10 أماكن مخيفة يقال عنهم بوابات الجحيم

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 22 سبتمبر 2021 , 03:55

أماكن يطلق عليها الجحيم على الأرض

هناك أماكن أطلق عليها الجحيم على الأرض بناءً على الأساطير ولكن هذا المفهوم أبهر الكثيرين لآلاف السنين، وهي محاولة لوضع العقاب الإلهي على نفس مستوى الوجود الذي يعيش فيه البشر، ومن أبرز تلك الأماكن المخيفة التي تم ربط خوارق إلى المكان الذي تسكن النفوس اللعينة فيه لسنوات عديدة، هي:

قلعة هوسكا Houska Castle

توجد قلعة هوسكا في شمال مدينة براغ في جمهورية التشيك، إنها قلعة قوطية شيدت فوق حفرة كبيرة في الأرض تسمى بوابة الجحيم، تقول الأسطورة أنه عند بدء البناء سيتم منح جميع السجناء الذين حُكم عليهم بالإعدام عفواً إذا تجرأوا على انزالهم بحبل في الحفرة وابلاغهم بما رأوه، وعند بدأ أول شخص تم إنزاله قام بالصراخ بعد بضع ثوان وعندما ظهر مرة أخرى كان قد تقدم في السن بشكل كبير.

وقد بُنيت قلعة هوسكا بلا ماء ولا مطبخ ولا تحصينات، ولم يكن هناك ساكنون في وقت اكتمالها، في الواقع تم بناؤها كملاذ وقائي لأنه كان يعتقد حقاً أن الحفرة كانت بوابة للعالم السفلي، وبقيت قلعة هوسكا كحصن يبقى الشياطين في مأزق.

بوابة بلوتو Pluto’s Gate

وفقًا لليونانيين والرومان، فإن هذا الباب القريب من معبد أبولو متصل مباشرة بالعالم السفلي، بدأ كل شيء عندما اكتشف سكان القرية المجاورة صدعاً في الأرض ينبعث منه أبخرة سامة تقتل أي كائن حي بالقرب منها، ولذلك افترض الناس أن أصل الحفرة كان شيطانياً وقرروا إغلاقها بالحجارة وقاموا بوضع علامة عليها كمنطقة محظورة، وحالياً تنتمي هذه البوابة إلى محافظة دنيزلي في تركيا.

شينويك الجحيم Chinoike Jigoku

هذه الينابيع الطبيعية اليابانية مشهورة وقد ورد ذكرها منذ 700 قبل الميلاد في المخطوطات البوذية، ولعل أشهر نبع يقع في مدينة بيبو التي تشتهر بلونها الأحمر الغامق وجوانبها المرعبة، الاسم الأصلي لتلك الينابيع هو Chinoike Jigoku، ويمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 78 درجة مئوية وهذا ما يفسر سبب استخدام هذا الموقع لتعذيب السجناء اليابانيين في العصور القديمة، ولكن اليوم هو منتجع صحي يبيع محتويات الربيع ككريم للجسم.

كهف ديلا سيبيلا Grotto della Sibilla

يقع هذا الكهف على طول طريق بحيرة أفرنو في إيطاليا، نجد أحد أقدم الطرق التي يعتقد أنها تؤدي إلى العالم السفلي، منذ أكثر من 2000 عام كان غروتو ديلا سيبيلا في يوم من الأيام نفقاً عسكرياً رومانياً يربط بحيرة افيرنو ببحيرة لوسرينو.

نهر أتشيرون The Acheron River

يُعتقد أن نهر أتشيرون ينتمي فقط إلى صفحات الأساطير القديمة، ولكنه في الحقيقة نهر يقع في منطقة إبيروس شمال غرب اليونان، يُعرف باسم نهر الويل وكان أحد الأنهار الخمسة التي أدت إلى العالم السفلي اليوناني، وفقًا لهومر ودانتي فإن هذا النهر يحمل أرواح المحكوم عليهم والمفقودين.

سينوتيس المايا Mayan Cenotes

وفقاً لمعتقدات المايا القديمة كانت هذه الصروح مع شلالاتها المذهلة ومياهها النقية بمثابة بوابات للعالم السفلي المعروف باسم شيبالبا، تم الكشف عن غرف سرية بها رفات بشرية، كانت الروابط التي تربط هذه الحضارة بالموت مألوفة وطبيعية لدرجة أنها تلهم أشياء كثيرة غير الخوف.

مدينة الأشباح Ghost Town

هي مدينة تعرف رسمياً باسم فينجيدو وتُعرف باسم مدينة الأشباح أيضاً وذلك بسبب عدد الأرواح والكائنات الخارقة التي تعيش فيها، هذه المدينة هي نقطة توقف للوصول إلى ناراكا العالم السفلي الصين ي، تزين الشوارع بشخصيات شيطانية وكائنات أسطورية توجه أرواح السفر في رحلتهم.

بركان ماسايا The Masaya Volcano

يقع هذا البركان في منتزه نيكاراغوا الوطني، ووفقاً للأساطير كان موطناً لساحرة، بينما يرى آخرون أنه كان يضم إلهاً مرعباً، جاء مفهوم الجحيم بعد وصول الإسبان واعتماداً على الدين المسيحي، كانت هذه الخرافة قوية لدرجة أن الحاكم في ذلك الوقت “فرانسيسكو دي بوباديلا” أمر بطرد الأرواح الشريرة من البركان للتخلص من الأرواح الشريرة، ولكن اليوم تعد منطقة جذب سياحي ليس فقط لجمالها الطبيعي ولكن للصفات الخارقة للطبيعة المرتبطة بها.[1]

أكثر 10 أماكن مخيفة في العالم يقال عنهم بوابات الجحيم

  • فنغدو Fengdu

تقع فنغدو في الصين على جبل Ming في بلدية Chongqing، وهي تعرف ببوابة الجحيم وبمدينة الأشباح أيضاً، كانت المنطقة تُعتبر “مدينة أشباح” خلال عهد أسرة هان الشرقية عندما حقق اثنان من الطاويين الخلود على جبل مينغ عن طريق الزراعة الذاتية، كان هذا في نفس الوقت تقريباً بدأ الناس يعتقدون أن “ملك الجحيم” كان يعيش في فنغدو، بالإضافة إلى ذلك يعد جبل مينج موطناً لجسر Naihe، والذي يقال إنه يربط عالم البشر بالعالم السفلي.

  • درويزه Derweze

تقع مدينة درويزه في وسط صحراء كاراكوم في تركمانستان حيث يوجد “الباب إلى الجحيم”، وهو حقل غاز طبيعي محترق يبدو بكل تأكيد وكأنه بوابة إلى الجحيم، حيث تم إشعال النيران عمداً من قبل الجيولوجيين لوقف انتشار غاز الميثان الذي كان يحترق منذ عام 1971 ويبلغ عرضه 230 قدماً.

  • وادي وايبيو Waipio Valley

يقع وادي وايبيو في هاواي، ووفقاً لفولكلور هاواي توجد هناك بوابة لـ “العالم السفلي”، فهي مخبأة حالياً بواسطة مجموعة من الرمال، لكنها لا تزال موجودة، ووفقاً للأسطورة يمكن للمرء أن يدخل أرض الموتى في هاواي بالقفز من أحد المنحدرات البحرية.

  • جبل أوسور Mount Osore

جبل اوسور في اليابانية يعني جبل الخوف، ويقال أن مدخل الجحيم يقع داخل هذا الجبل في شمال اليابان المعروف بطرد ثاني أكسيد الكبريت بالقرب من لاكو أوسوري، والذي تقول الأسطورة أنه في الواقع نهر سانزو، وهو نهر يجب على الموتى عبوره قبل الوصول إلى الحياة الآخرة وفقاً للأسطورة.[2]

  • حديقة الجحيم الوطنية Hell’s Gate National Park

تقع حديقة الجحيم الوطنية في كينيا، وهو مكان للنشاط الحراري الجوفي الشديد، أي براكين وأعمدة من بخار الطاقة الحرارية الأرضية وهي تتصاعد.

  • بلدة هيلام Hellam Township

تقع مدينة هيلام بالقرب من يورك في بنسلفانيا، وهي بلدة صغيرة تسمى هيلام، وتشتهر هيلام بأسطورة حضرية تدعي أنها في الواقع مكان البوابات السبعة الحقيقية للجحيم، لأن الأسطورة الحضرية تقول أن جميع البوابات السبعة تقع في كافة أنحاء المنطقة.

  • مطهر القديس باتريك St. Patrick’s Purgatory

يقع دير القديس باتريك في لوف ديرج في أيرلندا الذي تأسس في القرن الخامس عشر، إنه موقع حج قديم ووفقاً للأسطورة أظهر المسيح للقديس باتريك كهفاً في جزيرة المحطة كان مدخلاً إلى المطهر، يسافر الآلاف إلى الكهوف كل عام للصلاة من أجل النفوس الشريرة التي تطارد الكهف وزيارة الدير تكريماً للقديس الذي طرد جميع الأفاعي من أيرلندا.

  • ستول Stull

تقع مقاطعة ستول غير المدمجة في كانساس داخل مقاطعة دوغلاس وتأسست عام 1857، واشتهرت المدينة بامتلاكها من قبل قوى شيطانية منذ السبعينيات، ويزعم الكثيرون أن بوابة الجحيم تقع في المنطقة.

  • بوابات جويني The Gates of Guinee

توجد بوابات جويني في لويزيانا، ووفقاً لأساطير الفودو، يدخل المرء المطهر بعد الموت المسمى Guinee، قبل أن “يسافر” إلى مصيره لمقابلة أسلافه، يعتقد العديد من الممارسين أن هذا المكان هو عالم مادي، وأنه يمكن الوصول إلى Guinee من خلال فتح جميع بوابات الجحيم السبعة بالترتيب الصحيح.

  • جبل هيكلا Hekla Mountain

يُعتقد أن هذه الجبال الأيسلندية مرتبطة بالجحيم، وهذه الخرافة موجودة منذ القرن الثاني عشر، وتعتبر هيكلا من أنشط البراكين وتضيف سحب الدخان إلى صورتها بوابة الجحيم، تم فهرسة المشاهد الغريبة لمخلوقات طائرة منذ العصور الوسطى والراهب، يعتقد بنديت أن هذه الطيور فقدت أرواحاً تحرس سجن يهوذا الأبدي.

يعد هيكلا موقع بركان نشط للغاية، حيث أنه منذ عام 874 ثار 20 مرة، مما جعلها واحدة من أكبر عمليات إنتاج الحمم البركانية من بركان واحد على الأرض وهو أيضاً أحد الأسباب التي جعلت العديد من الأوروبيين يعتقدون أنها بوابة للجحيم، وادعى السكان المحليون أنهم رأوا أرواحاً تطير من البركان أثناء ثورانه، ربما كانوا في الواقع طيوراً حقيقية، ولكن هيكلا ربما ليس البوابة إلى الجحيم ولكنه هو بركان في الأساس نسخة مصغرة من الجحيم.[3]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق