متى يحق للدولة امتلاك سلاح نووي

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 25 سبتمبر 2021 , 12:45

الدول التي يحق لها إمتلاك سلاح نووي

جورج بيركوفيش  George Perkovich هو نائب رئيس برنامج دراسات الأمن العالم ي والتنمية الاقتصادية الذي يتبع للمعهد ناقش عما يخص حق امتلاك سلاح نووي، إستراتيجية “القنبلة الديمقراطية” في ظل وضوح الصراعات العالمية الحالية، يقصد الباحث بمصطلح القنبلة الديمقراطية Democratic Bomb  النظرية التي تقول أن معيار امتلاك دولة ما أي درجة من درجات التسلح النووي يعتمد على درجة ومستوى ديمقراطية هذه الدولة.

ولكن مع الأسف لم تتمكن سوى 25 دولة فقط من تحقيق الديمقراطية المستقرة من ضمن ال100 دولة التي حاولت أن تتخلص من الحكم الفاشي، أما الدول التي تمكنت من ترشيح نفسها لامتلاك أسلحة نووية.

إلى جانب إيران وكوريا الشمالية المعروف عنهم موقفهم النووي، بدأت دول عربية تظهر في الموقف النووي مثل مصر والمملكة العربية السعودية، اللتان تتوجهان نحو الديمقراطية بخطى صعبة وبطيئة، ولكن في توجد دول مثل تركيا وكوريا الجنوبية واليابان التي تحولت بالفعل للديمقراطية.

ومما سبق يتضح أن حق أمتلاك سلاح نووي أمر ليس سهلًا ومقيد بقيود المطبخ السياسي العالمي، فوفقًا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) أن الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا والصين هي الدول التي لها الحق في امتلاك أسلحة نووية، كما أن هذه الدول هي أيضًا أعضاء دائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وهذا يعني أنه لا توجد ديموقراطية تسمح لامتلاك أي بلد سلاح نووي لأن القوى العظمى في العالم هي التي تتحكم، وكل بلد دونهم يريد أمتلاك سلاح نووى يحبوا بخطوات بسيطة أو يصنعه في الخفاء.

على الرغم من أن معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية دخلت حيز التنفيذ في 5 مارس1970 ولكن النشاط النووي لا يزال مستمرًا، تهدف معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية لخفض عدد الأسلحة في العالم، وتمكين الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

من ناحية أخرى نجحت الهند وباكستان وكوريا الشمالية، (التي ليست ضمن المعاهدة التي تصدق عليها 189 دولة)، في إجراء تجاربها النووية بنجاح في الماضي، ورفضت إسرائيل وباكستان والهند التوقيع على المعاهدة منذ البداية.

وانسحبت كوريا الشمالية من المعاهدة التي صادقت عليها في 12 يناير 1985، اعتبارًا من 10 أغسطس 2003 بعد أن زعمت الولايات المتحدة أن هذا البلد يطور أسلحة نووية، سواء كان برنامج إيران النووي يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية أم لا، فقد استمر احتلاله لجدول الأعمال العالمي بشكل مكثف في السنوات الأخيرة.

نظرة عامة على معاهدة حظر الأسلحة النووية

بموجب القرار 71/258، قررت الجمعية العامة عقد مؤتمر للأمم المتحدة في عام 2017 للتفاوض بشأن صك ملزم قانونًا لحظر الأسلحة النووية، بما يؤدي إلى إزالتها بالكامل، وشجعت الجمعية جميع الدول الأعضاء على المشاركة في المؤتمر، بمشاركة ومساهمة المنظمات الدولية وممثلي المجتمع المدني.

وعُقد المؤتمر في الفترة من 27 إلى 31 آذار / مارس ومن 15 حزيران/ يونيه إلى 7 تموز/ يوليه في نيويورك، وترأست المؤتمر السفيرة إلين وايت جوميز، الممثلة الدائمة لكوستاريكا لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

معاهدة حظر الأسلحة النووية (TPNW)

يتضمن مجموعة شاملة من المحظورات على المشاركة في أي أنشطة تتعلق بالأسلحة النووية، وتشمل هذه التعهدات بعدم تطوير الأسلحة النووية أو اختبار ها أو إنتاجها أو حيازتها أو امتلاكها أو تخزينها أو استخدامها أو التهديد باستخدامها.

كما تحظر المعاهدة نشر الأسلحة النووية على الأراضي الوطنية وتقديم المساعدة إلى أي دولة في القيام بأنشطة محظورة، تلتزم الدول الأطراف بمنع وقمع أي نشاط محظور بموجب معاهدة حظر الأسلحة النووية يقوم به أشخاص أو في إقليم يخضع لولايتها أو سيطرتها.

كما تُلزم المعاهدة الدول الأطراف بتقديم المساعدة الكافية للأفراد المتضررين من استخدام أو اختبار الأسلحة النووية، اعتمد مؤتمر معاهدة حظر الأسلحة النووية (بتصويت 122 دولة مؤيدة، مع صوت واحد ضد وامتناع واحد عن التصويت) في الأمم المتحدة في 7 يوليو 2017.

وفتح باب التوقيع عليها من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، الأمم المتحدة يوم 20 سبتمبر عام 2017، ولكن اليوم تمتلك الولايات المتحدة أسلحة نووية في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وتركيا وهولندا (أعضاء الناتو).

بالإضافة إلى ذلك احتفظت الولايات المتحدة بأسلحة نووية في كندا حتى عام 1984، وكوريا الجنوبية حتى عام 1991، والمملكة المتحدة حتى عام 1992، واليونان حتى عام 2001.

دور الأمم المتحدة

طلبت الجمعية العامة بموجب قرارها 72/31 المؤرخ 4 كانون الأول/ ديسمبر 2017، من الأمين العام تقديم المساعدة اللازمة وتقديم الخدمات التي قد تكون ضرورية للوفاء بالمهام الموكلة إليه بموجب معاهدة حظر الأسلحة النووية بموجب المادة 19.

تم تعيين الأمين العام وديعًا للمعاهدة، وهو مكلف أيضًا بإحالة الإعلانات الواردة إلى الدول الأطراف بموجب المادة 2 من المعاهدة وعقد اجتماعات الدول الأطراف ومؤتمرات المراجعة (المادة 8).

الدول النووية

الولايات المتحدة الأمريكية

أجرت واشنطن أول تجربة نووية لها في 16 يوليو 1945 في نيو مكسيكو تحت اسم “ترينيتي”، الانفجار الذي حدث كان غير مسبوق في التاريخ بحجم 19 كيلو طن من مادة تي إن تي (19 ألف طن من المتفجرات).

خلال الحرب العالمية الثانية، ألقت الولايات المتحدة قنابل ذرية على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين في 6 و 9 أغسطس 1946، كان هذا هو الاستخدام الأول والوحيد للأسلحة النووية في التاريخ.

اختبرت واشنطن أول قنبلة هيدروجينية بقوة 500 مرة قوة الثالوث في 1 نوفمبر 1952، أجرت الولايات المتحدة 1054 تجربة نووية بين عامي 1945 و 1992.

الاتحاد السوفياتي / روسيا

أجرى الاتحاد السوفيتي (اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية) أول تجربة نووية له في 29 أغسطس 1949، كانت قوة الانفجار بقوة 22 كيلو طن من مادة تي إن تي، جعل البلاد ثاني قوة نووية في العالم.

نجح الاتحاد السوفيتي في صنع قنبلة هيدروجينية في 22 نوفمبر 1955، أجرت البلاد 715 تجربة بين عامي 1949و1990، وفقًا لـ FAS، تمتلك روسيا حوالي 11000 رأس نووي اليوم 3 آلاف منهم غير نشطين وينتظرون تدميرهم في الفترة المقبلة.

أول تجربة نووية في العالم

أجرتها الولايات المتحدة في 16 يوليو 1945 في ولاية نيو مكسيكو تحت اسم “ترينيتي”.

المملكة المتحدة

حصلت المملكة المتحدة (إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية)، التي أجرت أول تجربة نووية لها في 3 أكتوبر 1952، على قنبلة هيدروجينية في 8 نوفمبر 1957، تمتلك الدولة التي أجرت الاختبار الأخير والرابع والأربعين في عام 1991، ما يقرب من 225 رأسًا نوويًا اليوم، وفقًا لبيانات FAS.

الصين

الصين قوة نووية أخرى أجرت بنجاح أول اختبار انشطاري في 16 أكتوبر 1964، وأول اختبار اندماج في 17 يونيو 1967، وتشير التقديرات إلى أن الدولة التي أجرت 45 تجربة نووية بين عامي 1964 و1996 تمتلك الآن 240 رأسًا نوويًا.

فرنسا

فرنسا التي أجرت أول تجربة نووية لها في 13 فبراير 1960، حصلت على قنبلة هيدروجينية في 24 أغسطس 1968، يذكر أن الدولة التي أجرت 210 تجارب منفصلة حتى عام 1996، لا يزال لديها حوالي 300 رأس نووي.

الهند وباكستان

أجرت الهند وباكستان تجاربهما النووية الأولى في 18 مايو 1974 و 28 مايو 1998 على التوالي، ومن بين البلدين في سباق التسلح النووي، تمتلك الهند 80 إلى 100 رأس حربي.

بينما تمتلك باكستان 90 إلى 110 رأسًا نوويًا، تستند FAS في بياناتها على هذه البلدان إلى المخابرات الأمريكية، على الرغم من أن الهند تدعي أن اختبارات الاندماج التي أجرتها في 11 مايو 1998 كانت ناجحة، إلا أن هناك آراء مختلفة حول كفاءة هذه التجارب.

إسرائيل

سجل القمر الصناعي الأمريكي Vela ومضتين منفصلتين في المحيط الهندي في 22 سبتمبر 1979، كتب ورسمت من قبل العديد من المصادر لسنوات عديدة أن التجربة النووية التي أجرتها إسرائيل بدعم من جنوب إفريقيا تسببت في هذه الومضات.

لا يشك المجتمع الدولي في أن هذا البلد يمتلك أسلحة نووية، يعطي FAS عدد الرؤوس الحربية النووية في إسرائيل حوالي 80 في البيانات التي نشرتها بالإشارة إلى المخابرات الأمريكية.

كوريا الشمالية

تشير التقديرات إلى أن كوريا الشمالية ما زالت لا تمتلك رأسًا نوويًا جاهزًا للاستخدام، ما إذا كانت الدولة تمتلك صاروخًا يمكنه نشر رؤوس حربية نووية هي مسألة أخرى محل نقاش، وانسحبت كوريا الشمالية من معاهدة حظر الانتشار النووي في 10 أغسطس 2003.

دول الكتلة الشرقية بأسلحة نووية في الماضي

أعادت بيلاروسيا وكازاخستان وأوكرانيا الأسلحة النووية التي كانت بحوزتهم خلال الحرب الباردة إلى روسيا بعد عام 1989، وهذه الدول من بين التكتل الذي يتبنى معاهدة حظر الانتشار النووي حاليا.

الدول التي أنهت برامج أسلحتها النووية

أصبحت جنوب إفريقيا طرفًا في معاهدة حظر الانتشار النووي في عام 1991، منهية برنامجها السري للأسلحة النووية، نتيجة لهزيمة حرب الخليج عام 1991، أنهى العراق وهو من الدول العربية التي امتلكت سلاح نووي برنامج أسلحته النووية من خلال عملية نفذت تحت سيطرة الأمم المتحدة.

أعلنت ليبيا في ديسمبر 2003 أنها أنهت برنامجها النووي، كان كلا البلدين طرفًا في معاهدة حظر الانتشار النووي في إدارة برامجهما، صرحت جمعية الحد من الأسلحة ومقرها واشنطن، والتي تعمل على هذا الموضوع  أن الأرجنتين والبرازيل وتايوان وكوريا الجنوبية وتايوان أجرت أيضًا دراسات للأسلحة النووية في أوقات مختلفة.[2][1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: