ما هي أهم مسببات التصحر

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 21 سبتمبر 2021 , 13:50

تعريف التصحر

يُعد التصحر عملية تُسبب تدهور الأراضي في الأماكن القاحلة وشبه الرطبة وشبه القاحلة، ويرجع ذلك لفعل عوامل مختلفة بما في ذلك تغير المناخ والأنشطة البشرية، كما يؤدي التصحر إلى التدهور المستمر للمناطق القاحلة والنظم الإيكولوجية الهشة بسبب الأنشطة التي من صنع الإنسان وتغير المناخ، وهو ناتج عن عوامل مختلفة، مثل تغير المناخ والأنشطة البشرية، كما يعتبر التصحر مشكلة بيئية وعالمية كبرى.

كما يحدث التصحر عندما تتحول الأرض من نوع آخر من المناطق الأحيائية إلى منطقة أحيائية صحراوية بسبب جميع أنواع التغييرات، حيث أنّ المشكلة الكبيرة للعديد من البلدان هي حقيقة لأنّ هناك جيوبًا شاسعة من الأراضي تمر بعملية تعرف باسم التصحر، ويعتبر التصحر مشكلة بيئية رئيسية أخرى وعقبة رئيسية أمام تلبية الاحتياجات البشرية الأساسية في المناطق القاحلة، وهو مهدد باستمرار من جراء تزايد الضغوط البشرية وتقلب المناخ.

يقوم التصحر بالتأثير على الطبقة السطحية للتربة ومخزون المياه الجوفية والجريان السطحي والبشر والحيوانات والنباتات، حيث يحد نقص المياه في المناطق الجافة من إنتاج الأخشاب والمحاصيل والأعلاف والخدمات الأخرى وفقًا لليونسكو فإنّ ثلث مساحة اليابسة في العالم معرضة للخطر بسبب التصحر، وهي تؤثر في جميع أنحاء العالم على سبل عيش ملايين الأشخاص الذين يعتمدون على فوائد النظم البيئية التي توفرها المناطق الجافة.

كما يعتبر الرعي المفرط هو سبب رئيسي للتصحر في جميع أنحاء العالم، حيث تشمل العوامل الأخرى التي تسبب التصحر التحضر، وتغير المناخ، وتدهور الاراضي الزراعية والرعوية ومناطق الغابات والاستخدام المفرط للمياه الجوفية، وإزالة الغابات، والكوارث الطبيعية، وممارسات الحرث في الزراعة التي تجعل التربة أكثر عرضة للرياح.

أهم مسببات التصحر

  • الرعي الجائر: حيث يعتبر الرعي الجائر للحيوانات مشكلة رئيسية في العديد من المناطق التي بدأت في التحول إلى مناطق أحيائية صحراوية، حيث أنّ رعي الكثير من الحيوانات في بعض المناطق يجعل النباتات تجد صعوبة في إعادة النمو مما يؤدي إلى إتلاف المنطقة الأحيائية وفقدان وهجها الأخضر السابق.
  • إزالة الغابات: فعندما يريد الناس الانتقال إلى منطقة أو يحتاجون إلى الأشجار لبناء منازل والقيام بأعمال أخرى، فإنّهم يساهمون في المشاكل المرتبطة بالتصحر بدون النباتات المحيطة وخاصة الأشجار، ولا يمكن لبقية المنطقة الأحيائية أن تزدهر.
  • ممارسات الزراعة: حيث أنّ بعض المزارعين لا يعرفون كيفية استخدام الأرض بكفاءة، مما يمكنهم بشكل أساسي من حدوث عملية تجريد الأرض قبل أن ينتقلوا إلى قطعة أخرى من الأرض من خلال حرمان التربة من العناصر الغذائية، حيث يصبح التصحر أكثر واقعية بالنسبة للمنطقة المستخدمة للزراعة.
  • الإفراط في استخدام الأسمدة والمبيدات: وغالبًا ما يؤدي استخدام كميات مفرطة من الأسمدة ومبيدات الآفات لزيادة غلة محاصيلهم على المدى القصير إلى أضرار جسيمة للتربة، فعلى المدى الطويل قد يتحول هذا من أرض صالحة للزراعة إلى أرض قاحلة بمرور الوقت، ولن يعد مناسبًا للأغراض الزراعية بعد بضع سنوات من الزراعة المفرطة، نظرًا لأنّ التربة قد تضررت كثيرًا بمرور الوقت.
  • الإفراط في المياه الجوفية: تعتبر المياه الجوفية هي مياه عذبة توجد تحت الأرض وهي أيضًا واحدة من أكبر مصادر المياه أثناء التركيب، حيث إنّها عملية يتم فيها استخراج المياه الجوفية فوق عائد التوازن للمياه الجوفية عن طريق الضخ أو الاستخراج المفرط للمياه الجوفية من المياه الجوفية ونضوبها يسبب التصحر.
  • التحضر وأنواع أخرى من تطوير الأراضي: حيث يمكن أن يتسبب التطور في إصابة البشر بالنباتات وقتلها،كما يمكن أن يسبب أيضًا مشاكل في التربة بسبب المواد الكيميائية والأشياء الأخرى التي يمكن أن تضر التربة مع تحضر المنطقة، وتراجع مواقع نمو النباتات مما يؤدي إلى حدوث ظاهرة التصحر.
  • تغير المناخ: كما يلعب تغير المناخ دورًا كبيرًا في التصحر مع ازدياد دفء الأيام وتزايد حالات الجفاف، حيث يصبح التصحر أكثر وضوحًا، حيث تصبح أجزاء شاسعة من البلاد صحراء، وقد تصبح بعض هذه المناطق غير صالحة للسكن بمرور الوقت.
  • تجريد الأرض من الموارد: فإذا كانت منطقة من البلاد بها موارد طبيعية مثل الغاز الطبيعي أو النفط أو المعادن، فسوف تمكن النّاس لاستخراجها أو إزالتها، وهذا عادةً ما يحرم التربة من العناصر الغذائية، وهذا بدوره يقتل عالم النبات، ويؤدي في النهاية إلى عملية التحول إلى منطقة حيوية صحراوية بمرور الوقت.
  • الكوارث الطبيعية: حيث يوجد بعض الحالات التي تضررت فيها الأرض من جراء الكوارث الطبيعية بما في ذلك الجفاف، وفي هذه الحالات، لا يستطيع الناس القيام بالكثير سوى محاولة إعادة تأهيل الأرض بعد أن تضررت بالفعل بفعل الطبيعة.
  • تلوث التربة: حيث يعتبر تلوث التربة سبب مهم من أسباب التصحر، فمعظم النباتات حساسة جدًا لظروفها المعيشية الطبيعية، وعندما تتلوث التربة بسبب الأنشطة البشرية المختلفة، فإن مساحة الأرض التي يتم القيام بها يمكن أن تعاني على المدى الطويل بسبب التصحر، وكلما ارتفع مستوى التلوث، كلما تدهورت التربة بمرور الوقت.
  • الزيادة السكانية والاستهلاك المفرط: فمع نمو سكان العالم بشكل مطرد، كان الطلب على المواد الغذائية والسلع المادية ينمو أيضًا بمعدل ينذر بالخطر، وكما أنّ المستوى العام لاستهلاكنا ينمو بمعدل ثابت.
  • التعدين: يعتبر التعدين هو سبب رئيسي آخر للتصحر، حيث يجب أن تستخرج الصناعة كميات كبيرة من الموارد لتلبية الطلب على السلع المادية، حيث يجب استخدام مساحات شاسعة من الأراضي للتعدين مما يؤدي إلى إزالة الغابات وكذلك تلوث المناطق المجاورة.

الآثار المدمرة للتصحر

تصبح الزراعة أقرب إلى المستحيل: حيث تكون المنطقة المتروكة دون الزراعة كالصحراء، ويكاد يكون من المستحيل زراعة محاصيل كبيرة بدون تقنيات خاصة، حيث يمكن أن يكلف هذا الكثير من المال، لذلك قد يتعين على العديد من المزارعين بيع أراضيهم ومغادرة المناطق الصحراوية.

انخفاض في غلة المحاصيل: حيث يعد أحد الآثار الرئيسية للتصحر هو انخفاض غلة المحاصيل، فبمجرد تحويل الأرض من أرض صالحة للزراعة إلى أرض قاحلة، فإنّها غالبًا ما تكون مناسبة للأغراض الزراعية لفترة أطول، حيث يكون في المقابل ذلك أن يفقد العديد من المزارعين سبل عيشهم، وذلك لأنّهم غالبًا ما يعتمدون فقط على الزراعة كمصدر دخلهم الوحيد، وإذا أصبحت أرضهم قاحلة، فقد لا يعودون قادرين على توفير محاصيل كافية للعيش عليها.

الجوع: حيث يصبح الغذاء الذي تنتجه هذه المزارع نادرًا بشكل متزايد بدون المزارع في هذه المناطق، وقد يكون الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق أكثر عرضة لمواجهة مشاكل الجوع مما يجعل الحيوانات تتضور جوعا أيضًا، مما يؤدي إلى نقص أكبر في الغذاء.

الفيضانات: قد يكون عدم وجود نباتات في منطقة ما بها فيضانات، فليست كل الصحاري جافة، حيث يمكن أن تفيض المياه الرطبة كثيرًا لأنّه لا يوجد شيء يمنع الماء من التجمع والذهاب إلى كل مكان، كما يمكن أن تؤثر الفيضانات أيضًا سلبًا على إمدادات المياه.

تدني جودة المياه: فعند تحولت منطقة ما إلى صحراء، فإن جودة المياه ستصبح أسوأ بكثير مما كانت ستصبح عليه لولا ذلك، وذلك لأنّ الحياة النباتية تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على المياه نظيفة وصافية بدونها، يصبح من الصعب القيام بذلك.[1]

المراجع
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق