لماذا يجب أن نشرب الماء كل يوم

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 18 سبتمبر 2021 , 01:34

لماذا يجب أن نشرب الماء كل يوم

يُعتبر بقاء الجسم رطبًا أمر ضروري للحفاظ على الصحة، ولكن الكثير من النّاس لا يستهلكون كمية كافية من السوائل كل يوم، كما يتكون حوالي 60 في المائة من الجسم من الماء ، وحوالي 71 في المائة من سطح الكوكب مغطى بالماء

وربما تعني الطبيعة المنتشرة للمياه أنّ شرب كمية كافية من الماء كل يوم ليس على رأس قائمة أولويات كثير من الناس، ولكي تعمل جميع خلايا وأعضاء الجسم بشكل صحيح يجب شرب الماء ، وتتبيّن أسباب احتياج الجسم للماء فيما يلي:

  • يقوم بتشحيم المفاصل: حيث يحتوي الغضروف في مفاصل وأقراص العمود الفقري على حوالي 80 بالمائة من الماء، حيث يمكن أن يقلل الجفاف لفترات طويلة من قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات مما يؤدي إلى وجود آلام في المفاصل.
  • تشكل اللعاب والمخاط: حيث يعمل اللعاب على هضم الطعام ، كما يحافظ على رطوبة الفم والأنف والعينين، وهذا يمنع الاحتكاك والتلف، وكذلك يُعتبر شرب الماء يحافظ على نظافة الفم، كما يتم تناولها بدلاً من المشروبات المحلاة ويمكن أن تُقلل أيضًا من تسوس الأسنان.
  • نقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم: حيث يحتوي الدم على أكثر من 90٪ من الماء، وينقل الدم الأكسجين إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • يعزز صحة البشرة وجمالها: حيث يمكن أن يصبح الجلد أكثر عرضة لاضطرابات الجلد والتجاعيد المبكرة مع الجفاف.
  • يسد الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة الحساسة الأخرى: يمكن أن يؤثر الجفاف أيضًا على بنية الدماغ ووظيفته لأنه يشارك في إنتاج الهرمونات والناقلات العصبية، ويمكن أن يؤدي الجفاف لفترات طويلة إلى مشاكل في التفكير.
  • تنظيم درجة حرارة الجسم: حيث تصل المياه المخزنة في الطبقات الوسطى من الجلد إلى سطح الجلد مثل العرق عندما ترتفع درجة حرارة الجسم، وعندما يتبخر يبرد الجسم، ويحدث ذلك عند ممارسة التمارين الرياضة.
  • كما يقترح بعض العلماء أنّه عندما يكون هناك القليل من الماء في الجسم، يزداد تخزين الحرارة ويكون الفرد أقل قدرة على تحمل الإجهاد الحراري، وكثرة الماء في الجسم يمكن أن تقلل من التعب الجسدي إذا حدث الإجهاد الحراري أثناء التمرين.
  • يعتمد عليه الجهاز الهضمي: تحتاج الخراطيم إلى الماء لتعمل بشكل صحيح. يمكن أن يؤدي الجفاف إلى مشاكل في الجهاز الهضمي والإمساك وزيادة حمض المعدة مما يزيد من خطر الإصابة بحرقة المعدة وقرحة المعدة.
  • يطرد فضلات الجسم: حيث يُعتبر الماء ضروري في عمليات التعرق وازالة البول والبراز.
  • يساعد في الحفاظ على ضغط الدم: يمكن أن يؤدي نقص الماء إلى تجلط الدم مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • حاجة الشعب الهوائية للماء: فعند الإصابة بالجفاف يقيد الجسم مجرى الهواء في محاولة لتقليل فقد الماء، وهذا يمكن أن يجعل الربو والحساسية أسوأ.
  • يجعل من السهل الحصول على المعادن والمواد الغذائية: حيث تذوب المواد الغذائية في الماء مما يسمح لها بالوصول إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • يمنع تلف الكلى: حيث يعمل على تنظم السوائل في الجسم والكلى، حيث يمكن أن يؤدي عدم كفاية المياه إلى حصوات الكلى ومشاكل أخرى.
  • يعزز الأداء أثناء التمرين: يمكن أن يتداخل الجفاف أثناء التمرين مع الأداء، كما يقترح بعض العلماء أنّ استهلاك المزيد من الماء يمكن أن يحسن الأداء أثناء الأنشطة الشاقة، حيث أنّ الجفاف يقلل من أداء الأنشطة التي تستمر لمدة أطول من 30 دقيقة.
  • فقدان الوزن : يمكن أن يساعدك الماء أيضًا على إنقاص الوزن إذا تم تناوله بدلاً من العصائر المحلاة والمشروبات الغازية، حيث أنّ شرب الماء قبل الوجبة يمكن أن يمنع الإفراط في الأكل عن طريق خلق الشعور بالشبع.
  • يقلل من فرصة حدوث صداع الكحول: حيث يمكن للمشروبات الغازية غير المحلاة بالثلج والليمون بالتناوب مع المشروبات الكحولية أن تمنع الاستهلاك المفرط للكحول.[1]

نصائح لشرب المزيد من الماء

  • يجب حمل زجاجة ماء باستمرار ويتم إعادة ملئها طوال اليوم.
  • كما يجب القيام بتجميد بعض زجاجات المياه الآمنة في الفريزر وأخذ واحدة عند الذهاب خارج المنزل، وذلك للحصول على الماء المثلج طوال اليوم.
  • يمكن اختيار الماء بدلًا من المشروبات السكرية.
  • كما يمكن اختيار الماء مع تناول الطعام بالخارج، حيث يعمل ذلك على توفير المال وتقليل السعرات الحرارية.
  • كما يمكن تقديم الماء أثناء الوجبات.
  • يمكن إضافة قطعة من الليمون إلى الماء، حيث يمكن أن يساعد ذلك في تحسين المذاق ويساعدك على شرب كمية إضافية من الماء.
  • فعلى مر السنين قدمت الدراسات توصيات مختلفة، ولكن احتياجات الفرد من المياه تعتمد على العديد من العوامل بما في ذلك الصحة ومدى النشاط والبيئة.
  • لا توجد صيغة تناسب الجميع ومع ذلك، فإن معرفة المزيد عن حاجة جسمك للسوائل يمكن أن يساعدك في تقدير كمية الماء التي يجب أن تشربها كل يوم.

مقدار الماء الذي يحتاج إليه الشخص

يفقد الناس الماء يوميًا من خلال عملية التنفس والتعرق والتبول والتغوط لكي يؤدي الجسم وظائفه بشكل صحيح، ومن الضروري استعادة محتواه المائي عن طريق تناول المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الماء، كما بيّنت الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب في الولايات المتحدة أنّ كمية السوائل الكافية في الجسم يجب أن تكون كما يلي:

  • تكون حوالي 15.5 كوبًا (3.7 لترًا) من السوائل يوميًا للرجال.
  • كما تكون الكمية بالنسبة للنساء نحو ما يقرب من 11.5 كوبًا (2.7 لترًا) من السوائل يوميًا.
  • كما تشمل هذه التوصيات جميع السوائل مثل الماء والمشروبات والأطعمة الأخرى، وحوالي 20٪ من المدخول اليومي من السوائل ويأتي عادة من الطعام، والباقي يأتي من المشروبات.

بالرغم من أنّ جميع خبراء التغذية حول العالم يوصون بـ 8 أكواب من الماء يوميًا، إلا أنّ هذه الكمية هي متوسط ​​ما يحتاجه الجسم يوميًا، ولكن يتبيّن أنّ كمية الماء التي يحتاجها الجسم تختلف من شخص لآخر، وهذا يعتمد على عدة عوامل كالمجهود البدني والعمر والوزن حتى يكون الشخص على دراية بما يحتاجه الجسم يوميًا من الماء.

كما يجب على الفرد أن يعرف وزنه، لأنّه كلما زاد الوزن، كلما احتاج الجسم إلى المزيد من الماء لتنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية وأدائه للتمارين والعمليات الحيوية، وعندما يرغب الشخص في تحديد كمية الماء بالوزن، فإنّ ذلك يتم من خلال ما يلي:

  • يضرب الشخص الوزن في 30، والنتيجة هي كمية الماء التي يحتاجها الجسم بالملليلتر.
  • كما تعتبر هذه الطريقة هي قاعدة أساسية عامة تستخدم لحساب كمية الماء التي يحتاجها الجسم.
  • كما يوجد بعض الحالات التي يحتاج فيها الجسم إلى المزيد من الماء، مثل: الحمل، لذلك يجب أن تشرب المرأة 300 مل أكثر من الكمية العادية.
  • ربما يحتاج الشخص إلى تعديل كمية السوائل الإجمالية التي يتناولها بناءً على كم يحتاج الجسم من الماء حسب الوزن.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: