هل تسبب حبوب منع الحمل حساسية جلدية

كتابة: Riyam Tawfeeq آخر تحديث: 03 أكتوبر 2021 , 14:53

كيف يمكن لحبوب منع الحمل أن تؤثر على الجلد

قد يتناول بعض النساء حب وب منع الحمل لمنع الحمل في فترة ما في حياتهم الزوجية، كما يمكن أن يتم وصف حبوب منع الحمل للفتيات والمراهقات الذين يعانين من اضطراب في الدورة الشهرية ، أو خلل في الهرمونات

بالإضافة إلى ذلك يتم منح حبوب منع الحمل إلى الفتيات الذين يعانين من حب الشباب في منطقة أعلى  الضهر، والجبين، والصدر، وبعد فترة من استخدام هذه الحبوب يلاحظ قسم من النساء والسيدات اختفاء حب الشباب من أجسادهم ووجوههم بشكل تام

في حين أن القسم الأخر من الفتيات والنساء يزداد لديهم حب الشباب، ويبدأ بالظهور في أماكن مختلفة من جسم الإنسان، كما يمكن أن تبدأ الحساسية بالظهور لديهم، لذلك يعتبر تأثير حبوب منع الحمل على الحساسية ليس ثابت ويختلف من سيدة إلى أخرى

يتسائل الكثير حول كيف تؤثر موانع الحمل على الجلد؟ يمكن لبعض حبوب موانع الحمل أن يكون من ضمن آثارها الجانبية الإصابة بحساسية في الجلد ، تتضمن هذه الأنواع من حبوب منع الحمل نسب عالية من هرمون الاستروجين

أو البروجسترون (الهرمون الاصطناعي المأخوذ من هرمون البروجسترون الجنسي)، حيث تتسبب هذه الحبوب في حدوث استجابة مناعية ذاتية، لهرمون الاستروجين، وهرمون البروجسترون.

أنواع الحساسية الجلدية التي تسببها حبوب منع الحمل

التهاب الجلد المناعي الذاتي

يعتبر هذا النوع من الأمراض الجلدية نادر جداً، ولا يصيب إلا قسم قليل من الناس، يحدث هذا التهاب بسبب استجابة الجسم المناعية ضد هرمون البروجسترون في جسم الإنسان، ويكون لهذا الالتهاب عدة أعراض منها الإكزيما

ظهور الكدمات والبقع على الجلد، وظهور الطفح  الجلدي، في معظم الأحيان يظهر الطفح الجلدي بعد الانتهاء من الدورة الشهرية، بسبب زيادة مستوى هرمون البروجسترون في تلك الفترة.

التهاب السبلة الشحمية

التهاب السبلة الشحمية أو ما يطلق عليه أسم حمامي العقدة، هو عبارة عن التهاب في الطبقة الدهنية الموجودة تحت الجلد  بشكل مباشر، يتسبب هذا الالتهاب في ظهور حبوب أو نتوءات صغيرة ذات لون أحمر، مصاحبة بألم، تظهر عادتاً هذه النتوءات على الركبتين

والساقين، وفي مناطق مختلفة أخرى من الجسم، تظهر هذه الالتهابات عند تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على نسب عالية من هرمون البروجستين، أو  قد تظهر بشكل طبيعي أثناء فترة الحمل، وتختفي بعد الولادة.

التهابات الخميرة المهيجة

تحدث هذه الالتهابات التي تصاحبها حكة بسبب انخفاض مستوى هرمون الاستروجين، في الفترة التي تستخدم خلالها حبوب منع الحمل، السيدات الأكثر عرضة للإصابة بالتهابات الخميرة المهيجة، هن المصابات بمرض السكري

أو الذين يتبعن نظام غذائي غير صحي ومفرط بالسكريات، أو السيدات الذين يتناولن الكحول، أو الذين  يعانين بضعف في الجهاز المناعي

يتم علاج هذه الالتهابات من خلال استخدام بعض من الكريمات المخصصة للمناطق الحساسة، والمضادة للفطريات، كما يمكن اللجوء إلى طبيب مختص تغيير طريقة تناول حبوب منع الحمل، أو نوعيتها.

أبرز الآثار الجانبية التي تسببها حبوب منع الحمل

يلجأ معظم النساء إلى حبوب منع الحمل بسبب تكلفتها المنخفضة، وسهولة استخدامها، وفعاليتها السريعة،  ولكن على الرغم من هذه الفوائد، لدى حبوب منع الحمل بعض الآثار الجانبية ، ومن أبرز هذه الآثار هي التالية:

  • توسع في الأوردة بشكل ملحوظ، وبالأخص الأوردة العنكبوتية، حيث يساهم هرمون الإستروجين في زيادة حساسية الجلد تجاه الضوء، مما يتسبب في توسع الأوردة العنكبوتية.
  • ظهور التهابات في المهبل.
  • الشعور بالغثيان والقيء المستمر.
  • تساقط الشعر بكميات كبيرة.
  • جفاف الجلد، وظهور التشققات.
  • طفح جلدي، وظهور حب الشباب والبثور، السبب وراء ظهور الحبوب والطفح الجلدي يعود إلى حدوث تغير  في الغدد الدهنية، و حموضة الجلد، وذلك بسبب زيادة هرمون البروجسترون في الجسم.
  • الإصابة بجلطات دموية. 
  • الشعور بفقدان في الرغبة الجنسية.
  • ظهور بقع في الجلد، والكلف، والنمش، وذلك بسبب تحفيز الخلايا التي تحتوي على صبغة الميلانين من قبل هرموني الإستروجين والبروجسترون على  إفراز كميات أكبر من الصبغة، تزداد هذه الحالة سوءاً عند التعرض للأشعة الشمس على فترات طويلة، حيث يتسبب ذلك في ظهور بقع داكنة على الوجه.
  • زيادة في الوزن، بسبب احتباس المياه داخل الجسم.
  • الإصابة بالصداع النصفي.
  • الاكتئاب، والتقلبات المزاجية.
  • ظهور الشعر الخشن في الوجه، والبطن، والذراعين، والفخذين.

علاج الحساسية الجلدية التي تسببها حبوب منع الحمل

للتخلص أو الحد من الطفح الجلدي أو الحساسية الذي تسبب حبوب منع الحمل يوجد طرق طبية، وطرق أخرى غير طبية، كما يوجد بعض الحالات مثل التهاب السبلة الشحمية تزول مع مرور الوقت، ولا تحتاج إلى تدخل طبي

أو تناول الأدوية، وفي بعض الحالات الأخرى من الحساسية الجلدية قد تساهم العلاجات المضادة للهستامين في التخلص أو التخفيف من تأثير حبوب منع الحمل على الجلد والحساسية

حيث تساهم هذه العلاجات في التخلص من ردود فعل جسم الفتاة التحسسي تجاه مسببات الحساسية، مثل اللاكتس، وفي بعض من أنواع الحساسية الجلدية الحرجة

قد يصف الطبيب للفتاة أخذ مضادات قوية مثل الكورتيزون، كما يتوفر في الصيدليات والمراكز الطبية بعض الأدوية المضادة للحساسية ولا تحتاج إلى وصفة طبية على سبيل المثال مضادات الهستامين (OTC)

وفي حال أن لم يتم التخلص من الحساسية والطفح الجلدي، يجب استشارة الطبيب  المتخصص في الأمراض الجلدي.

آثار جانبية دائمية لحبوب منع الحمل

بعد أن قام العلماء والباحثين أجراء الكثير من الدراسات والأبحاث  حول الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل، لم يتم التوصل إلى المخاطر المرتبطة باستخدام حبوب منع الحمل، ولكن ظهر بعض الحالات الخطرة التي تسبب بها حبوب منع الحمل، ومن هذه الحالات أو الآثار الجانبية الخطرة هي التالية:

– متلازمة ما بعد الحيض

المقصود بمتلازمة ما بعد الحيض أو ما يطلق عليها أسم PMS  هو اضطراب جسم السيدة أو الفتاة خلال فترة نزول الدورة الشهرية

تحدث هذه المتلازمة بسبب حدوث تغيرات في مستويات الهرمونات الجنسية خلال فترة نزول الدورة الشهرية، بعد أن كانت منتظمة خلال فترة   تناول حبوب منع الحمل، تشمل هذه المتلازمة الأعراض التالية:

  • انتفاخ البطن، وبعض من مناطق جسم الفتاة أو السيدة.
  • اضطراب أو تأخير في موعد نزول الدورة الشهرية القادم.
  • تساقط الشعر بكميات مفرطة.
  • الإصابة باضطرابات في المعدة، والجهاز الهضمي.
  • الصداع النصفي.
  • تقلبات في المزاج.
  • رقة جلد الثديين، والإصابة بالحكة.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الشعور بألم حاد في أسفل البطن.
  • الأرق، وصعوبة في النوم.
  • فقدان الشهية.

للعلاج متلازمة  ما بعد الحيض، ينصح الأطباء بالتوقف عن تناول حبوب منع الحمل، واللجوء إلى الطبيب فوراً، حيث يقوم الطبيب بوصف نوع أخر من حبوب منع الحمل، وذلك ضمن فترات زمنية محددة، كما يمكن لبعض العلاجات الطبية المضادة للاكتئاب التخفيف من حدة المتلازمة.[1]

الوسوم
0 0 أصوات
Article Rating
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق