متى يختفي التجمع الدموي في الرحم

كتابة: menna samir آخر تحديث: 02 أكتوبر 2021 , 12:36

تجمع دموي حول كيس الجنين

هل لاحظت وجود نزيف مهبلي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؟ يمكن أن يكون نزيفاً تحت المشيمة وهي حالة يجب أن تختفي من تلقاء نفسها ولا تشكل خطراً عليك أو على طفلك.

النزيف تحت المشيمة (المعروف أيضاً باسم ورم دموي تحت المشيمة) هو تراكم الدم بين بطانة الرحم والمشيمة (الغشاء الخارجي للجنين بجوار الرحم) أو تحت المشيمة نفسها كما يمكن أن يسبب نزيفاً خفيفاً

ولكنه قد لا يحدث كما يتم حل معظم حالات النزيف تحت المشيمة من تلقاء نفسها وتستمر النساء في الحمل الصحي تماماً ولكن نظراً لإن النزيف أو الجلطات نادراً ما تسبب مشاكل تتم مراقبة جميع حالات النزيف تحت المشيمة

وحوالي 1 في المائة من جميع حالات الحمل تعاني من نزيف تحت المشيمة ويميل إلى أن يكون أكثر انتشاراً بين النساء اللائي حملن من خلال التلقيح الاصطناعي كما يعد النزف تحت المشيمة سبباً شائعاً لنزيف الثلث الأول من الحمل وغالباً ما يحدث في حالات الحمل غير المعقدة.

أعراض التجمع الدموي حول كيس الجنين

قد يكون من الصعب التقاط الأورام الدموية تحت المشيمية لأنها لا تؤدي دائماً إلى أعراض ملحوظة مثل اعراض الدم المتجمد في الرحم خاصةً عندما تكون صغيرة وقد يكون التبقيع أو النزيف علامة وغالباً ما يبدأ في الأشهر الثلاثة الأولى ولكن يتم الكشف عن العديد من حالات النزيف تحت المشيمة خلال الموجات فوق الصوتية الروتينية دون وجود أي علامات أو أعراض ملحوظة.

المخاطر المحتملة لنزيف تحت المشيمة

الغالبية العظمى من الأورام الدموية تحت المشيمية تذوب من تلقاء نفسها ومع ذلك في حالات نادرة يمكن أن يتسبب النزيف تحت المشيمة في انفصال المشيمة عن جدار الرحم وقد يكون مرتبطاً بارتفاع مخاطر الإجهاض والولادة المبكرة ولهذا السبب من المهم جداً إخبار طبيبك على الفور إذا حدث ذلك وتعاني من نزيف مهبلي أثناء الحمل

ومن الطبيعي والصحي أن تقلق عندما تلاحظ نزيفاً مهبلياً أو بقعاً أثناء الحمل لكن اعلمي إن النزيف تحت المشيمة ينتهي عادةً بحمل صحي وبما أنك ستخضعين للفحص بالموجات فوق الصوتية حتى يعاد امتصاص الورم الدموي نفسه فسوف تشعرين بالطمأنينة في كل مرة ترى فيها نبضات قلب طفلك.

أسباب التجمع الدموي حول كيس الجنين

الأسباب المحددة للورم الدموي تحت المشيمة غير واضحة هناك بعض عوامل الخطر المرتبطة بها بما في ذلك:

  • تشوه الرحم.
  • تاريخ من حالات الإجهاض المتكرر.
  • تاريخ من التهابات الحوض.
  • صدمة.
  • بداية تسمم الحمل وهي إحدى مضاعفات الحمل الخطيرة التي تتميز بارتفاع ضغط الدم وفشل الأعضاء.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد.
  • الإخصاب في المختبر.

أسباب أخرى للنزيف أثناء الحمل

الأورام الدموية تحت المشيمة هي سبب واحد فقط للنزيف أثناء الحمل وهناك أسباب أخرى للنزيف تتراوح من غير المؤذي إلى الخطير كما يجب عليك دائماً التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا واجهت أي نزيف مهبلي أثناء الحمل.

  • تغييرات عنق الرحم: يسبب الحمل تغيرات في عنق الرحم يمكن أن تؤدي إلى حدوث نزيف وقد تنزف بعد ممارسة الجنس على سبيل المثال.
  • زرع النزيف: في وقت مبكر من الحمل قد تواجهين بقعاً خفيفة من الدم يحدث هذا عندما يزرع طفلك في جدار الرحم وعادةً ما تحدث في الوقت الذي عادةً ما تكون فيه دورتك الشهرية.
  • الحمل خارج الرحم: يحدث هذا عندما تنغرس البويضة خارج الرحم كما هو الحال في قناتي فالوب هذه حالة خطيرة تتطلب علاجاً فورياً ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى للحمل خارج الرحم ما يلي آلام في المعدة منخفضة من جانب واحد ونزيف مهبلي وتصريف مائي بني وألم في طرف كتفك وعدم الراحة عند التبول أو الإخراج.
  • إجهاض: تحدث معظم حالات الإجهاض في أول 12 أسبوعاً من الحمل وتتضمن بعض أعراض الإجهاض ما يلي ألم وتشنج في أسفل البطن وإفرازات مهبلية أو سوائل وإفرازات الأنسجة من المهبل ولم تعد تعانين من أعراض الحمل المبكر مثل الغثيان أو إيلام الثدي.
  • التهابات المهبل: يمكن تشخيصها وعلاجها من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.
  • عرض دموي: يحدث هذا عندما تسقط سدادة المخاط التي كانت في عنق الرحم ويحدث هذا عادةً في بداية المخاض حيث يمكن أن يحدث قبل أيام قليلة من بدء الانقباضات أو أثناء المخاض.
  • المشيمة المنزاحة: يحدث هذا عندما يكون لديكِ مشيمة منخفضة بالقرب من عنق الرحم أو فوقه وقد تحتاجي إلى الذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج في حالات الطوارئ.

لاكتشاف سبب النزيف سيناقش طبيبك الأعراض معك وقد يُجري فحصاً بدنياً وقد تحتاجي أيضاً إلى إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية أو عمل الدم.

تشخيص التجمع الدموي حول كيس الجنين

إذا لاحظت نزيفاً مهبلياً خلال أي مرحلة من فترة الحمل فاتصلي بطبيبك سيطلب هو أو هي فحص الموجات فوق الصوتية اعتماداً على حجم الورم الدموي تحت المشيمة ومكانه بالإضافة إلى ذلك سيتم تقييد النشاط (المعروف أيضاً باسم الراحة في الفراش)

ويطلب منك تجنب ممارسة الجنس حتى يختفي الورم الدموي وخلاصة القول هي إن هذه الحالة غير ضارة في معظم الأحيان مع العلاج والرعاية الطبية المناسبين لذا حاولي ألا تقلقي وتأكدي من إخبار طبيبك بأي نزيف تعاني منه.

علاج التجمع الدموي في الرحم

يعتمد علاج التجمع الدموي في الرحم على عدة عوامل تشمل هذه المدة التي وصلت إليها في حملك وحجم الورم الدموي.

قبل الأسبوع العشرين من الحمل

إذا كان لديك ورم دموي تحت المشيمة تم اكتشافه قبل بلوغك 20 أسبوعاً من الحمل فمن المرجح أن يوصي طبيبك بتقليل مستويات نشاطك وقد يقترحون أيضاً تقييد أي سفر ومن المحتمل أن يوصي طبيبك بدخول المستشفى في حالة حدوث أي نزيف أو تقلصات أو تقلصات.

بعد 20 أسبوع من الحمل

إذا كنت تعانين من ورم دموي تحت المشيمة تم اكتشافه بعد 20 أسبوعاً من الحمل فسوف يعلمك طبيبك علامات وأعراض المخاض المبكر وقد يشمل علاجك:

  • عامل RhoGAM إذا كان عامل ريسوس لديكِ سالباً وكان طفلك يحمل عامل ريسس إيجابي.
  • تسجيلات بالموجات فوق الصوتية مرة واحدة في الشهر تقريباً للتحقق من نمو طفلك وربما بشكل متكرر أكثر.
  • علاج الولادة المبكرة إذا بدأت في حدوث تقلصات.
  • الاستشفاء خاصةً إذا حدث نزيف بعد 24 أسبوعاً.

متى يختفي التجمع الدموي في الحمل

تتمتع العديد من النساء المصابات بالورم الدموي تحت المشيمة بحمل وولادة صحية وغالباً ما تختفي الأورام الدموية الصغيرة والمتوسطة من تلقاء نفسها ومن المرجح أن تسبب الأورام الدموية الأكبر حجماً مشاكل

وهناك خطر أكبر إذا تم اكتشاف ورم دموي تحت المشيمة في أول 20 أسبوعاً من الحمل حيث يجب عليك طلب العلاج في أقرب وقت ممكن للحصول على أفضل نتيجة ممكنة.[1]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق