هل الدوفاستون يثبت الحمل الضعيف

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 26 نوفمبر 2021 , 10:09

هل الدوفاستون يثبت الحمل الضعيف

يستخدم Duphaston Tablet لمنع الإجهاض المعتاد (الإجهاض المتكرر) وحالات تثبيت الحمل الضعيف في فترة الحمل الأولى، التي قد تحدث بسبب نقص هرمون البروجسترون مما يزيد فرص تثبيت الحمل الضعيف، إذا كان السبب وراء الإجهاض ناتجًا عن هذا النقص الهرموني ، فإن أقراص دواء دوفستون يمكنها بالتأكيد منع حدوث الإجهاض، ولكن مع هذا، لا يجب أبدًا تناول أقراص دوفاستون   دون الرجوع للطبيب المعالج، كما يُنصح بضرورة الالتزام بالتعليمات الطبيةبعناية للتأكد من أن العقار سيعمل بشكل أفضل بالنسبة لكل حالة.[1]

متى يبدأ مفعول الدوفاستون لتثبيت الحمل

  • في حالة الإجهاض المنذر:
    متى يبدأ مفعول الدوفاستون لتثبيت الحمل خلال الإجهاض المنذر يتم تناول 4 أقراص من دوفاستون مرة واحدة ثم تكرر هذه الجرعة كل 8 ساعات، يجب أن توزع جرعات دوفاستون 10 مجم على عدة مرات خلال اليوم على مدار النهار، فمن الأفضل أن يبدأ العلاج بجرعة عالية، إذا ظلت الأعراض غير متغيرة أو تكررت خلال فترة العلاج، يجب رفع الجرعة بمقدار قرص واحد دوفاستون في كل 8 ساعات، كما يستلزم الحفاظ على الجرعة التي أثبتت فاعليتها لمدة أسبوع واحد بعد أن تتوقف الأعراض حتى يتحقق ثبات وفاعلية دوفاستون، وبعذا هذا يتم تقليل الجرعة تدريجياً، إذا حدث تكرار للأعراض، يجب استئناف العلاج على الفور بالجرعة الفعالة السابقة.
  • في حالة الإجهاض المتكرر:
    حتى يظهر تأثير دوفاستون في الإجهاض المتكرر، تتناول السيدة قرص واحد من دوفاستون بشكل يومي حتى الأسبوع العشرين من الحمل للوصول لأفضل تأثير لدوفاستون، يمكن بعد هذا أن تقلل الجرعة تدريجياً، يفضل أن يبدأ العلاج قبل حتى حدوث الحمل، إذا لاحظ الطبيب أحتمالية حدوث أعراض قد تؤدي للإجهاض خلال العلاج كما يجب مواصلة العلاج كما هو موصوف لهذا الأمر.[2]

هل الدوفاستون يثبت كيس الحمل الفارغ

لا يتمكن دوفاستون من تثبيت الكيس الفارغ للحمل، لأن عند حدوث هذه الحالة يتم الإجهاض عادةً بدايةً من الأسبوع السابع حتى الثاني عشر من الحمل، ويحدث هذا لأن الجسم يدرك أن الحمل لا يستمر بشكل سليم ويشرع نزيف الدم و نزول الأنسجة من الرحم ، يمكن أن يكون الإجهاض مزعجًا لأي سيدة بشكل كبير، فقد تحتاج الكثير من النساء إلى الدعم والوقت لإجتياز الأمر بسلام، لذا إذا كان الجنين غير نامي بداخل الكيس لن يستطيع دوفاستون أو عقار به بروجستيرون أن يثبت الحمل.[3]

هل حبوب دوفاستون تسقط الحمل

في الماضي، كان دوماً يوصف أدوية البروجستيرون مثل دوفاستون للنساء اللاتي يتعرضن للإجهاض المتكرر لمحاولة لوقف حدوث الإجهاض، فيعتبر البروجسترون هو المكون لبطانة الرحم لغرس الجنين، كما أنه يساهم في المحفاظة على الحمل الصحي، كان إعطاء أدوية البروجسترون للحوامل قائم على فكرة أن معدلات البروجسترون لديهن كانت قليلة جدًا لاستكمال الحمل، مما قد يؤدي في الأخير للإجهاض.

لكن أوضحت دراسة حديثة عن مكملات البروجسترون مثل الدوفاستون أنهم لم يتسببوا في تحسين نتائج الحمل، وقد كانت هذه أول دراسة ضخمة  مكملات البروجسترون مع ومدى تأثيرها على حدوث إجهاض أو استمرار الحمل، والخبر السار أن الكثير من النساء في خلال هذه الدراسة، ما يقرب من ثلثي عددهن كان لديهن حمل صحي، وبدون البروجسترون.

كما أن أدوية البروجسترون لم تساعد في منع الإجهاض، والذي يمكن أن يكون يحدث وإن تناولن العلاج، خاصة عندما يحدث يكون إجهاض متكرر، وللاسف على بعض لنساء أن تتحملن حالات الإجهاض المتكرر  قبل أن يحجث الحمل الصحي، وقد أوضحت هذه الدراسة أن على السيدة المحاولة مرارًا وتكرارًا قد يحدث الحمل الصحي، وبقدر ما قد يكون هذا صعبًا، فإنها توفر الأمل للأزواج في أنهم سيحصلون في النهاية على جنين وحمل صحي.[4]

أهم استخدامات لدواء دوفاستون

  • تعسر الطمث: يستعمل هذا الدواء لتهدئة الآلام والتقلصات في فترة الدورة الشهرية .
  • الانتباذ البطاني الرحمي: وهي ما تسمى ببطانة الرحم المهاجرة، فيستعمل هذا الدواء في علاج المرض ببطانة الرحم، وهي حالة تعرف بأعراض معينة كآلام البطن وعدم انتظام الدورة الشهرية.
  • انقطاع الطمث الثانوي: يأخذ هذا الدواء في حالات علاج انقطاع الدورة الشهرية الثانوي، وهي حالة يقف فيها الحيض مع عدم وجود حمل أو الوصول لسن إنقطاع الدورة.
  • إضطرابات الدورة الشهرية: يتناول هذا الدواء لعلاج اضطرابات الدورة الشهرية كعدم انتظام الدورة الشهرية، أو الدورات المؤلمة ، وما إلى هذا.
  • نزيف الرحم المختل وظيفيًا: يأخذ هذا الدواء في علاج نزيف الرحم المختل وظيفيًا، وهي حالة معروفة بنزيف الرحم غير المنتظم أو غير الطبيعي مع عدم وجود أي أمراض في الحوض ويمكن التعرف عليها.
  • متلازمة ما قبل الحيض: يأخذ هذا الدواء لعلاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، وهي حالة تعرف بأعراض مثل التقلبات المزاجية، والعصبية، والاكتئاب ، والتعب.
  • الإجهاض المنذر: يستعمل  هذا الدواء في علاج أعراض الإجهاض المنذر، وهي حالة يتم نزف مهبلي في أول 20 أسبوعًا من الحمل ويكون هناك خطر حدوث إجهاض.
  • الإجهاض المتكرر: يتناول  هذا الدواء لعلاج الإجهاض المتكرر، وهي عندما تعاني المريضة من ثلاث حالات حمل متتالية أو أكثر ويخضهن جميعاً.
  • العقم بسبب ضعف الجسم الأصفر: هذا الدواء يقوم بعلاج العقم الذي يكون بسبب قصور الجسم الأصفر، وهي الحالات لا يفرز فيها الجسم الأصفر ما يكفي من هرمون البروجسترون.
  • العلاج بالهرمونات البديلة: هذا الدواء مع عقاقير أخرى للإستروجين تعتبر علاج بديل بالهرمونات للنساء اللواتي يعانين من اضطرابات بسبب انقطاع الطمث الطبيعي أو الناجم عن الجراحة مع وجود رحم سليم.[5]

الآثار جانبية لعقار دوفاستون

الآثار الجانبية تنقسم لرئيسية ولثانوية وتظهر كالتالي:

  • الغثيان.
  • وجع في البطن.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • جفاف في الفم.
  • عسر الهضم.
  • إثارة الحكة.
  • القشعريرة.
  • السعال.
  • ألم في الثدي.
  • اكتئاب.
  • تقلب المزاج.
  • صعوبة في النوم.
  • صداع بالراس.
  • إحساس بالدوخة.
  • شعور بالنعاس.

تحذيرات عند استخدام دوفاستون

  • قبل الداية بعلاج الدوفستون نتيجة لزيف رحمي يجب أولاً معرفة السبب العضوي.
  • قد يحدث نزيف في خلال الأشهر الأولى من تناول العلاج، لو أستمر حدوث النزيف أو البقع عندما يكون العلاج غير ضار لبعض الوقت، لكن أن أستمر يجب التوقف عن العلاج، لأن يجب توفر سبب ذلك ويتم تأكيده، إذا لزم الأمر من خلال أخذ مسحة من بطانة الرحم للتأكد من عدم وجود أورام خبيثة في بطانة الرحم.
  • إذا حدث أي من الأعراض التالية خلال الاستخدام الأول فيجب التوقف والنظر في العلاج، وتكون الأعراض في صورة:
    •  صداع قوي بصورة استثنائية أو صداع نصفي أو أعراض قد تدل على إصابة دماغية.
    • أرتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
    • حدوث الجلطات وريدية.
  • في بعص حالات الإجهاض المنكررة أو المنذرة، يجب التأكد من صحة الجنين، ومن اللازم المتابعة خلال العلاج ما إذا كان الحمل لا يزال صحي أم لا ما إذا كان الجنين لا يزال حياً أم لا.
  • يوصف Duphaston Tablet لعلاج مجموعة كبيرة من اضطرابات الدورة الشهرية وللمحفاظة على بطانة رحم سليمة لاستمرار الحمل.
  • قد يؤدي دوفستون لحدوث نزيفًا أو بقعًا بين فترات الدورة الشهرية، لذا أخبري طبيبك على الفور إذا استمر الأمر لأكثر من بضعة شهور.
  • قبل البداية في العلاج، يخبر الطبيب إذا كان قد تم أي عملية جراحية قبلاً.
  • أخبار الطبيب في حالات حساسية اللاكتوز لأن Duphaston 10mg Tablet يشتمل على اللاكتوز.
  • أخبار الطبيب إذا كنت حاملاً أو مرضعة.

الوسوم
0 0 أصوات
Article Rating
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق