اسباب تدهور الاراضي الزراعية والرعوية ومناطق الغابات

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 21 سبتمبر 2021 , 13:48

تدهور التربة

التربة عامل الإيداع للخصوبة، هي ثمرة عمرها قرون من التفاعل بين المناخ، والركيزة المعدنية والكائنات الحية والنباتات والحيوانات، تسوية الغطاء النباتي ينشط التكاثر، والتي يمكن تسريعها وتحسينها من خلال الممارسات الزراعية.

لكن تركيب التربة معقد ضعيف وغير مستقر، وعلى عكس ما يحدث بسبب تكوينها الشاق، فإنها يمكن أن تفقد خصائصها بسرعة بسبب الجفاف أو المياه الزائدة، ومن السهل أن تكون فريسة للتعرية المائية أو الرياح .

التربة المتدهورة

هي التربة التي تكون في حالة لا تساعد على الإنتاج الزراعي، هذا يؤدي إلى انخفاض في إمكانات إنتاج التربة أو عدم القدرة على الاستفادة من التربة إلى أقصى إمكاناتها.

لأن خواص التربة غير مناسبة لنمو النبات، على سبيل المثال الخصائص الكيميائية للتربة تكون حمضية للغاية، أو شديدة الملوحة أو قلة كمية المغذيات النباتية وتكون في حالة عدم توازن الجزء المادي فقدت التربة هيكلها مما تسبب في انضغاطها وقلة المسامية.

أسباب تدهور التربة

ينتج تدهور التربة عن أسباب عديدة مثل التغير المناخي الحاد، خاصة الجفاف، ترشيح التربة بالمياه أو الرياح بما في ذلك من أيدي البشر الذين يمارسون أنشطة مختلفة مما يتسبب في تدهور التربة.

يؤدي تدهور التربة إلى تعطيل توازن المياه الطبيعي والنظام البيئي ككل، يؤثر على الزراعة والثروة الحيوانية وينتج عنه نقص الغذاء وحياة الإنسان على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، ومن أسباب تدهور التربة ما يلي:

انخفاض خصوبة التربة المتأصلة

ذلك يعني أن أصل مادة التربة منخفض من حيث المغذيات النباتية، بالإضافة إلى المناطق ذات الأمطار الغزيرة تؤدي لتغير نسب المعادن، وبالتالي يؤدي هذا الخلل لتدهور في الأراضي الزراعية والرعوية.

المناخ غير المواتي

يؤثر عدم أنتظام المناخ في الأراضي الزراعية التي تعتمد على الأمطار الطبيعية كمصدر لسقي النباتات لتوزيع الأمطار بكم غير متساوٍ، مما يتسبب في تأثر المحاصيل المزروعة أو يحدث تضرر بسبب الأمطار الغزيرة خلال موسم الأمطار.

تآكل التربة

يعتبر هذا سبب شديد لتدهور التربة وهو مشكلة مهمة يجب معالجتها من أجل الحفاظ على جودة التربة المناسبة وقابليتها للاستخدام لفترة طويلة، الاستخدام غير المناسب للأرض.

استخدام الأراضي دون صيانة

يؤدي استخدام المناطق الزراعية لفترة طويلة دون صيانة لتدهور التربة، عندما تكون المغذيات النباتية التي كانت في التربية في الأصل أقل بالفعل من النسب الطبيعية ينتج عن ذلك امتصاصها بسبب معظم النباتات في فترة النمو.

ضغط النمو السكاني

ازداد تدهور التربة بشكل كبير منذ القرن العشرين حيث زاد عدد سكان العالم بشكل كبير، مما أدى إلى التوسع الحضري وكان هناك غزو دمر للغابة، يؤدي هذا إلى نقص الغطاء في التربة وهو السبب الرئيسي لتعرية التربة مما سيؤدي إلى تدهور كبير في التربة.

حدث توسيع للأراضي الزراعية حتى التي كانت غير مناسبة للزراعة حدثت محاولات للإستصلاح واقتلاع الغابات والزراعة، وبالطبع نتج عنه آثار سلبية، فالنمو السكاني تسبب في التعدي على الأراضي الزراعية والرعوية وكذلك تدمير الغابات.

حيازة الأراضي لمزارعين قليلين الخبرة

حيازة الأرض من المزارعين الذين لديهم قليل من الخبرة أدت لسوء استخدام الأرض كالإسراف في المبيدات وتكرار زراعة المحاصيل وسلوكيات تدل على عدم الخبرة حتى أنه يكون غير قادر على تحديد المناطق التي لها إمكانات زراعية، وبالتالي كانوا سبب لتدهور التربة.

إساءة استخدام التربة

يؤدي استخدام الأسمدة الكيماوية والعقاقير في الزراعة وإساءة استخدام التربة، مثل الزراعة الأحادية طويلة الأجل والإفراط في تعرض التربة الصالحة للزراعة، إلى تدهور جودة التربة.

طرق حماية التربة من التدهور

لا يمكن استعادة التربة لتصبح غنية بالمغذيات في الوقت المناسب، كما أخبرت ماريا هيلينا سوميدو من منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) اليوم العالمي للتربة أن تكوين تربة سطحية بسمك 3 سنتيمترات يستغرق آلاف السنين لتتراكم.

تدهور ثلث التربة العلوية في العالم حاليًا، وأضاف خبراء من الأمم المتحدة أنه إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء لتقليل مستوى تدهور التربة سيتم استنفاد التربة السطحية في غضون 60 عامًا، وبحلول عام 2050 ستنخفض التربة الصالحة للاستخدام إلى ربع التربة المتوفرة في الستينيات فقط.

ومع ذلك تحسين جودة التربة عن طريق تغذية التربة والحفاظ على خصوبتها يمكن القيام بذلك على المستوى الفردي والشامل، دور المزارعين استخدام محاصيل التغطية للحفاظ على الجزء العلوي من التربة من التآكل.

والمساعدة في الاحتفاظ بالمياه والحفاظ على التربة رطبة، الزراعة المختلطة وتناوب المحاصيل، وكذلك الحرص على تقليل استخدام المواد الكيميائية التأكيد على الزراعة العضوية كطريقة يجب تطبيقها.

في الوقت نفسه يجب أن تكون هناك حملة توعية للحد من إزالة الغابات، والمحافظة على الأراضي الخصبة للزراعة، فلا تستخدم في أنشطة أخرى مثل بناء مصنع لأن التربة أقل خصوبة للزراعة لذلك يجب الاستفادة منها بالكامل.

التصحر

“عملية تدهور الأراضي الصالحة للزراعة (التربة) في المناطق القاحلة وشبه القاحلة والجافة شبه الرطبة نتيجة لعوامل عديدة، بما في ذلك التغيرات المناخية والأنشطة البشرية “، المرحلة الأخيرة من عملية التصحر

بغض النظر عن الأسباب التي تسببها ليست بالضرورة الصحراء، ولكن فقدان الخصوبة حتى عتبات تقع دون إمكانية استخدامها للأغراض الزراعية.

يساعد التصحر على نطاق واسع الأزمات البيئية الأخرى مثل انخفاض التنوع البيولوجي، حتى زوال الحياة والاحترار العالمي؛ وهو أيضًا سبب التوترات بين الشعوب ونزوح مجموعات سكانية بأكملها.

مشكلة النطاق العالمي

حددت قمة ريو لمكافحة أهم مسببات التصحر على أنها من أهم الإجراءات في المستقبل، لكن بروتوكول التعامل مع هذه الحالة الطارئة لم يبرم في باريس إلا عام 1994، وتوصلوا إلى أن من أصل 5.3 مليار هكتار من الأراضي المزروعة، 69٪ منها في حالة تدهور أو معرضة للتصحر، مما يخلق ظروفًا محفوفة بالمخاطر لمليار شخص في أكثر من 100 دولة.

تشير التقديرات إلى أن 24 مليار طن من الأراضي المزروعة تُفقد كل عام؛ بتكلفة تقدر بـ 42 مليار دولار، 32 منها في دول فقيرة، وفي أوروبا تم تحديد أكثر من 20 مليون هكتار التي تدهورت بسبب النفايات الصناعية والأمطار الحمضية؛ تشير التقديرات إلى أن 25٪ من الأراضي الزراعية و35٪ من أراضي المراعي معرضة للخطر.

من المؤكد أن المنطقة الأكثر تعرضًا للتصحر هي منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​حيث تحدد فترات الجفاف المطولة وقابلية تآكل التربة وتكرار حرائق الغابات، والتخلي عن الزراعة والاستغلال المكثف لمخزون المياه في طبقات المياه الجوفية، والإفراط في تجسيد السواحل، واستوائية المنطقة.

تنص اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجفاف والتصحر على أن تتخذ الدول المنضمة إجراءات من خلال الإجراءات الداخلية داخل الدول نفسها، وبالتعاون مع الدول الأخرى التي لديها أراضي في ظروف تعرض متساوية (كما في حالة المنطقة الشمالية).

إن النجاح الحقيقي لعمل موجه ضد التصحر هو إعادة تقييم التربة، التي تُفهم على أنها رأس مال نادر وغير قابل للتكاثر، بعبارة أخرى إلى جانب القيمة البيئية، يجب أيضًا التعرف على القيمة التاريخية والأنثروبولوجية لها.

فكل رقعة من الأراضي الصالحة للزراعة تحمي في الواقع أسرار العصور الجيولوجية، وبقايا وجود عدد لا يحصى من الأشجار، وحياة بلايين من الكائنات الحية الدقيقة النباتية والحيوانية.[2][1][4][3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق