الفرق بين النزعة القومية والوطنية

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 25 سبتمبر 2021 , 14:13

ما هي القومية

القومية هي “سياسة أو عقيدة تأكيد مصالح أمة المرء على أنها منفصلة عن مصالح الدول الأخرى أو المصالح المشتركة لجميع الأمم”، باختصار القومية هي نوع من الوطن ية المفرطة والعدوانية، تتجذر القومية الحديثة جزئياً في الثورتين الفرنسية والأمريكية التي حاربت من أجل سيادة شعوبها على الأنظمة الملكية، يُنظر إلى هذه القومية التاريخية بشكل عام بشكل إيجابي وهي حجر الزاوية في الليبرالية الغربية والديمقراطية، وقد تم تسجيل القومية في أوائل القرن التاسع عشر على أساس الأمة وفي النهاية من كلمة لاتينية تعني “الولادة، القبيلة”.

ومع ذلك فقد دمجت الأنظمة الفاشية حماسة القومية مع مفاهيم التفوق خاصة عندما يتعلق الأمر بالعرق والدين، في مثل هذه السياقات يمكن أن يصبح “الوطنيون” أولئك الذين صادف أنهم يتفقون معك أو يشبهونك، والخونة أولئك الذين لا يوافقونك، ويمكن أن تؤدي هذه القومية إلى النزعة الشوفينية، وهي شكل من أشكال القومية المتطرفة التي تعزز الاستعداد اليقظ للحرب وسياسة خارجية عدوانية، يمكن أن يؤدي أيضاً إلى الانعزالية أو سياسة أو عقيدة عزل بلد ما عن شؤون الدول الأخرى عن طريق رفض الدخول في تحالفات، أو التزامات اقتصادية خارجية أو اتفاقية دولية.

ما هي الوطنية

تعني كلمة الوطنية “الحب المتفاني، والدعم، والدفاع عن الوطن، والولاء الوطني”، هذه الكلمة مشتقة في النهاية من اليونانية وهي تعني “مواطن أو عضو من سلالة”، وغالباً ما يعيد هذا المصطلح إلى الذهن الأشخاص الذين يشاركون بشكل مباشر في الدفاع عن أمة، أي أعضاء الخدمة العسكرية بالإضافة إلى ممثلي الحكومة الحكومية والمحلية، ومع ذلك يمكن أن تأخذ الوطنية أشكالاً أخرى عديدة خارج الخدمة في الجيش والمناصب العامة مثل الدبلوماسيون و المعلمين و المستجيبون الأوائل وغيرهم الكثير مما يجسدون الوطنية في العديد من أشكال الخير التي يقومون بها في خدمة مجتمعاتهم.

هناك الملايين من موظفي الحكومة، فضلا عن الملايين الذين يتطوعون بوقتهم لمصلحة بلدهم، إن أفعال الوطنية الفردية مثل عرض العلم في المنزل هي أيضاً أمثلة على الوطنية، وقد تم تسجيل كلمة الوطنية لأول مرة في أوائل القرن الثامن عشر ومن المثير للاهتمام أنه بحلول سبعينيات القرن الثامن عشر يمكن أن تشير كلمة “وطني” إلى “عضو في حركة مقاومة أو مناضل من أجل الحرية”، وتحديداً أولئك الذين قاتلوا ضد البريطانيين في الحرب من أجل الاستقلال وهي جمعيات لا تزال قائمة حتى يومنا هذا.[1]

ما هو الفرق بين النزعة القومية والوطنية

تظهر النزعة القومية والوطنية كلاهما علاقة الفرد تجاه أمته، غالباً ما يتم الخلط بين الاثنين وغالباً ما يعتقد أنهما يعنيان نفس الشيء، ومع ذلك هناك فرق شاسع بين القومية والوطنية، حيث تعني القومية إعطاء أهمية أكبر للوحدة عن طريق الخلفية الثقافية بما في ذلك اللغة والتراث، بينما ترتبط الوطنية بحب الأمة مع التركيز بشكل أكبر على القيم والمعتقدات.

وعندما نتحدث عن النزعة القومية والوطنية لا يمكن للمرء أن يتجنب الاقتباس الشهير لجورج أورويل، الذي قال إن القومية هي “أسوأ عدو للسلام”، فالوطنية حسب رأيه هي شعور بأن بلد المرء يتفوق على بلد آخر من جميع النواحي في حين أن الوطنية هي مجرد شعور بالإعجاب بأسلوب حياة، تظهر هذه المفاهيم أن حب الوطن سلبي بطبيعته وأن القومية يمكن أن تكون عدوانية بعض الشيء.

فالوطنية تقوم على المودة والقومية متجذرة في التنافس والاستياء، ويمكن للمرء أن يقول إن القومية مناضلة بطبيعتها والوطنية تقوم على السلام، ويفترض معظم القوميين أن بلدهم أفضل من أي بلد آخر، بينما يعتقد الوطنيون أن بلادهم هي واحدة من الأفضل ويمكن تحسينها بعدة طرق، ويميل الوطنيون إلى الإيمان بالعلاقات الودية مع الدول الأخرى بينما لا يؤمن بعض القوميين بذلك.

في الوطنية يُعتبر الناس في جميع أنحاء العالم متساوين، لكن القومية تعني أن الأشخاص الذين ينتمون إلى بلدهم هم فقط من يجب اعتبارهم متساوين، ويميل الشخص الوطني إلى تحمل النقد ويحاول أن يتعلم منه شيئاً جديداً، لكن القومي لا يتسامح مع أي نقد ويعتبره إهانة.

القومية تجعل المرء يفكر فقط في فضائل البلد وليس عيوبه، حيث يمكن للقومية أيضاً أن تجعل المرء يحتقر فضائل الأمم الأخرى، من ناحية أخرى تتعلق الوطنية بالمسؤوليات القيمية بدلاً من مجرد تقييم الولاء تجاه وطنه، فالقومية تجعل المرء يحاول إيجاد مبرر للأخطاء التي ارتكبت في الماضي، في حين أن الوطنية تمكن الناس من فهم أوجه القصور والتحسينات التي تم إجراؤها.[2]

كيفية استخدام النزعة الوطنية مقابل القومية

  • النزعة الوطنية بشكل عام لها دلالة إيجابية يتم استخدامها للتعبير عن العديد من المشاعر والمواقف والأفعال الإيجابية التي تنطوي على حب المرء لوطنه وخدمة الصالح العام لجميع أفراده.
  • القومية بشكل عام لها دلالة سلبية حيث يتم استخدامها للتعبير عن الأيديولوجيات والحركات السياسية التي هي حب أكثر تطرفاً واستبعاداً للبلد على حساب الأجانب والمهاجرين وحتى الأشخاص في بلد لا يُعتقد أنهم ينتمون بطريقة ما، أي غالباً لأسباب عرقية ودينية.[4]

الاختلافات بين النزعة القومية والنزعة الوطنية

النزعة الوطنية هي ميل الشخص إلى التعبير عن قيمة وطنه والدفاع عنه والتعلق به وكشف اعدائه، بينما النزعة القومية هي ميل الشخص إلى الأفكار التي تدعو إلى توحيد الشعوب العربية وتشكيل قوة ضد أعدائهم، وهناك عدة فروق بين الشخص القومي والشخص الوطني، من أهمها:

  • يمكن للشخص الوطني أن يقدر الاختلافات الثقافية ويقدرها، بينما يعتقد الشخص القومي الحقيقي أن معتقدات أو ممارسات الآخرين الثقافية سيئة أو خاطئة أو على الأقل أسوأ من معتقداتهم.
  • لا يحتاج الشخص الوطني إلى تشويه سمعة البلدان أو الثقافات الأخرى حتى يظهر وطنيته، بينما تتضمن القومية بناء بلدك أو ثقافته من خلال تشويه سمعة البلدان أو الثقافات الأخرى.
  • يمكن للفرد أن يكون وطنياً دون الاعتقاد بأنه أفضل من غيره فقط بسبب البلد الذي ولد فيه، ويعتقد أولئك الذين لديهم معتقدات قومية أن بلدهم الأصلي يجعلهم متفوقين على الأشخاص من البلدان الأخرى.
  • يمكن لأي شخص أن يكون وطنياً ولكن يدرك أن بلداً آخر قد يكون لديه قوة لا تتمتع بها دولته، لكن القومي يصر على أن بلده هي الأفضل دائماً أو على حق.
  • يمكن أن تقود الوطنية الناس إلى إدراك فوائد العمل بالتعاون والتعاون مع الدول الأخرى، ولكن تؤدي القومية إلى نهج انعزالي يتضمن قطع العلاقات مع الدول الأخرى أو الكيانات متعددة الجنسيات.
  • أولئك الذين يرون العالم من خلال عدسة وطنية يدركون فوائد التكيف والتطور والنمو مع تغير سكان بلد ما، في حين أن أولئك الذين ينظرون إليه من خلال عدسة قومية يريدون الحفاظ على الأشياء بالطريقة التي كانوا سيبدأون بها.
  • يمكن للوطني أن يدرك أن السياسات والممارسات الحكومية السابقة قد تكون تمييزية وتعمل على تحسين الأمور، ومع ذلك لا يزال يشعر بالفخر لكونه مواطناً، بينما يركز القومي أكثر على الحفاظ على الوضع الراهن لأنهم لا يرغبون في رؤية بلدهم على خطأ.[3]

الفرق بين النزعة القومية والوطنية في الأدب العربي

النزعة الوطنية: هي ميل الأديب إلى التعبير عن قيمة وطنه والدفاع عنه والتعلق به و كشف أعدائه، و نجد هذه النزعة في الشعر السياسي و شعر المنفى:

  • حيث يقول أحمد شوقي: “وطني لو شغلت بالخلد عنه … نازعتني إليه في الخلد نفسي”.
  • وقال مفيد زكريا: “أنا ابن الجزائر من أمة … على دمها تصعد الرابيه”.

بينما النزعة القومية: هي ميل الأديب إلى الأفكار التي تدعو إلى وحدة الشعوب العربية وتشكيل قوة ضد أعدائهم وطرح قضية وطن عربي آخر لا ينتمي إليه الأديب ونجدها في الشعر السياسي بشكل عام:

  • حيث يقول مفدي زكريا: “عقيدتنا في الورى وحدةٌ … وأسمى العقائد وحدانية” “فمدوا يدا نحمِ أوطاننا … و ننقذ حمانا من الهاوية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق