few hours, and in order for Edison to improve the lamp, he needed all the things he had learned during his many years in his lab, so he tested thousands and thousands of materials other than platinum for use in filaments.

Edison then experimented with carbonized cotton filaments, which made the lamp glow orange, and remained luminous for about fifteen hours.

الترجمة

يتكون المصباح الذي اخترعه إديسون من خيوط تم وضعها في لمبة زجاجية مفرغة، حيث كان توماس يحاول ويسعى من أجل التوصل إلى نظام مقاومة عالية يحتاج إلى طاقة كهربائية أقل بكثير مما كان يُستخدم في مصابيح القوس، وهذا قد يكون معناه في النهاية التوصل إلى صناعة مصابيح كهربائية صغيرة تُناسب الاستخدام المنزلي.

وفي شهر يناير عام 1879، عندما كان إديسون في معمله في (مينلو بارك) نيو جيرسي، وقام باختراع أول مصباح كهربائي مضيء عالي المقاومة، والذي كان يعمل بواسطة تمرير الكهرباء خلال خيوط رفيعة من مادة البلاتين في المصباح الزجاجي، والذي أدى إلى تأخير ذوبان الخيوط وعلى الرغم من ذلك، لم يشتعل المصباح إلا لبضع ساعات قليلة، وحتى يقوم إديسون بتحسين المصباح، احتاج إلى كل الأشياء التي تعلمها خلال سنوات طويلة في مختبره، ولذا عمل على اختبار آلاف وآلاف المواد الأخرى غير البلاتين لاستخدامها في الخيوط.

وبعدها جرب إديسون خيوط قطنية مكربنة، والتي جعلت المصباح يشع باللون البرتقالي، وظل مضيئًا حتى خمس عشرة ساعة تقريبًا، ثم احترق الخيط أخيرًا، وحصل توماس إديسون على براءة الاختراع رقم 223898 لهذا المصباح الكهربائي. [2]

خاتمة عن توماس أديسون بالانجليزي

After all those great inventions that helped the world as a whole, Thomas Alva Edison eventually died of complications from diabetes, and this was on the day of October 18, 1931, in his home in New Jersey, which he bought in 1886 as a wedding gift for “Mina”, his second wife He was buried behind the house, and even today the world still remembers the inventions invented by Edison that helped the development of mankind.

الترجمة

وبعد كل تلك الاختراعات العظيمة التي ساعدت العالم ككل، في النهاية تُوفي توماس ألفا إديسون نتيجة حدوث مضاعفات مرض السكري، وكان هذا في يوم 18 أكتوبر 1931، في منزله الذي يوجد في نيو جيرسي، والذي اشتراه عام 1886 كهدية زفاف “لمينا”، زوجته الثانية، وتم دفنه خلف المنزل، وحتى اليوم ما زال العالم يذكر الاختراعات التي ابتكرها إديسون والتي ساعدت على تطور البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق