أهمية الوثائق كمصدر من مصادر الدراسات التاريخية

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 27 سبتمبر 2021 , 04:55

تعريف الوثائق التاريخية

يُمكن تعريف الوثيقة التاريخية بأنها هي المستندات التي تكون بمثابة المادة الخام التي يتم القيام بتحليلها وتوليفها من أجل الإجابة على سؤال البحث التاريخ ي، وهي تُشكل أدلة رئيسية في حجة ورقة البحث، وفي الغالب ما يتم إنتاج الوثائق التاريخية، والتي تُعرف كذلك باسم (المصادر الأولية)، في وقت قريب من الأحداث التي يتم دراستها، وتقدم أدلة مباشرة حول أحداث، أشياء، أشخاص، أو أعمال فنية، ومن الممكن أن تعكس الملاحظات التي اكتشفها منشأ الوثيقة أو من آمن بها وبالحدث، كما أن المستندات التاريخية تُمكن الباحث من أن يقترب بقدر الإمكان مما حدث بالفعل خلال حدث تاريخي أو فترة زمنية معينة. [1]

أهمية الوثائق كمصدر للدراسات التاريخية

إن كلمة التاريخ تتمثل في معرفة ودراسة فترة ماضية، أي أنه قصة عن الماضي وصورة من صور الذاكرة الجماعية، كما أن التاريخ قصة تحكي عمن نحن ومن أين أتينا ومن الممكن أن يكشف عن وجهتنا، ودراسة التاريخ هامة جدًا لأنه ضروري لنا جميعًا في فهم أنفسنا والعالم من حولنا، ويوجد تاريخ لكل مجال وموضوع، بدايةً من الطب إلى الموسيقى إلى الفن، ويجب علينا معرفة وفهم التاريخ، والوثائق لها أهمية باعتبارها مصدر من مصادر الدراسات التاريخية، إذ أنها تسمح لنا بفهم المزيد عن:

  • العالم

إذ أن التاريخ يعطينا صورة واضحة للغاية عن كيفية عمل الجوانب المتباينة في المجتمع، مثل التكنولوجيا والأنظمة الحكومية وكذلك المجتمع ككل في الفترات الماضية، وهذا كله لكي نفهم كيف بدأ العمل بالطريقة التي هي عليها في الوقت الحالي.

  • المجتمع والأشخاص الآخرين

إن دراسة التاريخ تسمح للأشخاص بمراقبة وفهم سلوكيات الناس والمجتمعات، فعلى سبيل المثال تكون قادرين على تقييم الحروب، حتى عندما تكون الدولة في سلام، وهذا عن طريق النظر إلى الأحداث السابقة، بحيث يمدنا التاريخ بكل البيانات التي تُستخدم في إنشاء قوانين أو نظريات حول جوانب المجتمع المختلفة.

  • الهوية

من الممكن أن يساعد التاريخ في شعور الأشخاص بالهوية، وذلك في الواقع يُعتبر واحدًا من الأسباب الأساسية التي لا يزال التاريخ يُدرس في المدارس حول العالم بسببها، وقد استطاع المؤرخون أن يتعرفوا على كيفية تكوين البلدان والعائلات والمجموعات، وكيف تطورت مع مرور الوقت، وحينما يهتم الشخص بالغوص في تاريخه بعمق، يمكنه فهم كيفية تفاعل الوطن مع التغيير التاريخي الأكبر، وهل خدم هذا الوطن في حروب كبيرة، وهل كانوا حاضرين لأحداث مهمة أم لا؟

  • قضايا اليوم

التاريخ يساعد على فهم قضايا اليوم الحالي عن طريق طرح أسئلة أعمق حول أسباب كون الأشياء على ما هي عليه اليوم، مثل لماذا كانت الحروب مهمة في أوروبا في القرن العشرين للبلدان في كافة أنحاء العالم؟ وكيف اكتسب هتلر القوة وحافظ عليها؟ وكيف كان لذلك تأثير على تكوين عالمنا ونظامنا السياسي العالمي اليوم؟

  • عملية التغيير بمرور الوقت

إذا كان هناك رغبة حقًا في فهم أسباب حدوث شيء ما في أي منطقة أو مجال مُعين، مثل فوز حزب سياسي في الانتخابات الأخيرة مقابل الآخر، أو تغيير كبير في عدد المدخنين، فيكون الشخص بحاجة إلى أن يبحث عن العوامل التي حدثت في وقت ماضي، وهذا يكون فقط عن طريق دراسة التاريخ، بحيث يُمكن الناس من رؤية وإدراك الأسباب الكامنة وراء تلك التغييرات، وفقط من خلال التاريخ يمكن فهم ما هي عناصر مؤسسة أو مجتمع ولماذا تستمر بصرف النظر عن التغيير المستمر.

أهمية الوثائق التاريخية

الوثائق التاريخية لها أهمية كبيرة، فهي تجعلنا ندرك الكثير من الأشياء، وتتمثل أهميتها في:

  • معرفة المخابرات السياسية

يمكن للتاريخ أن يساعد في أن يصبح المواطنون أكثر اطلاعًا من الناحية السياسية، كما أنه يوضح لهم من هم كمجموعة جماعية، وإعلامهم بالمخابرات هو عنصر رئيسي في الحفاظ على مجتمع ديمقراطي، إذ تساهم تلك المعرفة الأشخاص على أن يقوموا بدور نشط في المنتدى السياسي عن طريق المناقشات المثقفة وصقل المعتقدات الأساسية للناس، وهذا يكون بمعرفة التاريخ، بحيث يستطيع المواطنون تغيير أنظمة معتقداتهم القديمة.

  • التاريخ يعلم الأخلاق والقيم

عن طريق تعميق النظر في قصص مُعينة للأفراد والمواقف، يمكن اختبار الأخلاق والقيم، كما يمكن مقارنتها بعدة مواقف حقيقية وصعبة والتي واجهها الأفراد في الأوقات العسيرة، ومن الممكن أن يكون البحث عن الأشخاص ممن واجهوا المحن وتغلبوا عليها أمرًا ملهمًا للبعض، وبالتالي يمكن دراسة عظماء التاريخ ممن عملوا بنجاح عن طريق المعضلات الأخلاقية، وأيضًا الأشخاص العاديون الذين يعلموننا دروسًا في الشجاعة والمثابرة والاحتجاج.

  • يبني جنسية أفضل

إن التعرف على التاريخ ودراسته أحد الجوانب الغير قابلة للتفاوض من أجل مواطنة أفضل، وذلك من أحد الأسباب الأساسية لتدريسها على أنها جزء من المناهج الدراسية، والأشخاص ممن يسعون من أجل معرفة تاريخ المواطنة (العلاقة بين المواطن والدولة) يريدون فقط تعزيز هويتهم الوطنية القوية وكذلك الولاء الوطني عن طريق تعليم دروس النجاح الفردي والجماعي.

  • التعلم من الماضي وملاحظة علامات التحذير الواضحة

إذ يُمكن التعلم من الفظائع التي تم ارتكابها في الماضي ضد مجموعات من الأشخاص، مثل الإبادة الجماعية والحروب والهجمات، فمن خلال المعاناة الجماعية تعلم الكثير من الأشخاص الانتباه إلى علامات التحذير التي أدت إلى مثل تلك الفظائع، وبالتالي يكون المجتمع لديه القدرة على أخذ تلك العلامات التحذيرية ومحاربتها حينما يواجهها في اليوم الحالي.

  • الحصول على وظيفة عبر التاريخ

إن المهارات التي يتم اكتسابها عن طريق التعرف على التاريخ، مثل التفكير النقدي، البحث، تقييم المعلومات، وغيرها كلها من المهارات المفيدة التي يبحث عنها أصحاب العمل، إذ يرى الكثير من أرباب العمل أن تلك المهارات أحد الأصول في موظفيهم، وبالتالي يقومون بتوظيف هؤلاء الأشخاص الحاصلين على درجات علمية في مختلف الأدوار والصناعات.

  • النمو الشخصي والتقدير

إن التعرف على الأحداث الماضية ومدى تأثيرها على العالم في اليوم الحالي يمكنه أن يحضر التعاطف والتفهم حول مجموعات من الناس ممن كان تاريخهم مختلفًا عن التاريخ السائد، وبالتالي يُمكن كذلك فهم المعاناة، الفرح والفوضى التي كانت هامة من أجل اليوم الحالي، ومن ثم يتم تقدير كل ما يمكن الاستفادة منه من الجهود السابقة الآن. [2]

أنواع الوثائق

إن المصادر الأولية أو التاريخية من الممكن أن يكون لها معانٍ كثيرة، فعلى سبيل المثال، يمكن أن توفر خريطة 1854 لتفشي الكوليرا في لندن بعض الفهم الجديد حول كيفية انتشار المرض، ولماذا كان الناس يشعرون بالقلق من المرض باعتباره مشكلة اجتماعية، ويوجد بعض الوثائق لمن يهتم بموضوع خاص بفترة تاريخية بعيدة، مثل الاهتمام بوضع اليهود أثناء عصر النهضة، ففي ذلك يكون لا بد من البحث بجدية أكبر، ومن تلك المستندات والوثائق يوجد: [1]

  • القوانين.
  • الروايات.
  • النشرات.

وهناك بعض الوثائق التي تخص الأشخاص، والتي تتمثل في:

  • الحروف.
  • اليوميات.
  • السير الذاتية.
  • الأعمال أدبية.
  • الكتابات جدلية.
  • التاريخ الشفوي.

وقد يكون هناك الكثير من الوثائق التاريخية الأخرى مثل:

  • الصور.
  • الرسوم.
  • ملصقات.
  • الإعلانات.
  • روايات السفر.
  • تقارير حكومية.
  • سجلات المحكمة.
  • الرسوم التوضيحية.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق