سيرة جيمس هوتون مؤسس الجيولوجيا الحديثة

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 20 سبتمبر 2021 , 06:48

من هو جيمس هوتون

كان جيمس هوتون الملقب بمؤسس الجيولوجيا الحديثة، طبيبًا وجيولوجيًا اسكتلنديًا اقترح التوحيد كنظرية لأصل الأرض، على الرغم من أنه ليس جيولوجيًا، فقد أمضى الكثير من الوقت في التكهن بأن عمليات وتشكيل الأرض كانت مستمرة لآلاف السنين وما زالت مستمرة حتى اليوم، قدمت مفاهيم هوتون إطارًا لعمل تشارلز داروين في التطور البيولوجي والانتقاء الطبيعي، وكان ضليعًا بها.

سيرة جيمس هوتون مؤسس الجيولوجيا الحديثة

  • حياة جيمس هوتون  المبكرة

كان جيمس هوتون واحدًا من خمسة أطفال ولدوا لوالدي ويليام هاتون وسارة بلفور في 3 يونيو 1726، في إدنبرة، اسكتلندا، عندما كان جيمس في الثالثة من عمره، توفي والده، وهو تاجر وأمين صندوق مدينة إدنبرة، كما فقد أخًا أكبر عندما كان طفلاً، وبسبب الثروات التي جمعها والده قبل وفاته، لم تتزوج والدته مرة أخرى وتمكنت من تربية هوتون وأخواته الثلاث بمفردها، قامت والدة هوتون بتسجيله في مدرسة إدنبرة الثانوية عندما كان كبيرًا في السن، حيث طور شغفه بالكيمياء والرياضيات.

  • مسيرة جيمس هوتون التعليمية

تم إرسال هوتون إلى جامعة إدنبرة في سن الرابعة عشرة لدراسة دورات اللغة اللاتينية والعلوم الإنسانية الأخرى، في سن 17 ، تم تعيينه كمتدرب محام، لكن رئيسه لم يعتقد أنه تم استبعاده من أجل المهنة، اختار هوتون أن يصبح طبيباً حتى يتمكن من متابعة دراساته في الكيمياء، وأكمل هوتون دراسته الطبية في باريس بعد ثلاث سنوات في جامعة إدنبرة، قبل أن يحصل على شهادته في جامعة ليدن بهولندا عام 1749.

  • حياة هوتون الشخصية

أنجب هوتون ابنًا غير شرعي من امرأة محلية أثناء دراسته للطب في جامعة إدنبرة، كان اسم ابنه جيمس سميتون هاتون، على الرغم من حقيقة أنه كان يدعم ابنه مالياً، الذي ربته والدته، إلا أن هوتون لم يشارك بنشاط في تربيته، بعدها سافر هوتون إلى باريس لإكمال تعليمه الطبي بعد ولادة طفله عام 1747، وبدلاً من العودة إلى اسكتلندا بعد الانتهاء من شهادته، مارس الطبيب الشاب الطب في لندن لبضع سنوات، ومن غير المعروف ما إذا كان قراره بالذهاب إلى لندن قد تأثر بحقيقة أن ابنه يعيش في إدنبرة.

أصبح هوتون وشريك له مهتمين بسائل الأمونيا، أو كلوريد الأمونيوم، وهي مادة كيميائية تستخدم في إنتاج الأدوية والأسمدة والأصباغ، قبل بدء دراساتهم الطبية، ابتكروا تقنية منخفضة التكلفة لإنتاج المادة الكيميائية التي أثبتت أنها مربحة، مما سمح لهوتون بالاستقرار على قطعة أرض كبيرة ورثها عن والده وأصبح مزارعًا في أوائل الخمسينيات من القرن الثامن عشر، ثم بدأ دراسة الجيولوجيا هنا وتوصل إلى بعض مفاهيمه الأكثر شهرة.

  • حياة جيمس هوتون كمزارع

كانت حياة هوتون كمزارع نقطة تحول من حياته كعالم ذي خبرة إلى عالم جيولوجي عبقري، جرب هوتون تقنيات زراعية مختلفة وحول مزرعة عائلته إلى أكثر المزارع نجاحًا في اسكتلندا، أثناء عمله في هذه المزرعة، أصبح هوتون مهووسًا بكيفية تأثير الرياح والأمطار والجاذبية على الأرض التي كان يعمل عليها، وبحلول عام 1765 ، زودته المزرعة ومؤسسة تصنيع الأمونيا السال بالثروة الكافية للسماح له بالتخلي عن الزراعة والانتقال إلى إدنبرة، حيث يمكنه متابعة مساعيه العلمية.

  • عصر التنوير وتطور نظريات جيمس هوتون

بعد أن ترك حياته كمزارع، عاد هوتون إلى إدنبرة عام 1770، وعند عودته جرف التنوير الاسكتلندي قدميه، كان عصر التنوير الاسكتلندي فترة تميزت بالعديد من التطورات العلمية التي سهلها كبار العلماء في اسكتلندا، على وجه التحديد، بدأ جيمس هاتون العمل مع جوزيف بلاك، الذي اكتشف ثاني أكسيد الكربون، لتحديد كيفية تشكل أنواع الصخور المختلفة التي يمكن ملاحظتها على سطح الأرض، خلال هذا الوقت أدرك هوتون أن الحرارة والضغط ضروريان من أجل تمعدن الصخور، وحدد كذلك أن الحرارة والضغط الشديدين اللازمين لتشكيل الصخور يمكن أن يأتي فقط من باطن الأرض، هذا هو أساس نظرية البلوتونية لجيمس هاتون والتي تنص على أن عمليات تشكيل الصخور مدفوعة بالحرارة الموجودة داخل باطن الأرض.[1]

دراسات جيمس هوتون الجيولوجية

لم يكن هوتون حاصلًا على شهادة في الجيولوجيا، لكن تجاربه في المزرعة ألهمته للتوصل إلى نظريات جديدة حول نشأة الأرض، حيث افترض هوتون أن باطن الأرض كان شديد الحرارة، وأن العمليات التي شكلت الكوكب منذ آلاف السنين كانت لا تزال تعمل، في عام 1795 قدم نظرياته في “نظرية الأرض”، في الكتاب، يدعي هوتون أن الحياة تتبع نمطًا طويل الأمد مشابهًا، قبل وقت طويل من اقتراح تشارلز داروين لنظريته عن الانتقاء الطبيعي، كانت الأفكار الواردة في الكتاب بشأن تغيير الحياة تدريجيًا من خلال هذه الآليات نفسها منذ بداية الزمن متوافقة مع مبادئ التطور.

احتقر معظم الجيولوجيين في ذلك الوقت، الذين اتخذوا نهجًا أكثر تديناً لأبحاثهم، نظريات هوتون، حيث كان الاعتقاد السائد في ذلك الوقت هو أن التكوينات الصخرية على الأرض كانت نتيجة سلسلة من “الكوارث” ، مثل الطوفان العظيم، الذي فسر شكل وطبيعة الأرض التي كان يعتبر عمرها 6000 عام فقط، اختلف هوتون، وتم انتقاد نظريته المناهضة للكتاب المقدس حول نشأة الأرض.

إنجازات جيمس هوتون في الجيولوجيا

  • أدرك هوتون أن التعرية والترسب والارتفاع كانت جميعها متصلة وتعمل بطريقة مستمرة، مدفوعة بالحرارة الأساسية للأرض بطريقة لم تكن معروفة في ذلك الوقت، وجد في النهاية البيانات الواضحة التي احتاجها لإثبات فهمه للعمليات والدورات التي شكلت الأرض.
  • استنتج هوتون من التقاطع الضيق بين مجموعتي الصخور أن الطبقات الأساسية يجب أن تطوى وتتآكل لفترة طويلة قبل إنتاج الأحجار الرملية المتراكبة، نتيجة لذلك، تم تأسيس المفهوم الجيولوجي الأساسي للزمن العميق، وأكمل هوتون كتابه الشهير نظرية الأرض بالكلمات ، “اذا لم نجد بقايا البداية – لا أمل في النهاية”، منذ ذلك الحين، تم تحديد العديد من العصور الجيولوجية وتأريخها، وقدر عمر الأرض بحوالي 4.5 مليار سنة.
  • حققت اكتشافات هوتون هدفًا رئيسيًا: فقد أسسوا الجيولوجيا في فترة زمنية أطول بكثير من النظرة السائدة بأن الأرض نشأت في 4004 قبل الميلاد (كما حسبها بيشوب أوشر في عام 1650)، مع كون هوتون الأب المؤسس لها، تم السماح للجيولوجيا بالتطور إلى علم بحد ذاته.
  • أعاد الجيولوجي تشارلز ليل كتابة العديد من نظريات هوتون ونشرها في عام 1830 في كتابه “مبادئ الجيولوجيا” ، والذي أصبح حجر الزاوية في الجيولوجيا الحديثة.
  •  حصل داروين على نسخة من “مبادئ الجيولوجيا” من قبل فيتزروي، والتي درسها أثناء السفر وجمع البيانات لأبحاثه.[2]

وفاة جيمس هوتون

توفي جيمس هوتون في 26 مارس 1797 في إدنبرة عن عمر يناهز 70 عامًا، بعد سنوات من اعتلال الصحة وعدم الراحة بسبب حصوات المثانة، تم دفنه في إدنبرة.

لأنه لم يترك وصية، تم تقسيم ميراثه بين أخته، وبعد وفاتها عاد الورث الى أحفاد هوتون، وأولاد ابنه، جيمس سميتون هوتون.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق